24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة

سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة

سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة

تعيش العديد من أحياء الدار البيضاء، هذه الأيام، على وقع هجوم الحشرات الضارة من صراصير والناموس و"شنيولا" على منازل البيضاويين؛ وهو ما تسبب في لسعات لبعضهم وظهور أمراض جلدية نتيجة ذلك.

وعبّر العديد من المواطنين بالدار البيضاء عن استيائهم وتذمرهم من انتشار هذه الحشرات الضارة، والتي طالت مختلف الأحياء وحتى بعض المدارس التي اشتكى التلاميذ والأساتذة من وجودها داخل بعض القاعات، خصوصا على مستوى مقاطعة الحي الحسني.

ووجّه العديد من المواطنين رسائل إلى السلطات المنتخبة، وعلى رأسها المجلس الجماعي للدار البيضاء، من أجل التدخل لوضع حد لهذه الحشرات المضرة التي باتت تجتاح المنازل بمختلف مقاطعات المدينة.

وشرعت السلطات في توجيه العاملين بالوحدة الخاصة المكلفة بمحاربة المضار ونواقل الأمراض وجمع الحيوانات الضالة بالدار البيضاء إلى القيام بحملة تطهيرية ورش المبيدات في مجاري الصرف الصحي، من أجل القضاء عليها قبل وصولها إلى منازل البيضاويين.

وعاينت جريدة هسبريس الإلكترونية الوحدة سالفة الذكر وهي تقوم بعملية رش المبيدات على مستوى مقاطعة الحي المحمدي، والتي باتت تشتكي ساكنتها من انتشار هذه الصراصير والحشرات الضارة والناقلة للأمراض، والتي من شأنها أن تؤثر على المواطنين وخصوصا الأطفال.

كما شنت الوحدة نفسها حملة على مستوى مقاطعة الحي الحسني، خصوصا بمدرسة ابن تومرت الموجودة بحي النسيم، على إثر انتشار "البق" وغزوه لها؛ وهو ما جعل التخوف يسري في التلاميذ والأطر التربوية من إصابتهم بها.

ويتخوّف العديد من ساكنة الدار البيضاء من تنامي خروج هذه الحشرات الضارة ونواقل الأمراض، لا سيما بالمناطق التي توجد بها بعض الحدائق والمفروشات والتي تستوجب المراقبة ورش المبيدات لتفادي تكاثر الناموس و"شنيولا" حسبهم.

ويطالب البيضاويون مجلس المدينة وشركة التنمية المحلية الدار البيضاء للبيئة بتكثيف حملات المعالجة، ورش المبيدات في مجاري الصرف الصحي، وتفعيل الوحدة الخاصة بمحاربة المضار ونواقل الأمراض وجمع الحيوانات الضالة وعدم جعل خدماتها موسمية.

وسبق أن أعطت الجماعة انطلاقة عمل هذه الوحدة، والتي أنفقت على تجهيزها 20 مليون درهم، حيث وزعت الجماعة مجموعة من التجهيزات والعربات على فريق من العمال الذين ستكون مهمتهم مواجهة هذه الحشرات المضرة والطيور الناقلة للأمراض والحيوانات الضالة، مع العمل على رش المبيدات في مجاري الصرف الصحي لوقف انتشار الفئران والصراصير.

