24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مخاطر النفايات السائلة في تمصلوحت تنخر الأبدان وتهدد البنيان

مخاطر النفايات السائلة في تمصلوحت تنخر الأبدان وتهدد البنيان

مخاطر النفايات السائلة في تمصلوحت تنخر الأبدان وتهدد البنيان

يبدو أن مشاكل البيئة بالجماعة القروية تمصلوحت بإقليم الحوز متعددة، فإلى جانب المطرح العشوائي للنفايات الصلبة، التي تشكو منها تجمعات سكنية وكذا الحي الصناعي، تعاني أحياء أخرى بهذه المنطقة معضلة النفايات السائلة كـ"حومة" المواريد.

مليكة سليج، من "حومة" المواريد التحتاني، قالت، وهي تشير إلى محفظة مليئة بالأدوية، إن "الضرر مس منازلنا، ودمرت مجاري النفايات السائلة صحتنا". وأضافت، في تصريح لهسبريس، "يوم انفجرت القناة هاجمت المياه العادمة مساكننا وتلوث فراشنا". وتابعت بلغة مَن بلغ به اليأس مبلغه "خمس سنين عمر معاناتنا. تعبنا من طرق أبواب المسؤولين دون نتيجة".

وبلغة التحدي، طالبت هذه السيدة المسؤولين، منتخبين كانوا أو سلطة محلية أو إقليمية، أن يقوموا بزيارة منازل "حومة" المواريد التحتاني، و"إن وجدوا حائطا لم تتسرب إليه المياه العادمة أو فراشا لم تلوثه فليأخذوه"، مؤكدة أن "كل سكان المنطقة لديهم بخاخات الربو".

هسبريس زارت منازل عدة بـ"حومة" المواريد، ولاحظت كيف اضطر السكان إلى اللجوء إلى حيلة غريبة، تتمثل في قلب قطع الزليج، بتوجيه شكله الخارجي إلى الحائط، حتى يمنعوا تسرب المياه العادمة. كما لاحظت كيف أن أفرشة هذه المنازل لم تسلم هي الأخرى من تسرب المياه العادمة، التي تغطي مساحات كل البيوت، مما جعل سكان المنطقة يلجؤون إلى استعمال أطنان من الكارطون وغيره من الأفرشة القديمة تحت الزرابي و"الموكيت". وصادفت أطفالا في ربيعهم الثاني والثالث والرابع مسلحين ببخاخات الربو.

ولحظة خروج طاقم هسبريس من منزل صاحت أكثر من سيدة وشابة: "هاد الخنز ضرنا وأثر علينا وكان سبب مرض أبنائنا. نحن نعاني مرض العينين، ولم يعد معظمنا يستطيع الرؤية". وأضفن "قهرنا هاد الخنز ولا نملك مكانا آخر نأوي إليه. نحن لا ننام بسبب الحشرات، والروائح الكريهة، والعقارب والأفاعي، وكلما طرقنا بابا يعترضنا حل سير وآجي".

ولم يخرج تصريح الناشط الجمعوي مولاي الحسن الزيتون عما سردته نساء وشابات هذه "حومة" من آلام ومعاناة، حيث قال: "حين نتكلم عن الصرف الصحي، فاعلم أننا لم نترك بابا لم نطرقه؛ من رئاسة الجماعة والقيادة والعمالة والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، دون جدوى".

وزاد قائلا: "ما يسعى إليه المسؤولون هو أن يبثوا الفرقة بين الجيران"، مشيرا إلى أن "المجلس الجماعي لا يفكر فينا بتاتا". وأضاف متذمرا "صبرنا نفد لأن الأمر يمس صحة جيل قادم من أبنائنا يعانون الأمراض، دون وجه حق، فما ذنبهم؟".

وأجمع كل من استمعت إليهم هسبريس على أن الجهات المسؤولة "تعمل على إقصائهم بشكل مقصود"، مطالبين بالاستجابة لشكواهم، ورفع هذا الضرر عن سكان "حومة" المواريد، "التي تنتمي إلى أغنى جماعة بإقليم الحوز، لضمها فنادق ومؤسسات سياحية فوق خمسة نجوم"، على حد تصريحات متطابقة لهم.

