24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4006:2513:3917:1920:4322:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة

واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة

واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة

تتميز مناطق إقليم تنغير بطبيعتها الجذابة، ومآثرها التاريخية والثقافية، التي تعود إلى ما قبل التاريخ؛ لكن كل ذلك لا يزال مهملا، إذ تبقى كل هذه المقومات السياحية بعيدة كل البعد عن الاستغلال الأمثل من قبل الوزارة الوصية.

المنعشون السياحيون أكدوا أن القطاع السياحي بالإقليم يتمتع بإمكانات مهمة، بفضل جباله ووديانه وكنوزه الإنسانية والثقافية والتاريخية، مؤكدين في السياق ذاته أن العائق لنمو السياحة بالإقليم يبقى نقص المنشآت ذات النوعية وتهميش الإقليم من قبل الوزارة الوصية.

العديد من السياح ممن التقت بهم هسبريس، خلال إعدادها لهذا الربورتاج، وصفوا مناطق إقليم تنغير بكونها جنة ومكانا للراحة، مؤكدين أنهم يجدون بها راحتهم بفضل طبيعتها الخلابة وآمنها، وأنه إقليم سياحي بامتياز لولا الإهمال الذي طاله من قبل المسؤولين عن القطاع من المندوبية والوزارة وباقي المتدخلين، على الرغم من كل ما تشكله عدد من المناطق من لوحة طبيعية خالدة، وفق إفاداتهم.

وزارة السياحة خارج التغطية

على الرغم من المؤهلات السياحية الكثيرة التي يتوفر عليها إقليم تنغير، والتي يمكن أن تكون بديلا اقتصاديا وخلق فرص شغل قارة للألف من المواطنين، فإن الوزارة الوصية لا تقوم بدورها لتشجيع القطاع بالإقليم وباقي الأقاليم المجاورة، مقابل القيام بدور كبير لتشجيع القطاع في المدن المغربية الأخرى، وفق تعبيره حميد أسوفغ، منعش سياحي بأيت سدرات الجبل السفلى.

وأضاف المتحدث ذاته، ضمن تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، "أن وزارة السياحة لم تقدم أي إمكانات أو مساهمات بغرض الترويج للسياحة بالإقليم، كما تفعل مع باقي المدن المغربية الأخرى"، موضحا "لا يمكن الترويج للساحة من دون تقديم أشياء ملموسة تقدمها الوزارة الوصية والقطاعات التابعة لها"، وفق تعبيره.

من جهته، أرجع محسن الحسني، صاحب وحدة فندقية بواد دادس، تدهور القطاع السياحي بالإقليم خلال السنوات الأخيرة إلى ما سماه "عدم اهتمام المسؤولين السياحيين بهذا القطاع في إقليم تنغير، وخير دليل على ذلك عدم إحداث المندوبية الإقليمية للسياحة بالإقليم، على الرغم من مرور عقد من الزمن على إحداثه"، مشيرا إلى أن "كل الخطابات التي تتبجح فيها الوزارة الوصية حول نمو القطاع لا ينطبق بتاتا على هذا الإقليم"، وفق تعبيره.

في المقابل، أوضح آيت أوشن، منعش سياحي بمدينة تنغير، أن وزارة السياحة لا تقدم أي إغراءات أو مساهمات من شأنها الترويج لسياحة الإقليم، مؤكدا أن السياح الذين يزورون الإقليم يأتون بفضل العلاقات التي تدمعهم بالمنعشين السياحيين ومبادرات خاصة، مشددا على أنه "لا يمكن أن نكذب على أنفسها ونقول إن الوزارة لها دور على المستوى الإقليمي بتنغير فهي ينطبق عليها المثل لا تنفع ولا تضر"، وفق تعبيره.

ضعف التسويق

كشف عدد من المهتمين بالقطاع السياحي بإقليم تنغير أن العديد من المنتوجات السياحية المحلية قادرة على المنافسة في الأسواق الدولية، داعين إلى ضرورة ترقية نوعية هذه المنتوجات وتذليل العقبات البيروقراطية، مشيرين إلى أنه في الوقت الطي لا وجود لدور السياحة في الترويج للمنتوجات المحلية "فإن الجالية في الدول الأوروبية قد تشكل ورقة رابحة من أجل تمكين المواقع السياحية بالإقليم من وضع قدم في أوروبا".

