24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1613:2316:4219:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | فصل الشتاء يعيد سيناريو "فيضانات 2014" إلى الأذهان باشتوكة

فصل الشتاء يعيد سيناريو "فيضانات 2014" إلى الأذهان باشتوكة

فصل الشتاء يعيد سيناريو "فيضانات 2014" إلى الأذهان باشتوكة

كلما حلّ موسم التساقطات المطرية تخيم مشاعر الخوف والقلق على نفوس ساكنة قبيلة آيت عمرو بجماعة آيت ميلك بضواحي اشتوكة آيت باها، والسبب خشية تكرار سيناريو سنوات شهدت فيها المنطقة تساقطات غزيرة، تسبّبت في عزل الساكنة وتدمير البنية الطرقية وتشريد عشرات العائلات ونفوق المواشي وإلحاق أضرار بليغة بالممتلكات العامة والخاصة، إضافة إلى انقطاع التلاميذ عن الدراسة.

ففي سنة 2014 شهدت منطقتا آيت ميلك وسيدي بوسحاب اجتياحا غير مسبوق للسيول الجارفة، حولتهما إلى منطقتين "منكوبتين"، حيث عاشت الساكنة المحلية أحلك أيامها، وكان الوصول إلى المنطقتين أمرا مستعصيا نتيجة طبيعة التربة، وتوغل الأوحال إلى المنازل، "التي لم تهو على رؤوس قاطنيها"، وإلى الطرقات والمؤسسات التعليمية. وقد ظلت مشاهد تلك المآسي راسخة في أذهان السكان المتضررين، وتحوّلت إلى كوابيس تتفنن في إزعاجهم كلما حل موسم تهاطل الأمطار.

وإذا كان للأمر الإلهي الحسم في تهاطل الأمطار بغزارة أو عكس ذلك، أو في تسببها في فيضانات أو عكس ذلك، فإن الكثير من سكان المناطق المتضررة باشتوكة أكدوا، في تصريحات لجريدة هسبريس، أنه لا ينبغي تعليق ما تُخلفه الأمطار والفيضانات من أضرار وخسائر على شماعة القدر، مضيفين أن البشر يتحملون قدرا مهما من المسؤولية، حيث "تعرّي بضعة ميلمترات من الأمطار واقع البنيات التحتية، وعدم الاتعاظ من الدروس التي تُقدّمها الطبيعة في بعض الأحيان".

وفي تصريح لجريدة هسبريس، قال الفاعل الجمعوي بآيت ميلك أحمد الفشات: "ككل سنة، وبحلول فصل الشتاء، تعود بنا الأذهان إلى شهر دجنبر من سنة 2014 لتذكرنا بلحظات عنوانها المأساة والمعاناة، وعاش ويلاتها سكان جماعة آيت ميلك، خاصة المنتمين إلى قبيلة آيت عمرو، إثر الفيضانات التي شهدتها المنطقة، والتي أرغمت الساكنة على المبيت في العراء بعد انهيار مساكنها".

وأضاف أن "التقارير تحدّثت آنذاك عن أزيد من مائة عائلة منكوبة ومشردة، وبعد ما حدث والوقوف على حجم الأضرار التي تكبدتها الساكنة وحصرها من طرف المسؤولين ورفع التقارير، ظل تدخل الدولة منعدما كليا، باستثناء المبادرة الإنسانية، التي قادها المجلس الجماعي السابق لآيت ميلك، والرامية إلى تخصيص حوالي 75 مليون سنتيم من مالية الجماعة لدعم المنكوبين".

وفي سياق مبادرة المجلس الجماعي، قال الفشات إن "رئيس المجلس دعا، خلال دورة الحساب الإداري لسنة 2015، المسؤولين الإقليميين والجهويين إلى تحمل مسؤولياتهم عبر تخصيص حصص أخرى من الدعم من أجل انتشال المنكوبين من براثن التهميش والتشريد، لكن لا شيء تحقق من كل ما ذكر، باستثناء الإجهاز المفضوح وغير المبرر على حصة الجماعة الداعمة للمنكوبين من طرف المجلس الحالي".

وعن الوضعية الحالية وآفاق حلحلة مشكل اجتياح الفيضانات والسيول لهذه المنطقة وحمايتها منها، قال الفشات: "بعد مرور خمس سنوات على الواقعة المذكورة ظل شبح الرعب الذي عاشته الساكنة يهددها كلما حل فصل الشتاء، وتزيد في تعميق جراحها مؤسسات الدولة التي أدارت ظهرها لمطالب الساكنة وصيحاتها".

