24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. إطفاء الإنارة العمومية يسائل المردودية الطاقية لـ"الساعة الإضافية" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | إنشاء مركز لاستقبال الأطفال التوحديين بمدينة وجدة

إنشاء مركز لاستقبال الأطفال التوحديين بمدينة وجدة

إنشاء مركز لاستقبال الأطفال التوحديين بمدينة وجدة

ستحظى عاصمة جهة الشرق قريبا بمركز لاستقبال الأطفال والمراهقين التوحديين، في إطار مبادرة خيرية تروم مساعدة هذه الفئة على الاندماج في المجتمع.

وتم الإعلان عن هذه المبادرة خلال حدث تحسيسي بالتوحد نظم السبت بمسرح محمد السادس بوجدة بمبادرة من مجلس عمالة وجدة أنكاد، بشراكة مع جمعيات "أمة الخيرية"، و"طيور الجنة" والمعهد الفرنسي بوجدة.

وسيكلف إنجاز هذا المشروع الذي تحمله جمعيتا "طيور الجنة" و"أمة الخيرية" غلافا ماليا إجماليا يناهز 15 مليون درهم بتمويل من مؤسسة أمة الخيرية وأحد المنعشين العقاريين، بدعم على الخصوص من مجلس عمالة وجدة أنكاد ومؤسسة الحياة.

وسيقام المشروع، الذي سيستغرق إنجازه 12 شهرا على مساحة إجمالية تناهز 10 آلاف متر مربع. وينتظر أن يتضمن العديد من المرافق من بينها داخلية ومسبح وحظيرة وفضاءات للألعاب.

وأكد رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد هشام الصغير، في كلمة بالمناسبة، أن هذا المشروع سيشكل أول مركز استقبال من نوعه مخصص للأطفال التوحديين بالمغرب وإفريقيا، مضيفا أن هذه المنشأة ستستقبل الأطفال التوحديين وتوفر لهم المواكبة الشخصية.

وأضاف أن مجلس عمالة وجدة أنكاد يولي اهتماما كبيرا لهذه القضية النبيلة ويأمل في تسخير جميع الإمكانيات الضرورية لدعمها، موضحا أن المركز سيشكل جزءا من القطب الاجتماعي بوجدة الذي يتكون من سبع مؤسسات اجتماعية، اثنان منها دخلا حيز الخدمة ويتعلق الأمر بمركز مؤسسة الحياة ومركز الفتيات اليتيمات (دار اليتيمة).

وتميز هذا اللقاء التحسيسي بعرض الفيلم الفرنسي "خارج الأعراف" لإيريك توليدانو وأوليفييه نكاشي، الذي يعالج موضوع التوحد.

ويحكي هذا الفيلم الطويل، الذي تم عرضه خارج المسابقة الرسمية لمهرجان كان سنة 2019، وحصل على جائزة الجمهور بالمهرجان الدولي للفيلم بسان سيباستيان، عن الحياة اليومية لفاعلين جمعويين يكونون شباب ينحدرون من أحياء هامشية لتأطير الأطفال والمراهقين الذين يعانون من التوحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - فاس الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:21
التوحد يفتك بمستقبل أبناء هـذا الوطن شكرا جزيل الشكر لكل من ساهـم في إسعاد طفل التوحد
2 - addi الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:29
بادرة حسنة اتمنى ان تتخد جمعيات جهوية حدوها خصوصا ان هؤلاء الاشخاص بحاجة الى الى رعاية خاصة و مأطرين ذوي كفاءة تواصلية علمية . مما يدعو الخبراء و المهتمين الى تكوين المرافقين و المؤطرون .
3 - abdou الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:32
تقديركبير لكل أصحاب النيات الحسنة والأعمال الفاضلة وخصوصا الجمعويين
لا أعرف لماذا في الدول الغربية مثل هذه المراكز هي من تدبير وإشراف وزارات الصحة وفي المغرب نجد فئات ذات حاجيات خاصة يتم إسناد رعايتها للجمعيات بدل وزارة الصحة.
نحن نعلم مثلا أن التوحد إعاقة معقدة تتطلب إشراف متخصصين مشهود لهم لاكفاءة بدبلومات متينة وتجارب مهنية صلبة، وأن أخطاء في التعامل التربوي والنفسي مع طفل متوحد قد يعقد ويأزم وضعيته ويقضي بذلك على فرص تحسن اندماجه.
إذا كانت جمعيات ستتولى رعاية مثل هاذه الفئات فعلى الأقل يجب رهن ذلك بترخيص من وزارة الصحة وخاصة بالنسبة للمربين الاجتماعيين الذين سيكونون في اتصال مباشر مع الأطفال
4 - شرقي الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:58
كل المشاريع في الشرق من نصيب وجدة والناظور خليو ليه الشمكارة والحراكة وحتى التهريب المعيشي ما بقاش المهم......!!!
5 - وجدي الأحد 15 دجنبر 2019 - 22:14
نلاحظ بمدينة وجدة أن صاحب الجلالة نصره الله شيد مراكز اجتماعية كثيرة تخص جميع أصناف المجتمع من مرأة ومسنين وفتاة عازبة ومركز كبير التوحد ومحاربة الأدمان بالقرب من حي العرفان. لكن هذه المراكز لا تفتح الآ في الأحساس بقدوم جلالة الملك لوجدة. نعم كذلك الخير والأعمال الأجتماعية ولكن لتسخيرها لطحن أراضي الدولة والغابات كماهو جاري به العمل من طرف أناس محسوبين على الجهة, الله الوطن الملك
6 - توحدي الاثنين 16 دجنبر 2019 - 08:02
التعامل مع التوحد لا يحتاج الى البناء والاسمنت بل يحتاج الى دعم الأسر و تكوين اطر مختصة لمرافقة هؤلاء الأطفال في مسارهم التعليمي
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.