24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | حركة تنتقد جدارا رمليا عازلا في كورنيش الناظور

حركة تنتقد جدارا رمليا عازلا في كورنيش الناظور

حركة تنتقد جدارا رمليا عازلا في كورنيش الناظور

انتقدت حركة متطوعون من أجل الناظور الكبير قيام وكالة تهيئة بحيرة مارشيكا ببناء جدار رملي عازل على طول كورنيش الناظور، "وفشلها في تأهيل حي شعالة الذي يقع تحت منطقة نفوذها".

واعتبرت الحركة في بيان استنكاري لها أن هذا الجدار العازل "يضرب دستور المملكة وكل المواثيق الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان عرض الحائط، إذ إن من حق الساكنة الاستفادة من المساواة والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية".

كما أوضح البيان أن الجدار "يحرم ساكنة حي شعالة من حق مكتسب منذ زمن بعيد، متمثل في التمتع بمنظر البحر الطبيعي على ساحل بحيرة مارشيكا"، وزاد أن "هذا الجدار من شأنه أن يساهم في مجموعة من المشاكل الخطيرة، مثل الفيضانات بعد هطول الأمطار الغزيرة، وغيرها"، منددا بهذا الفعل "الذي يؤكد على المنحى التصاعدي للردة الحقوقية التي تعيشها بلادنا".

كما حملت الحركة المسؤولية لوكالة التهيئة مارشيكا وللسلطات العمومية عن "هضم حقوق ساكنة حي شعالة وجميع الأحياء المطلة على بحيرة مارشيكا"، معربة عن استنكارها "اللامبالاة التي تعيش فيها مجالسنا المنتخبة بدل تجندها للدفاع عن الساكنة، واختيارها الصمت عن جميع الخروقات والجرائم التي تقوم بها الوكالة بشراكة مع السلطات العمومية في حق ساكنة هذا الحي".

وطالبت الحركة في بيانها بـ"إنصاف الساكنة في أقرب وقت والتراجع عن عزلها بهذه الطريقة المذلة، والنهوض بهذا الحي وتأهيله"، داعية جميع المنظمات المدنية والحقوقية إلى "التجند من أجل تبني هذا الملف والترافع عنه بشتى الطرق المشروعة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - انما الصدقات الجمعة 13 دجنبر 2019 - 22:56
والله العلي العظيم، أن هذه الوكالة كارثة على هذه المدينة بجميع المقاييس، فبظاهرها الرحمة وبباطنها من قبلها العذاب. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
2 - nasser الجمعة 13 دجنبر 2019 - 23:22
غريب امر هذه الوكالة ،تبجح القائمين عليها تهبئة واستثمار البحيرة ،وفشل في تهيئة اهم الأحياء المشرفة على البحيرة ؛ ببناء جدار ترابي عازل مشوه للمنظر العام بغرض التستر عماىراء الجدار من قاذورات وبقايا المشردين المتقاطرين على المدينة من كل صوب. غريب.
3 - ميمون السبت 14 دجنبر 2019 - 15:48
علينا كمواطنين ان نعرف واجباتنا قبل حقوقنا. مارتشيكا فعلت ما لم يفعله لا المنتخبون ولا المخزن منذ الا ستقلال. فالناظور من اصغر المدن ولا تزال غارقة في ازبالها.
4 - Amsterdam السبت 14 دجنبر 2019 - 22:37
الهدف الذي أنشأت من أجلها الوكالة هو السيطرة على أراضي الغير وبناء الشقق والفيلات على ضفاف البحيرة وبيعها بأثمان باهظة . المشروع فاشل وحي شغالة لا زال على حاله حيث التهميش و للامبالاة في إعادة هيكلته ليصبح هو الآخر من الأحياء التي تتمتع بالجمالية .ومن هذا المنبر نطلب من السيد مدير وكالة مارشيكا السيد سعيد زارو القيام ما يجب القيام به لجعل حي شعالة يستفيد من التنمية المجالية والبيئية والإيكولوجية
5 - ناظوري الأحد 15 دجنبر 2019 - 00:27
استبشرت الساكنة خيرا حين انشاء الوكالة.الا ان الامر اصبح يتضح مع الوقت.ان ملايير الدراهم تستنزف من اجل اصلاح بعض الجهات المحيطة بالبحيرة.ورصدت لها ميزانية ضخمة.لتنظيف البحيرة.الاان واد الحار لمنطقة تارقاع وواد الحار للمنطقة المحيطة بضريح علي المؤدية الى المقهى المسماة كلوب تصب كلها في البحيرة..قس على ذالك المنطقة المشارة اليها .اشعالا ما زالت الراءحة كريهة جدا تحوم في هذه المناطق مع العلم ان مدير مارتشيكا يضل يتبجح بان البحيرة استعادت صفاءها.والسؤال موجه له.اين تصب المراحيض ااتي اسستها الوكالة .الم تنجزوا مطمورات بالشكل البداءي تصب داخلها نفايات المراحيض.اذن اين الميزانية الضخمة التي رصدتها الدولة لذلك.خلاصة القول مارشيكا بالنسبة للناظور يجب ان تشكل لجنة من مختلف الوزارات لمراقبتها في عملها والا ستجر كوارث على المدينة نحن في غنى عنها.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.