24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  2. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. المنتخب الجزائري يهزم نظيره السنغالي ويحرز لقب كأس إفريقيا 2019 (5.00)

  5. المدرب بلماضي يُنسي الجزائريين مرارة ثلاثة عقود في أقل من عام (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | تنجداد .. "بلدة الطيور" تكابد تأجيل التنمية ونفي السواعد الفتية

تنجداد .. "بلدة الطيور" تكابد تأجيل التنمية ونفي السواعد الفتية

تنجداد .. "بلدة الطيور" تكابد تأجيل التنمية ونفي السواعد الفتية

تنجداد، من أكبر بلدات الجنوب الشرقي، يفوق تعداد ساكنتها 44000 نسمة حسب الإحصاء العام الأخير، تبعد عن مدينة الرشيدية بحوالي 80 كيلومترا، تمتلك من المؤهلات الفلاحية والبشرية والسياحية والمعدنية ما يجعل منها قطبا حيويا مهما في المنطقة، غير أن السياسات التنموية بها لم تعرف بعد طريقها إلى النجاح، لتظل البلدة تجمعا سكنيا سمته التهميش وعنوانه العوز.

طوبونيميا تتركب تنجداد من كلمتين، "تين" وتعني ذات و"إجضاض" وتعني الطيور، بمعنى بلدة الطيور، ربما لكونها في زمن ولّى تعتبر من أهم المناطق الرطبة التي كانت تحتضن أسراب الطيور المهاجرة. كما تعرف تنجداد قبل ذلك بـ "أفركلى"، وهو الطوبونيم الذي تعددت حول التفسيرات والروايات الشفوية.

تخترق تراب تنجداد أربعة أودية، "تانكارفا"، "تودغى"، "السات" و"توغاش"، وهي أودية موسمية الجريان ومتوسطة الحمولة، غير أن غياب سدود تلية يجعل آلاف الأمتار المكعبة من المياه تضيع في رمال الصحاري. مناخ البلدة شبه صحراوي، فصل صيف حار وفصل شتاء بارد يغلب عليهما الجفاف وقلة التساقطات، تضاريس المنطقة منبسطة بشكل كبير، توفر أراض زراعية شاسعة لولا غياب المياه السطحية، باستثناء بعض الخطارات القليلة، وشح الفرشاة المائية.

تقسيم ترابي بخلفية انتخابوية

ترابيا، تضم تنجداد ثلاث جماعات ترابية، جماعة افركلى العليا، جماعة أفركلى السفلى وجماعة تنجداد. وهو تقسيم يعود إلى سنة 1992 أملته ظروف معينة يمكن تفهمها في سياق معين، لكن الاستمرار به لم يعد له من مبرر خصوصا أنه يقزم جماعة تنجداد ويحرمها ومحيطها من خدمات عمومية أساسية أقلها مفوضية للشرطة ومؤسسة الوقاية المدنية ومستشفى القرب والقاعة المغطاة، ناهيك عن دار الشباب ودار الثقافة ومركبات اجتماعية تليق بمستوى وعدد الساكنة.

من هنا تنادي أصوات كثيرة من داخل النسيج الجمعوي لتنجداد بوحدة المدينة لأنها السبيل الوحيد لإقلاع تنموي منصف، والكف عن الانسياق مع الخلفية الانتخابوية في رسم الدوائر الانتخابية والمحافظة على الوضع الذي يخدم أجندات حزبية ضيقة تهتم بحصيصها داخل المجالس الإقليمية والجهوية أكثر من اهتمامها بحاجيات الناخبين.

سواعد في "المنفى"

ساكنة تنجداد تتميز بكونها فسيفساء إثنيا مهما بالنظر إلى العامل التاريخي حيث توجد المنطقة على الطريق التجارية الصحراوية التي وصلت سجلماسة بمراكش عبر التاريخ.

