24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. إطفاء الإنارة العمومية يسائل المردودية الطاقية لـ"الساعة الإضافية" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الاستنكار يرافق إعدام كلاب ضالة نواحي الناظور

الاستنكار يرافق إعدام كلاب ضالة نواحي الناظور

الاستنكار يرافق إعدام كلاب ضالة نواحي الناظور

نفّذت السلطاتُ المحليّة ببلدية سلوان إقليم الناظور، فجر يوم الأحد، عمليّة إبادة واسعة النّطاق ضدّ الكلاب المُتشرّدة على مستوى مجموعةٍ من الأحياء والأماكن العمومية استجابةً لما أُشيعَ من دعواتِ السّاكنة المستمرّة لتطويق مخاطرِ هذه الكلاب التي تتنامى بأعدادٍ هائلة.

وحسب مصادر مطّلعة، فقد جنّدت السّلطات المحليّة، في إطارِ العمليّة المُهَيّأْ لها منذ أيّام، ثلاثَ سيّارات رباعية الدّفع بمشاركةِ كلِّ من مجلس الجماعة والقوّات المساعدة؛ فيما خُصّصت شاحنة لجمع جثثِ الكلاب المَقتولة.

وباتت السّاكنة، منذ الفجر إلى حدود الظهر، على وقعِ لعلعة الرّصاص الذي أتى، وفقَ إحصائيات رسمية، على أزيد من 200 كلب في حي الأمل وحي الوحدة والشّارع الرّئيسي لبلدية سلوان وجنبات السّوق الأسبوعي.

وأثارت العمليّة المُنفّذة في حقّ الكلاب الضّالة موجةَ سخطٍ عارمةٍ في صفوف دُعاةِ الرّفق بالحيوان الذين استنكروا ما أسموه "المجزرة"، على الرغم من المحاولات التي باشروها لإيجاد صيغة أخرى للحيلولة دون تزايد عدد الكلاب الضّالة بعد نهجِ الإبادة بالرصاص الحيّ في حقها مرّات عديدة.

وفي هذا الصّدد، استنكرت نفيسة شملال، رئيسة جمعية أمُم للدفاع عن الحيوان وحماية البيئة، "ما حصل من مجازر وحشية ضد الكلاب الضالة بسلوان" قائلة: "إن أسلوب القتل الذي تنهجه السلطات يأتي بنتائج عكسية، ففي المقابل نجد تضاعف أعداد الكلاب أمام هذه المسعى الفاشل بدل نقص وتيرة انتشارها".

وأضافت المتحدثة أن التعليمات الملكية كانت واضحة في هذا الأمر، حيث نصت على وجوب احترام المعايير الدولية للرفق بالحيوان ووقف قتل الكلاب والقطط رميا بالرصاص أو السم، والشروع في تطبيق البديل الفعال الذي يعتمد على تعقيم هذه الحيوانات، لضمان عدم تكاثرها وكذلك عدم نباحها في مواسم تزاوجها وأيضا تلقيحها للقضاء على السعار بصفة نهائية. ومن أجل ذلك، تقول نفسية، تم عقد اتفاقية شراكة بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والهيئة الوطنية للبياطرة بوقف حملات التقتيل والشروع بتطبيق المشروع الحاضري ابتداءً من 28 نونبر 2019".

وقال محمد الفونتي، أحد النشطاء النّباتيين والدّاعين إلى الرفق بالحيوان بالناظور، "إن من الغباء أن تفعل الشيء نفسه المرة تلو الأخرى، وتتوقع نتائج مختلفة. وهذا ينطبق على الطريقة التي تعالج بها بعض الجماعات في المغرب مشكل انتشار الكلاب، حيث تعتمد، منذ الاستقلال، على قتل هذه الكائنات بالرصاص والسم، وهي الممارسة التي، بالإضافة إلى وحشيتها وقسوتها، فشلت فشلا ذريعا في حل هذه المشكلة.

وأضاف المتحدث : "إن جمعيات المجتمع المدني قدمت بديلا عصريا منذ سنوات لهذه المشكلة، بديلا ينسجم مع المعايير الدولية والتعليمات الملكية السامية في هذا الخصوص، يكمن في تعقيم هذه الكلاب واحتوائها داخل أماكن معينة مخصصة لهذا الغرض على غرار تجربة مدينة طنجة الناجحة، إلا أن بعض الجماعات تصر على عدم الامتثال للأوامر الملكية السامية في هذا الصدد ولا للمعايير الدولية".

