24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

  4. رواق المغرب بمعرض سيال (5.00)

  5. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مديرية التربية بزاكورة توضح بخصوص تخريب فرعية

مديرية التربية بزاكورة توضح بخصوص تخريب فرعية

مديرية التربية بزاكورة توضح بخصوص تخريب فرعية

بعد تداول صفحات "فايسبوكية" صور مدرسة بإقليم زاكورة، تبين مراحيضها وساحاتها مع تعليق يستنكر وضعيتها؛ خرجت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بزاكورة عن صمتها، مصدرة بلاغا لتقديم التوضيحات والبيانات في هذا الشأن.

ووفق البلاغ الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه فإن الأمر "يتعلق بفرعية الزعلو، مجموعة مدارس تنومريت، الواقعة بجماعة أيت أولال قيادة النقوب إقليم زاكورة، وبها 59 تلميذة وتلميذا بـ5 مستويات دراسية".

وزاد البيان أن الفرعية المذكورة "عرفت تأهيلا جزئيا لمرافقها والحجرة الدراسية المتواجدة بها، إلا أنها تعرضت للتخريب إبان العطلة الصيفية؛ وللأسف عرفت 05 مؤسسات أخرى الوضعية نفسها، وتمت مراسلة السيد وكيل الملك بشأنها".

وأردفت الوثيقة عينها بأن المديرية الإقليمية بزاكورة "باشرت مرتين صفقة لإضافة حجرة دراسية أخرى بفرعية الزعلو، لكنها مع الأسف بتاريخ 12-11-2018 لم تكن مثمرة، نظرا إلى بعد المنطقة ومسالكها الوعرة، فتمت إعادتها بتاريخ 14-12-2018"، وزادت: "صدر الأمر بتنفيذ الأشغال بتاريخ 24-06-2019، ويظهر الفيديو نفسه عمليات ورش البناء التي كانت قائمة إبان العطلة الصيفية".

تجدر الإشارة، وفق البيان نفسه، إلى أن "الورش توقف أثناء شهر غشت نظرا إلى الحرارة المفرطة وتزامنه مع عيد الأضحى، واستؤنف العمل به قبل بداية شتنبر 2019، وسيتم تسليم الحجرات خلال شهر أكتوبر 2019".

وختمت المديرية بلاغها بالقول إنها "لا يسعها إلا أن تشير إلى أنه مهما تم القيام به من بنية تحتية بالإقليم، والمجهودات المبذولة في القطاع، لا يمكنها أن تستمر إلا إذا قام الجميع بمسؤوليته تجاه المدرسة المغربية، التي يجب احتضانها من طرف العاملين بها وكذا التلميذات والتلاميذ والأسر والدواوير المجاورة، حفاظا على سلامتها وسلامة بنياتها ومرافقها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - معلم الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:34
أغلب الفرعيات إن لم أقل كلها تبنى بعيدا عن السكان و بالضبط إما بجانب واد أو جرف أو مقبرة. لأنها الأراضي الوحيدة التي لا تكون مرغوبة من طرف السكان. الشيء الذي يسهل تخريبها على التلاميذ الذين يرغبون في الانتقام من المدرسة لأسباب متنوعة
2 - خليل الاثنين 23 شتنبر 2019 - 09:53
وماذا لو تفضلت الوزارة المحترمة بتكليف حراسين من الامن الخاص للسهر على حماية مثل هذه المؤسسات من الخراب كم سيكلفها الامر . وسيكون الامر افضل لو كانا من ابناء المنطقة. اظن ان حماية الملك العام اخر ما يفكر فيه المسؤولون.
3 - حسن بنلحسن الاثنين 23 شتنبر 2019 - 11:34
ما يجب ان يفهمه كل المسؤولين وان يعملوا على اصلاحه بوسائل علمية من بينها التسيير الشفاف والتواصل بشفافية و تقبل النقائص والفشل؛ إذا أدركوا هذه المفاهيم و استوعبوها سوف يعلمون أن الاختباء وراء تقارير سلطوية لا يزيد الأمر الا سوءا والثقة ضياعا. لننظر مثلا الى رد فعل وزير التعليم اتجاه المعلمة ورد فعل المواطن على شبكات التواصل الاجتماعي؛ كانت عندنا مدرسة واحدة غير مؤهلة أعلنت بها المعلمة واليوم العالم كله يرى ان ليس لدينا اية مدرسة مؤهلة وأننا دولة لا تضع اي اعتبار للتعلم.
يجب تفادي هذه البلاغات المتسرعة و الدفاعية و الكيدية و العمل على إصلاح ما يمكن اصلاحه والتبليغ عن تأجيل ما لا يمكن اصلاحه بكل موضوعية و روح مسؤولية.
4 - Ali الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:25
قرار حكيم ورزين من مسؤولي هذه المديرية يبين أنه ما زال هناك مسؤولين والحمد لله يعترفون بالواقع. فعلا أن المدرسة سواء كانت فرعية أم مركزية...هي في واقع الأمر مرفق عمومي يخدم الصالح العام. إذن من الواجب الحفاظ عليه ومعاقبة كل من قام بتخريبه بالشكل الذي شاهدناه في ذلك المقطع من الفيديو. والأستاذة معذورة كونها صدمت من هول ما رأت خصوصا أنها تعرف حق المعرفة أن ذالك المكان سيحتضنها لمدة قد تطول !!!
أظن وهذا رأيي أنه لم يكن من باب المنطق تهديد الأستاذة كونها قامت بفضح المخربين الذين كسروا محتويات المرفق العام بل كان يجب القيام ببحث دقيق في النازلة ومعاقبة كل من له يد في هذا وأخيرا أحيي مسؤولي هذه المديرية كونهم قدموا المعلومة الصحيحة والمنطقية في توضيحهم هذا والسلام
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.