وتعتمد الساكنة بالخصوص في أنشطتها الاقتصادية على عائدات سواعد أبنائها المنتشرين عبر ربوع الوطن وخارجه، فتكاد لا تجد عائلة بدون "سفير" معتمد في شمال أو جنوب البلاد أو حتى خارجها، شباب حكمت عليهم ظروف بلدتهم بالنفي في سبيل كسرة خبز تسد رمق أسرهم الممتدة، مع العلم أن فئة مهمة من هؤلاء أصبحت تشتغل مؤخرا في قطاع الخدمات، المؤسف أن المؤهلات الفلاحية والبشرية والسياحية والمعدنية التي تختزنها المنطقة لم تستغل بعد بالشكل المطلوب لأسباب مركبة متداخلة.

بنية تحتية تجعل التنمية في حكم المؤجل

في تنجداد تظل كل المقاربات التنموية مبنية على التأجيل، وما أن تطأ رجلاك تراب هذه البلدة حتى تحس بالتهميش والأوضاع المزرية التي توجد عليها البنية التحتية للمدينة، فلا طرق تحترم المارة والعابرين، ولا صحة تخفف آلام المرضى، ولا تعليما ينصف براءة الأطفال، ليكون العنوان الجامع تفقيرٌ وتهميشٌ، هشاشة ومعاناة.

تنجداد مثال حي للجمود التنموي الذي قاوم بشراسة تعاقب المجالس الجماعية والإقليمية وحتى الجهوية، طريق وطنية تخترق البلدة على طول أكثر من سبعة كيلومترات في حالة مهترئة رغم أنها طريق سياحية يمر عبرها السياح القادمون من مراكش في اتجاه مرزوكة العالمية، وعند تتساقط بعض القطرات، تصبح هذه المعلمة بركا مائية يلجأ فيها الناس إلى الإطارات المطاطية للتشوير. طريق سمّاها أهل تنجداد بـ"طريق الموت" حيث إن عدد الأرواح التي حصدتها يربو عن ثلاثين ضحية في أقل من خمس سنوات.

قنوات الصرف الصحي لا تغطي أكثر من نصف جماعة تنجداد بينما النصف الباقي، ومعه جماعتا افركلى العليا وأفركلى السفلى، يخدش حياء البيئة ويتحرش بالسلامة الصحية من خلال الانتشار المهول للمطامير التقليدية، ومن خلال الاتصال بالمسؤولين على صعيد الجماعات الثلاث يتأكد أن تحقيق مشروع تطهير السائل يحتاج إلى وقت طويل رغم تطمينات والي جهة درعة تافيلالت.

المناطق الخضراء وفضاءات الترفيه ترف في بلدة تنجداد، هنا لا وجود للمناطق الخضراء، خصوصا في جماعتي افركلى العليا وأفركلى السفلى، قد يقول قائل إن المنطقة عبارة عن واحة كبيرة غنية بأشجار النخيل، لكن المناطق شبه الحضرية أصبحت تزحف على هذه المناطق التي نال منها توالي سنوات الجفاف وغياب مشاريع فلاحية وبيئية حقيقية.

في هذا الإطار، وفي حديث لهسبريس، أرجع الطيب الطاهري، فاعل جمعوي مستشار جماعي، هذه الهشاشة والتهميش إلى عامل موضوعي يتمثل في وجود تنجداد في مجال "العقاب الترابي" من المغرب "غير النافع"، وعلى الخط غير المحظوظ ضمن إقليم الرشيدية، عطفا على عامل ذاتي-حسب المتحدث ذاته-يتمثل في ضعف الفاعل السياسي من حيث تكوينه، وبالتالي ضعف ثقافته الترافعية.

