24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة (5.00)

  2. حكومة الكوارث (5.00)

  3. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  4. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

  5. مضيان: التجمّع يكرر تجربة "البام" الكارثية والفشل مصيره في 2021 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الأشغال تعود إلى مشاريع تنموية متعثرة بتنغير

الأشغال تعود إلى مشاريع تنموية متعثرة بتنغير

الأشغال تعود إلى مشاريع تنموية متعثرة بتنغير

عرف إقليم تنغير، الواقع في الجنوب الشرقي للمغرب، في السنوات الماضية، تزايد دعوات شعبية مطالبة بالتنمية والعدالة الاجتماعية، ومنددة بالتعثر المسجل على مستوى مجموعة من المشاريع التنموية، مع الدعوة إلى إخراجها إلى حيز الوجود.

عدد من الأوراش التي انطلقت بها الأشغال في وقت سابق بمدينة تنغير عرفت تعثرا بسبب عدم وفاء القطاعات الوزارية المركزية المتدخلة بالتزاماتها المالية، أو لإفلاس المقاولين، وهو ما دفع العديد من الجمعويين إلى التأكيد أن "التنمية تعثرت بتنغير في السنوات الثلاث الماضية"، مطالبين وزارة الداخلية بصفتها "أم الوزارات" بأن تكثف من تحقيقاتها وأبحاثها "لإبعاد العناصر التي تعمل على وضع العصا في عجلة التنمية بالإقليم"، وفق تعبيرهم.

وفي السياق ذاته، كشف مصدر مسؤول لجريدة هسبريس الإلكترونية أن مجموعة من المشاريع التي تعثرت في السنوات الأخيرة استؤنفت بها الأشغال هذه الأيام، مشير إلى أن "المركب الديني الذي وضع حجره الأساس الملك محمد السادس ستنطلق به الأشغال الأسبوع المقبل، إذ إن الشركة الحاصلة على الصفقة بدأت في إجراءات العمل ووضع الآليات بالورش".

وأضاف المصدر ذاته أنه بالإضافة إلى استئناف الأشغال بالمركب الديني ستستأنف أيضا خلال الأسابيع المقبلة في مركب الصناعة التقليدية بالمدينة، الذي أعلن المجلس الإقليمي لتنغير صفقته اليوم الإثنين، لافتا إلى أن المشروع سيمكن الصناع التقليديين بالمدينة من إبراز مواهبهم.

وذكر المتحدث نفسه أن الدراسات المتعقلة بمقر عمالة إقليم تنغير وصلت مراحلها الأخيرة، وسيتم إعلان الصفقة الجديدة في غضون أسابيع قليلة؛ وفي ما يخص المركز الاستشفائي الإقليمي لتنغير أكد أن عامل الإقليم يتابع أشغاله عن كثب وباقي أشغال المشاريع الأخرى، مثل سد تودغى وغيره من المشاريع، مضيفا أن هذه المشاريع ستتواصل بها الأشغال إلى حين الانتهاء منها.

وكشف المصدر ذاته أن السلطات الإقليمية بتنسيق مع المصالح المعنية لعبت دورا مهما في استئناف أشغال هذه المشاريع والبحث عن حلول لمشاريع أخرى متعثرة، داعيا المواطنين إلى المساهمة في هذا التغيير الإيجابي الذي من شأنه أن يدفع بالتنمية إلى الأمام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - nomade الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:06
جميل. لكن ما مصير الطريق الرابطة بين آيت هاني وامسمرير؟ والطريق الرابطة بين امسمرير و اميلشيل؟
2 - محمد بلحسن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:30
بالنسبة لأشغال سد تودغى إذا ما تغلبت النزاهة والمهنية والرزانة والضمير المهني طيلة ما تبقى من وقت لتسليم المشروع لاشط أن المقاول المكلف بإنجاز الأشغال سيندم على كل يوم مر مر الكرام كانت فيه السماء صافية والأتربة غير مبللة وصبيب الأودية عادي إذا كان هو المسؤول على وثيرة الإنجاز.
سيندم ممثل صاحب المشروع إذا كان السبب راجع لتعطيل في تحرير الأراضي اللازمة لبناء المشروع أو لغياب الجودة في الدراسات التقنية غير الموكلة للمقاولة في إطار الصفقة العمومية.
في جميع الحالات المواطن سيكون هو المتضرر من كل تأخير ومن عدم تطابق أجزاء المشروع مع المواصفات المتعاقد عليها.
أتمنى أن تكون قيم الجدية والمسؤولية حاضرة, يوم بعد يوم, خصوصا مع البدء في تطبيق القانون رقم 13-31 المتعلق بحق الوصول إلى المعلومة الذي سيسهل عملية الإطلاع على طريقة تطبيق دعيرة التأخير وكلما ظهرت مفاجئات لها علاقة بالمالية العمومية وبجودة المنشات.
تعليقي هذا يندرج في إطار دراسات وبحوث تطوعية تكتسي طابع المصلحة العامة أوم بها بالإعتماد على بعض الأخبار المتداولة على صفحات الجرائد الالكترونية والورقية.
أنشري يا هسبريس فإن شروط النشر متوفرة.
3 - BLASÉ الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:46
Au commentaire numéro 1: cette question il faudrait la poser au président de cette région. Certzinement, il compte sortir cette carte lors des scrutins suivants. C’est comme ça que nos POLITICARDS fonctionnent: ils mettent tous les projets au stand-by, font leur magouilles, gardent certains projets stratégiques sous le coude et comme ça ils prennent les électeurs en otage pendant quelques années et après ils leur font miroiter ces projets structurants comme une faveur qu’on leur fait alors que ces projets sont UN DROIT FONDAMENTAL. VOILÀ UNE MANIFESTATION DU CYNISME DE NOS GOUVERNANTS. Hélas, on a les GOUVERNANTS QU’ON MÉRITE. Les voies du Seigneur sont IMPLACABLES.
4 - nomade الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:22
Blasé, vous avez tout à fait raison. Nos contrées isolées souffrent depuis bien longtemps d'un oubli chronique sans pareil, et ce à cause de nos voix, offertes à n'importe qui. Si les habitants avaient suffisamment de conscience, de courage voire d'audace, ils pourraient pousser les élus à mieux faire. Espérons que les mentalités d'abord changent !!!!
5 - MEDECINS الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:55
POUR CHP TINGHIR JUSQU'À QUAND. ....
CS URBAIN # UN SEUL NE SUFFIT PAS. ...
تنغير كاس اغير :
خس ميالا اقراب ك اغير
نغد تييت لغير
نغاس تيكيت اغير = جبل


