24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | خطر "المقالع العشوائية" للمعادن يهدد حياة العمّال بحوض المعيدر

خطر "المقالع العشوائية" للمعادن يهدد حياة العمّال بحوض المعيدر

خطر "المقالع العشوائية" للمعادن يهدد حياة العمّال بحوض المعيدر

عرفت مجموعة من المناطق الجبلية بجماعات النقوب وأيت ولال وتزارين، التابعة لإقليم زاكورة، في السنوات الأخيرة، انتشارا كبيرا وعشوائيا للمقالع المعدنية، التي تدر أموالا طائلة على الشركات المستغلة لها دون مراعاة حاجيات ذوي الحقوق في الأراضي التي تستخرج منها هذه المعادن، ودون أن تستفيد منها الجماعات المحلية.

وتشكل هذه المقالع، وغالبيتها لا تتوفر على دراسة بيئية، خطرا على البيئة وصحة الإنسان والحيوان، خاصة أن البعض منها يتم العثور فيه على مادة "الكبريت" التي تتسرب مع المياه إلى آبار المواطنين، مثل ما يقع في المقالع الواقعة بجبال تيمارغين بجماعة تزارين، حيث الفرشة المائية بدأت تتضرر نظرا لعدم مراعاة الشروط والقوانين والالتزامات التي تضمن الحفاظ على السلامة البيئية والسكانية.

"بالرغم من الجوانب الإيجابية لهذا القطاع، إلا أنه يضم العديد من الجوانب السلبية التي تضر بالبيئة والسكان والعديد من المجالات، وخصوصا إذا لم تتم مراعاة الشروط التي يمكن أن تساهم في الحفاظ على المنظومة البيئية وصحة الإنسان"، يقول لحسن رابح، باحث في الجيولوجيا، مضيفا أنه "من أجل الاستفادة من الجوانب الإيجابية لهذه المقالع المعدنية، يجب اتباع بعض الإجراءات التي تحد من الآثار السلبية التي تؤثر على البيئة، واتخاذ العديد من الإجراءات التي من شأنها التخفيف من الآثار والأضرار البيئية".

مقالع عشوائية

تستغل مجموعة من الشركات المتخصصة في المعادن، خصوصا "الباريتين"، عدة أراضي بالجماعات المذكورة، إلا أن أشغالها تتم في غياب الشروط البيئية وسلامة العمال، فيما بعض المقالع انتهت فيها الأشغال وبقيت مفتوحة بدون سياج، ما يهدد الرحل وعابري السبيل.

وشددت مجموعة من الفعاليات المدنية بالجماعات المعنية على أن مصالح وزارة الطاقة والمعادن لم تقم بواجبها لحث الشركات المستغلة لهذه المقالع العشوائية على بناء حائط وقائي أو سياج، مشيرة إلى وجود تساهل في هذا الجانب وغياب الصرامة المطلوبة.

لحسن رابح، باحث في مجال الجيولوجيا، قال إن "مجموعة من المقالع حاليا يتم استغلالها بدون شروط"، وطالب "السلطات المختصة والمعنية" بـ"التدخل من أجل حماية الفرشة المائية التي تضررت بفعل تسرب مادة الكبريت في بعض المقالع، خصوصا المقلع الواقع بدوار تيمارغين، والضغط على الشركات لتوفير شروط السلامة للعمال".

وأضاف رابح، في تصريح لهسبريس، أن وزارة الطاقة والمعادن والوزارة المكلفة بالبيئة تتحملان المسؤولية في حالة وقوع كارثة بيئية أو إنسانية، مشددا على أن "غالبية المقالع الموجودة بجماعة تزارين لا تتوفر على دراسات التأثير على البيئة التي تسلمها كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة"، مشيرا إلى أن "هذا الشرط غير المتوفر كاف لمعاقبة هذه الشركات والكشف عن الجهات التي تتساهل معها"، داعيا مسؤولي البيئة إلى زيارة منطقة تيمارغين والقيام بدراسة حول مياهها "للتأكد من مدى خطورة هذه الأشغال"، وفق تعبيره.

استنزاف المياه

وإذا كانت هذه المقالع تشكل خطرا على حياة البشر والحيوان، فإنها تساهم في استنزاف الثروة المائية الجوفية، الأمر الذي تسبب في نضوب العشرات من الآبار القريبة منها، ما دفع بالعديد من المواطنين إلى مراسلة كل من الوزارة الوصية على قطاع المعادن، وكتابة الدولة المكلفة بالماء، لإثارة انتباههما للموضوع ومطالبتهما بإيجاد حلول له.

