24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سجينات يفجّرنَ طاقاتهنّ خارج مَعاقل "خريبكة 2"

سجينات يفجّرنَ طاقاتهنّ خارج مَعاقل "خريبكة 2"

سجينات يفجّرنَ طاقاتهنّ خارج مَعاقل "خريبكة 2"

بعد تنظيم مجموعة من الأنشطة داخل أسوار السجن المحلي "خريبكة 2"، طيلة الأسبوع الماضي، في إطار النسخة الثانية من الملتقى الصيفي للأحداث، نظمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، من خلال إدارة السجن المحلي لخريبكة، خرجة لفائدة النزيلات إلى الخزانة الوسائطية ومدرسة 1337 الرقمية، اختُتمت بتنظيم عرض لآخر الإبداعات الفنية والمؤهلات الثقافية للسجينات خارج معاقل وزنازين المؤسسة السجنية.

واستَهلتِ النزيلات خرجتهنّ بزيارة الخزانة الوسائطية ، بعدما تمّ تقسيمهنّ إلى أفواجٍ مراقَبَةٍ ومحروسة من طرف مجموعة من موظفي وموظفات السجن المحلي "خريبكة 2"، من أجل التعرف على المرفق الثقافي وخدماته، والاستفادة من الشروحات المقدمة من طرف العاملين فيه.

وأمام تواجد أمني مكثّف بمحيط الخزانة الوسائطية، انتقلت السجينات إلى مدرسة 1337 الرقمية المجاورة، وحظينَ فيها باستقبال أثار سعادتهنّ وأخرجهنّ من أجواء السجن، خاصة حين أتيحت لهنّ فرصة التعرف على المجال الرقمي والروبوتيك عن قرب، من خلال تنظيم ورشات للتعامل مع مختلف الأجزاء التي تدخل في تركيب الروبوتات.

وخصص طلبة ومُسيّرو مدرسة 1337 الرقمية حصة ترفيهية لفائدة الضيفات، استفدن فيها من أنشطة في الشطرنج والآلات الموسيقية والبلياردو، مع تناول وجبة غذائية والحصول على هدايا، بحضور مسؤولين من المصالح المركزية للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، والمدير الجهوي لإدارة السجون بجهة بني ملال خنيفرة، ومدير وموظفي وموظفات السجن المحلي "خريبكة 2".

وفي قاعة العروض بالخزانة الوسائطية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط، كان للسجينات موعد مع شريط سينمائي بعنوان "تيكيتات السوليما"، قبل أن يتم تنظيم أمسية ختامية للملتقى، تضمنت عرض شريط يوثق أنشطة الملتقى، وتقديم وصلات موسيقية وغنائية متنوعة، ورقصات عبيدات الرمى وكناوة، ومسرحيات وسكيتشات، مع تقديم جوائز وشواهد تقديرية للمشاركين والمشاركات.

خالد معروفي، المدير الجهوي لإدارة السجون وإعادة الإدماج بجهة بني ملال خنيفرة، أوضح أن "الملتقى عامة، والأمسية الختامية بشكل خاص، يهدفان إلى التخفيف من وطأة الاعتقال، وخلق جوّ من الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية لفائدة النزيلات، وهي فرصة أيضا لملء فراغهنّ المرتبط بانتهاء الموسم الدراسي والتكوين المهني".

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن "الأمسية الختامية شكّلت مناسبة متميزة لفائدة السجينات من أجل تفجير طاقاتهنّ والتعريف بإبداعاتهن ومؤهلاتهن"، مشيرا إلى أن "النشاط يأتي في إطار انفتاح المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج على العالم الخارجي، وذلك من خلال تنظيم الملتقى وتأطيره من طرف أطر وموظفي المندوبية العامة، ووزارتي الثقافة والشباب والرياضة، ومجموعة من جمعيات المجتمع المدني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عزالدين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 13:32
السلام عليكم
يبدو ان تشجيع الدولة على الاجرام هي التي ضهرت من خلال هذه الانشطة
فكيف يعقل ان نحقق للسجناء هذا الكم من الانشطة في سجن خريبكة ابتداءا من مهرجان عبيدات الرمي الي السنما الافريقية الى الانشطة الصيفية
2 - البوزيدي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 14:19
تشجيع على الاجرام
تشجيع الدولة على الاجرام بتحبيب السجون وتوفير العفو ، وكل ذلك لتبرير تضخم الأجهزة ورفع ميزانياتها قصد تشديد القبضة الأمنية
3 - متابع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:11
الذين يرون في هذه الانشطة تشجيعا على الاجرام لا يعرفون شيئا عن السجون ونظام السجون وقوانين السجون، يعرفون فقط العقاب، ويجهلون شيئا اسمه الادماج، وأقول لهم أن تجارب الدول وخاصة الاسكندنافية برهنت عن نجاحات باهرة وانخفاض في عدد المساجين وهي التي يُسْتَلهَم منها اليوم، فقد اثبتت التجارب أن العقاب لا يمنع "العود" وأن القسوة لا تخلق إنسانا تائبا، وتعنيف السجين يؤدي الى استمراره في الاجرام، أنا لا أعمم على جميع الحالات ولا ادعوا الى تمتيع المساجين بالحرية والافلات من العقاب، ولكني أدعوا إلى محاربة العود، والاستثمار في الادماج، فوضع السجين في زنزانة انفرادية لن يخرج ملاكا، ولكن تمتيع هؤلاء الاحداث، بأنشطة موازية ثقافية وفنية، بالاضافة الى تعليمهم حرفا واكمال دراستهم، هو السبيل الناجح لاعادة ادماجهم. سيقوم بعض الجهلاء هنا بوضع "ديسلايك"، هؤلاء لا انتظر لهم ان يفهموا بل اقول لهم، انتم ايضا شركاء في الجرم وفي الفشل، لأن نجاح المؤسسة السجنية مع الاحداث، ليس في شدة عقابها لهم، ولكن في مدى اندماجهم ونجاحهم في المجتمع بعد خروجهم، وأما عودتهم للسجن وارتكابهم جرائم اخرى فذلك هو الفشل الذريع لها ولكم.
4 - محمد بن عيسى الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:12
تحية الأطر العاملة بسجن خريبكة خصوصا المشرفين الاجتماعيين
5 - مولاي حفيظ العلوي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:18
تعقيبا على الردود الاول والثاني
السجينات من أبناء هذا المجتمع الذي فشل في احتوائهن إجتماعيا وتربويا والمؤسسة السجنية تقوم بدورها البديل الذي لم تستطعه باقي المؤسسات كفاكم تبخيسا وتحقيرا للعمل بدل وضع الأحكام والتقنيات السلبية كونوا ايجابيين
6 - كمال الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:11
مؤسسة خريبكة معروفة بتوهجها في المجال التربوي والاجتماعي من خلال حصد الالقاب الجهوية والوطنية وذلك بفضل طاقمها الشاب ..أسرة العمل الاجتماعي والأمنية برئاسة محمد المومني تؤكد قوتها في اصعب المحطات وبأقل التكاليف
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.