والو سبيطار
والو الدين
والو المخزن
.......
6 - Chaiba net الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:55
سبحان الله و الامر لله ترى ما علاقة الشباب و البطالة مع مراكز دينية و ما يسمى الصناعة التقليدية ؟ حتى اذا تم انجاز كل هذا فما هي النتائج و الحلول التي ستترتب عن هذا الانجاز و ما هي النسب التي ستصبح عليها المدينة و ابناؤها بخيث ان المساجد موجودة و المجلس العلمي موجود و انشاء مستودع للصناعة التقليدية كم سيكلف. شارع بئر انزران يختنق و يفيض حي الوفاء يعاني من الحشرات و الروائح الكريهة الناجمين عن المياه العادمة. و ملاعب القرب شبه منعدمة. منحم ايميدر لا يقبل ابناء البلد باستثناء التشغيل بالوراثة. و لا معمل على طول الخط الرابط بين الراشدية و ورزازات. الكل يعتمد على السياحة و الهجرة و الاعمال الشاقة عيب يقال عن هذه اللقطات مشاريع الواقع يوضح ذلك.
7 - تمتتوشت الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:12
واخيرا عادت الحياة الى مشاريع تنغير. بخصوص ورش بناء سد تودغى بتمتتوشت اشاطر الرأي المعلق رقم 2 بخصوص وثيرة تقدم الاشغال وكدا موافقتها للمعايير التقنية. الامر الدي يستلزم ايفاد لجن مختصة للتأكد من صحتها. علاوة على دلك لابد من الاسراع في تنفيد مسطرة التعويض في الاراصي المنزوعة لملاكها سواء تعلق الامر بالمنازل او الحقول التي شملها الاحصاء. للاشارة فتأخر هدا التعويض ومنع البناء في تمتتوشت سبب حالة من الركود الاقتصادي نتج عنه ارتفاع الضغط لدى الساكنة المتضررة من السد وربما قد تكون من بين اسباب وفاة شخصين نزعت ملكيتهما بسكتة قلبية بتمتتوشت خلال الشهرين الماضيين.
8 - hassan الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 20:57
نستبشر خيرا في تحريك تلك المشارع لإخراجها الى الوجود .ورغم ذالك تبقى مشارع غير كافية .وكل ماتمناه ان تكون هده المشارع حقا انجزت بمسؤولية ومحاسبة ودراسة وحماس من اجل المواطن وان تخلوا من اَي غش وإلا فان مصيرها الفشل كما هو حال البعض منها . كما ان المنطقة في حاجة الى اعادة هيكلة قنات المياه العادمة وإصلاح وصيانة الطرق الموءدية الى كل من تغزوة والى أسفلو زيادة على دالك تتغير تختنق في الصيف لكثرة الجالية المقيمة بالخارج حيث ازدحام السيارات ينغي تعزيز المنطقة بشبكة طرقية اخرى خارج مركز المدينة .انشاء فضاءات للطفل في كل الأحياء .تجهيزالسوق الاسبوعي بالمياه والمراحض وتنظيمه حيث الان تسود فيه نوع من الفوضى كانك في حرب وخاصة المدخل الضيق منع الحافلات والسيارات من دخول السوق وخاصة عند الازدحام تشييد وتحسين حالات المدارس وخاصة في المناطق المجاورة حيث االاكتظاظ والبعد وأقسام قديمة تركها الاستعمار انشاء وتجهيز مراكز تجارية جديدة .انصاف ساكنة واكليم امضر من الضرر ألد ي يسببه منجم الفضة وتخصيص جزء من مداخل المنجم للمنطقة تجهيز فضاءات رياضية للشباب .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.