وترى فاطمة شجيري، فاعلة جمعوي نشيطة بمدينة تنغير وأمان نوقيدار، أن القطاع السياحي يعتبر من القطاعات المهمة في التنمية لارتباطها بالقطاعات الأخرى وتساهم في مناصب شغل مهمة، مضيفة "بحكم أنني ابنة هذا الإقليم لي غيرة عليه وأرفع معاناته لكل مسؤول ومنتخب وشاب، لحلحلة مرضه خاصة في قطاع السياحة"، مشيرة "تعبنا من منتديات ولقاءات بروتوكولية واليوم نحن بحاجة إلى حلول واقعية ملموسة"، وفق تعبيرها.

واقترحت المتحدثة ذاتها، ضمن تصريحها لهسبريس، على المسؤولين المحليين ومسؤولي وزارة السياحة العمل على تسويق والتعريف بالإقليم ومميزاته السياحية، وتشجيع المقاولة السياحية، والرقي بالخدمات الفندقية والمطاعم، وإنشاء وبناء مرافق صحية بالمناطق السياحية، وتطوير وتسويق المنتوجات التقليدية المحلية، وإعادة النظر في فوضى والنقص الحاصل في النقل الحضري.

وأضافت الجمعوية ذاتها: "أتمنى من أبناء المنطقة الانخراط في العمل وبناء المقاولة والمبادرات الإبداعية لخلق منافسة والنهوض بالإقليم فكلنا نتحمل المسؤولية من مواطن عادي إلى أكبر مسؤول"، منبهة إلى ضرورة احترام السياح وعدم فرض منتجتنا عليهم، وحل مشكل الأراضي السلالية وتشجيع الاستثمار.

معيقات التنمية السياحية

من جهته، كشف لحسن فاتحي، مكلف بالإدارة بالمجلس الإقليمي للسياحة لتنغير، من بين معيقات التنمية السياحية بإقليم تنغير غياب مندوبية إقليمية للسياحة بتنغير باعتبارها الوصي الأول على القطاع من أجل وضع رؤية واضحة بخصوص التنسيق والتعاون مع المجالس الإقليمية ومختلف المتدخلين لتنظيم وتأهيل القطاع السياحي، وضعف تواجد البنيات التحتية المكملة كالمتاحف والمعرض ومجمعات الصناعة التقليدية من أجل تمديد أمد الجولات والمدارات السياحية والمساهمة في خلق انتعاشة وحركية اقتصادية.

المكلف بالشؤون الإدارية للمجلس الإقليمي للسياحة بتنغير أضاف، في تصريحه لهسبريس، أن من بين المعيقات أيضا ضعف الإمكانات المرصودة لتسويق المجال، مشددا على ضرورة مراجعة الضرائب على المستوى الوطني وتحقيق امتياز إيجابي لصالح هذه المناطق التي لا تحقق مداخيل كالمدن السياحية الكبرى، مشيرا إلى أن إقليم تنغير يدفع نفس الضرائب الذي تدفعها ساكنة المدن الكبرى مما ساهم في تراجع نمو القطاع السياحي، وفق تعبيره.

متحدث هسبريس أكد أن غياب وضعف شبكة الاتصال والأنترنيت في جل المناطق خاصة الجبلية والقروية يعد من بين الأسباب التي أدت إلى تراجع السياحة بإقليم تنغير بالإضافة إلى لامبالاة الوزارة الوصية، على الرغم من أن المؤسسات الفندقية توفر كل شروط الراحة، فضلا عن "اقتصار عمل المكتب الوطني للسياحة على الاشتغال على تسويق المدن السياحية التقليدية دون غيرها من المناطق علما أن مناطق الجنوب الشرقي من ورزازات وزاكورة وتنغير والرشيدية وميدلت تمزج بين الثقافة والطبيعة التي يتم تسويقها في مراكش وفاس وغيرها من المدن"، يضيف المتحدث.

