24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | القوة العمومية تبعد "العدل والإحسان" عن الشوارع

القوة العمومية تبعد "العدل والإحسان" عن الشوارع

القوة العمومية تبعد "العدل والإحسان" عن الشوارع

منعت السلطات في عدة مدن مغربية على رأسها الدار البيضاء، ليل أمس السبت، المحسوبين على جماعة العدل والإحسان من تنظيم احتفالات في الشوارع بمناسبة ذكرى المولد النبوي.

وأقدمت السلطات الأمنية والمحلية بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان، في الدار البيضاء، على التدخل لوقف النشاط الذي كان أعضاء جماعة العدل والإحسان يعتزمون تنظيمه.

ونزلت السلطات المحلية معززة بعناصر القوة العمومية من أجل وقف النشاط المذكور وعدم السماح لأعضاء "الجماعة"، الذين كانوا مرفقين بزوجاتهم وأطفالهم، بتنظيمه في الشارع.

كما عرفت منطقة سباتة، بدورها، تدخلا من طرف السلطات لوقف موكب شموع كانت عناصر "العدل والاحسان" تعتزم تنظيمه مباشرة بعد خروجهم من صلاة العشاء ليل أمس.

وأكدت الجماعة أن "ممثليها بعدد من المدن تعرضوا لمضايقات ومنع من طرف السلطات المحلية، خصوصا بمدن العرائش والقصر الكبير وتطوان، وكذا بمنطقة بني تجي، حيث تدخلت السلطة لمنع هذه الاحتفالات".

وانتقدت الجماعة هذه التدخلات التي قامت بها السلطات، معتبرة إياها "شططا في استعمال السلطة اتجاه نشاط يعتبر مناسبة دينية وعيدا يفرح به سائر المغاربة"، مشيرة إلى أن "السلطة هاجمت أعضاءها بشتى أساليب القمع من سب وركل وتحطيم معدات الاحتفال"، وفق تعبيرها.

واعتبر حسن بناجح، عضو الدائرة السياسية للجماعة، أن السلطات منعت هذه الاحتفالات في عدة مدن مغربية "في وقت تمتلئ شوارع وساحات العالم الإسلامي وحتى عدد كبير من الدول غير الإسلامية بحفلات ومواكب الاحتفاء بميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وكتب بناجح في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "لا تكفي كل عبارات الاستهجان لما وصل إليه الصلف المخزني بالتضييق على المواطنين في شعائرهم الدينية وتقاليدهم الروحية الأصيلة، في وقت يشجع ويحمي طقوس الشعوذة والأضرحة والمواسم، وهذا في مفارقة غريبة مع ادعاء حماية الدين".