وقالت بروك ماكزوكا، ناشطة أمريكية في حقوق الحيوان مقيمة بالنّاظور، "لم أعتقد يوما أنه لا تزال هناك مدن تتعاطى مع مشكل الكلاب بالرصاص. وكأجنبية مقيمة بالمغرب، أشعر بالعار من هذه الممارسة التي تقوم بها بعض الجماعات، حيث إنها تفتقد لأبسط معايير الإنسانية والرحمة".

وأضافت بروك: "هناك حلول علمية عديدة لهذه المشكلة، وأثبتت نجاحها في كل الدول التي تعتمدها، فيما الحل الوحيد الذي أثبت فشله هو قتل اللاب بالرصاص".

وأردفت قائلة : "رأيت عددا من الجمعيات التي تناضل من أجل إنهاء هذه الممارسة الوحشية، وأنا متفائلة أيضا بأن تطيع هذه الجماعات الأوامر الملكية السامية لحل هذا المشكل.. وأنا أعيش في المغرب، وأحب المغرب، وأتمنى أن تنتهي هذه الممارسات المسيئة إلى صورة البلد للأبد".

ومن جهة أخرى، قال جليل العباسي، العضو بالمجلس البلدي بسلوان، إنّ الجماعة عقدت مجلسا قبل أيّام وضعت في إطار جدول أعمالها نقطةً متعلّقة بمشكلِ انتشار الكلاب الضّالة وتوارد شكايات المواطنين لإيجاد حلّ لتخليصهم من تهديد أطفالهم بعد تسجيل ثلاث عمليات هجوم كلاب على أطفال بالمدينة، فما كان من المجلس سوى أن يتّفق مع المجتمع المدني على صيغة إبادة الكلاب بالرّصاص الحيّ".

وأردف المتحدث: "إن العملية وإن كانت دمويّة تمسّ بمشاعر النّاس وتثير سخط جمعيات الرّفق بالحيوانات؛ لكنّها تشكّل حلّا وحيدًا إزاءَ قلّة الإمكانات والموارد المالية لتوفير مشروع التّلقيح بدل القتل بالرّصاص".

وقال محمد الشركي، أحد أبرز الفاعلين الجمعويين ببلدية سلوان، إن "الجميعَ ضد قتل الكلاب الضّالة من زاوية إنسانية؛ غير أن الوضع أصبحَ كارثيًا حيث تنامى عددها بشكل مهول أضحى يشكّل خطرًا فعليا على سلامة المواطنين. وأمام هذا المُعطى، يقول الشركي، اضطرت السّاكنة إلى الضغط على المجلس البلدي لتخليصهم من الكلاب الضّالة لتتّفق الأطراف على صيغة التدخّل بالرّصاص الحي لوضع حدّ لانتشارها.