غياب إستراتيجيات

في الوقت التي ظل هاتف مندوبية السياحة بورزازات يرن دون مجيب، أكدت حفيظة آيت علي، طالبة باحثة مهتمة بالقطاع السياحي، أن مناطق إقليم تنغير تزخر بمؤهلات طبيعية وثقافية وحضارية وتاريخية وغيرها من المقومات السياحية المتعددة والمتنوعة، لكن هذا لا يكفي لأن نقول أنها أصبحت مركزا للجذب السياحي، إن لم تكن هناك إستراتيجيات تسويقية مبنية على أسس علمية ومنظمة.

وأضافت المتحدثة، في تصريح لهسبريس، أن من أهم هذه الإستراتيجيات التي لها دور مهم وفعال في تطوير وترقية القطاع السياحي نذكر الترويج السياحي، ما هو أكثر أهمية لمؤسسة تعمل في القطاع السياحي من القيام بتعريف منتجها السياحي والخدمات المرتبطة به للسياح، وهذا من خلال الترويج السياحي الذي أصبح استثمارا وليس مجرد أداة من أدوات التسويق، حيث إن النشاط الترويجي في صناعة السياحة له أهمية كبيرة، نظرا للاستثمارات التي يمثلها هذا النشاط، وفق تعبيرها.

