24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مديرية التربية: إحداث إعدادية بتنكارف "غير ممكن"

مديرية التربية: إحداث إعدادية بتنكارف "غير ممكن"

مديرية التربية: إحداث إعدادية بتنكارف "غير ممكن"

أوضحت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال أن إحداث مؤسسة تعليمية بدوار تنكارف بجماعة بوتفردة– مطلب الساكنة- غير ممكن التحقق في الوقت الراهن، لإكراهات مرتبطة أساسا بمعطيات الخريطة المدرسية في علاقتها بالمعطيات الديمغرافية وتطور أعداد المتمدرسين.

وأوردت المديرية سالفة الذكر، في بلاغ توضيحي لها، أن عدد التلاميذ المنتقلين من السنة السادسة ابتدائي إلى السنة الأولى ثانوي إعدادي لا يتجاوز 54 تلميذا خلال الموسم الدراسي 2018-2019، وهو المعدل السنوي على امتداد السنوات السابقة؛ في حين يتطلب إحداث مؤسسة ثانوية إعدادية كحد أدنى 120 تلميذا، وهو ما كان موضوع توضيح للآباء والأولياء خلال لقاءين سابقين، الأول بتاريخ 24/06/2019 والثاني بتاريخ 16/09/2019.

وأضافت أن الاستعمال الأمثل للموارد البشرية المتوفرة يتعذر معه تخصيص على الأقل 8 مدرسين لتدريس المواد الأساسية المقررة في التعليم الثانوي الإعدادي في الحالات التي تعرف عددا قليلا من التلاميذ (أقل من 60 تلميذا)، وأن بُعد إعدادية بوتفردة بحوالي 40 كلم عن المدرسة الجماعاتية تنكارف يستبعد إمكانية اشتغال الأساتذة بالمؤسستين معا، وأن المديرية الإقليمية توفر لجميع التلاميذ الناجحين بالمنطقة إمكانية الاستفادة من خدمات القسم الداخلي لثانوية بوتفردة الإعدادية الموجودة بتراب الجماعة التي تنتمي إليها دواوير تنكارف وتغازوت وتزكاغ.

وجاء البلاغ التوضيحي للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال على إثر صدور مقال بهسبريس، والذي يكشف عن حرمان حوالي 140 تلميذة من حقهم في التمدرس بدوار تنكارف جماعة بوتفردة وامتناع عدد منهم عن الالتحاق بالفصول الدراسية بدعوى بُعد ثانوية بوتفردة الإعدادية عن مقار سكناهم، والمطالبة بإحداث "ملحق إعدادية" بالدوار المذكور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - يوسف أ-1 الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 21:09
أذكر أن في أحد جزر إحدى البلدان الاسكندافية، هنالك مدرسة يدرس فيها تلميذ واحد و كل مادة لها أستاذها، و المشكل عندهم أنهم يفكرون كيف يمكن للتلميذ ان يستمتع بفترة التستراحة، ليس له زملاء..هدا هو المشكل عندهم...
كمتخصص، كلفةمدرسة إعدادية من 6 الى 8 أقسام و ادارة لن يتعدى 3.5 ملايين درهم على أكثر تقدير و بمواصفات جيدة 350 مليون سنتيم.
تخيلوا كم تكلف سيارات الخدمة لوزير واحد عندنا...
2 - hous prof الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 23:39
في رأيي إن قرار المديرية معقول، لأن 54 تلميذا بالكاد يشكلان قسمين (27 تلميذ لكل قسم وهي وضعية بمثابة الحلم بالنسبة لبعض الأساتذة) بمعنى أن الأساتذة سيشتغلون ما بين 4 إلى 10 ساعات في الأسبوع، حسب المواد، أما تنقلهم بين إعداديتين في 40كلم فهو تعذيبٌ لهم فقط، أعرف فرعية ابتدائية يدرس بها 3 تلاميذ فقط؟؟؟. من باب ترشيد النفقات يتعين على الأسر تحمّل الوضع بإرسال أبنائهم إلى المدارس الجماعاتية بالسلك الابتدائي وإلى الداخليات بسلكي الثانوي وكفى من التبوحيط، إلا إذا لم يحصل هؤلاء التلاميذ على الداخليات حينها من حقهم المطالبة بحق التعلم.
3 - محمد بنحده الخميس 19 شتنبر 2019 - 21:21
البادية او البوادي في حاجة ملحة المدرسة تتوسط الدواوير المجاورة وبطريق معبده ومطعم للبعيدين نسبيا عنها ولدى الساكنة اذا اشتشيروا الاستعداد للمشاركة في مثل هذه المشاريع لان المستفيد هو ابناوهم وسكان القرية
4 - محمد بنحده الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:43
ليس هناك غير ممكن في تعميم التعليم في البادية وسكان القرى مستعدون لتذليل الصعوبات اذا كانت التعليم هو المحرك الاول التنمية
5 - اخلاف الصافي السبت 05 أكتوبر 2019 - 01:39
كل ما قلته مديرية التربية مجرد كدب لإعطاء مغلاطات لراي العام ندعو الاحرار ان يزور المنطقة لرفع الحظر على اخوانكم المسجونين عن العالم الخاريجي المنسيين والمسؤولين يردون ابرام الثراب عن هده المنطقة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.