24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | لهيب أسعار الكراء يكوي الطلبة أمام ضعف بنيات الاستقبال بسطات

لهيب أسعار الكراء يكوي الطلبة أمام ضعف بنيات الاستقبال بسطات

لهيب أسعار الكراء يكوي الطلبة أمام ضعف بنيات الاستقبال بسطات

مع بداية كل موسم جامعي، يحجّ إلى مدينة سطات آلاف الطلبة والطالبات من مختلف المدن المغربية، قصد متابعة الدراسة الجامعية في كليات جامعة الحسن الأول، أو في المعاهد الخاصة، أو مراكز التكوين المهني بالمدينة.

العدد الهائل من الطلبة والطالبات الذين يقصدون عاصمة الشاوية يصطدم بغلاء الكراء، بحكم قلة العرض أمام كثرة الطلب، خاصة على مستوى بعض الدروب المفضّلة لدى الطلبة والطالبات، مثل السماعلة ومبروكة ودرب عمر و"باّم" و"مانيا" و"البطوار" وحي الخير وغيرها؛ فضلا عن ضعف بنية الاستقبال بالحي الجامعي ودار الطالبة؛ في وقت يفضّل طلبة آخرون الاعتماد على النقل الجامعي من بعض الجماعات التابعة لإقليمي سطات وبرشيد رغم مخاطره وسلبياته.

طاقم هسبريس تقمّص دور طلبة يريدون الكراء، فنصحنا أحد السكان بالتوجه إلى شارع شنقيط بحي السماعلة...عمارات منتشرة هنا وهناك على طول الشارع، وإشارات تحمل إعلانات وأرقام وسطاء للكراء..أمام إحدى العمارات يجلس أحد الحراس وهو يحمل مفاتيح تخصّ العمارات القابلة للإيجار.

بعد تبادل التحية، بادر الحارس، الذي تحوّل إلى وسيط مباشرة بعد معرفته قصدنا، بالسؤال: "هل تريدون الكراء؟"، وزاد: "هناك عمارات لا يمكن كراؤها لغير المتزوجين، باستثناء الطالبات..يمكنكم الاتصال بهذا الرقم الخاص بإحدى الوسيطات قصد تحقيق المراد".

غادرنا المكان للبحث عن وسيط آخر على مستوى شارع شنقيط في حي السماعلة، المعروف بحي الطلبة والطالبات، نظرا لموقعه بالقرب من محطة القطار ودكاكين المواد الغذائية، زيادة عن محطات الحافلات المتوجهة نحو الجامعة.

في طريقنا، صادفنا طلبة وطالبات على شكل مجموعات، ينسّقون في ما بينهم قصد التعاون لاستئجار شقق مناسبة من حيث المكان، بثمن مقبول..."شوف أولدي أنا جيت لسطات..ومن البارحة وأنا أبحث لابنتي عن شقة رفقة صديقتها، لكني لم أجد ما يناسب قدرتي المالية. الكراء غال جدا والعرض قليل، أمام كثرة الطلبة والطالبات الوافدين، وفقدان الأمل في الحصول على غرفة بالحي الجامعي..خاصهم ايزيدو يبنون أحياء جامعية أخرى لحل المشكل المزمن"، يقول أب كان رفقة ابنته.

وتدخّل أحد الوسطاء مقاطعا كلام الرجل: "شوف آسيدي ..أولا جيتي معطّل حتى لشهر 9 عادا باغي تكري لابنتك..وثانيا الناس راها كرات في شهر 7 و8، وثالثا أصحاب الشقق يطلبون الثمن والتسبيق لخدمات الماء والكهرباء، ولكن غير اصبر غادي إيكون خير".

انتعاش حرف موسمية

يعرف الدخول الجامعي انتعاش حرف عدّة بمدينة سطات، حيث يكثر الإقبال على الوسطاء، إذ يمكن أن تطلب مساعدة صاحب دكان أو حلاّق أو غيرهما قصد الحصول على منزل للكراء، وتنحصر الأتعاب بين 400 و1000 درهم، في حين يتراوح ثمن إيجار شقة بحي السماعلة مثلا على مستوى شارع شنقيط بين 2000 و3000 درهم.