وأبرزت المتحدثة أن هذه الاستثمارات أصبحت ضرورية وفقا للنطاق الجغرافي للأسواق، وفقا للمنافسة الدولية، مذكرة بأن الترويج السياحي يعتبر مهمة حساسة في مجتمع لم يصل إلى بنية تحتية فعالة ومحكمة، على الرغم من كل ذلك يتطلب على الدولة والمسؤولين على القطاع السياحي السعي قدما إلى التعريف بالوجهات السياحية بإقليم تنغير على المستوى المحلي والدولي واستقطاب أكبر عدد ممكن من السياح، موضحة أن هذه المهمة هي مسؤولية وزارة السياحة والمصالح التابعة لها بالدرجة الأولى، وفق تعبيرها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - Mogador السبت 15 يونيو 2019 - 16:20
نعم المغرب يتوفر على مقومات سياحية متنوعة الجبال البحر الصحراء الوديان الغابات الثلوج، لكن البنيات التحتية في بعض المناطق السياحية غائبة تماما، و أبرزها المراحيض العمومية التي تنعدم في مناطق عديدة و إن وجدت لا ترقى لأن تكون في مستوى تطلعات السياح، ربما سيعتبر بعضكم أن المراحيض ليست بتلك الأهمية لكني أعارضكم الرأي فقد أكدت دراسة أجرتها الفنادق بألمانيا أن ما يؤكد عليه السياح هو نظافة المراحيض و راحتها قبل أي شيئ، إلا أننا للأسف الشديد نهمل هذا الجزأ المهم.
2 - Peace السبت 15 يونيو 2019 - 16:27
و الله صراحة لا اعرف لماذا لا توجد استثمارات سياحية بوثيرة اكبر في مناطق الجنوب الشرقي من ورزازات وزاكورة وتنغير والرشيدية وميدلت. هناك تسويق و استراتيجية على اي, انه توجد عروض بجولات في المنطقة كلها و اعادة تاهيل القصبات و القصور الطينية القديمة و بناء المنشات السياحية على نمط المنطقة و لكن يقال ان هناك ضعف في اليد العاملة و نقص في المياه الصالحة للشرب و الطرق و البنية التحتية و الانارة....
3 - Driss Bennani السبت 15 يونيو 2019 - 16:28
Je suis allé visiter Cascades Ouzoud à Azilal. J'ai été obligé de payer 10 dh pour stationner ma voiture.
C'est comme ça qu'on encourage le tourisme marocain.
4 - محمد بلحسن السبت 15 يونيو 2019 - 16:45
أستنتج أن الشبكة الطرقية بإقليم تنغير متطورة وحالتها جيدة لا يمكن إلا أن تساهم في بلورة برامج تنموية محلية على رأسها السياحة.
5 - الخميس السبت 15 يونيو 2019 - 16:55
تنغير جنة على الأرض وأحسن ما فيها أهلها الطبيعة لا مثيل لها في المغرب . إذا كان أهلها يطالبون بشيء فل يطالبوا بطريق مزدوج من ورززات إلى الراشدية على غرار مراكش الصويرة.
6 - المهاجر السبت 15 يونيو 2019 - 17:02
كل شيء هزيل في بلدي الجميل الا رواتب خدام الدولة و تعويضاتهم لك الله يا وطني افقرتمونا وعدتم بِنَا الى عصر ما قبل التاريخ
7 - Youssef السبت 15 يونيو 2019 - 17:02
Hier une touriste allemande a été attaquée et blessée à l'arme blanche à Tanger par un " homme souffrant de maladie psychique " d'après la préfecture de police ( comme si les malades mentaux doivent circuler librement en ville et leurs crimes ne sont pas condamnables ).
Le tourisme au Maroc est en chute libre tant que le gouvernement ne fait pas ce qu'il doit faire pour assurer la sécurité de ses hôtes.
8 - allan السبت 15 يونيو 2019 - 17:18
الجنوب الشرقي يعيش داخل ثقب اسود حيث يتوقف الزمن م يكون العدم. اكبر خطأ تاريخي يقع فيه المغرب هو عدم المساواة بين ابناءه و اطرافه. فين حين يقتضي منطق المواطنة المساواة بين المواطنين في الحقوق و الواجبات. وهذا من باب عقوق الوالدين للابناء والنتيجة كارثية.
9 - ملاحظ عابر سبيل السبت 15 يونيو 2019 - 17:34
الفنادق و مؤسسات الاستقبال السياحي بتنغير كافية حاليا.
ما ينقص أساسا هو الترويج الخارجي لوجهة تنغير: مضايق تودغى، القصبات التاريخية، الصناعة التقليدية، الواحة...
