24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. المغرب يتراجع في مؤشر "التقدم الاجتماعي" إلى المرتبة 82 عالمياً (5.00)

  3. حملة أمنية تستهدف مروجي المخدرات بمدينة فاس (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. رصيف الصحافة: الأمن يستعين بالثكنات للتمرن على إطلاق الرصاص (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | اليأس والبطالة يوحدان شباب إقليم زاكورة .. وأوروبا "الجنة المفقودة"

اليأس والبطالة يوحدان شباب إقليم زاكورة .. وأوروبا "الجنة المفقودة"

اليأس والبطالة يوحدان شباب إقليم زاكورة .. وأوروبا "الجنة المفقودة"

تفاقمت معاناة شباب إقليم زاكورة مع الواقع المرير، نتيجة الفقر المتفشي في أوساطهم الناجم عن البطالة الخانقة وانعدام مشاريع تنموية واقتصادية توفر لهم فرص العمل، لانتشالهم من الضياع ومختلف الآفات الاجتماعية التي تتربص بهم بسبب الفراغ القاتل الذي يتخبطون فيه.

شباب من مختلف الفئات العمرية، منهم حاملو الشواهد، ومنهم من غادر فصول الدراسة بسبب الفقر، جمعت بينهم خيبة الأمل واليأس، بسبب وضعهم الاجتماعي الذي يصفونه بالمزري، نظرا إلى البطالة التي أضحت تنخرهم يوما بعد يوم وغياب فرص الشغل بالإقليم.

العشرات من هؤلاء الشباب عبروا لجريدة هسبريس الإلكترونية، أثناء إعدادها لهذا الروبورتاج، عن فقدانهم الأمل في المستقبل بسبب ما عاشوه ويعيشونه من فقر وتهميش، موضحين أن الجميع متساوون بإقليم زاكورة سواء كنت من حامل الشهادة أو غير ذلك، وما يجمع بينهما هو "الفقر وخيبة أمل"، وفق تعبيرهم.

تنمية اقتصادية غائبة

ليست هذه هي المرة الأولى التي يعبر فيها شباب إقليم زاكورة عن رغبتهم في هجرة الإقليم نحو المدن الداخلية أو ركوب أمواج البحر للوصول إلى أوروبا، نتيجة فقدانهم الأمل في مستقبل واعد في مسقط رأسهم، بسبب غياب مشاريع تنموية واقتصادية كفيلة لإخراجهم من حالة اليأس والإحباط.

عبد الصمد بنعيسى، شاب حاصل على الماستر في الجيولوجيا وينحدر من مدينة زاكورة، أوضح أن غياب التنمية الاقتصادية أو ضعفها بمختلف مناطق إقليم زاكورة من أهم المشاكل التي جعلت الشباب يفكرون في حلول أخرى، على الرغم من أن بعض الحلول تكون خطيرة؛ منها الهجرة السرية.

وأضاف المتحدث، في تصريح لهسبريس، أن إقليم زاكورة يشهد، خلال السنوات الأخيرة، مشاكل تنموية واقتصادية خطيرة تتطلب معالجتها من طرف الجهات المعنية والبحث عن سبل تحقيق هذه التنمية من أجل النهوض بشباب الإقليم والمجتمع بصفة عامة من دائرة التخلف، مشيرا إلى أن الإقليم اليوم يفتقر إلى فرص عمل قارة قادرة على تشغيل الشباب وانتشالهم من البطالة، مرجعا ذلك إلى غياب إرادة لدى مسؤولي الإقليم في هذا الجانب، وفق تعبيره.

من جهتها، أكدت الزهرة الوالي، الشابة المنحدرة من أكدز، أن تدهور الوضع التنموي والاقتصادي بإقليم زاكورة وبجميع مناطقه لا يمكن لاثنين الاختلاف عليه، مشددة على ضرورة البحث عن أسباب فشل التنمية الاقتصادية في هذا الإقليم والسبل الأنجع لتطوير هذه التنمية، مشيرة إلى أن سكان إقليم زاكورة هم الأكثر تضررا من هذا الجانب على الصعيد الوطني.