خدمات صحية متردية

قطاع الصحة بالبلدة يعكس غياب رؤية حقيقية لتدبير الموارد والتجهيزات، ثلاثة مراكز صغرى لا تستجيب لأدنى الطلبات البسيطة للمواطن المقهور، لا ضمادات ولا حقنا ولا أقراصا، باستثناء حبوب منع الحمل، مجرد مكاتب أو لنقل محطات للعبور، تشظي مهول للموارد يجعل كل من يحج إلى أحد هذه المراكز يوجه مباشرة إلى المستشفى الجهوي بالرشيدية دون اعتبار للوضع الاقتصادي للمرضى الذين يؤدون ثمن الإسعاف قبل الانطلاق، هنا يتحامل سوء التدبير والتقصير في الخدمة من بعض الأطر الطبية على المواطن المسكين، هذه الأطر التي أصبح دورها يقتصر على توقيع وثائق الإحالة على مؤسسات أخرى، المواطن المسكين أمام هذه الحال يقرر عدم القبول بفكرة المرض والعزوف عن الاستشفاء حتى يبلغ سيله الزبى فيقذف به بعيدا بعيدا، أو ينتظر قدوم قافلة طبية تحتضنها إحدى الجمعيات إذا كان محظوظا.

مؤسسات تعليمية بخدمات رديئة

حال المؤسسات التعليمية بالجماعات الثلاث لتنجداد لا يبعث على التحصيل والاجتهاد، فرغم عددها الهائل، فإن التفاوت يطبعها، سواء في أعداد المتعلمين أو حتى سلامة الموقع الجغرافي لها.

في أفركلى العليا توجد مدرسة ابن بطوطة، ثاني أكبر مدرسة ابتدائية في الإقليم من حيث عدد المتعلمين الذي يراوح 800 متعلم، وهو ما ينطبق على الثانوية الوحيدة بتنجداد، ثانوية الحسن الثاني، التي يقدر عدد تلاميذها بـ 1589 تلميذا وتلميذة هذه السنة بعدما كان يتجاوز الألفين طيلة مواسم كثيرة.

مؤسسات تربوية لا تقدم أكثر من الخدمات الأساسية ممثلة في الدرس التقليدي، وتغيب في مجملها الفضاءات التي تشجع على الانفتاح والأنشطة الموازية التي تجذب المتعلمين وتصقل مواهبهم، من ملاعب رياضية وقاعات وسائطية ومكتبات.

وجوابا عن سؤال حول مشكل التنمية بتنجداد، صرّح الأستاذ ادريس الحسناوي، أستاذ اللغة العربية بالثانوية، لجريدة هسبريس قائلا: "نتأسف بداية لما آلت إليه تنجداد الكبرى رغم كونها مشتل أطر غني، الوضع التنموي أصبح لا يطاق، يمكن أن نجمل الأسباب في كون تنجداد مزقت وأوهنت تربتها السياسوية الفجة التي أضحت اللغة الوحيدة التي تتكلمها مكاتب الأحزاب التي لا تهتم للمواطن بقدر ما تهتم لمصالحها الشخصية، والحسابات الضيقة التي لا مبرر لاستمرارها وتعود إلى العهد البائد، من قبيل القبيلة السياسية أو الإثنية أو الجغرافية، دون أن ننسى طبعا حڭرة المخزن التي فرضتها ظروف كانت المنطقة مسرحا لها في سياق تاريخي معروف، وتبقى فكرة جبر الضرر الجماعي مجرد أسطوانة موقوفة التنفيذ في حالة تنجداد".

تراث ثقافي يتهدده الاندثار

تزخر تنجداد بتراث ثقافي متنوع ومتجذر، القصور والخطارات على رأس قائمة الشق المادي منه، بينما نجد اللامادي أكثر تنوعا، يجمع بين الأزياء والأشعار والأطباق المحلية والعادات والتقاليد المتنوعة، كلها مؤهلات وجب تثمينها ورسملتها من خلال تقديمها لزوار المنطقة من السياح، سواء المغاربة أو الأجانب.

هنا يعتقد حماد بن اعمار، منعش سياحي فاعل جمعوي مستشار جماعي سابق، أن "التنمية لا يمكن أن ترتهن إلى الدولة من خلال الفاعلين الترابيين والسياسيين فحسب، بل وجب على الفاعل المدني أن يبادر بدوره".