10 - Mogador السبت 15 يونيو 2019 - 17:48
بمناسبة الحديث عن السياحة أثمن الإجرائات المتخذة من طرف سلطات عمالة المضيق الفنيدق التي قامت بتخصيص مساحة كبيرة للمصطافين بالمجان مع مظلات صديقة للبيئة قاطعة الطريق على محتلي الملك البحري، فمع إقتراب موسم الإصطياف يعمد أصحاب المظلات إلى إحتلال الملك العام و إرغام المصطافين على شراء المظلة بدون وجه حق.
11 - يوسف السبت 15 يونيو 2019 - 18:00
تنغير مدينة مهمشة الى حد لايطاق والسبب في ذلك لانعرفه . عندما نقارنها بمدن أخرى احدثت فيها العمالات في نفس الوقت نجد فرق شاسع بينها وبين تنغير وعلى سبيل المثال مدينة ميدلت هذه المدينة تغيرت بعد إحداث العمالة فيها وبشكل ملموس فمن يا ترى يضع العصا في العجلة ويستتني تنغير من التنمية إنه سؤال يحير جميع التنغيريين وكذا الزوار .
12 - بلادي السبت 15 يونيو 2019 - 18:03
لان تنغير تنمتي لجهة منسية من الطبيعي تهميشها تنغير التي كانت الى الماضي القريب في لاءحة الحسن التاني السوداء بسبب الانقلاب تعاني الامرين و كذا الجنوب الشرقي في غياب الطرقات المستشفيات الجامعات و المنطقة تتوفر على مؤهلات جميلة مع غياب الحكومات المتتالية عن المنطقة، وعتاب لابناء المنطقة المقيمين في الخارج لغياب حضورهم و حضور استثماراتهم.
13 - Dades-Mgouna السبت 15 يونيو 2019 - 18:04
Le tourisme au bassin Dades-Mgoun est en bon état;tout va bien.La délégation de tourisme ne sert à rien et n'ajoute rien à l'activité touristique dans cette région.Le bassin Dades-Mgouna compte plus de 121 hotels et auberges et tout le monde en activité
.quotidienne;y a pas de mochkil oua al hamdo lillah
14 - طبعنا ...انا مغربي السبت 15 يونيو 2019 - 18:30
واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة
********************************************************
لا يهتمون بالسياحة الداخلية ؛ ولم يعيروا لها اي اهتمام ؛ جعلهم يعيشون واقعا مريرا...خانقا مزريا
وإهمالها من معوقات التنميبة البشرية عطل تحريك عجلة النهوض بالأقلاع الاقتصادي ، ى لتخفيف الضغط عليهم السياحة الداخلية منعدمة يتقزز الإنسان ويكره تواجده هنالك . ابسط الأشياء للحياة الضرورية غير متوفرة .. بشاعة سماجة سذاجة
لذا تجد
هنالك لوبي اخطبوط متسلط مستبد متحكم يعمل خصيا لجلب اليساح الأجانب
هي السياحة المفضلة لديهم يستقطبونهم
إلى ان ما يستهوي الزوار والسياح الأجانب على الخصوص
من المناطق الجنوبية في الاطلس الكبير
* بشاعة المنطقة و وصعوبة التضاريس وعورة المسالك .
* سماجة السكان تعمل الطبيعة ضدهم لرؤيتهم يعود بك الزمان
الى العصور ماقبل التاريخ ..
15 - الاهمال شعارنا السبت 15 يونيو 2019 - 18:51
الاهمال هو شعار المسؤولين من الكبير وصولا لاخر مسؤول. ليمرر الى المواطن.... اي الاهمال في كل القطاعات صحة وتعليم. قضاء اقتصاد. سياحة. لا نملك سوى وديان وجبال بالاعمال اصبحت مراحيض و نفايات. روائح كريهة. و نقوم سياحة ايكولوجية.. اماالخدمات لهذا السائح فهي. احتلال الاماكن حتى تبتز السائح للدفع من اجل ان يمر او يجلس في مكان في الطبيعة..... بمباركة السلطة المحلية يقتسمون ثمن الابتزاز. مثاله. سيدي حرازم فاس. منبع ماء. اصبح بالدفع للبلاطجة... اقشور. شاون. الدفع لكي تمر او تجلس في مكان. ...احتلالهم للاماكن بوضع حصيرة او كرااسي. وابراز القوة او الكلام النابي.. في غياب. شيء يسمى قانون. او سلطة. ربما الى ان تقع جريمة قتل بعدها يسمعون الخبر
16 - خالد السبت 15 يونيو 2019 - 19:08
تنغير هي منطقة لنهب وسلب المعادن الثمينة من طرف اصحاب القرار. لو استطاعوا ان يهجروا كل السكان لفعلوا.
