24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سكان "زاوية الشيخ" يعانون من الأضرار ويتجرعون مرارة الانتظار

سكان "زاوية الشيخ" يعانون من الأضرار ويتجرعون مرارة الانتظار

سكان "زاوية الشيخ" يعانون من الأضرار ويتجرعون مرارة الانتظار

"إننا مشردون وبدون حياة (...) نقطن بمركز حضري ونعاني من مشاكل لا تعاني منها ساكنة قرى المغرب العميق(...) إننا لا نريد مساعدة ولا نطالب بأشياء تعجيزية (...) نحن راضون بأن نشتغل بـ20 درهما، ونأكل الخبز والشاي على أن نجلس القرفصاء(... ) فقط نلتمس من المسؤولين منحنا حقنا في الطريق وفي باقي المشاريع التنموية إذا كنا فعلا محسوبين على الجماعة...".

.كانت هذه صيحة نزهة عصّام، المترعرعة بحي تيفاسورين بزاوية الشيخ نواحي إقليم بني ملال، التي تُعبر حسب قولها عن قلق وهمّ جماعي لعشرات النسوة اللواتي أعربن عن تخوفهن من تداعيات موسم التساقطات بعد تراجع السلطات المحلية والمجلس الجماعي عن وعودهما الأخيرة بشأن مطالب سكان الحي، القاضية بتأهيل الأخير عبر تبليط أزقته وإيجاد حل لجدار يمنع تصريف مياه التساقطات.

نزهة عصّام، التي تحدثت لهسبريس بلغة "الحكرة"، أكدت أنها والعديد من قاطني الحي المتحدرين من أسر هشة يعيشون أوضاعا مزرية بسبب الإقصاء الذي طال حيّهم، وبسبب صمت السلطات المتعاقبة على تدبير الشأن العام عن بعض الممارسات التي أضرت به، من ضمنها ما طال الطريق الرابطة بينه وبين المحيط، والسور أو الجدار الذي شُيّد على جهته السفلية، ما تسبب في أضرار جسيمة لعدد من الأسر المجاورة له.

وأوضحت الغالية الدحماني، المرأة التي جرفتها السيول من باب منزلها خلال التساقطات الأخيرة ونجت بأعجوبة من موت محقق، أن ما حدث لها بالأمس القريب كان بسبب الحالة المتردية لـ"الحومة" التي تسكن بها، وبسبب الجدار العالي الذي شيده أحد المستثمرين وأصبح يمنع تصريف مياه الأمطار، مؤكدة أن ما اقترحته لجنة بخصوص إحداث "حفر دفينة" كحل بديل غير مجد وترفضه الأسر المتضررة.

والتمست الغالية الدحماني من المجلس الجماعي والسلطات المحلية التدخل من أجل إصلاح الأزقة المتضررة، والنظر في الحلول الواقعية الممكنة لتصريف مياه الشعاب التي كانت قد تسببت في أضرار جسيمة لبعض المنازل التي أضحت أساساتها وجدرانها تهدد سلامة قاطنيها؛ وذلك قبل بلوغ موسم الشتاء.

وذكر السعداوي عبد العزيز، القاطن بتيفاسورين، أن الحي يعيش كله على وقع التهميش، وأن بنيته التحتية في حاجة الى تدخل عاجل، وأن موقعه الجغرافي يقتضي من السلطات المحلية التعجيل بإحداث حاجز وقائي لتصريف مياه الأمطار بعيدا عن البنايات المتواجدة في مسارات المجاري الطبيعية.

وأوضح السعداوي أن عدة اتصالات تمّت في هذا الإطار، وأن بعض النسوة رفعن مطالبهن إلى مكاتب السلطة والجماعة الترابية، إلا أن واقع الحال يكشف أن عجلة الإصلاح لازالت متعثرة بسبب بعض المبررات التي لن تجدي إذا ما فات الأوان، ووقعت بعض المآسي كما جرى في مناطق أخرى من تراب المملكة.

وتساءلت نزهة عصام عن سبب الإقصاء واللامبالاة التي تطال الحي، واعتبرتهما سلوكا مرفوضا من طرف الساكنة، مشيرة إلى أن السلطات المعنية لا تتوانى في تنزيل القانون عبر فرض كل الواجبات على المواطن، خاصة ما يتصل بالتعمير والربط بشبكة الكهرباء والماء، إلا أن مصالحها لا تشتغل وفق الإجراءات ذاتها مع حقوق الساكنة في باقي المجالات التي ترتبط بالحياة اليومية، إذ غالبا ما تجد المطالب طريقها إلى سلة المهملات.

وأضافت المتحدثة أن ساكنة الحي تذمرت من مبررات وردود المسؤولين، ومن انتظارات تحقُّق ميزانية لا يعلمون عنها شيئا، وأنها اليوم تشدد على حقها في الاستفادة من برامج التنمية ومن المشاريع المقترحة، ومن عائدات السوق، ومنتجع تامدة وعائدات مياه الشرب التي كانت تتميز بها المنطقة قبل أن تتحول الى مادة تلهب فواتيرها جيوب الفقراء والمعوزين، خاصة بحي تيفاسورين.

وكشفت نساء أخريات، فضلن عدم ذكر أسمائهن لهسبريس، عن امتعاضهن مما آل اليه الوضع بالحي، حيث تحولت الأزقة إلى شعاب وتحولت الشعاب إلى جحيم للمرضى والعجزة والأطفال الذين تعبوا من السقوط في ممرات ومجاري مائية، أغلبها يكشف عن أحجار محدودبة، عرّتها السيول كما عرّت أساسات المنازل.