وشددت متحدثة جريدة هسبريس الإلكترونية على ضرورة إعداد مخطط إستراتيجي حكومي من أجل رسم سياسة عامة ترسم المسار التنموي الاقتصادي بإقليم زاكورة، ويكون من أولويات السياسات الحكومية، والنهوض بالتنمية المحلية لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة، وفق تعبيرها.

أوروبا حلم الشباب

"مبقا ميدار فهاد البلاد البطالة قتلاتنا" عبارة ظل يرددها الشاب محسن أيت حماد من جماعة تزارين، الذي أكد أن الهجرة نحو أوروبا أصبح حلم جميع الشباب دون استثناء، موضحا أن أغلب الشباب فقدوا الثقة في المسؤولين ووعودهم، بسبب ما يعيشونه من فقر وحكرة.

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، "ما يدفع بالشباب إلى ركوب قوارب الموت للخروب إلى أوروبا هو الفقر والحركة والبطالة"، متابعا: "أعرف عدد كبير من الشباب بهذا الإقليم ينتظرون فرصة واحدة للهروب ولا يفكرون هل سيصلون أو يموتون وسط البحار"، محملا المسؤولية "للدولة المغربية في ما يعانيه الشباب من البطالة التي دفعتهم إلى مثل هذه الحلول"، وفق تعبيره.

"شباب من مختلف الأعمار، منهم من لا يتعدى 14 سنة، بلغت أخباره هذا الدوار أو ذلك أنه وصل أوروبا عبر الهجرة السرية أو في ثغر المدن المحتلة خصوصا مليلية؛ وهو ما يدفع الشباب وأقرانه إلى التفكير بجدية في الهجرة"، يقول داود الحميدي من ساكنة النقوب، موضحا أن هؤلاء الشباب لو وفرت لهم الدولة كل الظروف للعيش الكريم لم يفكروا في الهجرة، لكن الغالب الله، وفق تعبيره.

وطالب داود السلطات المختصة والحكومة بإيلاء أهمية لفئة الشباب وتوفير لهم فرص الشغل، من أجل تشجيعهم على الاستقرار في مسقط رأسهم والمساهمة في التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أنه "لا يمكننا إنكار على أن الدولة المغربية أهملت هذا الإقليم من كل الجوانب. كما أن مسؤوليها يوجدون فوق القانون ولا أحد يحاسبهم على ما يسببونه من معاناة للساكنة|، وفق تعبيره.

زاكورة بدون شباب

لم يخفِ عدد من الشباب الذين حاورتهم جريدة هسبريس الإلكترونية أن إقليم زاكورة مهدد في السنوات المقبلة بأن يكون أول إقليم بدون شباب، بسبب رغبتهم في الهجرة وترك الإقليم، موضحين أن ذلك الوضع راجع بالأساس إلى غياب فرص الشغل والتنمية الاقتصادية المتذبذبة.

حياة جبور، شابة وفاعلة جمعوية من مدينة زاكورة، قالت إن الحياة بإقليم زاكورة تسير بالعكس، مشددة على أن الشباب رغم كونهم يعتبرون مستقبل البلدان فقدوا الأمل في هذا الإقليم، مشيرة إلى أن جميع البرامج التنموية لا تشمل الشباب خصوصا ما يتعلق بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية "المدرة للدخل".

مسؤول غاضب

مصدر مسؤول بالمجلس الإقليمي لزاكورة أكد أن الملك محمدا السادس يوصي بضرورة الاهتمام بالشباب وأخذ بيد ليكون شريكا أساسيا في التنمية؛ لكن بهذا الإقليم الشباب لا آثار لهم في الواقع لأن المسؤولين يهمشونهم خوفا على مناصبهم.

وأضاف المصدر ذاته، في تصريح لهسبريس، أن "هناك أقاليم قامت بأخذ توجيهات الملك الرامية إلى تحسن ظروف عيش الشباب بالجدية وقامت بتنزيل مجموعة من المخططات التي تصب في مصلحة هذه الفئة من المجتمع"، مشيرا إلى أن "إقليم زاكورة يبقى هو الاستثناء وشبابه مهمشون محكورين فاقدين الأمل"، وفق تعبيره.