ولمعرفة برنامج المجلس الجماعي بخصوص شكوى سكان "حومة" المواريد، طرقت هسبريس باب رئيس الجماعة، أكثر من مرة، غير أنها لم تتمكن من الحصول على جواب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مفروح الاثنين 12 غشت 2019 - 09:52
نفايات ايطاليا ام اليابان؟
هههههه
2 - أيت الاثنين 12 غشت 2019 - 10:49
تاوريرت الشرقية تعيش مشاكل بيئية كبيرة (مخلفات معامل الزيتون ودخان المطرح العمومي على طريق دبدو) لم يوجد لها حل لحد الآن بل يخيل لك في بعض الأحيان بأنهم لا يريدون لها حلا. لذلك نوجه نداءنا هذا إلى كل غيور على البيئة بصفة عامة أن يمد يد المساعدة حفاظا على صحة السكان وحماية للموارد المائية من التلوث.
3 - مغربي بحالكم الاثنين 12 غشت 2019 - 11:40
حلول أخطر من الذاء نفسه !
الطبيعة لا تُقاوَم و إنما تُحترم. من المستحيل منع تسرب الماء بصفة مستدامة و بهذه الطرق الإرتجالية لأنها فقط تغيّر اتجاه التسرب (زليج مقلوب) و تساهم في تخزينه في البلاط الأرضي و الحائط حتى درجة الإنهيار... إضافة إلى توفير "وسط ميكروبي" (كارطون، زرابي، ...) و الدليل على ذلك صدور روائح كريهة و ظهور عدة أمراض تمس الجلد و جهاز التنفس ...
أول ما يجب القيام به هو إيقاف النزيف (و لو بالمظاهرة !)
ثم إصلاح القنوات و إنشاء شبكة للصرف الصحي بالمعايير المتعارف عليها.
هناك حلول إيكولوجية و بأقل تكلفة حسب توبوغرافية المكان و مساحته منها "فراش رملي" مغطى بتربة لغرس بعض النباتات التي تمتص المياه و توفر وسطا لأنواع من الأحياء المجهرية المتخصصة في هضم النفايات المحللة و تحويلها إلى مواد غير ضارة مع مراقبة ضرورية... و لابد من دراسة جيدة ! لكن ...!!!
من سوء حظ الساكنة أن حيها ليس بالقرب من أحد ملاعب الݣولف يستمتع به جاك و جاكلين خلال عطلتهما السنوية ... أما بوشعيب و حليمة إيلا ما مرضوش ليهم الدراري بالضيقة و الجرب راه عندهم الزهر ! نصيحتي لهما : التهوية ثم التهوية قدرالإمكان !
4 - موحند الاثنين 12 غشت 2019 - 11:47
ما يحدث في تمصلوحت من جرءاءم بيءة هو سوى شجرة صغيرة تخفي غابة التلوث البءي الكبير الذي تعرفه اغلب المدن والقرى المغربية. فانيما وليت وجهك ستصدطم بالنفايات والازبال والمطارج العشواءية التي نبعث منها رواءح كريهة. فالمياه العادمة والملوثة تاثر على الفرشة الماءية وتسبب امراضا للحيوان والانسان. وهذا ما يحدث في تمصلوحت وتنغير ومختلف المناطق المغربية الملوثة.
الفصل 31 من الدستور المغربي واضح فيما يخص بترتيب المسؤوليات ولكن المسوؤلون لا يحترمون هذا النص الدستوري والقانون بصفة عامة. لهذا يجب على ضحايا التلوث البءي محاكمة المسؤولين لانهم لا يحترمون الدستور ويقترفون جراءم بيءية تسقط ضحايا بشرية وحيوانية وبيءية. وكيف يحلو لكم العيد ايها المنافقون؟
5 - مغربي بحالكم الاثنين 12 غشت 2019 - 12:05
لتشييد المساجد و ترميمها وزخرفتها، الإرادات و التمويلات مضمونة، لتوفير أجواء االتخشع و التضرع والاستماع إلى فقهاء يتفننون في الحديث عن نجاسة الكلب و الخنزير و الكافر و غيرها من خلق الله ... و عندما يتعلق الأمر بمواطنين (مسلمين !) غارقين في النجاسة حتى المناخير... لا حياة لمن تنادي في صحراء "النظافة من الإيمان" !

شكراً هسبريس على محاولاتكم رغم عدم التمكن من الحصول على جواب.
6 - Useless people الثلاثاء 13 غشت 2019 - 02:26
Il faut demander l'aide des jeunes filles belges dans cette affaire, nous savons que les hommes marocains sont Bon a rien sauf a critiquer les habillements des autres...hahaha
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.