لا يريدون احدا هناك. المنطقة منطقة مناجم و كنوز باطنية تسلب من تحت ارجل اصحاب الارض الفقراء المفقرين.
من اراد السياحة فعليه باكادير للتمتع بالبحر و الشمس و مراكش للتمتع برقص الافاعي و القردة. انتهى.
17 - Zeggo Amlal السبت 15 يونيو 2019 - 19:10
Comment voulez-vous réussir le domaine touristique avec un gouvernement des fanatiques alimenté par les wahhabites ennemis de la vie... Vous demandez l'impossible alors !!!
18 - خالد F السبت 15 يونيو 2019 - 19:17
من مقومات نجاح السياحة وجود بنية تحتية قوية من طرق مؤمنة وجودة الخدمات من القطاع العام والخاص، أسكن في منطقة la côte d'Azur التي يعرفها المسؤولون المغاربة ولكن لا يستفيدون مما يشاهدوه في أرقى المناطق السياحية في فرنسا، السياحة هنا على مدار العام توفر مناصب شغل وموارد ضريبية للدولة ومداخيل مهمة للفنادق و المطاعم و مطار الجهة.
في المغرب توجد مقومات سياحية مهمة لكنها تستغل بطريقة عشوائية من الجميع، يكفي الذهاب للشاطئ في فرنسا رشاشات الدوش متوفرة مجانا في المغرب بمقابل، أما عن مواقف السيارات فيجب أن تخصص لها ميزانية لوحدها. في فرنسا النظافة هي العنوان الرئيسي لكل شيء. طبعا لا أقارن ولكنني أتحسر على عدم القدرة على تحويل السياحة إلى أرقام مالية مهمة لأن المغرب قادر على ذلك.
19 - ملاح السبت 15 يونيو 2019 - 19:30
نحي ساكنة تنغير على غيرتها على القطاع واحترامها للاخر .السياح من كل الجنسيات و بمختلف اللغات يعبرون لي عن تقديرهم لاناس تنغير احترام وخدمات رغم ضعف الامكانيات و بهده المناسبة نطلب من وزارتنا المحترمة بدل المزيد من اجل النهوض بالقطاع في كل المدن المغربية
20 - طبعنا ...انا مغربي السبت 15 يونيو 2019 - 20:27
ليس هنالك ما يحمل بصمات ومواصفات السياحة الجبلية لمضايق تودغى والمنطقة برمتها ...
هنالك الاهتمام بعض الشيء بالسياح الأجانب فنادق ..
اما السياحة الداخلية منعدمة وحتى الزائر من المغاربة
إن طوحت به الأقدار هنالك تجعله يتقزز يصيبه اليأس
والقنوط لبشاعة المنطقة وصعوبتها تفتقر الى ابسط المقومات
وبشرها المقوقع والمنغلق على نفسه لا يساير العصر
ولا يتماشى وفق تطوراته
21 - لحو نايت باها السبت 15 يونيو 2019 - 21:11
في الماضي معظم السياح الاجانب الذين يقررون المبيت في ورزازات يختارون تنغير بالدات نظرا لوجود الفنادق لكن اهل تنغير لذيهم غيرة مفرطة تجعلهم عنصريون حتى الى اقرب السكان في المنطقة و الدليل انهم كانوا يذهبون الى الرباط و يقدمون الرشاوى هناك لكي يفوزوا على بومالن في استقطاب العمالة اي الادارة مع ان بومالن احق بها من معظم الجوانب الا ان بومالن تابعة لايت سدرات و امكون و لان تنغير تابعة ل ايت عطى في نظرهم، و كما اشرت ان العنصرية جعلتهم يتعنجهون بشيء من الاستعلاء مما دفع معظم السياح الى المبيت في فنادق ايت سدرات رغم قلة الجودة و التجربة.
فالنصيحة لايت تنغير عليكم بالتعاون و التشارك مع كل المنطقة فول كانت المادة هي كل شيء فالسواسة يملكون المال لكن لا يملكون البشر و هذا ما جعلهم لا يستطيعون منافسة الفواسة.
22 - المغرب يعني ليس المشرق السبت 15 يونيو 2019 - 21:44
الى طبعنا...انا مغربي 20
يا علان ماذا تقصد بأن بشر المنطقة مقوقع و منغلق على نفسه لا يساير العصر ؟؟؟
يبدو انك لا تفهم اصلا ما المقصود بمسايرة العصر .
اليس الامن هو اعظم شيء ؟
اليست هذه المنطقة رقم 1 في شمال افريقيا و ربما في مينا يعني الشرق الاوسط و شمال افريقيا ؟
على بعد 17 كم من تنغير يوجد اكبر منجم للدهب في افريقيا و الدولة المغربية تستخرج هذا الدهب و الفضة منذ 1960 و لم تستثمر حتى في ابسط شيء و لم تقدم اية مساعدة تذكر !!!!!!