ودعا المسؤول ذاته عامل إقليم زاكورة إلى التدخل من أجل عقد يوم دراسي للبحث عن أسباب البطالة وسبل محاربتها في أوساط الشباب، مشيرا إلى أن الوضع لم يعد يبشر بالخير، ويجب على السلطات العليا في البلاد التدخل أولا من أجل إصلاح الخلل، وإعفاء المسؤولين المساهمين في المشكل، وفق تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - hassan الاثنين 26 غشت 2019 - 00:37
الجميع يئس من هذه البلاد سواء كان عاملا او عاطلا.انا مثلا موظف واتقاضى اجرا لابأس به لكن لست مرتاحا في هذا البلد تحس بالحكرة والتهميش ابسط ظروف العيش لا توجد في المغرب عندما تذهب لاوروبا تحس انك مظلوم في وطنك
2 - سلام الصويري الاثنين 26 غشت 2019 - 00:38
البلد تسيره دولة فاشلة لا تهتم بالشعب ولوبي الفساد السياسي والسلطوي بتواطء مع الدولة العميقة جعل الشباب يفقدون كل أمل في الدولة نتيجة السياسات الفاشلة وتقطيع أوصال المجتمع وتدمير كل أمل في مستقبل او افق !!
3 - المرغوبي حسن الاثنين 26 غشت 2019 - 00:43
لماذا التمركز الاقتصادي دوما في المدن الكبرى خاصة الدار البيضاء ؟؟؟
لماذا لا يتم الاستغلال في رأس المال البشري كما يدعون و تحويل البعض من هذه المنشآت الصناعية و الاقتصادية صوب هذه المناطق ؟؟؟
اين هي شعارات الجهوية الموسعة اذا ما لم تستقطب كل شباب الوطن ؟؟؟
الدار البيضاء و غيرها تعرف حالة الاختناق الذي لا يطاق و ذلك فيه .....و ازمات على كل الأصعدة بسبب هذا التركيز و التمركز المفرط ....
فكوا الحصار عن هذه المناطق المنكوبة .....
أين علماء الاجتماع و الاقتصاد و فقهاء الدولة اصحاب النظريات ؟
4 - مجرد نصيحة الاثنين 26 غشت 2019 - 00:46
الهجرة لأروبا فكرة جيدة للعاطلين عن العمل وغير جيدة للموظفين.
كم من موظف ترك نعيم المغرب وهاجرة لأروبا أو أمريكا وبدئ حياته من الصفر ناهيك عن المعانات خاصتا المتزوجين منهم.
5 - hmad الاثنين 26 غشت 2019 - 01:32
الإقليم سيكون بدون شباب لان لا وجود لمندوب يمثل قطاع الشباب و الرياضة بالاقليم اذ يجب ملاء أوقات فراغ الشباب بالأنشطة الرياضية حيث سيمكن اكتشاف مواهب رياضية تعزز بها الفرق الوطنية و دفعهم للمشاركة في مارطون الرمال الذي ينظم كل سنة بالإقليم و يأتي الزوار لحصد جوائز مهمة على رمال زاكورة...و إنجاز مشاريع مذرة للداخل و مهمة لهم بدل ضياع أموال طاءلة في شريط غنائي لا يسمن و لا يغني من جوع
6 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 26 غشت 2019 - 01:35
البطالة اصبحت مشكلة دولية و لا تقتصر على المغرب فاذا كان ابناء زاكورة ينظرون الى مدينتهم بتلك النظرة السوداوية في كل شيئ فعلى العكس هناك من يرى فيها اجمل المدن المغربية و قد تغنى بها و بجمالها و طيبوبة اهلها الموسيقار نعمان لحلو و اختارها ايضا عمدة مدينة واشنطن العاصمة الفدرالية لاعظم دولة في العالم للاحتفاء بها و بجمالها دون غيرها تخليدا ليوم المغرب الذي احتضنت انشطته مدينة واشنطن و ذالك التشريف و الحظوة لها دلالاتها العميقة فالبحث عن العمل في جهات اخرى او في بلاد المهجر الهدف منه تحسين الوضع المعيشي و الاجتماعي للشباب و هذا من حق اي انسان حتى لو كان يملك مال قارون الكل يبحث عن تحسين وضعه الاجتماعي و الدولة لا تملك عصى سحرية لتشغيل جميع الشباب او تملك الاموال لارضاء جميع المواطنين يمكن لهذا الشباب الذي يعاني من البطالة ان يساعد نفسه و يساهم في خلق الثروة و ان لا يعتمد على الدولة في كل شيئ او انتظار وظيفة في القطاع العمومي اعرف شباب عصاميين تحدوا البطالة و شمروا على سواعدهم و انتجوا ثروة و تملكوا عقارات و سيارات و تجارة من لا شيئ لكن سر نجاحهم هو عزيمتهم و صبرهم و تحديهم على قهر
7 - حسن الاثنين 26 غشت 2019 - 01:42
أنا مواطن من مرزوكة أعيش في أوروبا واريد إنشاء مشروع لكي يستفيد منه أهل المنطقة ومشاريع أخرى ...؟.لكن المشكل الدي نعاني منه هو عدم وجود الماء الصالح للشرب .والمشكل لاخر هو الجماعة تعرقل كل شيء لا افهم لماذا .... ونفس المشاكل تعاني منه جميع المناطق في المغرب أين يكمن الخلل
8 - العسكر هو الحل لمشاكل الشباب الاثنين 26 غشت 2019 - 02:52
الحل لهاذ الشباب هو مضاعفة لاءحة المجندين العام القادم إلى 100000شخص وإلحاق هؤلاء العدميين بالقوات المسلحة الملكية.