كما تنتعش محلات الأكلات السريعة والمقاهي، خاصة المتوفرة على خدمة الإنترنيت، والتي تتأخّر في الإغلاق، وتنتعش سيارات الأجرة من الصنف الثاني، وخدمات نسخ المفاتيح، فضلا عن بيع الأواني ومواد التنظيف، والإقبال على المكتبات، ومحلات الأفرشة والأغطية وغيرها من المواد الاستهلاكية.

منشآت في طور الإنجاز

تتوفّر مدينة سطات على بنيات استقبال للطلبة والطالبات، منها ما هو مفتوح في وجههم، ومنها ما لازال في طور البناء. وزارت هسبريس مختلف المنشآت الجامعية، قصد الحصول على صور لها، وتعرض طاقمها للمنع والتهديد من بعض العمال في الشارع العام، على مستوى أحد أوراش فضاء الطالب، الذي لازال في طور الإنجاز، بتمويل من المجلس الإقليمي لسطات، مع الاعتذار بعد ذلك.

ويعتبر الحي الجامعي التابع للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية أول بنية استقبال للطلبة، وتقدّر طاقته الاستيعابية بما يفوق 450 سريرا للذكور، و1500 للإناث. وتصل الطلبات المقدّمة كل سنة للحصول على السكن الجامعي ما يقارب 5000، تخص الجنسين معا، تلبّى منها نسبة تفوق 20 في المائة فقط، وفق مسطرة مضبوطة تعالج معاييرها على المستوى المركزي بعد التسجيل في البوابة الإلكترونية.

وتحتل دار الطالبة الممولة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي، بتنسيق مع إدارة الحي الجامعي، المرتبة الثانية في استقبال الطالبات، وتقارب طاقتها الاستيعابية 700 سرير، مع الإطعام وتقديم مختلف الخدمات، إلا أنها تبقى غير كافية أمام التوافد الكبير للطالبات من مختلف المدن المغربية، دون أن ننسى دار الأمان في حي الفرح، التي تستقبل ما يقارب 250 سريرا للذكور، رغم إكراه البعد عن الجامعة.

وتعرف إحدى المنشآت السكنية الجامعية توقّفا للأشغال منذ مدة، مقابل استمرار الأشغال في فضاء الطالب، الذي حددّت مدة إنجازه في 18 شهرا، بمبلغ مالي يقدّر بـ22321260,00 درهم، بتمويل من المجلس الإقليمي سطات، باعتباره صاحب المشروع.

للمجلس الإقليمي رأي

هشام عمري، عضو المجلس الإقليمي بسطات، قال في تصريح هاتفي لهسبريس إن المجلس "يشرف على إنجاز فضاء للطالب للرفع من بنية استقبال الطلبة، بعدما نجحت تجربة إنجاز دار الطالبة في وقت سابق بشراكة مع المبادرة البشرية، لحل مشكل السكن للطالبات على الخصوص، في انتظار انتهاء الأشغال الجارية على مستوى فضاء الطالب بمواصفات جيّدة".

وأوضح هشام أن فضاء الطالب سيتوفر على مجموعة من المرافق، كمقر الإدارة وباقي المرافق التي تتوفّر عليها الأحياء الجامعية العادية؛ فضلا عن إحداث "أستوديو"، بطاقة استيعابية تفوق 400 سرير خاصة بالذكور، نافيا وجود إشكال على مستوى الأشغال، إذ لازالت المدّة المحدّدة سارية المفعول.

