24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الحياة تعود إلى "دوار إنمل" بعد هزتين أرضيتين

الحياة تعود إلى "دوار إنمل" بعد هزتين أرضيتين

الحياة تعود إلى "دوار إنمل" بعد هزتين أرضيتين

عاشت ساكنة دوار إنمل بالجماعة الترابية النزالة، التابعة إداريا لإقليم ميدلت، منذ اليوم الأحد الماضي، رعبا حقيقيا بسبب هزتين أرضيتين، اضطرت معها الساكنة إلى الخروج من منازلها وقضاء لياليها في مخيم أقامته السلطات الإقليمية، تحسبا لهزات أخرى يمكن أن تحمل الأسوأ.

الهزتان الأرضيتان، التي عرفتها منطقة إنمل يوم الأحد الماضي والتي بلغت قوة أحداهما 5.3 درجات على سلم ريشتر، تسببتا في أضرار مادية كبيرة بمنازل الساكنة، حيث تعرضت بنايات لشقوق كبيرة؛ وهو ما دفع السلطات المحلية إلى إقامة مخيم لفائدة الساكنة، في انتظار أن تهدأ الأمور، ولم يتم تسجيل أي خسائر في الأرواح، وتم إمداد الساكنة المتضررة بالمساعدات الغذائية الضرورية بشكل يومي ومنتظم داخل المخيم ذاته.

وأعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء أنه سجل أمس الخميس بإقليم ميدلت، هزة أرضية أخرى بقوة 3.1 درجات على سلم ريشتر، مشيرا إلى أن الشبكة الوطنية للمراقبة والإنذار الزلزالي التابعة للمعهد أوضحت أن هذه الهزة التي حدد مركزها بجماعة النزالة وقعت عند الساعة الثانية و16 دقيقة، لافتا إلى أن "هذه الهزة سجلت على عمق أربعة كيلومترات عند التقاء خط العرض 32.581 درجة شمالا وخط الطول 4.244 درجة غربا".

وعلى الرغم من إعلان المعهد الوطني للجيوفيزياء تسجيله هزة أرضية ثالثة، أكدت مصادر متطابقة من دوار إنمل بجماعة النزالة إقليم ميدلت أنها لم تشعر بهذه الهزة المعلن عنها، مشيرة إلى أن الحياة عادت إلى طبيعتها بالمنطقة التي عاشت ثلاثة أيام من الرعب، مع توجس مما قد تحمله الساعات المقبلة.

حميد بن سعيد، الذي يقطن بدوار إنمل مركز الهزتين الأرضيتين اللتين سجلتا يوم الأحد الماضي، أكد أن "جميع المواطنين الذين تم إيواؤهم في المخيم عادوا إلى منازلهم منذ أول أمس الأربعاء والحياة عادت إلى طبيعتها بالمنطقة"، مضيفا "أن الساكنة سجلت بعض الخسائر المادية في منازلها، وتنتظر من الجهات المسؤولة التدخل من أجل تعويضها ماديا أو مساعدتها لإصلاح الأضرار"، وفق تعبيره.

متحدث جريدة هسبريس الإلكترونية أوضح أن السلطات المحلية، وعلى رأسها عامل إقليم ميدلت، بذلت مجهودات كبيرة لإشعار الساكنة المتضررة بأنها قريبة منهم ومتضامنة معهم، وقامت بإمداد الساكنة بالمساعدات الضرورية وإيفاد قافلة طبية، مشيرا إلى أن الوجود المستمر للسلطة الإقليمية ومعها جميع المصالح المعنية بالقرب من المتضررين ليلا ونهارا ساهم في تبديد مخاوفها.

من جهتها، أكد نعيمة آيت شرو، من الساكنة المتضررة، "شعرنا الخوف والفزع منذ الوهلة الأولى التي سجلت في الهزة الأرضية"، مضيفة "لكن بعد قدوم المسؤولين من مدينة ميدلت وبناء مخيم للساكنة أشعرنا بالأمل والأمن النفسي"، مشددة على أنه "لا شك لدينا في أن جلالة الملك لا يهمل رعاياه؛ وهو ما حصل مع ساكنة إنمل، حيث بمجرد تسجيل الهزة الأرضية حل بالمنطقة العامل والمسؤولين بمختلف رتبهم ومسؤولياتهم".

مصدر مسؤول بإقليم ميدلت أوضح أن الحياة عادت إلى طبيعتها بجميع مناطق الإقليم، خصوصا بمركز الهزة بجماعة النزالة، مشيرا إلى أن الساكنة عادت إلى بيوتها، على الرغم من تعرض بعضها لتشققات"، لافتا إلى أن العامل دعا جميع القطاعات المعنية إلى العمل على إحصاء الخسائر المسجلة في الهزتين الأرضيتين، مبرزا أن السلطات الإقليمية والمحلية واكبت الساكنة المحلية المتضررة بالمخيم الذي شيدته لها وتم إمدادها بجميع المساعدات الضرورية، إلى أن عاد الجميع إلى منازلهم.

وذكر المسؤول ذاته، في اتصال بجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الهزة المعلن عنها المعهد الوطني للجيوفيزياء أمس الخميس لم تشعر بها الساكنة ولا أحد من المسؤولين الترابيين، على الرغم من أن قوتها بلغت 3.1 درجات على سلم ريشتر، وطمأن الساكنة بالقول "نحن نضع ضمن أولوياتنا راحة رعايا جلالة الملك، وتواجدنا بالقرب منهم لا يقتصر فقط في الكوارث الطبيعية بل في جميع الأوقات"، وفق تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - علال كبور الجمعة 22 نونبر 2019 - 11:39
الهدف هو اخذ احسن الصور للمسؤول تطبيقًا لقاعدة "أنا لوحدي نضوي لبلاد " كعادة مختلف خدام الدولة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.