أوروبا مامسالياش ليكم باش تفك ليكم مشاكلكم باح مابقا والو صافي أوروبا مابقى فيها مايدار ماكاينش الفلوس الوقت عيانة الوقت مييتة، الناس تاتنعس فالزنقة الأوروبيين بريوسهم ولاو معرضين للتشرد، واواك واك أعباد الله صافي باراكا سالينا سيروا قلبوا ليكم على شي لعيبة أخرى من غير أوروبا مشات ديك اوروبا ليكنتوا كاتعرفوا.
9 - أكاديري من ألمانيا الاثنين 26 غشت 2019 - 06:55
ماذا تنتظرون! الملك بالحرف قال التعليم ليس بشيء عليكم بالتكوين المهني يعني الحريك الى اوربا ...
10 - عينك ميزانك الاثنين 26 غشت 2019 - 09:28
الحل هو جهوية
متقدمة بحكومة و برلمان جهويين لتسريع التنمية و القظاء على كل مظاهر الخصاص و الفقر الاجتماعي.
11 - أبو بكر الاثنين 26 غشت 2019 - 10:02
كل التقارير و الاستطلاعات التي تقوم بها الصحافة مشكورة في جميع ربوع المغرب تبين أن الاوضاع الاجتماعية و الاقتصاية مُتَرَدِّية.

لا نستطيع النهوض بمناطقنا رغم أن الكل يؤكد أن المنطقة لها طاقات و مؤهلات طبيعية .

فأين الخلل ؟ إنه العنصر البشري .
12 - عمر الاثنين 26 غشت 2019 - 11:20
تحية واحترام لأهل زاكورة ولشبابها على الخصوص.خلال شهر ماي من كل سنة ،داخل المغرب وخارجه ،الكل يتحدث عن دلاح (pasteques) زاكورة ولا أحد يتحدث عن من المستفيد من هذه الخيرات ولا عن نقص حاد في المياه الجوفية خلال العشر سنوات المقبلة.
13 - يوسف الاثنين 26 غشت 2019 - 14:00
لا ادري بمادا سوف ابدا حينما اتجول في مدينة او قرية و اجد علامات التخلف و الجهل و الاوساخ و الازبال و اسال نفسي الم يمر من هنا دلك المنتخب و المستشار الجماعي الدي صوتنا عليه بالطبع فهو يعرف كل صغيرة و كبيرة عن الجماعة التي يديرها و مع دلك فلا يهمه سوى كم سيربح من الصفقات و كم سيختلس من الميزانية ادرك ان هؤلاء لا يمتون للوطن بصلة و سوف يحاسيون عند الله حسابا عسيرا ....عندي فكرو بسيطة و لو انها مجنونة لمادا لا نستاجر بلدنا هدا لبلدان معروفة بالعمل و الابتكار و الجد و النزاهة كل منطقة من المناطق تسيرها دولة لمدة عشرين سنة اليابان المانيا الصين كوريا و سوف ترون كيف سيكون عليه المغرب....مجرد حلم.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.