حمو أحمد، من السكان القريبين من هذه المقالع، قال إن "استنزاف المياه الجوفية من قبل الشركات المستغلة للمقالع المذكورة لاستخراج المعادن تسبب في نضوب الآبار القريبة منها، ما أدى إلى موت العديد من الأشجار ونبات الحناء"، موضحا أن "الدولة في شخص مصالح وزارة الطاقة والمعادن بورزازات لها نصيب كبير من المسؤولية، نظرا إلى كونها لم تقم بواجبها لردع هذه الشركات التي تستنزف الثروات المائية التي كانت بالأمس القريب مصدر عيش الساكنة".

وطالب المتحدث وكالة الحوض المائي، المسؤولة عن هذه المناطق، بتشكيل لجنة لتقصي الحقيقة والقيام بزيارة إلى هذه المقالع من أجل إعداد تقرير حول استنزافها للثروة المائية بطرق غير قانونية، مؤكدا استعداد الساكنة منع جميع الأشغال في هذه المقالع مستقبلا نظرا إلى الأضرار التي تسببها للمنطقة.

شباب يموتون

لا يخفي عمر أيت سعيد، من قيادة النقوب، أن "العمل بهذه المقالع خطير جدا"، مقرا بأن "عددا من الشبان قتلوا في هذه المقالع بسبب غياب شروط السلامة"، موضحا أن "المنطقة شهدت قبل سنة وفاة شابين في أحد المقالع بضواحي النقوب".

وأضاف المتحدث لجريدة هسبريس الإلكترونية أن "بعض الشركات تقوم بتشغيل أطفال لا تتجاوز أعمارهم 18 سنة، مثل ما وقع في النقوب السنة الماضية حيث توفي قاصر تحت الأنقاض"، مشددا على أن "المصالح المختصة والمعنية بمراقبة هذه المقالع لا تقوم بواجبها"، محذرا من أنه "في حالة استمرار وضع هذه المقالع على ما هو عليه، فإن ذلك يمكن أن يسبب متاعب خطيرة لأبناء المنطقة".

ومن أجل نيل تعليق مسؤولي الطاقة والمعادن، حاولت جريدة هسبريس الاتصال بهم مرات عدة، إلا أن المكلفة باستقبال المكالمات أكدت أن المسؤول في مهمة خارج الإدارة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - بابا علي الجمعة 12 يوليوز 2019 - 10:23
لماذا تستميت الحكومة و معها الاعلام المغربي في التكثم على خريطة المعادن بالمغرب علما أنه من حـق الشعب المغربي أن يطلع على هذه الخريطة وان يعرف حجم وقيمة المعادن المستخرجة لأنها ملك لجميع المغاربة...

التقارير القليلة المسربة من طرف جهات وشركات اجنبية صنفت المغرب أنه الدولة الاغنى إفريقيا من حيث حجم وقيمة المعادن ، وقالت أن منجم طاطا لوحده ينتج أكثر ثلاثة أطنان من الذهب سنويا ، وربما الرقم أكبر من هذا بكثير ، ويعد منجم أميضر بتنغير الاول افريقيا في انتاج الفضة ، ويضم المغرب العشرات من المناجم ، التي ربما تفوق مداخيلها مداخيل مناجم الفوسفاط ، التي لا يصل منها للشعب المغربي سوى المياه الملوثة ، و المخلفات السامة

ناهيك عن الاطنان المطننة من الفوسفــاط الذي يتوفـر المغرب على 75 في المئة من الاحتياط العالمي منه ويعد المصدر الأول لـه...
والذي يعد من الخطوط الحمراء ، والذي لا يعرف احد ولا البورصة ، من اين يستخرج واين يذهب لا هو ولا امواله...

