24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الإهمال "يُفْقر" ثراء السياحة الجيولوجية بين إقليمي زاكورة وتنغير

الإهمال "يُفْقر" ثراء السياحة الجيولوجية بين إقليمي زاكورة وتنغير

الإهمال "يُفْقر" ثراء السياحة الجيولوجية بين إقليمي زاكورة وتنغير

في وقت اقتصر مفهوم السياحة لعقود من الزمن على أنواع محددة تبحث عن "الفنادق والقصور الفخمة للمبيت"، قاست السياحة الجيولوجية معاناة كثيرة بسبب الإهمال والنسيان المفروضين عليها من قبل الوزارات الوصية، خصوصا بالمواقع الجيولوجية المعروفة بجبال أوسديدن "إد باب نعلي" وصاغرو؛ وهو ما دفع العديد من المهتمين إلى مطالبة الجهات المسؤولة برد الاعتبار لهذا النمط السياحي.

خالد البركاوي، مرشد سياحي من مراكش، أوضح في تصريح لهسبريس أن السياحة الجيولوجية تلتقي فيها أبعاد السياحة الثلاثية "الاقتصادية والاجتماعية والنفسية"، وتمكن الفرد من ممارستها في المناطق الطبيعية، مشيرا إلى أن "صناع هذه السياحة يعتمدون على طبيعة الأرض بصخورها ومعادنها وتحولاتها الطبيعية عبر مرور الزمن، وما تحمله من معارف وأسرار وتاريخ حضارات وطبيعة أرض لجذب السياح".

وشدد المرشد السياحي نفسه على أن "السياحة الجيولوجية لها مستقبل واعد في مناطق عدة بالجنوب الشرقي للمغرب، خصوصا في الجبال الواقعة بين النقوب بإقليم زاكورة وإكنيون بإقليم تنغير"، لافتا إلى أن "هذه السياحة أصبحت نمطا قديما جديدا ويمكنها أن تلعب دورا مهما في تطوير الاقتصاد المحلي"، وفق تعبيره.

"رغم الفوائد الكثيرة التي تكتنزها السياحة الجيولوجية، والتي تجمع بين متعة الاكتشاف والمغامرة والترفيه وجمع الصخور والمعادن المميزة، بدل اقتناء تذكارات مصنعة من كل بلد، فإن هذا النمط السياحي تجب إعادة إحيائه، خصوصا أن المواقع المعنية أصبح الوصول إليها سهلا بفعل إنجاز الطريق الرابطة بين النقوب وإكنيون"، تقول حليمة كابوري، طالبة باحثة في الجيولوجيا.

وأضافت المتحدثة ذاتها، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "لا يختلف اثنان على أن السياحة الجيولوجية تتخبط في دوامة الإهمال والنسيان"، مشيرة إلى أن "المسؤولين غير مهتمين بهذه الكنوز الطبيعية التي يمكن أن تلعب دورا مهما في تطوير النمط السياحي بشتى أنواعه"، ولافتة إلى أن "الوقت حان لرد الاعتبار لهذه الكنوز الطبيعية التي تزخر بها مناطق عدة بالجنوب الشرقي للمغرب"، وفق تعبيرها.

تنوع جيولوجي يعاني في صمت

تتنوع مقومات السياحة الجيولوجية بإقليم زاكورة، بين الجبال والعيون والكهوف والتشكيلات الصخرية، وتعتبر من أهم روافد القطاع السياحي بالإقليم والأقاليم المجاورة، وذلك نظرا لما تتمتع به من طبيعة جيولوجية مميزة بحكم موقعها الجغرافي.

الجبال والكهوف والتشكيلات الصخرية رسمت سيمفونية جيولوجية فريدة من نوعها؛ وذلك بين إقليمي زاكورة وتنغير، خصوصا جبال تزازرت وإد باب نعلي. وتحظى الطبيعة بهذه المناطق بتنوع جيولوجي يجعل منها قبلة سياحية مهمة، لما تتمتع به من تباين واختلاف في التضاريس والمناخات وعوامل الطبيعة التي نحتت منها لوحات بيئية في غاية الإبداع والثراء، وهو ما جعل معالمها متنفسا رائعا لعشاق الطبيعة البكر ومراقبي التحولات الجيولوجية في العالم.

إبراهيم أوداود، مرشد سياحي سابقا، ومن سكان أوسديدن، أكد أن السياحة الجيولوجية تعتبر أحد أهم أنواع السياحة في الوقت الحالي، ويجب الاعتناء بها وتطويرها، مشيرا إلى أن السياحة ذاتها تقوم على "ترويج الملامح الجيولوجية وأشكال سطح الأرض للزوار، والتركيز على العناصر غير الإحيائية كالصخور والكهوف".

وأوضح المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، "مفهوم السياحة الجيولوجية التي تختلف عن السياحة الأثرية، وتشمل مختلف أشكال سطح الأرض، كالكهوف والجبال والأودية وغيرها من المظاهر الطبيعية التي لم يكن للإنسان أي دور في بنائها وصناعتها"، مؤكدا أن "القطاعات الوزارية المعنية لم تواكب الاهتمام العالمي بالسياحة الجيولوجية، والدليل ما تعانيه هذه المواقع من تهميش وهي تموت في صمت رهيب"، وفق تعبيره.

