24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | عمال حافلات "ألزا" يخوضون إضرابا عن العمل

عمال حافلات "ألزا" يخوضون إضرابا عن العمل

عمال حافلات "ألزا" يخوضون إضرابا عن العمل

يخوض عمال شركة " ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة، منذ أمس الخميس، إضرابا عن العمل.

وقال رئيس مجلس مدينة الرباط محمد الصديقي، في تصريح صحافي، إن خطوة الإضراب الذي يخوضه عمال هذه الشركة "جاء بعد توصل سائقي حافلات النقل الحضري براتبهم الشهري منقوصا".

وأضاف الصديقي أن الإضراب "جاء بشكل مفاجئ ولم يتم إخبار إدارة الشركة بشأنه أو تقديم شكاية في الموضوع أو فتح حوار مع المسؤولين بالشركة"، مشيرا إلى أنه سيتم فتح قناة الحوار مع المسؤلين بشركة "ألزا" لتجميع كل المعطيات بشكل رسمي "من أجل تدارس مطالب المستخدمين وتعليق هذا الإضراب في أقرب الآجال".

وأسند لشركة "ألزا سيتي" للحافلات تدبير خدمة النقل الحضري على مستوى تجمع الرباط سلا تمارة الممتدة على 1084 كيلومتر، ب58 خطا، وبعدد إجمالي للركاب متوقع في حدود 60 مليون مرتفق سنويا.

ويندرج تشغيل أسطول الحافلات الذي انطلق في 21 غشت الماضي، في إطار تنفيذ العقد المبرم بين شركة "ألزا سيتي" ومؤسسة التعاون بين الجماعات "العاصمة" التي تضم المجالس الجماعية لكل من الرباط وسلا وتمارة والصخيرات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - الفيلسوف الجمعة 06 دجنبر 2019 - 21:04
اتوقع عودة العمال إلى العمل غدا بحكم انها نهاية الأسبوع ولن يكون اي مفعول للاضراب...
فهم اذكياء يعرفون انه ان استمروا على ذالك فسوف يكون مصيرهم الطرد إذ التغيب لفترة تتجاوز الاربع ايام بدون مبرر سوف يحيل على الطرد..
لن نعرف بالضبط مذا جرى لكن يجب على الشركة ان تفي بالتزاماتها اتجاه المهنيين فلا يمكن أن تنقص من الراتب بدون موجب شرع الا لتوفر سبب وجيه مثل التغيب او الإضراب الغير القانوني..
2 - عبدالله الجمعة 06 دجنبر 2019 - 21:09
هذه خطوة أولى للشركة في مساومة الطبقة الشغيلة بطريقة جس النبض .أقول للسائقين كونوا يدا في يد ولن يستطيع أحد كسر مطالبكم المشروعة واياكم والمتملقين والمستغلين لمثل هذه المواقف للركوب عليها من أجل قضاء مآربهم الخاصة.والله المستعان.
3 - Adil الجمعة 06 دجنبر 2019 - 21:12
السلام عليكم
شكرا هسبريس الموقرة ولكن الى متى سيبقى هدا الاضراب هل ستبدأ المعاناة ؟؟؟؟؟!!!!
4 - الردع الجمعة 06 دجنبر 2019 - 21:38
بزاف ما تيخلصوش تذكرة وهذا هو مشكل الطوبيسات في المغرب ,وبزاف الشركات تيهربو من الاستثمار في الميدان.لذلك يجب سن عقوبات ردعية ضد السلايتية
5 - شيفور الجمعة 06 دجنبر 2019 - 22:19
وأضاف الصديقي أن الإضراب "جاء بشكل مفاجئ ولم يتم إخبار إدارة الشركة بشأنه أو تقديم شكاية في الموضوع أو فتح حوار مع المسؤولين بالشركة"، مشيرا إلى أنه سيتم فتح قناة الحوار مع المسؤلين بشركة "ألزا" لتجميع كل المعطيات بشكل رسمي "من أجل تدارس مطالب المستخدمين وتعليق هذا الإضراب في أقرب الآجال".
هل رئيس مجلس مدينة الرباط هو نفسه مدير عام شركة النقل من تحت الطاولة ليتكلم بإسمها ؟ ولماذا تم النقصان من رواتب السائقين؟ واش هاد الشيفورات بانو ليكم مطفرينو؟
6 - مواطن الجمعة 06 دجنبر 2019 - 22:29
يجب إخراج قانون الإضراب إلى الوجود.
7 - شيفورك أحليمة السبت 07 دجنبر 2019 - 01:47
السؤال الذي يطرح نفسه : هل إضراب السائقين يضر بمصالح رئيس مجلس مدينة الرباط في شركة النقل ؟
8 - وَ زادو فيه فُيخْرات السبت 07 دجنبر 2019 - 04:19
باقي ما كملو حتى عامهم الاول بدأو في الاضرابات يريدون اعادة الازمة الى سابق عهدها وَ زادو فيه فُيْخْرات وبزاف .
9 - مغربي السبت 07 دجنبر 2019 - 06:59
هكدا يتم ضرب الاستثمار والمستثمرين بالمغرب .الإضراب بهده الطرق التي تم نشرها بالتعليق غير قانونية والحوار مع الشركة والمسؤولين أفضل. الشركة استثمرت اموال طائلة في الرباط ومازالت لم يمر 90يوما على دخولها المدينة وبدأت الإضرابات. حلل وناقش. المواطن البسيط هو المتضرر. الاشخاص الدين وراء هدا العمل عليهم ان يفكروا في مصاحة البلاد أولا. والابتعاد عن تضارب السياسيين النقابيين البحث عن مصالحهم القدرة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.