وأكد عبد العزيز العماري، رئيس جماعة الدار البيضاء، في تصريح سابق، أنه جرى اقتناء أدوية وتجهيزات حديثة ستمكن من "معالجة خمسين ألف كيلومتر للحد من تزايد الطيور التي تنقل الأمراض وتخليص المدينة من الحشرات الضارة والزواحف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - aratif الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:09
مبادرة حسنة وجب تعميمها علا باقي لمدن
2 - ضاية الفردوس الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:11
نوجد ضاية بالفردوس الألفة تعتبر مرتعا للبعوض الدي يهحم على الفردوس والألفة ومستشفى الشيخ خليفة بن زايد وكلية الطب محمد السادس وهو ما يستدعي رش هد الضاية والأحياء المجاورة لها بالمبيدات الحشرية
3 - المرابط الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:12
نتمنى ألا تنسى بِرك الإجرام الآسنة وكل ما يغذيها.
4 - abder الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:13
وعبّر العديد من المواطنين بكل المدن عن استيائهم وتذمرهم من انتشار المخدرات و القرقوبي و الفساد الإداري و الرشوة و المحسوبية، والتي طالت مختلف القطاعات وووو
أما عن الحشرات مولفين بهم و متعايشين معاهم
5 - [email protected]@n الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:13
الحشرات الضاره هي من تنهب الميزانيات وتعشش في جميع مفاصل الدوله والادارات والوزارات والجماعات وهي من أهلكت الحرث والنسل بتغطيه وتواطؤ من الاخونجيه المتاعيس اصحاب النذاله والتعميه
6 - MAGHREBI NAFSS الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:23
الحشرات أرحم من الحشرات الآدمية.البيضاء أصبحت تحت رحمة المشرملين الذين يقضون مدد قصيرة بالسجون بالنظر لجرائمهم التي تستحق الإعدام أو المؤبد.على القضاء المغربي أن يعيد ترتيب أوراقه في هذه البلاد السعيدة
7 - متضرر الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:40
وما بالكم يا مسؤولين ب"الطوببات" من مختلف الأحجام التي تجوب الشوارع ليلا وتتسلل تحت أردية المحلات التجارية لتشاركنا في اقتناء المواد الغذائية
8 - زهير الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:42
على سلطات البيضاء شن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة ومنها المخربين و من يرمون الأزبال في الشوارع الأماكن العامة .. للإشارة إيفران المدينة الوحيدة في المغرب التي تعرف كيف تتعامل مع "الحشرات الضارة"
9 - Sim الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:43
قبل محاربة الحشرات الضارة يجب محاربة نوع اخر من الحشرات الادمية التي تشرمل وتعتدي على المواطنين اما الحشرات الطبيعية ستزول بتغير الفصل ودخول موسم الشتاء
10 - HASSAN الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:46
جاب الله هاذ الفرصة باش يدوزو لشي مزانية صحيحة يقتسموها بينهم
11 - ولد البلاد الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:47
وقتاش غادي تعلن حرب ضروس ضد المشرملين او هاذ الشلة ديال الأوباش الذين عثوا في الأرض فسادا،واش واحد كي ضرب إنسان فوجهو كي جني عليه حياتو كاملة فالأخير اتحكم بعام،هذا في حالة ايلا ما خذا التنازل،فالحبس واكل شارب كل شي متوفر،علاش ما يكون عندنا قانون جنائي مشدد كيف أمريكا،ولا خلي بوزبال يأكل بعضوا،انتهى الكلام ....الى متى
12 - Md bihi الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:49
شويّا ديال فليطوكس وغبرة بايغون ردّيتوها حرب ضروس ، تقول معركة داحس والغبراء مكونة من جيش عرمرم مسلح بجيليات ورشاشات يمتطون ما يشبه بيكوب و تريبورتور رافعين شارات نصر على شنيولة والناموس وهم تحركهم ديناصورات من مكاتب مكيفة ومعقّمة لا تستطيع دخولها حشرات من أي نوع كانت ، وظيفتها إمتصاص ميزانيات ضخمة ومصّ ما تبقّى من دماء مواطنين حرّمها مصّاص الدماء الشهير البقّ على نفسه ومعه باقي الحشرات رحمة ورأفة بجسد مواطن خارت قواه بعد تلقّيه ضربات تلو أخرى قبل رمضان حتى يومنا هذا ولازال .
13 - casaoui الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:50
واو هذا إنجاز تاريخي للقضاء على العدو بمختلف الأسلحة ههه.في القرن 21 ما زلنا نقوم بحملات للقضاء على الصراصير وكل الحشرات الأخرى كأنه عمل بطولي في حين يجب أن يكون شبه يومي .الدول المتقدمة يشكل هذا من الأولويات ولا يدكر على أنه إنجاز في وسائل الإعلام
14 - درويش الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:59
يبدوا ان البعض لا يفرق بين الحيوانات الاليفة والزواحف والحشراة الضارة الناتجة عن الديدان وكذلك الطيور فهناك من وجب ان نحاربها وهناك من ضاعت ومرضت وجب ان نعرف كيف ان نتعامل معها برفق فالرفق بالحيوان فضيلة كالرفق بالانسان فرجل دخل الجنة بمجرد سقى كلبا وامراة دخلت النار بمجرد جوعت قطة وحبستها اذا لم نرحم الحيوان ونرفق به فكيف سيرحمنا الله ويرفق بنا ويرزقنا
15 - timjichte الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 13:11
تراكم الازبال في رأس كل زنقة وتكدسها الحاويات وانعدام ثقافة النظافة كلها اسباب تكاثر الحشرات وخطورتها،إذن منكم وإليكم،بمابدرة صغيرة وهي الوعي بقيمة النظافة ورمي الازبال في أماكنها مع مراعاة مواقيت مرور شاحنة ورجال النظافة يكفي من شر هذه الحشرات
16 - meme الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 13:13
عرفتي اسي العمدة كون كان سراق الزيت يتباع كون وليت اغنى وحدة في درب الساطان يدخل عليا من كل مكان عييت ومليت محلس ومنعم ومرتاح في القوادس شوية الدوا عافاكم
17 - Karim الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 13:15
و ماذا عن بوسكورة؟ كاها حشرات و ناموس و لا من يحرم ساكنا. سلطات البيضاء تهتم فقط بالمعاريف و ما جاورها. اما بوسكورة فمهمشة
18 - لوح لوسخ و شكي الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 13:19
من بنادم يرمي الزبل فالزنقة و لا بحال هداك المنظر ديال نهار العيد الهدورا و الدوارا مليوحا فالزنقة و يشويو الريوس فالشارع شنو الناس تسني من هاد الخنز غير المرض و الحشرات و الفيران .
19 - مواطن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 14:10
اولى بهم ان يشنوا حربا ضروسا ضد الفساد والمفسدين، وضد الجناة والجانحين مشرملي المواطنين الأبرياء
20 - عز العرب الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 14:34
أش خصك العريان خاصني خاتم أمولاي ...كل المشاكل تحلات..مشكل الحشرات هو اللي باقي ماتحلش ...هاد المسؤولين خاصهم يتحاكمو لأنهم مادارو والو لهاد المدينة ...المدينة تسير من السوء إلى الأسوأ ...أصبحت كل مظاهر التخلف تحيط بهذه المدينة ...الله ياخذفيكم الحق ...
21 - Zaid الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 14:35
وجب على السلطات محاربت الحشرات والحيوانات الضالة من كلاب ومروجي الا بال بالشارع العام
22 - bouthirit الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 14:40
ولا تنسو ايضا البشر الضالة المتخصصين في الاجرام والتشرميل فهم اخطر من الحيونات . لاكن اضن ان هدا الموضوع لا تريدون حتى مناقشته بالبرلمان ولا الوزارة . غريب امر من يسير في بلادي
23 - مواطن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 15:03
سؤال للمسؤولين في الدار البيضاء هل الشركات (افيردا...) التي تم التعاقد معها لجمع النفايات شرعت في العمل أم لا و ما هي الأسباب؟ لأن الأزبال منتشرة بكثرة حول الحاويات المهترئة و الوضع ازداد سوءا....كما أرجو من الصحافة الجادة كهسبريس أن تنقل مثل هاته التساؤلات إلى المسؤولين لتنوير الرأي العام و شكرا...
24 - Abdellah الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 15:08
هل تعرفون من هي الحشرات الضارة في لهجة الاغنياء
25 - مهموم الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 15:15
الحشرات الضارة هي الرشوة و المحسوبية والمخدرات
26 - العربي العوني الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 15:30
سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة

