24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | تأخر صرف المنحة يعمق أزمة مركز "تيط مليل"

تأخر صرف المنحة يعمق أزمة مركز "تيط مليل"

تأخر صرف المنحة يعمق أزمة مركز "تيط مليل"

يعيش المركز الاجتماعي الجهوي "دار الخير" بتيط مليل، ضواحي الدار البيضاء، وضعا مزريا، إلى جانب تذمر كبير في صفوف المستخدمين بسبب تأخر صرف أجورهم؛ وذلك بالنظر إلى غياب السيولة المالية، وتنصل الجهات الداعمة من تقديم منحتها للمؤسسة.

ورغم مرور أشهر عديدة فإن مجلس جماعة الدار البيضاء، وكذا مجلس جهة الدار البيضاء سطات، لم يسلما إدارة المركز الاجتماعي المنحة المالية التي تمت المصادقة عليها، الأمر الذي يعقد وضعية المؤسسة والعاملين والنزلاء.

وحسب العربي بيوض، المتصرف القضائي بمركز "دار الخير" بتيط مليل، فإن جماعة الدار البيضاء لم تؤد للمؤسسة ما يفوق خمسة ملايين درهم كمنحة، بينما مجلس الجهة لم يسلم الإدارة ثلاثة ملايين درهم إلى حدود اليوم.

ويؤكد بيوض أن هذا الأمر أدى إلى احتجاج العديد من الممونين الذين ينتظرون التوصل بمستحقاتهم المالية، والتي تفوق مليون درهم، بينما لم يتوصل بعد المستخدمون بأجورهم الشهرية.

أما النزلاء، فحسب المفوض القضائي فهم يحتاجون إلى الأكل والرعاية الطبية والنظافة، إلى جانب العمليات الجراحية، والتي لازالت العديد من المصحات الخاصة تنتظر التوصل بمستحقاتها على إجرائها لفائدة بعض المرضى.

وطالب العربي بيوض الجهات المانحة بالتسريع بتقديم المنح المالية المذكورة للمؤسسة، وذلك من أجل العمل على تحسين وضعية النزلاء، وكذا صرف مستحقات المستخدمين والممونين.

هذا وشهدت المؤسسة، قبل أيام، تسجيل حالة وفاة جديدة، إذ كان النزيل يعاني من مضاعفات مرض السكري، حسب ما نقلته الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان.

وحسب المصدر نفسه فإن وفاة المستفيد جاءت "بعد معاناته الشديدة من جروح وتعفنات بلغت حد تآكل أصابع إحدى القدمين وتكون "الدود" واستقراره أسفل القدم"، مشيرا إلى أن مستخدما "قام بتنظيف جروح المتوفى بماء جافيل ومطهر طبي، ما أدى إلى خروج كمية كبيرة من الدود".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مستنتج الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:42
فلوس الشعب المحكور المفقر بشات فالقصور والأواني الذهبية والخيوت والطاءارت الخاصة الفاخرة والسهارات الماجنة و رشاوى وزيزد وزيد هذا هو حال العالم التالث المتخلف ولي يتكلم وقول الحق إيصفطوه ورا الشمس
2 - مولاي الحسين مكاوي الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:12
الاطباء لا يهمهم علاج المرض ، انا شخصيا قمت بزيارة الهدف منها العلاج الطبيعي ، اول مرة جلست مع الاطباء و ناقشنا الامور و الوسيلة ، اتفقنا وبدات في نفس اليوم ، قلت لهم غدا ساتصل بكم ان كانت النتائجة اجابية ، فعلا اتصلت مع المسؤل المباشر قال بالحرف كنا من قبل نعطي الادوية حبوب وفي بعض الاحيان حقن لكن النتيجة ضعيفة ، لكن اليوم الكل نام قبل الحادي عشرة ليلا ، تشجعت وقمت بزيارة مرة اخرى لكن نصرف الاطباء لم يكن في المستوى والمعاملات المنتظرة ، فيه شخص من المرض قال لي انهم لم يعطوا الماء الدي تركت للمرضى بعد اليوم الاول ، عملي كان تطوعي ، والى اليوم انا مستعد للقيام بهذا العمل ، الوسيلة مجرد الماء و سورة الفاتحة لشرب و المسح .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.