24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0006:3813:3817:1720:2921:53
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | محتجون بالداخلة يتضامنون مع "قابلات العرائش"

محتجون بالداخلة يتضامنون مع "قابلات العرائش"

محتجون بالداخلة يتضامنون مع "قابلات العرائش"

"علاش جينا وحتجينا وعلى الهيئة لي بغينا، بالوحدة والتضامن لي بغيناه يكون يكون، قابلات ولسن قاتلات ..."، شعارات من بين أخرى رددتها الشغيلة الصحية العاملة بجهة الداخلة وادي الذهب، اليوم الأربعاء، ضمن الوقفة الاحتجاجية التي احتضنتها باحة مستشفى الحسن الثاني بمدينة الداخلة، بدعوة من الجامعة الوطنية لقطاع الصحة.

وأعرب المشاركون في الشكل الاحتجاجي الذي جاء في إطار الحملة الوطنية للتضامن مع قضية قابلات العرائش عن "تضامنهم المطلق واللامشروط مع كافة الشغيلة الصحية المتابعة قضائيا ضحايا تسيير القطاع".

وعبر المحتجون خلال مداخلات شهدتها الوقفة التنديدية عن استنكارهم الشديد "سياسة الصمت واللامبالاة التي تنتهجها وزارة الصحة في حق موظفيها المتابعين قضائيا، عبر تقديمهم كأكباش فداء للتستر على طريقتها الفاشلة في تدبير القطاع الصحي".

وحذرت الشغيلة الصحية بجهة الداخلة من "كل المحاولات التي تروم من خلالها الجهات الوصية فرض مشاريعها الارتجالية وقراراتها الأحادية، في تغييب تام للمقاربة التشاركية، وإشارة إلى تعميم الإلزامية على المراكز الصحية"، معبرة عن رفضها "سياسة الترقيع في تطبيق نظام الحراسة في المؤسسات الصحية في ظل النقص الحاد في الجانب المتعلق بالموارد البشرية والمعدات الطبية والقوانين التنظيمية".

كما دعت كلمات متفرقة تخللت الوقفة الاحتجاجية كافة الشغيلة الصحية على الصعيد الوطني إلى رص الصفوف وتوحيد النضالات تجاه كل التوجهات الرامية إلى تنزيل مشاريع بعيدة عن أي منطق تشاركي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رسالة الى وزير الصحة الخميس 14 نونبر 2019 - 01:13
لا يمكن قبول عمل القابلات بدون طبيب. لا يمكن ان يعمل الممرض بدون طبيب. تكوين الاطباء موجه لعلاج المرضى. الدولة ضيعت الملايير من مال الشعب لتكوين الطبيب الذي من المفروض ان يعمل لصالح المواطن. فإذا بنا نجد الاطباء يقومون بالاعمال الادارية . هذا غير معقول. لقد فشل الاطباء في تدبير قطاع الصحة. حان الأوان ليعود الطبيب إلى عمله، و ان يباشر فحص المرضى و ان يكون بجانب المرضى كالممرضين.
الوزير طبيب، الكاتب العام طبيب، رئيس قسم طبيب، رئيس مصلحة طبيب، رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية طبيب، مدير المستشفى طبيب...الى غير ذلك. اذن من سيقوم بعلاج المرضى ؟ هل الممرض ؟ لذلك نرى المتابعات القضائية
2 - متعجب !!! الخميس 14 نونبر 2019 - 13:42
حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم يا رباعة الشلاهبية واش القابلات ݣالسين يݣريسيو و يقتلو في عباد الله و نتوما تتضامنون معهن ؟! و كنتمنى هاد المتضامنين و المتضامنات يوقع ليهم و لعائلاتهم داكشي اللي كيوقع لعباد الله من ابتزاز و اهمال من قبل القبلات و نشوفوكم واش غادين تبقاو على نفس الكلام
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.