فإلى متى سيستمر إغتصاب الثروة يا الغاذي فرحان أو معري قومان ؟؟؟؟؟
2 - رابح الجمعة 12 يوليوز 2019 - 11:01
هي ارضنا فل نفعل فيها ما نشاء ...
العدو الاكبر للمغاربة هم من باعو المغرب بأبخس الاثمان
3 - دوار...باب ٱزهر (تازة) الجمعة 12 يوليوز 2019 - 11:04
هناك في دوار يسمى "باب أزهر " قام رئيس جماعة قروية سابقا بانشاء ورش لإستخراج البوزلان...
لكن ما أفزع الساكنة هو تدمير البيئة المحيطة بالغابة و شق طرق عشوائية بعد اقتلاع أشجار من تلك الغابة...ويبدو أن الأمر لم يحافظ على حقوق جيرانه في تلك البقعة و خلق أضرار بمكتسباتهم...؟
الٱن...هناك شكاوي عديدة من أطراف متعددة و نزاع بين المسؤولين الجدد للجماعة...والكل ينتظر مند مدة ... ؟؟؟
4 - جيولوجي الجمعة 12 يوليوز 2019 - 11:13
ثلوث البيئة أصبح أمرا واضحا في بعض المناطق التي يستخرج منها النحاس و البرثين نظرا لوجود بعض المواد والعناصر السامة كغاز ثنائي أكسيد الكبريت الذي يطرح في الماء بنسب عالية في هذه المناطق القريبة من الساكنة والتي تتميز بنفوذية عالية بسبب طبيعة وبنية الصخور المحيطة بها. السبب الرئيسي يعود إلى غياب المراقبة من لذن وزارة الطاقة والمعادن. في اعتقادي المتواضع اغلب الرخص التي منحت للاستغلال في هذه المنطقة لم تستوفي الشروط البيئية اللازمة للحفاظ على المحيط البيئي. بالإضافة إلى كون اغلب مكاتب الدراسات الذين يقومون بدراسة التأثيرات على البيئة لغرض الرخص المعذنية لم يعتمدو على معايير واقعية وزيارات ميدانية للوقوف على مدى تأثير المنجم على المجال البيئي.
5 - محب للبيئة الجمعة 12 يوليوز 2019 - 11:45
ننتظر محيط بيئي طبيعي متوازن مئات السنين لتمنح رخص التنقيب والاستغلال لشركات يجعلن من
كسب الأرباح هذفهم الرئيسي ويستطيعون تذمبر البيئة ومنتوج مئات السنين في ايام معدودات. الأمر مؤسف حقا، العالم بأسره يتكلم عن التغيرات المناخية والمملكة المغربية منخرطا بقوة في هذا المجال والأكثر من ذالك استضافت كوب 22 بمراكش من أجل الحد من انبعاثات الغازات السامة التي تمس صحة الإنسان والطبيعة، ومع ذلك إلا الت الوزارة المعنية تستاهل مع الشركات لتذمير ما خلفه الجفاف.
ما يقع اليوم في هذه المناطق ينذرج ضمن الانتهاكات واغتصاب للطبيعة والمحيط البيئي تحت شعار البيئة مسؤوليتنا جميعا.
يجب على القطاعات الوصية في هذا المجال أن تقف على هذه الانتهاكات وتأخذ الخطوات اللازمة من أجل توقيف كل من ساهم و يساهم في هذه الكارثة الطبيعية لأن الخلل يكمن في المراقبة الصارمة في الدراسات المعنية في هذا المجال....
6 - الطاطاوي الجمعة 12 يوليوز 2019 - 11:47
الى الماتب مخمد احساين

تتحدث عن دراسة بيئية. انا فقط اطلب من الدولة ان تفرض اللواء ورسوم على المواطنين هناك باسم حماية البيئة. وعنده لن تصرف الدولة فلست واحدا لعلاج مشاكل البيئة.
مثال عندما بكون أحد الأضواء لا يشتغل في سيارتك. بخير لك رحل الأمن مخالفة بدعوى سلامتك. ويتركك أكمل السير. هل تحرير المخالفة سيحميك.
اتق الله في ابناء جلدتك.انت اقول الدولة ان هؤولاء يستثمرون بدون ضرائب.
فيكفي أن تبقى في تلك المناطق لتعطى لك شهادة الإعفاء من كل شيء تقدمه الدولة.
يوم أمس فقط كنت هنام والحرارة تصل 48.
7 - لحو نايت باها الجمعة 12 يوليوز 2019 - 12:01
كوني ابن المنطقة اقول للاشقاء في كل مناطقنا انطلاقا من ايت اورير الى الريش و كل الجنوب الشرقي المعروف بايت عطى ايت مرغاد ايت حديدو ايت سدرات امكون امغران
عليكم ان تتحدوا و تبنوا اقتصادا يخص مناطقنا و عليكم ان تطالبوا بمطار كبير بين سكورة و القلعة حتى نستقل اقتصاديا عن مراكش لان السياح يفضلون مناطقنا و انصح باستخراج كل المعادن و لو بالسرقة و النهب و هذا افضل من ان ينهبهم الفاسيون و خدام المخزن .
ببساطة ما يملكه ايت عطى افضل مما يملكه الفاسيون .
تذكروا اننا في وقت حرج جدا عليكم بالتعبءة و استغلال كل ما في منطقتنا . المناخ يتغير و مناطقنا مهدد بالانقراط و المخزن يعمل فقط لصالح العرب !!!
و اخنوش يعمل لصالح الخليجيين و لم يبق امامنا الا السيطرة على المعادن .
المخزن لا يملك اي شرف و مستعد ان يتهم مناطقنا باتباع الحوثي واو نحن سنة .
المخزن العروبي يستشير في الخفاء مع الموساد و الشينبيت
8 - واقعي الجمعة 12 يوليوز 2019 - 12:39
دون التكلم عن الخطر البيءي يجب الاعتماد على الامركزية فاغلب هده الشركات العاملة في هدا المجال توجد مقراتها في المدن الكبيرة كالبيضاء و الرباط لهدا لا تستفيد هده المناطق من أي مدخول ضريبي مفروض على هده الشركات، لهدا يجب عليها فتح مقراتها في مناطق التي تشتغل فيها.و يعم النفع على الجميع.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.