وأضاف عضو المجلس الإقليمي أن معايير الاختيار تبقى نفسها المعتمدة في الاستفادة من خدمات الأحياء الجامعية، بإشراف من إدارة الحي الجامعي بسطات، كمعيار الوضعية الاجتماعية بخصوص عدد الإخوة والمستوى المادي للأسرة وغيرها، معترفا بغلاء الكراء في مدينة سطات أمام توافد عدد كبير من الطلبة والطالبات، في انتظار إنجاز منشآت جامعية خاصة بالسكن مستقبلا إن توفّرت جميع الظروف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - أسامة الأسعد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 04:54
يجب توقع الطلب على السكن الجامعي بسنوات عدة حتى يتسنى التخطيط للإجابة على هذا الطلب بالعرض المناسب من الأحياء الجامعية والأشكال الأخرى كدور الطالب والأحياء الجامعية الخاصة. لم يعد مناسبا ولا ممكنا الاستعجال في وضع الحلول في الأوقات المتأخرة. الطلب يزداد على التعليم الجامعي والعالي والمهني بالمدينة والإدارة بطيئة جدا في تفاعلها مع هذا المعطى.
2 - Mounir usa الاثنين 16 شتنبر 2019 - 06:17
لقد تكلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس على التكوين المهني. و أن فرص الشغل هي ضئيلة لأصحاب الدبلومات الجامعية. و هادا ما ينطبق عليه كدالك في الدول المتقدم فرص الشغل لأصحاب التجربة و والدبلومات المهنية . أما الجامعة فيمكن الولوج إليها بعد الحصول على العمل. و مجانيتها يجب النظر فيها
3 - مغربي دايخ الاثنين 16 شتنبر 2019 - 07:20
أنا ابن هذه المدينة . فئة الطلبة والطالبات سمعتهم سيئة . إلا من رحم ربنا . فساد . عري . استهلاك المخدرات . إحداث الضجيج . لهذا يعمد الكثير من ملاك الشقق إلى عدم كرائها تجنبا للمشاكل وبذلك يقل العرض و ترتفع الأثمنة . مع كامل احترامي للطالبات و الطلبة الشرفاء أولاد الناس
4 - محند الاثنين 16 شتنبر 2019 - 08:00
سيرو شوفو طنجة ايضا وترون العجب العجاب في اثمنة الكراء للطلبة .طالب ليس له منحة يطالبونه ب 3000 و 4000 درهم لشقة صغيرة من غرفتين + ثمن الماء والكهرباء .مصيبة هادي
5 - خالد بنسيدي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 08:38
لماذا تسمون الجامعة في المغرب بالجامعة فقط سموها "مدرسة بعيدة على الدار" . واش ولاو الوسطاء والأميين كيتحكموا في مصير الطلبة المتعلمين وكتسناو العالم يصنف الجامعات والمعاهد العليا في خانة الجامعات المتطورة...
6 - عادل الاثنين 16 شتنبر 2019 - 08:46
سطات الاصليين والله تالكرم و التهلية و الخير، انا كنت كاري عند شي ناس والله تاماعمرهوم خلاوني ناكل برا وخا غي كاري، الي خارج على سطات هوما دوك البرانيين الي تاتلقاه شاد الدار دالخدمة و كاري دارو لعباد الله بالتزقريم و الحساب و القوالب، بحال واحد الموضف فالبلدية شاد الدار ديال الخدمة و كاري دارو ليا بالتزقريم و البكا بالي مزير، اما سطاتيين الاصليين يعطيوك عينيهوم فابور،
7 - مغربي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 08:58
العثور على مكان للكراء يصبح عسيرا بعد انطلاق الدراسة، هناك من يأتي في الصيف و يدفع ثمن الكراء حتى يحجز البيت او الشقة. غالبية من يقع في هذا المشكل "اغرار".
على كل كان هذا هو الحال في مدينة المحمدية التي درست فيها و شخصيا وجدت بيتا للكراء في شهر نونبر. ربما يكون الامر مغايرا لما هو عليه في سطات. اضف الى ذلك ان سكان الاحياء القريبة من الكليات خصوصا الذين لديهم دخل غير قار اصبحوا يجهزون منازلهم من اجل عرضها للكراء، هناك من بلغ درجة كراء كل البيوت و دار "خيمة" في ركن من البهو.
8 - رشيد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 09:31
ماتر انتباهي في المقل هو المجلس الاقليمي لسطات بحيت يتواجد في انجاز اغلب المشاريع التي تعرفها المدينة سواء على المستوى التعليمي و الصحي و الاجتماعي و الرياضي وكذلك على مستوى البنية التحتية في غياب اي مبادرة من المجلس البلدي لسطات.
