24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الاتحاد الأوروبي يعلن التوصل إلى "اتفاق بريكست" (5.00)

  2. الحكومة الإسبانية تحشد القوات العمومية في كتالونيا (5.00)

  3. الشركة الملكية لتشجيع الفرس (5.00)

  4. قيادي جزائري: الصحراء مغربية .. والشعب دفع ثمن دعم البوليساريو (5.00)

  5. "مندوبية التخطيط" ترصد تراجع مستوى المعيشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | النقل العمومي يؤرق ساكنة القطب الحضري بتنغير

النقل العمومي يؤرق ساكنة القطب الحضري بتنغير

النقل العمومي يؤرق ساكنة القطب الحضري بتنغير

يعيش سكان القطب الحضري بمدينة تنغير على إيقاع معاناة يومية بسبب غياب وسائل النقل العمومية، خاصة سيارات الأجرة الصغيرة، التي يمكن أن تؤمن تنقل المواطنين من وإلى مركز المدينة.

جميلة صالحي، من الساكنة ذاتها، قالت إن سكان القطب الحضري يعانون من غياب وسائل النقل العمومية، موضحة أن غالبية الموظفين وباقي المواطنين يضطرون لقطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام للوصول إلى مقرات عملهم أو المؤسسات العمومية لقضاء أغراضهم الإدارية أو التسوق.

وأضافت المتحدثة نفسها، في تصريح لهسبريس، أن غياب وسائل النقل الخاصة بالقطب الحضري يساهم في تأخر الموظفين والمواطنين بصفة عامة عن الالتحاق بأماكن عملهم، مشيرة إلى "ضرورة تخصيص سيارات الأجرة لهذه الساكنة وفك عزلتها القاتلة"، وفق تعبيرها.

وطالب عبد الحميد شاكير، أحد القاطنين بالقطب الحضري بمدينة تنغير، الجهات المختصة، وعلى رأسها المجلس البلدي للمدينة، بالعمل على توفير وسائل النقل بهذه المنطقة السكنية التي عرفت في السنوات الأخيرة تزايدا في عدد السكان، مشيرا إلى أن "غالبية السكان يعانون الأمرين بسبب غياب وسائل النقل العمومي"، وفق تعبيره.

وقال المتحدث ذاته، ضمن تصريحه لهسبريس: "سيارات الأجرة الصغيرة الموجودة حاليا بالمدينة تطلب من سكان القطب الحضري لتنغير مبلغ 30 درهما لنقلهم من المركز"، مشيرا إلى "ضرورة تحرك السلطات المختصة لمراقبة ثمن تنقل الأشخاص داخل المجال الحضري، أو فرض العداد على أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة وتخصيص خطوط خاصة بالقطب الحضري"، وفق تعبيره.

مصدر مسؤول بالجماعة الترابية لمدينة تنغير قال: "فعلا ساكنة القطب الحضري للمدينة تعيش معاناة يومية بسبب غياب وسائل النقل العمومية"، لافتا إلى أن "الجماعة ترافعت منذ سنوات من أجل توفير وسائل النقل العمومي لساكنة هذه المناطق، أسوة بباقي أحياء المدينة".

وأضاف المصدر ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "هناك مجهودات تبذل حاليا بتنسيق مع جميع الشركاء في هذا الملف"، مشيرا إلى أن "الملف تم تدارسه وسيتم حل هذه الإشكالية في القريب العاجل بتوفير سيارات الأجرة لتسهيل تنقل المواطنين من القطب الحضري إلى مركز المدينة"، على حد قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مغربي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:31
تتكلمون كثيرا عن تغير، بل هناك مغرب كبير مدن وقرى وغيرها. تتخبط أكثر من تنغير بمشاكل كثيرة ومختلفة يجب الاهتمام بها هي أيضا. وشكرا.
2 - mohamed tinghir الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:15
سلام أعليكم بالنسبة لهدا المشكل يأخي ليس مشكل قطاع سيارت الأجرة للأن المهني دائمآ يفتيش عن لقمة العيش ونحن كامكتب سيارت الأجرت الكبيرة الباب مفتوح للجميع ونحن لم نتهراب من الحوار ونحن دائمآ نرحب بالحوار ولانتهرب من أي حي على صعيد إقليم تنغير . والمشكل الكبير يأخي هو هناك لوبيات ضد التنمية في هدا القطاع الحيوي.. والمجلس البلدي وباشا المدينة قدامنا له طلب خاطي مواقع من طراف مكتب سيارة الأجرة والمكتب النقابي لسيارة الأجرة النضوية تحت لوء الكنفيدرالية الديمقراطية لشغل الإتحاد المحلي تنغير .وخلصة هدا طلب .إنشاء محطة تناوية في جميع الأحياء المدينة
3 - محمد بنحده الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 18:34
تسهيلات الابناك يمكن ان تساعد على حل معضلة النقل هذه بمساعدة المقاولين الذاتيين في هذا المجال على اقتناء سيارات للنقل العمومي او المزدوج ومواكبة هؤلاء من الحصول على رخصة السياقة الى اقتناء السيارة والشروع في العمل انها فرص شغل جديدة لساكنة المنطقة ومداخيل للابناك والتامينات والضرائب وحل لمشكلة النقل بالمنطقة
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.