إهمال مقصود..والأمل في الوزيرة الجديدة

مرشدون سياحيون ومهتمون بالمجال أجمعوا على أن الدولة، من خلال القطاع الوصي على السياحة، أهملت السياحة بهذه المناطق بجميع أنماطها، موضحين أنه "مع مرور الوقت يتضح أن هذه المناطق غير مرغوب فيها من طرف أصحاب القرار في المركز"، ومشددين على أن "السياحة بهذه المناطق تعاني في صمت، والتقارير التي تصدرها الوزارة الوصية لا تعكس الواقع المر"، وفق تعبيرهم.

عبد الله أوصغير، منعش سياحي بإقليم زاكورة، قال في تصريح لهسبريس: "غالبية السياح يطلبون نقلهم إلى جبال صاغرو الواقعة بين إكنيون والنقوب، إلا أننا نحاول خلق أعذار من أجل عدم نقلهم إلى هناك، خصوصا أنه لا يوجد ما يشجع على الأمر"، مشيرا إلى أن "الطريق المنجزة حديثا لعبت دورا مهما، لكن الوزارة الوصية على قطاع السياحة يجب أن تضع علامات التشوير وأسماء المواقع السياحية والجيولوجية لتسهيل سفر السياح وتمكينهم من اكتشاف المؤهلات المتوفرة"، وفق تعبيره.

وحمل عدد من المهتمين بالمجال مسؤولية الإهمال الذي تعاني منه هذه المواقع السياحية الجيولوجية الواقعة بين إقليمي زاكورة وتنغير لوزارة السياحة، موضحين أن "هذه المواقع غير موجودة بالخرائط التي تصدرها الوزارة"، وملتمسين من الوزيرة الجديدة التي تم تعيينها في النسخة الثانية من حكومة سعد الدين العثماني "إيفاد لجان إلى هذه المناطق من أجل الوقوف على حجم الإهمال والعمل على تطوير القطاع"، وفق تعبيرهم.

وفي وقت اتصلت جريدة هسبريس الإلكترونية بالمندوب الإقليمي لوزارة السياحة المكلف بأقاليم زاكورة وورزازات وتنغير، إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب، قال مصدر مسؤول بالمندوبية، غير راغب في كشف هويته للعموم: "في الحقيقة هذا النوع من السياحة مهمل في المغرب بصفة عامة وليس بالمنطقة المذكورة فقط"، مشيرا إلى أن "المندوبية الإقليمية للسياحة ستعمل على رفع هذا المشكل للوزارة من أجل الاستجابة لطموحات السياح والمنعشين السياحيين"، وفق تعبيره.

وأضاف المسؤول ذاته، في تصريح لهسبريس، أن "لدى المناطق المذكورة والواقعة بين إقليمي زاكورة وتنغير ميزات مهمة لتطوير السياحة الجيولوجية، مع ارتباط بعض المواقع بالجوانب الدينية والتاريخية"، لافتا إلى أن "الأنظار تتجه إلى الوزيرة الجديدة من أجل بلورة مخطط جديد تضع ضمن أولوياته السياحة الجيولوجية لتنويع وتطوير القطاع السياحي بالمغرب بشكل عام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 03:19
اخي الكريم عليك ان تفكر في ايجاد الحلول للضروريات وانت تسلط الاضواء علئ الكماليات
المنطقة مهمشة في كل شيء مصنفة تصنيفا لايليق بالمنطقة الغنية بخيراتها ولكن الغريب في الامر ان من ساهموا في تخلفها هم رجالتها بالدرجة الاؤولى ماهم سياسيون ماهم حزبيون يتنافسون فيما بينهم ضد المصالح الكل يتصارع من اجل ان يكون محبوب لدئ من هم سبب تأخر المنطقة اقتصاديا وتقافيا واجتماعيا الكل يعاني والكل يقول العام زين
2 - إلى متطوع من المسيرة الخضراء الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 07:44
الصحافي المتميز ابن المنطقة يعمل ما في وسعه لفك العزلة عن المنطقة و التعريف بمؤهلاتها المحتلفة و ايضا بالاكراهات التي تعيق التنمية بها من موقع مهمته الإعلامية و يستحق منا كل التقدير.
اعمل انت شيئآ لتساهم في تحسين الجوانب التي تبدو لك ذات الأولوية بدل هذه العقلية الهدامة التي تبخس الناس أعمالهم دون الإتيان باي بديل.
إبراهيم من قلعة امكونة
3 - حسن الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 09:26
اخي العزيز اشكرك على هذا المقال الرائع و الذي جعاتني من خلاله متشوق لزيارة هذه المواقع لكن اخي قبل ان نكتب على السياحة الجيولوجية يجب الحديث عن السياحة بالمغرب عموما فالعام ماشي زين في هذا القطاع رغم ان المغرب اغنى طبيعيا من دول تفوقنا في هذا القطاع و السبب الرئيسي الاسعار المرتفعة للسياحة بالمغرب
يجب خلق سوق تنافسية من خلال خفض الاسعار وتجويد الخدمات وبعد دلك يمكن الحديث عن تنويع الانواع السياحية
4 - ميمون فاىر الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 12:27
يا اصحاب المشارع السياحية زوروا المنطقة سترون العجب انا بعدا ولد البلاد انبهر واستمتع بما تراه عيني كلما سنحت لي الفرصة .اناشد وزارة السياحة ان تكون خيرسفير وان تبسط المساطير لكل من له رغبة الاستثمار
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.