وبخصوص الإجراءات التي اتخذتها جماعة آيت ميلك لحماية منطقة آيت عمرو من السيول، قال عبد الرحمان خيار، رئيس المجلس الجماعي، إن "الجماعة واعية بحجم الأضرار التي تُخلّفها السيول والأمطار الغزيرة بهذه المنطقة، وما كنا مكتوفي الأيدي إزاء ساكنة المنطقة، بل ظل هذا المشكل يؤرق بالنا منذ تولينا مسؤولية التدبير الجماعي".

وأضاف أن "حماية الساكنة من الآثار المدمرة للسيول لن يتم إلا ببناء سدود، وهو المنحى الذي ظللنا نترافع بشأنه لدى الجهات المعنية، إذ أنجزت وكالة الحوض المائي دراسات بهذا الخصوص، في انتظار إخراج مشروع سد تلي سيحمي ساكنة جماعتي سيدي بوسحاب وآيت ميلك من الانعكاسات السلبية للفيضانات. أما عن تدخل الجماعة فيكمن في إزالة مخلفات الفيضانات، والعمل مع شركائنا من أجل فتح المسالك. كما تدخلنا، بمعية السلطات الإقليمية ومديرية التعليم، لتحويل المدرسة السابقة إلى مكان يُجنب التلاميذ والأطر التربوية والإدارية تبعات تلك السيول".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عكاشة لخديم . الأحد 08 دجنبر 2019 - 07:30
اللهم ربنا إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به "، مطرنا بفضل الله ورحمته وقوته .
" اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ".
" اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم اسقينا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم اسقنا غيثا نافعا ولا تجعلنا من القاطين يا ارحم الراحمين . آآآآمين وصل اللهم على محمد وال محمد في العالمين انك حميد مجيد .








- عكاشة لخديم .
2 - مغربي روفولي، الأحد 08 دجنبر 2019 - 07:47
لهذا تم انشاء (صندوق أسود) (بذريعة مجابهة أخطار الكوارث) صندوقا للتضامن ضد الوقائع الكارثية والعمليات الإرهابية، هذه الضريبة الجديدة سيكون من مهامها تعويض ضحايا الكوارث الطبيعية، الذين لا يتوفرون على تأمين ضد هذه الكوارث التي تسببت فيها الدولة من خلال سوء تدبيريها وتقصيرها في الاستعداد اللوجستي والبشري للتخفيف ومواجهة هذا الشأن .هذا الصندوق الذي سيكون المواطن المتضرر فيه الأول والأخير حيت سيتم استخلاص مداخيله من جيوب المواطن المقهور بالزيادات و الإهمال في المجالات الحيوية كالصحة والتعليم والشغل .
ملاحظة المغرب ليس بلد وبؤرة للكوارث الطبيعية كما هو الامر بالنسبة لليابان و الولايات المتحدة . لم اسمع بضريبة بإسم "رسم التضامن ضد الوقائع الكارثية". هناك .تستخلص من المواطنين. (مع عدم المقارنة بين بلدنا وبلدانهم)
3 - سعيد الأحد 08 دجنبر 2019 - 10:11
هو المغرب العميق الذي كتب له أن يعاني في الدولة العميقة.
إذا قلنا لهم هناك فقر يقولون لنا الفقر موجود في فرنسا. إذا قلنا لهم الرشوة سيقولون لنا الرشوة في الاتحاد الدولي كذلك. إذا قلنا لهم الفيضانات تجتاح القرى سيقولون لنا و ما لنا و الأقدار.
أيها الناس كتب لكم أن تعيشوا في بلد اصمت. في بلد الفوسفاط لكن اصمت. في بلد البحر و ثرواته لكن اصمت . في بلد تنهب فيه الميزانيات في الزرود لكن اصمت.
سنصمت لكن عند الخالق لن نسكت.
4 - امازيغ سوسي الأحد 08 دجنبر 2019 - 12:09
وسيعيدها في 2030 و2050 و 2060 ان لم تكن اكثر سوءا واكثر كارثية . كل من يظن ان الوضعية في المغرب وفي كل المجالات ستتحسن يوما فهو اما غبي او لا المام له بما يجري .
5 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 08 دجنبر 2019 - 15:03
المسؤولين يبحثون عن كبش فداء كلما وقعت الواقعة عدم تطبيق القانون بمحاسبة المسؤولين عن مثل هذه الصفقات نحن دائما نحمل المسؤولية للطبيعة التقني يعلم أن القنطرة تتطلب الدراسات في جميع النواحي لكن الإهمال والتهور يؤديان إلى إهدار المال العام ونحمد المسؤولية للمجهول
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.