24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. تلميذة من أسرة الأمن تتصدر نتائج "الباك" بتنغير (5.00)

  5. "جماعة وزان" تحتفي بالتشكيلي السوداني لوجان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الغيطة الجبلية.. أنغام موسيقية عريقة تقاوم الاندثار بمنطقة جبالة

الغيطة الجبلية.. أنغام موسيقية عريقة تقاوم الاندثار بمنطقة جبالة

الغيطة الجبلية.. أنغام موسيقية عريقة تقاوم الاندثار بمنطقة جبالة

يبدو "المعلم" التهامي (بتسكين الميم الأولى) فاقدا لأي أمل في تغيير حال الفنان بالبلاد، مشيرا إلى تغييب الإذاعة والتلفزيون للمشتغلين في مجال "الغيطة" الجبلية، قبل أن يضيف: "لكننا سننتظر إلى أن يأتي الزمن الذي ستُفهم فيه هذه الثقافة وتقدم مثل الثقافات الأخرى، التي تحظى بمكانة رفيعة في القنوات الإعلامية، وتحصل على الدعم للاستمرار".

همُّ استمرارية فن الغيطة الجبلية وبقائها على قيد الحياة، الذي يسكن رئيس "مجموعة الشاقور" للغيطة الجبلية، بالرغم من كل المشاكل التي تصارعها، جعله يبذل مجهودا أكبر من خلال تأسيس جمعية محلية لرد الاعتبار لهذا الموروث، غير أن هناك حلقة مفقودة تحول دون سطوع نجم الطقطوقة، بالنظر إلى التغيرات التي يعيشها المجتمع المغربي، وترخي بظلالها على أذواق الجمهور وميولاته، والدور منوط بالإعلام من أجل إعادة الاعتبار إلى هذا الفن.

خلف الفرحة التي يرسمها أعضاء فرق الطقطوقة الجبلية (من "غياطة" و"طبالة") على وجوه المتفرجين خلال حفلات الزفاف والأعراس تتوارى معاناة يعيشونها، سببها شح العائدات والربح المادي الهزيل الذي يتقاضاه رواد هذا النوع الموسيقي الأصيل، الشيء الذي يهدد هذا الفن العريق بالانقراض.

تشكل الغيطة الجبلية طقسا متجذرا في ثقافة ساكنة جبالة، لا يزال يحتفظ لنفسه بمكانة خاصة. وبالرغم من بروز أصناف موسيقية؛ فإن هذا اللون الموسيقي لا يزال يتألق منذ ظهوره في زمن غابر، مع رواد منهم من قضى نحبه ومنهم ينتظر.

"المعلم" التهامي الكميري (52 سنة) واحد من رواد هذا الفن الجبلي الأصيل الضارب في القدم؛ فهذا "الفنان الشعبي" معروف في إقليم وزان؛ ولا صوت يعلو على أنغام الغيطة والطبل لـ"مجموعة شاقور"، التي سكنتها الأنغام الجبلية.

لا يحتاج المرء إلى الإنصات إلى "المعلمين"، فملامح وجوههم تقول كل شيء، وتفصح التجاعيد التي رسمت أخاديد على محياهم معاناة يرزح تحت وطأتها من تجاوزت سنوات عمره الخمسين أو الستين.

ألف "المعلم" التهامي آلة الطبل التي عشقها في الصغر، قبل أن تصبح مورد رزقه وشغله الشاغل، وظل مصرا على أن يبقى صوتها حيا ومتألقا يطرب أهل وزان وساكنة منطقة جبالة، لذلك أسس قبل 20 سنة مجموعته، التي تبدع في أداء مقطوعات غنائية جبلية تتغنى بـ"الزين دجبل" وجمال الطبيعة والحب وصفاء ونقاء القلب وسط منطقة تعج بأناس أتحفوا وأطربوا ونظموا قطعا أمثال ولد محجوبة والبقالي، وغيرهما كثر.

وتحسب لـ"المعلم" التهامي عصاميته، التي لولاها لما استمرت هذه الإيقاعات الموسيقية التقليدية المعتمدة على نغم الغيطة وعبق الزمان إلى الآن. وكشف "المعلم" التهامي أن أفراد مجموعته يعانون العطالة منذ أزيد من 9 أشهر لا تكسر رتابتها غير بعض المناسبات والأفراح التي تنتعش خلال فترة الصيف على وجه الخصوص.