الله اكبر

ما اعظمه من مشروع سيرجع على المدينة واهلها بالخير
ساكنة المدينة الان تعيش في هناء
لم تبق الا محاربة البعوض المسكين

اذا لم تستحي فافعل ما شئت

والله حرام عليكم
و وزر عليكم
وصاعقة عليكم
ان شاء الله

تضحكون على الشعب

حاربوا انفسكم اولا
جاربوا الرواتب التي تتلقونها من جيوب الشعب
حاربوا الرشاوي التي تتلقوناها من الصفقات
حاربوا الازبال
حاربوا الحفر
حاربوا النقل المترهل
حاربوا الجريمة
حاربوا
وحاربوا
وحاربوا
ما اوصلتم اليه البيضاء واهلها
حسبنا الله ونعم الوكيل
فدعا ربه اني مغلوب فانتصر ذذذ
27 - نمل صغير يهجم على المنازل الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 15:48
هجوم الحشرات الضارة من صراصير والناموس و"شنيولا".

وفي سلا هجوم شنيولا و النمل الصغير سكاكر وما يؤكل في المطابخ و حتى على المساجد .
28 - حسن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 17:09
إلى غاية السبعينيات كنا ونحن في طريقنا إلى الدخول المدرسي نرى عمال البلدية و هم يقومون بعملية fumigation لكل الأشجار بحيث لا يبقى أي أثر للناموس وخاصة المصيبة الكبرى شنيولا !
زيادة كان عمال البلدية يغسلون دوريا الأشجار ...أقسم بالله !
29 - زعما الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 21:49
كلما اتصلت بالرقم الموضوع وجدته مشغولا
30 - هشام الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 22:02
خير الكلام ما قل ودل .
كثرة هذه الحشرات بكثرة النفايات لا أقل ولا أكثر.
كل ما نحصده نجنيه و إلا كيف كانت الشوارع أيام عيد الاضحى و قبله و بعده و دائما و أبدا....
كلنا مسؤولون ليس فقط عمال النظافة الذين نسميهم "الزبال" بل الزبال هو الذي يلقي النفايات أين ما كان و متى ما كان و كيف ما كان.
استمروا في إطعام هذه ااحشرات فسوف تأتيكم من كل حدب و صوب.
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.