و الله العظيم الدولة المغربية متسامحة و متساهلة مع البوليساريو اكثر مما هي متسامحة و متساهلة مع الامازيغ خاصة في منطقتنا هل تعلمون لماذا .؟
لان اجدادنا قاوموا الاستعمار الفرنسي !!!!
صدقوا او لت تصدقوا.
23 - Simonjk السبت 15 يونيو 2019 - 22:16
هناك نقص في البنية التحتية خاصة المراحيض الناس تقضي حاجتها في ليكورج و الرائحة كريهة بعين المكان و الازبال في مجاري المياه ونقص المراكن للسيارات
نصيحة هو عدم للسيارات بالركن في لكورج بالذات بل يجب ان يكون مراب او مراكن قبل الموقع منع الباعة بعين المكان ونقلهم الى اماكن قبل الموقع الصرامة في الحفاظ على النظافة وبناء ما يكفي من المراحيض
حسن التعامل مع الزوار و احترامهم لا التكبر عليهم والنظر الهم نظرة العنصرية
احترام قانون السير و توسيع الطريق المؤدية الى الموقع
24 - طبعنا ...انا مغربي السبت 15 يونيو 2019 - 22:25
22 - المغرب يعني ليس المشرق
-----------------------------------
ليس لديكم ما يذكر ؛ تستمتعون بالعزلة التامة والتزمت والتعصب ... ؛ تعيشون عالما لوحدكم ؛ بشر من النوع الآخر ..
لماذا السياحة الداخلية مـــيتــتة ؛ غير موجودة لديكم ..الشمال لا يستطيع ولوج منطقتكم تباعا لعاداتكم وتقاليدكم نظرا للتأخر الحاصل عن الركب وعن المجتمعات ... لا طرق لا وسائل النقل لا فنادق في مستوى المسؤولية والضمير المهني ولا ثقافة السياحة واحترام المواطن الزائر تعيشون الهمجية الوحشية والبوهيمية القاتمة ...
25 - abdou السبت 15 يونيو 2019 - 22:49
بعض الملاحظات حول هذا الموضوع:
- السياحة فبي المغرب يسيطر عليها لوبي قوي يوجه كل شيئ إلى مراكش (الترويج الإعلامي / البنية التحتية / المرافق والتهيئة /...) إلى درجة أن أكادير بعدما كانت عاصمة السياحة بالمغرب خلال عقود خلت أصبحت اليوم تحتضر سياحيا
- ضعف المجالس المنتخبة بتنغير والمنطقة واهتمامها المفرط بالمصالح الشخصية والنزاعات أدى إلى أهمال القطاع السياحي حيث لا يمكن معاتبة الوزارة لوحدها مادامت المجالس لا تتحرك كما ينبغي من أجل تنمية السياحة وهي أصلا لا تتوفر على رؤية صالحة للسياحة
- عدم انتظام مهنيي السياحة في إطار والتحرك من أجل تنمية السياحة.
منطقة تنغير تزخر بمؤهلات ضخمة : مواقع طبيعية (خاصة مضايق تودغا) وتراث بشري وفني أصيل رائع جدا وخاصة الموروث الأمازيغي - إمكانية مماؤسة الرياضات الجبلية - ...
لكن كما تمت الإشارة لا أحد من الفاعلين المحليين يتحرك كما يجب أمام استحواد اللوبي المراكشي على السياحة الوطنية
26 - تنغيري المهجر الأحد 16 يونيو 2019 - 00:34
الي المعلق 24
لاأعرف سبب تجريحك في سكان تنغير ووصفهم بالانغلاق والتقوقع...لماذا هذا التعميم الاتعلم ان الاغلبية من السكان يعيشون في كل بقاع العالم ولهم مواقع مهمة في جميع المجالات ربما عشت تجربة لاتمثل تنغير وسكانها لانهم طيبون ومعرفون بكرمهم للاجانب ...
27 - جواد الأحد 16 يونيو 2019 - 00:43
اجيبوني كم عدد المرافق الصحية الموجودة لتنتعش السياحة بهده المناطق
وكم عدد المستعجلات
وكم عدد اماكن الايواء
وكم عدد مراب
وكم وكم
28 - nomade الأحد 16 يونيو 2019 - 23:42
La région est sublime, c'est vrai, mais les petits commerces gâchent malheureusement le paysage. C'est désolant de voir des baraques improvisées aux bords de la route et d'être à chaque fois sollicité par des rabatteurs de tout genre. Ce sont là les quelques constats auxquels les autorités doivent penser.
29 - سائح داخلي الخميس 20 يونيو 2019 - 10:00
مضييق توذوى المتنفس الوخيد بتنغير نطلب من المسؤولين إلاهتمام بالمكان .
شكرا
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.