24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3605:1912:2916:0919:3121:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. شهر رمضان يعزز التضامن بجزيرة "كران كناريا" (5.00)

  2. غياب قسم الإنعاش يودي بحياة أمّ وجنينها في طاطا (5.00)

  3. الفضاء العام بين "المخزن" والمتطرفين (5.00)

  4. مجلس النواب يُلغي إلزام بنك المغرب بإصدار أوراق مالية أمازيغية (5.00)

  5. التبغ المهرّب يجرّ شخصا إلى التحقيق في سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | خلافات تدفع رئيس "عين حرودة" إلى الاستقالة

خلافات تدفع رئيس "عين حرودة" إلى الاستقالة

خلافات تدفع رئيس "عين حرودة" إلى الاستقالة

مرة أخرى، أقدم محمد هشاني، رئيس بلدية عين حرودة، التابعة لعمالة المحمدية، على تقديم استقالته من الرئاسة، بعد تعرضه لـ"مجموعة من العراقيل" في تدبير شؤون الجماعة التي تبعد بحوالي 17 كيلومترا عن مقر العمالة.

وبحسب بعض الأعضاء من داخل المجلس الجماعي لعين حرودة، فإن الرئيس، المنتمي إلى صفوف حزب الاتحاد الاشتراكي، وجد نفسه مضطرا إلى تقديم استقالته بسبب عدم الانسجام داخل أغلبيته.

وكشفت مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية أن قرار محمد هشاني هذا، الذي لا يعتبر الأول من نوعه، إذ سبق له الإقدام على الخطوة ذاتها غير أن مصالح العمالة رفضتها، جعل بعض المنتخبين يتسابقون على كرسي الرئاسة، ويعدون في الكواليس ترتيبات ما بعد هشاني.

وأوضحت مصادرنا أن اسمين بارزين شرعا في التحرك في هذا الاتجاه، في محاولة لإقناع المستشارين بالتصويت لصالحهما إذا ما تقررت فعلا إعادة انتخاب رئيس جديد لجماعة عين حرودة، فيما يرغب كل من حزب العدالة والتنمية والاستقلال بدورهما في الحصول على الرئاسة.

وأكدت مصادر من داخل عمالة المحمدية أن مصالح الداخلية لن توافق على قرار استقالة الرئيس محمد هشاني، خصوصا أن تغييره باسم آخر سيزيد في تأزيم الوضع بالجماعة، وسيعصف بالعديد من القرارات والمشاريع المبرمجة بها.

ولفتت مصادر هسبريس إلى أن العمالة ليس في مصلحتها حاليا إعادة انتخاب رئيس في جماعة عين حرودة أو غيرها، خصوصا وأن العامل المعين حديثا ما زال يدرس ملفات كل جماعة على حدة، وأن الانتخابات الجماعية لم يعد يفصل عنها وقت كبير.

ويشهد المجلس الجماعي لعين حرودة حالة من "البلوكاج" يقوم به أعضاء من الأغلبية، الذين لا يتوانون في المعارضة الضمنية لما يختاره المكتب المسير ويقرره، وهو الأمر الذي أكده نائب الرئيس الثاني بحديثه عن غياب الانسجام داخل التحالف بصفة عامة.

وقال المصدر ذاته: "ما يزيد عن 3 سنوات من التسيير شهدنا فيها كثيرا من تهافت بعض أعضاء المكتب على بعض الأحداث والأنشطة والأعمال، واستثمار الجهود في الاستئثار الأحادي ببعض الإمكانيات التي يتيحها العمل الجماعي المستمدة من فصول ميزانية الجماعة".

وأضاف في تدوينة له بـ"فيسبوك"، وهو يتحدث عن عدم الانسجام داخل جسم التحالف، أن "هناك فرقا سياسية حاولت دائما أن تعيش في عزلتها، وسعت إلى شطب كل محاولة للتقارب بين منتخبي الأحزاب المسيرة، ودائما ما كان بيننا أشخاص عملوا جاهدين على الهمس في آذان الأعضاء والرئيس بغية دحر كل خطوة من شأنها زرع الثقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - ولد مووو الخميس 16 ماي 2019 - 10:57
أعتبر بدلك ان فخامة الرئيس يمتل دور الطفل الصغير البريء والعمالة بمتابعة الاب المحنك القوي وكلمته هي العليا،
2 - Seddam الخميس 16 ماي 2019 - 11:15
المحاسبة قبل المغادرة خصوصا ز أن هناك ملفات حارقة بهذه الجماعة و كلها تستوجب فتح تحقيق، و هذا الرئيس يضرب به المثل في الفساد و النهب و الاختلاس و الرشوة، و أضن أنه بعد معارضة قوية من طرف نواب العدالة و التنمية فظل المغادرة على الاستمرار و تعريض نفسه للمحاسبة التي لا محالة ستجعله أحد سجناء عماشة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.