الإقلاع التنموي ممكن، حسب المتحدث إلينا، لو حاول كل منا أن يعمل من جانبه على تغيير الوضع والكف عن النقد الافتراضي من خلال عمل جمعوي مواز لعمل المؤسسات والأجهزة الرسمية يقوم على التعاون والتنسيق، قائلا: "على الفرد أن يبادر ويبتكر ويساهم بفاعلية في الفعل التنموي عوض التعبير عن السخط في كل مرة، منطقتنا تملك مؤهلات سياحية كبيرة وجب استثمارها بشكل ذكي لتجعل الأفراد منتجين، وبالتالي يتحقق لهم الاندماج ويساهمون في التنمية".

سعيد بونادم، إعلامي وفنان، وجوابا عن سؤال طرحته هسبريس حول أسباب الهشاشة والتهميش اللذين تعيشهما بلدته، أجاب بأن "المشكل يكمن بالأساس في ضعف المجتمع المدني الذي من المفترض أن (يفرض) التنمية، دون أن ننسى ضعف المجالس المنتخبة وافتقادها لرؤية تنموية واضحة، فالمجتمع المدني المحلي غارق في الانتماءات القبلية والسياسية الضيقة، وهو ما يفوت عليه لعب أدواره الدستورية".

وشدد بونادم على ضرورة توضيح معايير اختيار المناطق لبناء مشاريع تنموية، مستغربا ترحيل القاضي المقيم، علما أن تنجداد أكبر كثافة من كلميمة على سبيل المثال، وحرمانها من مستشفى القرب، وغيره من المرافق الأساسية الأخرى. وفي معرض حديثه عما يراه حلا لهذه المعضلة، دعا المتحدث ذاته إلى "التشبيك لتقوية دور الجمعيات، والتنسيق مع الجماعات المحلية لتقوية الترافع لدى الدوائر المسؤولة".

