24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0413:1916:0118:2419:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | نقابيون وعمّال في وقفة ضد "الانفلاتات الأمنية"

نقابيون وعمّال في وقفة ضد "الانفلاتات الأمنية"

نقابيون وعمّال في وقفة ضد "الانفلاتات الأمنية"

نظّم موظفو جماعة أولاد عياد الترابية بإقليم الفقيه بن صالح وقفة تضامنية احتجاجية أمام باشوية أولاد عياد، احتجاجا على ما تعرّض له عامل نظافة من اعتداء وُصف بالخطير، وعلى الانفلات الأمني الذي باتت تعرفه الباشوية.

وطالب المحتجون باشا المدينة والدرك الملكي بأولاد عياد بتكثيف الجهود من أجل الحد من مختلف الاعتداءات التي تطال يوميا المواطنين؛ بمن فيهم عمال الجماعة الترابية وموظفو باقي المرافق العمومية.

واستنكر صالح الزاير، عضو المكتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ما أسماه بضعف التغطية الأمنية بأولاد عياد، قائلا إن الجماعة أصبحت معروفة على الصعيد الوطني ليس بمشاريعها التنموية، إنما بأحداثها الخطيرة المتعددة؛ من ضمنها ما تعرض له عامل النظافة، الذي أصيب بكسور على مستوى الفك وبرضوض متفاوتة الخطورة على مستوى جسمه.

ورصد النقابي ذاته عدة تجليات للتسيب الأمني الذي عرفته الجماعة مؤخرا، بدءا من قضية خديجة الموشومة ومرورا بضحايا الغرق ووصولا إلى الاعتداءات اليومية التي تطال المواطنين؛ وهو ما يستدعي، حسبه، تغطية قوية للدرك الملكي ودوريات قارة بمختلف أحياء الجماعة، والإسراع بإحداث مفوضية الشرطة، باعتباره بات يشكل مطلبا جماعيا لكافة المواطنين والمنتخبين والفعاليات الجمعوية.

وفي السياق ذاته، دعا نقابيون عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل السلطات المحلية إلى العمل على حماية عمال البلدية داخل مقر العمل وخارجه، مذكرين بأن حالة عامل النظافة والتطهير السائل ليست هي الأولى ولن تكون الأخيرة إذا ما بقي باشا المدينة داخل مكتبه بعيدا عن هموم العمال والمواطنين، أو في حالة ما إذا اكتفت عناصر الدرك الملكي بالقيام فقط بأدوارها الإدارية بعيدا عن أحداث الشارع وأوكار المخدرات وسموم الماحيا التي تحيط الجماعة.

وتميزت الوقفة التضامنية الاحتجاجية التي نظّمها موظفو الجماعة الترابية أولاد عياد بحدث رفض عدد من المواطنين الذين كانوا يستمعون إلى كلمات المتدخلين تسمية الجماعة بالمدينة، مؤكدين أن واقع الحال لا يمكن أن يوصف إلا بـ"تجمع سكاني" أشبه بالقرية، بالنظر إلى افتقاده إلى كل ما يمكن اعتباره تجليا من تجليات المدينة أو على الأقل المركز الحضري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الحاج المعطي الخميس 20 يونيو 2019 - 13:44
لن يتوقف هدا الاجرام مادام ان هؤلاء الجانحون متؤكدون انهم لن يرو عقابا بل مجرد فسحة في احد السجون حيت يوفر لهم الفراش و الاكل و الشرب و الراحة لإعادة ترتيب اوراقهم و العودة من جديد و بقوة
2 - اجرام لا خد له الخميس 20 يونيو 2019 - 15:39
لا الامن ولا الدرك يمكن ان يضع حد لهؤلاء المجرمين. لان دورهم محدود. مجرد حملة تطهيرية او اعتقال.... ويوصلون المجرم للمحكمة.... هناك الاشكال في العقوبات
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.