9 - من تطوان الاثنين 16 شتنبر 2019 - 10:02
نحن المغاربة جعلنا لايستحيي من الخالق ولا من المخلوق،عوض أن نعين ذوي الحاجات من فقراء ومحتاجين وطالبي العلم نجد أننا أول من يبتزهم مطالبتهم بما لايطيقون من اكرية غالية الثمن وقس على هذا وذاك،والنتيجة انتشار مظاهر العنف والقهر الاجتماعيين والغلاء الفاحش في كل شيء،أدعو الله أن يضيق على كل من يضيق على ضعاف الحال في الدنيا والآخرة وأن يتولانا برحمته ومغفرته.
10 - Adam الاثنين 16 شتنبر 2019 - 10:07
هدا عن سطات اما في الرباط فالمشكل اعظم ...فالاحياء القريبة من مدينة العرفان لهيب اسعارها الكراء بها يزكم الانوف فإن يطلب المكتري مابين 1650 او 8000 درهم فذلك هو الهبال بعينه .في غياب تام للدولة وحتى بيت المعرفة بمطالبها المادية الخيالية 15000درهم للطالب الواحد في غرفة لا تتجاوز مساحتها 4امتار مربعة ..فذلك هو ابشع استثمار في المعرفة ....اين الدولة من الاستثمار في الأحياء الجامعية والشقق السكنية في الفضاءات المحيطة بمدينة العرفاء وتسليمها باثمنة رمزية للطالبات والطلبة ...ام ان الاستثمار المغربي يكون في مهرجانات الرقص والقص والسينما والمواسم والبهرجة الفارغة...تبا لسياسة تهدم اكثر مما تشيد
11 - عبد الاله الاثنين 16 شتنبر 2019 - 10:39
نفس المشكل في الرشيدية من الضروري خلق فضاءات جديدة بتحميل الجماعات توفيرها
12 - مول سيكوك الاثنين 16 شتنبر 2019 - 11:34
لقد قلناها مرارا وتكرارا أن المغرب لا يصلح لاستقبال الطلبة الاجانب وخصوصا الأفارقة. نحن دولة عالم ثالثية وتجد المعاهد الخصوصية تتنافس علا استقبال الطلبة الأفارقة وياتون للبلد بكثرة و يزاحمونا اولاد البلد . ومنهم الممنوحون أكثر بكثير من المغاربة. وبالتالي يرتفع ثمن الكرام ويعاني اولاد البلد مع التحصيل وطلب العلم.
13 - متتبع الاثنين 16 شتنبر 2019 - 11:55
يبتزون طلبة العلم.لايهمهم إلا المال .كل عام تزيدو على الطلبة .الله لا يبارك لهم لا يقنعون. حسبنا الله ونعم الوكيل
14 - متتبع الاثنين 16 شتنبر 2019 - 12:00
أين أداء الضرائب من طرف الملاك . يبتزون الطلبة.يجب على الدولة بناء الأحياء الجامعية وتستثمر وتفك المشكل.
15 - DDF الاثنين 16 شتنبر 2019 - 12:23
اهم ما يجب على الحكومة فعله هو:
- صرف المنح في بداية السنة وليس بعد اشهر .
- الرفع من قيمة المنحة لأنها لا تواكب التظخم المتسارع والمضطرد للأسعار. وليس الرفع من عدد المستفيدين .
- توفير سكن جامعي مجاني . وليس كما يحدث في الجامعات حيث يطاي
لبون الطالب ب 500 او 1000 درهم للشهر . الطالب لما يذهب للعمل لتوفير مدخول مستقر لإكمال دراسته في أحسن الظروف تسحبون منه المنحة .
إذن ارفعو قيمة المنحة على الأقل .
16 - طالب الاثنين 16 شتنبر 2019 - 16:42
شقق للكراء ب 3000 درهم فما فوق بمدينة المحمدية مع اشتراط 4 طلبة كحد أقصئ بالشقة زيادة على مصاريف الكهرماء و الأنترنت 850 درهم لطالب و الصماصرية دايرين حالة في الطلبة تيوقف معاك 15 دقيقة ويطالب ب 300 درهم و المطاعم في المؤسسات غالية أيضا. لا سكن لا أكل لائق متسناوش طلبة كينافسو المستوئ ديال طلبة الدول المتقدمة
17 - مبروكي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:09
السكن مكلف للاسر خاصة الفقيرة
- ضروري منح المنحة في شهر شتمبر
- ضروري فرض الضرائب على المكترين المتهربين من الاداء
- ضروري منح المنحة للطلبة الفقراء
- ضروري تدخل الدولة في الجهات الناقصة التجهيز والسكن الاقتصادي
18 - تــنـــغـــيـــر الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:16
السلام عليكم
نـــحـن سـكــان إقـلــيـم تــنــغــيــــر نـطـــالـب بـــإحـــداث مــؤســســة جـامـعـيـة بــمــديــنــة تـنـغـــيـــــــــــــــر.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.