وأضاف أن ممارسي الطقطوقة الجبلية مجبرون على مزاولة مهن وحرف أخرى كالفلاحة والتجارة لضمان قوتهم اليومي، دون أن يستطيع إخفاء مخاوفه بخصوص قدرة هذا الفن على الصمود، لا سيما في غياب خلف يحمل المشعل. وبنبرة حزينة، قال "المعلم" التهامي: "ما يحز في نفسي هو غياب الدعم من قبل الجهات الرسمية، ممثلة في وزارة الثقافة، والجماعات المحلية، وشح المهرجانات التي تعنى بطرب أجدادنا والموروث الثقافي"، مستحضرا افتقار المجموعة إلى مقر تمارس فيه هذا النشاط، "بل حتى الملابس التقليدية نضطر إلى شرائها"،" يقول المعلم" التهامي، قبل أن يضيف أن "الغيطة والطقطوقة الجبلية تراث حي وكنز يذهب صداه في الهواء، ويوما ما سيموت إن لم يتم إيلاؤه العناية والاهتمام الكافيين، احْنا كنديرو هادشي والكمال على الله؛ لأن هذه الثقافة جزء منا ومن تاريخ أجدادنا"، مشيرا إلى ضرورة توفير الدعم حتى لا يضيع هذا الإرث ويصل إلى أحفاد الأحفاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - CTOYEN الجمعة 24 ماي 2019 - 04:36
لم تقم وزارة الثقافة بدورها بالالهتمام بثقافة البلاد بل خدمت ولا زالت تخدم الثقافة الدخيلة وخصصت لذلك قنوات الذل والفسق والمهرجانات وغيبت بشكل مقصود كل ما هو اصيل وعريق واصبح المغاربة يفقدون هويتهم بشكل جزئي او شبه كلي وهذا هو حال البلاد الذي لم يتحرر من الاءستعمار
2 - Senhaji الجمعة 24 ماي 2019 - 05:13
Malheureusement cette "ghayta" s'est accompagnée presque toujours des dérives tel que" alcool, pédophilie, adultère,..." Cette musique n'a jamais été saine.
On a vécu ceci de plus proche
3 - Utawe الجمعة 24 ماي 2019 - 06:28
حبذا لو كان المقال على خيرات وثروات جبالة التي لا يستفيد منها الشعب و الدولة و تذهب للارصدة الفرنسية . اما عن التراث الموسيقي في هاته الاوضاع فلا اظن ان احدا مهتم به
4 - السلام الجمعة 24 ماي 2019 - 07:21
مع الاسف.اتمنى حدسي أن يكون خطأ .هناك سياسة ممنهجة تعمل على تهميش ثقافة الشمال سواء الجبلية أو الريفية وتغييبها عن الحقل الثقافي والتراث الشعبي الوطني.فنادرا ما نشاهد التلفاز الوطني يعطي حيزا من برامجه الثقافية.لتراث الثقافي الشمالي.ولذا أصبح من الضروري أحداث تلفزة جهوية جبلية وريفية لإحياء الموروث الشعبي والتراث لهذه الجهة .فاسبانيا على سبيل المثال لإحياء واستمرارية ثقافة البلاد وتشجيعا لمورثاتها الثقافية الإنسانية والمساهمة للجهات في تطور وتقدم البلاد ولحل المشاكل الاحساس بالتهميش والاقصاء أنشأت قنوات البث التلفزيوني لكل جهة . قناة الاندلس وقناة أراغون وقناة جالسيا و..... وهكذا سمحت لتعدد الثقافات والاحساس بالمساواة بين الجهات لزيادة البث روح الوطنية.لماءا نحن لا نعمل بمثل هذه الاستراتيجية.ونحدو حدو الآخرين ونستفيد من تجاربهم
5 - متتبعة الجمعة 24 ماي 2019 - 07:26
يعجبني كثيرا في فرق الغيطة بشمال المملكة الزي الجبلي الجميل جرا و المتميز عن كل الفرق الفلكروية ..جلباب من الصوف قصير . بخياطة ملونة تزين ب(نويشات )،..و يلبسونه بطريقة خاصة حيت تدخل في الكم يد واحدة فقط و هذا عكس باقي المناطق حيث الجلباب الرجالي يكون طويل .
6 - Abdel الجمعة 24 ماي 2019 - 08:00
أنا أن يكف الرجال عن التطبيل و الغناء و التبوطح و الأحرى أن يعمل الإنسان عملا شريفا يكرم الله به وجهه أحسن من هذه الخزعبلات ! الفن عند المسلم هو القرآن الكريم ! أن يرتله ترتيلا
حشوما الراجل يغني و يطبل و يشطاح !! اللهم إن هذا منكر
7 - Abou Walid الجمعة 24 ماي 2019 - 08:01
الطقطوقة كنشم فيها الريحة ديال البلاد، الله يرحم الكرفطي والعروسي
8 - عبدو سلا الجمعة 24 ماي 2019 - 09:53
"بل حتى الملابس التقليدية نضطر إلى شرائها"... أنت الذي يتوجب عليه الحفاظ على هذا الموروث الثقافي إذا كنت فعلا مهتما به، ولا تتباكى على شح الدعم، هادوك را فلوس دافعي الضرائب، كاين ألف مشكل خاصو يتحل قبل العيطة و الطبل
9 - Mogador الجمعة 24 ماي 2019 - 13:46
الطقطوقة الجبلية تراث مغربي رائع يصدح من منطقة جبالة، تحية لكل سكانها و أخص بالذكر سكان منطقة أورتزاغ.
10 - الخليل المودن الجمعة 24 ماي 2019 - 14:25
الى رقم 6
وماذا عن رقص النساء والرجال تغني في المناطق الأخرى كالاطلاس مثلا أليست اهانة للمرأة سواء في منطقتك أو منطقتنا هذا هو حال الفن فالموضوع جد ممتاز وكل راس تعجبه طناطنه
11 - waladUSA الجمعة 24 ماي 2019 - 20:19
Unless you are going to sing about what Allah has allowed such as dikr and madh, music of all kind is haram.May Allah forgive these characters.
12 - شاوني غماري السبت 25 ماي 2019 - 04:30
تراث أمازيغي غماري مصمودي لمنطقة غمارة الأمازيغية.يجسد هوية الغماريين الأمازيغية.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.