وتابع عضو الدائرة السياسية للجماعة: "كل هذا ناتج عن سيطرة المقاربة الأمنية على العقل السياسي الرسمي، والتي أوصلته إلى المواجهة الشاملة مع المجتمع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - باغي نعرف الأحد 10 نونبر 2019 - 16:21
يجب على الدولة أن تطردكم من المشهد السياسي... وتنظيم هذه المناسبة فماهو إلا غاية في نفس يعقوب .... تركبون على الاحداث وتسبحون في الماء العكر .... استغفر الله العظيم... بتصرفاتكم الصبيانية و بخرجاتكم التهريجية.... ستدفعون بالناس إلى النفور من هذا الدين القيم دين الحق والحب والسلام والإخاء والتسامح وووو ابتعدوا عنا اصبحتم مثل العلق تلتصقون بأي شكل وبأي شيء قصد تحقيق ماترغبون فيه ..... حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
2 - اوفوس الأحد 10 نونبر 2019 - 16:22
هل كل من اراد التظاهر او التجمع او القاء الخطابات في الشارع
يمكنه ذلك ان اي تجمع بفوق ثلاثة او اربعة يتطلب رخص
3 - هشام كولميمة الأحد 10 نونبر 2019 - 16:28
أعتقد أن المشكل ليس في الإحتفال و لكن طريقة الإحتفال...سؤال لجماعة ما يسمى العدل و الإحسان: و ماذا عن بعض الخزعبلات التي تؤمنون بها؟
4 - حسن النتيفي الأحد 10 نونبر 2019 - 16:33
إنها مناسبة غالية ولو كانوا عقلاء ما خرجوا إلى الشارع لاحيوا الليلة المباركة في المساجد بالذكر و المدح والتذكير بمحاسن السيرة النبوية لاكن اظن كان لهم هدف ٱخر والمخزن قام بالواجب اتجاههم والسلام
5 - aziz الأحد 10 نونبر 2019 - 16:39
لو كانوا يحملون اصناما وقرابين رموز الشرك والخرافات كما بوجلود او طوائف عرقية لسمحوا لهم بذلك.ولكن ما دمنا في دولة الصوف والأضرحة والخروج عن دين الله الحق فلا غرابة.
6 - سعيد الأحد 10 نونبر 2019 - 16:43
الدولة المغربية تصرف ملايين الدراهم لتشجيع المواسم و الاضرحة و الطرق المبتدعة المحرفة للاسلام الصحيح... لكنها بالمقابل تضيق على الحركات الاسلامية الجادة مثل العدل و الاحسان.. هذا التضييق يدل على ان الجماعة تسير في الطريق الصحيح..
7 - ziroo الأحد 10 نونبر 2019 - 16:46
من يريد الاحتفال حقا فاليقوم به في منزله. وكفانا خزعبلان.
8 - خرافات ياسين الأحد 10 نونبر 2019 - 16:58
بصراحة هذه الجماعة كل يوم تظهر بأنها لا تريد الخير لهذا البلد ،نراها تخوض في كل مايسيء إلى المغرب تركب جميع التظاهرات مع اليسار الراديكالي مع التفتافي مع المتعاقدين المتقاعسين مع كل من يعادي المصالح الوطنية المهم الوصول الى الحكم للتحكم في المغاربة بخرافات ياسين
9 - Mahjoub الأحد 10 نونبر 2019 - 17:02
أنا لست من متعاطفي الجماعة ولكن أستغرب كيف أن المخزن يكيل بمكيالين، ففي الوقت الذي تسهر فيه الدولة على تقديم كل الدعم اللوجيستيكي والتقني بل وحتى المالي للزاوية الواقعة بمداغ وللمهرجانات الدينية بكل المناطق مكناس سلا ...حتى من عناصر الأمن الوطني والقوات المساعدة أصبحت رهن إشارة الزاوية البودشيشية،نجدها بالمقابل تشدد الخناق على أتباع عبد السلام ياسين (رغم كونه مر بالزاوية البودشيشية) حتى لو تعلق الأمر بأنشطة دينية ذات طابع موسمي، الأمر الذي يطرح إشكالية انتهاك مبدأ العدالة والحياد وهذا ما يزيد من تصلب مواقف الجماعة.
10 - hafid الأحد 10 نونبر 2019 - 17:07
المشكل وهو حسب رايي انكم لم تحصلوا على ترخيص او لم تخبروا السلطات المعنية للقيام باللازم.اما الاحتفالات فهي قائمة في كل الربوع من طرف المسلمين .اما الانشطة فتكون برخصة والله اعلم.
11 - مغربي محكور الأحد 10 نونبر 2019 - 17:07