يذكر أن هسبريس كانت قد زارت سكان حي تيفاسورين مباشرة بعد الفيضانات الأخيرة، وكشفت عن بعض من معاناتهم ومطالبهم، وتزامن تواجدها حينذاك مع زيارة باشا المدينة الذي وعد المتضررين بمعالجة الوضع وإيجاد حل فوري للجدار الذي تقول الساكنة إنه يحبس أنفاسها. إلا أن ما وعد به المسؤول لم يجد بعد طريقه إلى التنفيذ لاعتبارات متعددة، تقول مصادر محلية، ما زاد من تخوفات بعض الأسر الهشة وحفزها على مناشدة الجهات المسؤولة، وخاصة والي الجهة، زيارة المنطقة.

ومن أجل استقاء تعليق عن إكراهات الحي، حاولت هسبريس الاتصال عبر الهاتف برئيس جماعة زاوية الشيخ الترابية أكثر من مرة، وقد رحب بالفكرة عبر تطبيق "واتساب"، إلا أن الاتصال به تعذر في ما بعد، رغم أن الجريدة بعثت له رسائل نصية جديدة حول الموضوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ثمن التلوث الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:19
التلوث واستعمال الميكا والمواد الكيماوية ادى الى ارتفاع حرارة الارض وحدوث فيضانات وعواصف وامطار رعدية واغلب البشر لايريد التوقف عن استعمال المازوط والميكا وووو المنسيون يدفعون الثمن
2 - خاجل الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:34
مناطق جد جميلة لمن يحب الطبيعة واهلها قوم مضياف شاركنا معهم الطعام والصلاة حالتهم اجمعين متقاربة لا وجود لغني لكن راضين بما قسمه لهم اله
وممكن ن يعدوا من المنسيين تماما اقل سبل الحياة منعدمة لذى تحد بينهم من يلعب به ابليس ويتعاطى الحرام مغرما
اللهم يسر امرهم وأمر جميع المنسيين
3 - محمد الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:34
عيش النهار تسمع مالا يطيقه العقل نحن في هذا الوطن العزيز الدي استول عليه المنكر ولا من الشاف ولا قوة إلا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل
4 - احمد الأحد 22 شتنبر 2019 - 14:13
هادا هو مغرب القرن الواحد والعشرين لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
5 - ابن ايت اورير الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:06
دارو ليهم الواد جنب الديور باش يقلعهم من الجذر ، والحل بين ايديكم خاصكم غير تكونوا اذكياء
6 - مواطن مغربي الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:08
اولا نشكر جريدة هسبريس على هذا لموضوع
ثم اقول اذا كان للمسؤلين ذرة غيرة على الوطن فعليهم التحرك
7 - خلاف الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:25
مدينة جميلة وذات طبيعة خلابة وعلى الطريق الوطنية رقة 8 لكن للأسف من المغرب المنسي منتخبوها لايفكرو إلا في انفسهم .
8 - مواطن مغربي الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:37
زاوية الشيخ بلدة جد جميلة لكن المسيرون يكافحون من أجل إفسادها وهم في الطريق الى ذلك زاوية الشيخ يجب أن تكون من أحسن البلدان في المغرب نظرا لموقعها الجغرافي وطبيعتها الخلابة وعيونها النقية والصافية نعاني التهميش والاهمال من طرف المسئولين ونعاني من تلوث المياه الصالحة للشرب ومع ذلك نأدي ثمن الفاتورة والادوية معا والدخول المدرسي والفقر والبطالة ووووووووووووووووووو زاوية الشيخ بلد منسي
9 - رغيب سعيد الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:58
البلد يسير نحو النفق المظلم بسبب السياسات الفاشلة وتكريس منظومة التسلط والتحكم في غياب الديمقراطية ودولة الحق القانون وسيادة اللاعقاب وانعدام اَي اعتبار للمواطنين باعتبارهم مجرد رعايا لا ارادة ولا حق لهم !!
هذه منظومة قائمة واختيار للحكم والتحكم يتغول رموز الفساد السياسي والسلطوي وبتواطء مع من بيدهم الامر في إطار تبادل المصالح وكسب الولاء !!
حقيقة وواقع لا يمكن انكاره في مختلف مناطق المغرب المنسي الذي يقطن جل مسووليه الترابين في العاصمة الرباط ولهم عدة مناصب رسمية وشخصية وتفكير واهتمام اغلبهم هو كيفية الحصول على الجنسية الاسبانية والكندية والفرنسية لهم ولابنائهم .
فهناك تسابق محموم بين مختلف الرموز للحصول على جنسية اجنبية وبعلم من بيدهم الامر !!
اليس هذا منكر وجريمة في حق مواطني البلد
10 - قادة الأحد 22 شتنبر 2019 - 17:03
انتظروا ،إنا معكم من المنتظرين.ما دام أصحاب البطون الضخمة نائمين ،ولا أحد يزعجهم،فإنا دائما في انتظار الفرج.ومن أين يأتي؟يأتي عندما المواطن يختار المرشح ذو الخبرة والكفاءة ليسير أمور الجماعة الحضرية أو القروية أو أي منصب آخر.فإن غالبية المصوتين لا يعرفون ماذا يحتاجون إليه ،ولا يعبؤون بأقوال وأكاذيب المرشحين.فمن لا يعرف عليه أن يسأل،وكما قال ربنا،:فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون.
11 - عبد الرحيم الاثنين 23 شتنبر 2019 - 04:00
القائمون على الشأن المحلي بزاوية الشيخ لا يفكرون الا في مصالحهم الشخصية لا غير ........
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.