24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مبادرة جمعوية تدعم القطاع الصحي بإقليم أزيلال

مبادرة جمعوية تدعم القطاع الصحي بإقليم أزيلال

مبادرة جمعوية تدعم القطاع الصحي بإقليم أزيلال

في إطار تفاعلها مع مطالب الساكنة، ومحاولة منها لسد الخصاص المهول الذي يعرفه القطاع الصحي بأزيلال، وفي إطار التنزيل الحكيم للبرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي يهمّ الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، بادرت فعاليات سياسية بأزيلال إلى تأسيس جمعية "أطلس" لدعم القطاع الصحي بالإقليم.

وتأتي هذه المبادرة الجمعوية، التي شاركت فيها أغلب التيارات السياسية بالإقليم، يقول محمد القرشي، رئيس المجلس الإقليمي لأزيلال، من أجل دعم القطاع الصحي بأزيلال، والمساهمة في تنظيم وتدبير القوافل الطبية المتنقلة به، وتقديم الخدمات الصحية للمواطنين، خصوصا الفئات الهشة والفقيرة، بتنسيق مع المديرية الجهوية للصحة.

وتبقى الغاية من تأسيس هذا الإطار الجمعوي، يقول محمد شوقي، عضو مكتب جمعية "أطلس للصحة"، هي تقريب الخدمات الصحية من الفئات المعوزة والمحرومة، لاسيما بالوسط القروي، والعمل على استقبال المواطنين المعوزين في فضاء يضمن معايير ومواصفات الجودة، وتلبية حاجياتهم ومتطلباتهم في المجالات الصحية المتوفرة، والمساهمة في مقاومة الأمراض والأوبئة.

ويسعى أصحاب المبادرة، حسب ما جاء في القانون الأساسي للجمعية، إلى الارتقاء بالخدمات الصحية إلى مستوى تطلعات الساكنة، ومحاولة سد الخصاص الذي يشكو منه القطاع، وتوسيع نطاق التوعية الصحية خارج المراكز الصحية، والمشاركة في الحملات الطبية التي تستهدف الساكنة القروية، والعمل على استهداف النساء الحوامل بالفحص بالصدى والتحليلات الطبية في إطار برنامج مراقبة الحمل والأولاد، على أن تشمل هذه الفحوصات الفئات الأخرى بالنسبة إلى القوافل الطبية.

وستسهم جمعية "أطلس للصحة" في اقتناء العتاد والتجهيزات والأدوية لفائدة المرافق الصحية، طبقا لاتفاقية مبرمة في هذا الإطار، حيث ستلتزم اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يوضح القرشي، بتخصيص مساهمة مالية، برسم الاعتمادات المتبقية في الحساب الخصوصي للمجلس الإقليمي لأزيلال، من البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم السنوات السابقة، في حين ستنكب الجمعية على تحقيق الأهداف المرسومة لها، وإنجاز عدد من العمليات ذات الصلة بالقطاع، ضمنها توفير الأطر الطبية والوسائل اللوجيستيكية اللازمة لإنجاح القوافل الطبية بالإقليم، وتوظيف الدعم المتوفر لدى الجمعية في إنجاز الأنشطة المتعلقة بالأهداف.

وأوضح القرشي أن تأسيس جمعية "أطلس للصحة" يأتي في سياق الجهود المبذولة من طرف السلطات الإقليمية ومندوبية الصحة والجماعات الترابية ومجموع الجماعات والمجلس الإقليمي للنهوض بالقطاع الصحي بالإقليم، مشيرا إلى أنه تمّ اقتناء أرض لإنجاز مستشفى إقليمي بمواصفات تراعي حاجيات ساكنة الإقليم، وأن السلطات الإقليمية طالبت الوزارة الوصية بتوفير أخصائيين بالمستشفى الإقليمي، وتأهيل كل أجنحة هذا المستشفى.

وأضاف أن المجلس الإقليمي سيُسلم عددا من المعدات الطبية الممولة من طرف المكتب الوطني الشريف للفوسفاط إلى مندوبية وزارة الصحة، من ضمنها سكانير، لتنضاف إلى مساهمات المجلس خلال السنوات الأخيرة للنهوض بالعرض الصحي بالإقليم.

يشار إلى أنه في الوقت الذي ثمن فاعلون سياسيون هذه المبادرة ورأوا فيها حلا مؤقتا - لا بديلا للإكراهات التي يتخبط فيها القطاع الصحي- أعرب جمعويون لهسبريس عن تخوفهم من فشل هذه التجربة بسبب غياب أطر طبية في تشكيلة المكتب، ولكون رئيسة الجمعية، التي من المفروض أن تكون متفرغة لهذه المسؤولية الجسيمة، تتحمل عدة مسؤوليات أخرى، فهي رئيسة جماعة أزيلال وبرلمانية وعضو بالمجلس الجهوي وجمعوية وفاعلة وسياسية، مما قد يكون عائقا أمام مردوديتها في قطاع صار يشكو من أعطاب كثيرة، يضيف الجمعويون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - زهرة الجبل الأربعاء 12 يونيو 2019 - 16:44
انها مبادرة طيبة ونتمنى أن تحقق الكثير على المستوى الصحي بالخصوص في العالم القروي الذي يعاني خصاصا كبيرا وحتى انعداما في بعض المناطق الجبلية والقروية التي تنعدم فيها المراكز الصحية وتنعدم الطرق مما يزيد الطين بلة أتثاء حدوث بعض الاوبئة لا قدر الله ، كما لازالت النساء يحملن على النعش في حالة عسر الولادة مما يهدد صحة الام والطفل ، ويجعل الوضع الصحي للساكنة اكثر تدهورا ، ونتمنى من الجمعية اتخاذ مبادرة بناء مراكز صحية بهاته المماطق لتعم الفائدة على طول السنة وليس في فترة معينة فقط وتوفير الاطر والادوية والتجهيزات .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.