إجمالا، تنجداد مثال لمجال سمته الهشاشة وعنوانه التهميش، مجال لساكنة تئن تحت وطأة الهشاشة في كل شيء وتنظر إلى المستقبل بعين غير مطمئنة في ظل غياب رواد قد يغيرون أوضاعها التنموية، وفي ظل استمرار العقلية التقليدية في تدبير شؤون البلدة، ساكنة لم تنجح قساوة الطبيعة ولا مكر التاريخ ولا حتى تحامل المسؤولين في إعدام آمالها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - MESKOUR HAMZA الأحد 02 يونيو 2019 - 02:20
الكل يعرف بأن السلطة المركزية هي السبب الرئيسي في تأخر التنمية ليس فقط في تنجداد بل في جل أقطاب جهة درعة تافيلالت ، فالدولة تريد من أبناء المنطقة أن يكونو عبارة عن عمال في البناء و الاشغال في المدن الكبرى و في ولوج القوات العسكرية
2 - Houcine الأحد 02 يونيو 2019 - 02:23
Well written .i hope officials would listen to this
3 - ياسين رشدي الأحد 02 يونيو 2019 - 02:24
نشكر هسبريس على تخصيصها حيز للحديث عن تنجداد ، و مؤهلاتها سواء السياحية او الثقافية ، المشكل يكمن بالاساس في السياسة العمومية التي تنهجها الدولة من خلال مشاريعها الكبرى و ليس في المجالس المنتخبة التي لا حول و لا قوة لها ، فلو كان هناك برنامج محدد من طرف رئاسة الجهة او الولاية من اجل تنمية المنطقة لتم تطبيقه من طرف المجالس المحلية او تم تقديم دعم مالي كبير ، نتمنى من السيد الوالي و رئيس الجهة ان يقدما دعما لهاته البلدة ، فلا يعقل انه في 2019 البلدة لا تتوفر على شوارع نظيفة و اعمدة كهربائية لن تتطلب دراسات كبيرة
4 - تايكة غرماد الأحد 02 يونيو 2019 - 02:31
صيحة في وادي لا حياة لمن تنادي !!
مختلف الحواضر من المغرب المنسي لا تدخل في حسابات الدولة العميقة ولا تعتبرها في مخططات سياسية وتنموية!وهي أصلا لا توجد في اية خريطة !! رموزها في السياسة والسلطة يقطنون في العاصمة او المدن الكبرى
Ses citoyens sont laissés à leur malheureux sort
5 - Ssi kbour الأحد 02 يونيو 2019 - 02:32
مدن الجنوب الشرقي تعاني من التهميش كمدينة تنجداد و تتخبط في مشاكل جمة... نعم إنه (المغرب المنسي .. المغرب غير النافع) كما يطلق عليه ... نتمنى من المركز الالتفاتة الى هذه المناطق و دعمها و نطالب بارسال لجن تقصي الحقائق لبعض المدن في هذه المناطق التي يفسد فيها بعض المسؤولون ولا يصلحون
6 - تمازيرت الأحد 02 يونيو 2019 - 02:56
المشكل الحقيقي الذي تعاني منه تنجداد هو العنصرية .يجب أن تغيير العقليات فكلنا مغاربة .
7 - احمد باحو الأحد 02 يونيو 2019 - 03:08
وطني حقيبة
وحقيبتي وطني
ابناء تنجداد داءما يحملون حقيبتهم فوق ظهورهم مند نعومة اظافرهم
للتمدرس يرحلون
للتطبيب يشدون الرحال
للترفيه يشدون الرحال
داك هو حالنا
8 - Tinjdadien الأحد 02 يونيو 2019 - 03:23
C'est une ville vaste , mais il souffre de la médiocrité de développement local. Les responsables sont indifférents pour la développer sous prétexte de l'opposition. Nous ne savons pas jusqu'où les résidents soient au courant que le changement vienne de la dépression et les protestations ,sont les armes qui restent pour rendre un peut le droit légitime et violé aux habitants tinjdadiens .
9 - مرد الأحد 02 يونيو 2019 - 04:01
المجالات الواحية المغربية معقل الجمال الطبيعي الأخاذ والمشاهد العذراء، منبت الناس الطيبين والشرفاء، حبذا لو تحضى بجهود إضافية لبعث ديناميتها التنموية على كافة المستويات ورفع مظاهر الهشاشة والتأخر السوسيواقتصادي وانعاش رساميلها الترابية المادية وغير المادية
10 - عمر الأحد 02 يونيو 2019 - 10:00
لو نأخد فقط الثروات المعدنية التي تتوفر عليها المنطقة، تكفي لتجعلها لاس فيغاس
11 - Boumalne Dades الأحد 02 يونيو 2019 - 12:22
Tinjdad comme Boumalne Dades sont inscrit dans la liste noire depuis les années trente. La société civile dans ces régions sont médiocres;les associations existent sur les papiers et ne donnent aucun résultat aux habitants.Pour que ces villes s'évolues et se progresse il faut que l'état les supprime dans la liste noire et que la société civile locale font de bon
.travai
Tanmirt i umatnegh Amoqran
12 - mustzad الأحد 02 يونيو 2019 - 12:43
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال. الصورة تكلمت واختزلت تنجداد.
13 - Abdou الأحد 02 يونيو 2019 - 13:36
ماذا لو قلنا ٱن المواطن مسؤول إلى حد كبير عن الوضع المزري بتنجداد فهو الذي يختار منتخبيه لٱن التنمية المحلية هي في قسط كبير مسؤولية المجالس الترابية. إذا كان هناك مجتمع مدني فليتوجه بسؤال التنمية إلى المجالس المحلية وليس إلى الرباط ٱو القنيطرة
14 - نورالدين حوسيني الأحد 02 يونيو 2019 - 15:55
محاسبة جميع رؤساء ومجالس الجماعات الحالية والسابقة.
الابتعاد عن العنصرية والتبعية العمياء للقبيلة والعرق.
اختيار اناس اكفاء لتمثيل الشعب بعيدا عن الكراكيز.
تقسيم جديد للدوائر الانتخابية.
التشبع بثقافة الاحتجاج.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.