لماذا في الوقت الذي يحتفل عاهل البلاد بهذه المناسبة العظيمة ألا وهي مولد خير البرية نجد المخزن يمنع الاحتفال بهذه المناسبة بغض النظر عن من ينظمها أو يشارك في تنظيمها.
12 - حتا أنا باغي نعرف الأحد 10 نونبر 2019 - 17:11
بغيت غي نعرف حتا أنا واش غنديرو مع هاد الناس نجمعوهم ونجريو عليهم من البلاد . راهم كيبقاو مواطنين مغاربة ومن حقهم يحتفلو بالرسول . سديتو ليهم ديورهم عفيتوهم من الوظائف .براكة من التعاليق المخزنية. هاد الناس مكناش متبعين الاخبار ديالهم حتا ولينا دابا متبعينها.ولقيت الجهة الوحيدة لي باقا يديهم نقية.واخا كنختلف معاهم فبزاف ديال الامور.
13 - rach الأحد 10 نونبر 2019 - 17:49
سلام كفى ركوبا على الأحداث النوايا واضحة وأمننا لا تخفاه مثل هذه الإلتواءات أدعو هذه الجماعة أن ترجع إلى رشدها وأن تندمج في المجتمع وتخوض الغمار السياسي ككل الفرق السياسية بدون حزازات .
14 - وسطي الأحد 10 نونبر 2019 - 17:50
لو كانت الدولة مطمئنة لأولئك القوم لسمحت لهم بالاحتفال والتكتل.الا أنهم غير مأموني الجانب ويمكنك توقع أي شيء من هذه الجماعة الضالة.اللعب على وتر الدين ورعاية الدولة للفساد والغناء والزوايا لم يعد يجدي أمام تطور فكر المواطن المغربي.اصبحوا ورقة مكشوفة والجهات التي يخدمون أجندتها مكشوفة أيضا
15 - El-Amri الأحد 10 نونبر 2019 - 18:22
يجب على الدولة تشديد الخناق على جميع الحركات الإسلامية بغض النظر عن توجهاتهم.
كما يجب على الدولة مراقبة الدروس الدينية التي تحرض على العنصرية وكراهية غير المسلمين.
هؤلاء هم بمثابة أفاعي سامة يتحينون الفرصة للقضاء على مبادئ العيش المشترك.
16 - أعداء المغرب الأحد 10 نونبر 2019 - 18:29
اعرف وعن قرب الكثير منهم هم أناس تافهين يعارضون كل شيء يؤمنون بخرافات سنها لهم صنمهم ياسين الذي يعبدونه بشكل غريب .أبناءهم يلقنونهم كل الحقد على النظام خاصة في الصيف حيث يسجنونهم في اماكن سرية يحرمونهم من اي اتصال ينزعون منهم هواتفهم الشخصية ويلقنونهم أن الدين هو العدل والإحسان والباقي يخالف إلا سلام .
على الدولة والمجتمع محاربة العدليين الساعين إلى الفتنة .
17 - simo الأحد 10 نونبر 2019 - 18:53
أتركوا نبينا (ص) بعيدا عن حساباتكم مع المخزن. فإذا أردتم دروسا في الحرا فاستفيدوا من لبنان الذي خرج رافضا المدهبية والطائفية وكل واحد يحتج على طريقته. أما الحراك الجزائري فمن الصعب أن تصلوا مستواه.
18 - المتتبع الأحد 10 نونبر 2019 - 19:04
انا اتساءل هل العدل والاحسان لم تجد اين تحتفل بعيد المولد النبوي الا في الشارع العام الا توحد دور تقام فيها هذه الخفلات وتردد فيها الشعاير الدينية خروجكم للشارع ينم عن غرض في نفس ايوب لو كان خروجكم حقيقة للاحتفال بعيد المولد النبوي والله ثم والله الدولة لن تمنعكم انا البارحك مررت باحد الاحياء بطنجة وهو حي بنكيران وشاهدت بام عيني جحافل السكا شيبا وشبابا ونساءا واطفالا يحتفلون بعيد المولد النبوي ويرددون الاناشيد الديتية وانتهي الحفل كنا بدا ولم تري عيني ولو رجبا من القولت النسادة السكان احتفلوا بحيهم وكفي انتم بازواجكم وابنايكم اردتم الاحتفال بالشارع العام هل هذا معقول
19 - mustafa الأحد 10 نونبر 2019 - 21:56
هذه الجماعة ويمكنكم أن تتعرفوا على هذه الحقيقة معضم أتباعها يستفيدون من الدولة. فمعضمهم يتجهون إلى التجارة وهم لديهم وظائف في الدولة ولا يأدون الضرائب وتتعامل معهم الدولة كنوع من المساومة. ولذيهم العديد من الأتباع في مراكز حساسة ويفضلون أتباعهم في التوظيف أو إمتيازات أخرى. أما عن ما يسمى بنضالهم فما هو إلا إستعراض للعضلات وجلب المزيد من الأتباع.
20 - almahdi الاثنين 11 نونبر 2019 - 08:12
السماح لمختلف التنظيمات السياسية بالنشاط المرخص وحرمان العدل والاحسان منه؛ ظلم في حق الجماعة؛كان ولا يزال يمارس في حقها؛ الرجوع عن الخطأ فضيلة؛ نتمنى قراءة ثانية وحوار ثان بين الجماعة والدولة؛ ولما لا الالتقاء في مكان وسط يحفظ مصلحة الجميع وخاصة مصلحة الوطن ؟!!!
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.