24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | جمعيات تستنكر توقّف "عجلة التنمية" بإكنيون

جمعيات تستنكر توقّف "عجلة التنمية" بإكنيون

جمعيات تستنكر توقّف "عجلة التنمية" بإكنيون

في الوقت الذي يقترب فيه الخلاف القائم بين رئيس جماعة إكنيون بإقليم تنغير وبين أغلبية أعضاء المجلس ذاته سنته الأولى، مما أدى إلى تعثر البرامج التنموية بها، عبّرت العشرات من الجمعيات المدنية بذات الجماعة عن استنكارها وتنديدها ما سمته "توقف عجلة التنمية بإكنيون وانتشار الفقر والتهميش في أوساط الساكنة".

الجمعيات الموقعة على الشكاية الموجهة إلى عامل إقليم تنغير، اليوم الخميس، دقت ناقوس الخطر حول ما تعانيه الجماعة ذاتها من إقصاء وتهميش وفقر مدقع في كل الحالات، مشيرة إلى أن هذه المعضلات انضافت إليها توقف عجلة التنمية ببضع دراهم التي اعتادت الجماعة برمجتها من ميزانيتها والتي أدت إلى صراعات بين أعضاء المجلس وتسبب ذلك في توقف كل شيء.

وأضافت ذات الجمعيات، في شكايتها التي تتوفر جريدة هسبريس على نسخة منها، "لعل رفض التصويت على ملاعب القرب وانقطاع المسالك القروية الرابطة بين أزيد من خمسين دوارا وتجمع سكني ومركز إكنيون تسبب في تفاقم صعوبات التنقل في تراب الجماعة"، مشيرين إلى أن "النساء الحوامل والمرضى يعانون أثناء تنقلهم إلى مستوصف إكنيون وإلى مختلف المراكز الاستشفائية الإقليمية والجهوية".

وذكرت الجمعيات ذاتها أن مجموعة من الدواوير بالجماعة تعاني من انقطاع الماء الصالح للشرب وغيابه في بعض الدواوير الأخرى، كما أن العديد من الدواوير انقطعت فيها الإنارة العمومية لعدة شهور ولأسباب مجهولة، وإقصاء بعض المنازل من الكهرباء رغم شمولها بالدراسة التي أنجزها المكتب الوطني للكهرباء.

وتساءلت الجمعيات الموقعة على الشكاية ذاتها، والتي بلغ عددها أزيد من ثلاثين جمعية، عن مصير مطلب بناء الطريق الإقليمية 1504 في الشطر الرابط بين إكنيون وألنيف، لما يكتسيه من أهمية في فك العزل عن مجموعة من الدواوي.

والتمست الجمعيات نفسها من عامل إقليم تنغير التدخل العاجل لمعالجة المشاكل الذي ذكرتها في شكايتها قبل أن تتفاقم الأوضاع أكثر، وفق تعبير الشكاية ذاتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - وكواك الحق الخميس 22 غشت 2019 - 23:08
أودي راه عجلة التنمية مفشوشة في أغلبية مناطق المغرب .
2 - التنمية بالحواظر ﻻغير الجمعة 23 غشت 2019 - 08:00
وفي مايخص التنمية القروية و البوادي ومحيطها واغلبية القرى ليست ببعيدة عن المدن الحظرية الكبرى وقريبة من مدارها ﻻزال طابعها البلدي يطغي على نموها وعيشها البدوي ﻻ مجال لتنميتها وتغير اسلوبها المعيشي بل لها خصوصيتها اراظي شاسعة جرداء قاحلة صالحة لزراعة وتربية الماشية بل ليست سقوية او دات محاوير ألية لكنها بما تسمى بورية تسقى بماء مطرية موسمية ان جادة السماء بخيرها .واما المسؤولين على تدبير الشأن المجالي وتنميتها والحفاظ على شؤونها اقتصاديا وتنمية تصب في صالح البﻻد والعباد .لهدا اﻻهمال واﻻمبالة واﻻنشغال عن الصالح العام ولهدا راجع انهم انتقلوا خارج اﻻحياء الثي كانوا يقطنون بها ولم نعد نعتروا عليهم اﻻ ادا اتوا ﻻجل التسوق او اشياء تخص سيادتهم ﻻغير .
3 - علي وتنغير يؤازركم واصلوا الجمعة 23 غشت 2019 - 08:02
التمس من السيد العامل رغم الاعباء التقيلة ان يذهب الى عين المكان ليقف على مكامين الخلل عن قرب ويقترح الحلول الناجعة لذالك واقول ماسبق ان قلته سابقا كان الله في السيد عامل اقليم تنغير الدي تنتظره اعمال كتيرة لينقد مايمكن انقاده في اقليم تنغير الدي يفتقر الئ كل شيء والسبب في ذالك كما ايلفت في تقارير سابقة ان المنتخبين غير مؤهلين لتسيير الجماعات تهمهم مصلحة الاحزاب اكتر مما تهمهم مصلحة السكان وللاسف انهم غير منتمين اصلا اليوم هنا وغدا هناك والخاصر الاكبر هو المواطن البريء
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.