وأضاف المتحدث أن "العملية ليست مرضية تمامًا؛ غير أنها تشّكل حلّا مؤقّتا لجأت إلى تنفيذه السلطاتُ، مضطرّة، باتفاق مع المجتمع المدني، أمام غياب الحلول الأخرى".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - ملاحظ الأحد 15 دجنبر 2019 - 18:56
الكلاب الضالة تهدد حياة المواطنين التلاميذ والمصلين خاصة عند صلاة الفجر فايهما أولى بالحماية الإنسان ام الحيوان نعم الإسلام دين رحمة نهى عن قتل الحيوان من دون سبب ولكن للضرورة أحكام
2 - فرانز كافكا الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:03
لم يمضي حتى اسبوع على إمضاء وزير الداخلية على اتفاقية بعدم قتل اي كلب بالرصاص و هااا نحن نرى و نسمع على قتل الكلاب بدار بوعزة و اليوم بالناظور بالرصاص ... و هذا يدل على اننا دولة تعمل بازدواجية الخطاب و بلغة الشعب دولة عندها سبع وجوه ... وجه للخارج و وجه للداخل ... و هذه مسألة تفقد الدولة جديتها و تضعها موضع الشك و انعدام الثقة فيها بالنسبة للمجتمع الدولي ...
3 - نجاة الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:04
الامريكية تعطي التعليمات او التعليقات في بلاظها اللذين ابادوا السعب العراقي والسوري والافغاني بدم بارد وسادية متقدمة
اما ان تاتي لتفتينا فعلى السلطات فعل ماتراه مناسبا،فقتل الكلاب حل ناجع نظرا لما تسببه من ازعاج فلقد حاصرتني الكلاب الضلة وانا بالسيارة فملذا كانت فاعلة لو انني راجلة غير ما مرة اعترضتني .
اما في البحراوي ومدن اخرى فقد شوهت الكلاب اطفالا فهل الكلاب اغلى من الادميين.
وليست هي من تعلمنا الانسانية او اخترام الحيوان فلتاخذها في مزرعتها اذا تاثرت بما رات.
ويلزم السلطات الا تترك الجثث في العرتء كيف ما كان عليها بالدفن او الحرق.
4 - أبو سعد الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:07
اصبحنا نعيش في اجواء ثقافة الاحتجاج: هناك من يحتج على تزايد اخطار الكلاب الضالة على السكان وهنالك من يحتج على قتل الكلاب الضالة. يبدو أنه كان على المجلس الجماعي أن يتعمد وضع الكلاب الضالة بجوار منازل السكان الذين اعترضوا على قتل الكلاب لنرى كيف سيتصرفون وهل سيبقى لهم نفس الموقف ؟
5 - سفيان الهولندي الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:23
لماذا لا يجمعون تلك الكلاب في البواخر ويرسلونها الى أوروبا لكي تطلب اللجوء والحماية من تنكيل لمخازنية والمجلس الجماعي في سلوان ورفع الدعوة عليهما وشكرا
6 - amaghrabi الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:24
مشكل الكلاب الضالة مشكل خطير في مدينة الناظور بحيث هذه الكلاب سببت عاهات خطيرة لبعض المواكنين الناظوريين وبالتالي لابد من القضاء على هذه الكلاب اما بالطرق الإنسانية والكل يحب الطرق الإنسانية واما بالطرق الدموية الغير إنسانية اذا كانت السكينة التي تعيش في خطر الكلاب يوميا وتنتظر الضيف الذي ربما لا يأتي ابدا ومعذرة اختي شملال نفيسة,اعلم انك في الطريق الجيد ولكن اسرعي اختي الكريمة بتطبيق الوسائل الإنسانية الجاري بها العمل في المدن المتحضرة,الساكنة لا تنتظر الى ما لا نهاية والمشكل معاش يوميا وانا من ساكنة الناظور وازور الناظور سنويا واعرف المشكل
7 - من طنجة الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:32
يجب على السلطاط قتل هذه الكلاب اللتي تتجول في المدن والقرى هنا في مدينة طنجة بالظبط سطوب بني مكادة
8 - بﻻ بﻻ ﻻ فائدة منه!! الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:35
هذه الكﻻب الضالة تشكل خطرا على السكان وعلى بعض الحيوانات والطيور اﻻليفة ..ﻻبد من إيجاد حلول امام تكاثرها ..!! اما المدافعين عنها ، كثرة الكﻻم ﻻيفيد.. خذوها الى اماكن مخصصة تحت اشرافكم واعتنوا بها . هكذا كحقوقي الدول المتحضرة.
9 - متتبع الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:37
و باز لهاد النوع من المعلقين، تاحاجا ما عاجباهم، كلشي تاينتقدوه، راه ماشي هاكا تاتبنا الشعوب. حبنا الى بقينا غير في النقد توبات عمل، ماشي غادي نبقاو فبلاصتنا، غادي ارجعوا اللور اللور......
10 - محمود الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:38
أنا من ساكنة مدينة الناظور أقولها بصراحة للسيدة نفيسة شملال من هذا المنبر إذا كانت تدافع عن الكلاب الضالة ما عليها سوى أن تتبناهم في منزلها لقد وصل السيل الزبى في مدينة الناظور و نواحيها مع الكلاب و القطط الضالة في الحي الذي أسكنه إذا فتحت باب المنزل عليك أن تحطاط من تسلل عشرات القطط إلى الداخل و مع ذلك إنسانيا نطعمهم لكن "باسلين"و أعدادهم تتكاثر .
11 - مغربي الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:38
يجب الراف بالحيوان ولا ننسى الإنسان أما في ما يتعلق بقتل الكلاب الضالة فيه مؤيد ومعارض وهنا يجب الرجوع إلى ديننا الحنيف وسنجد الحل .
12 - متتبع الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:39
لمذا "الكلب البلدي الحر" منتشر فقط في الدول المغاربية والعربية، أما "الكلب الرومي" فلا تراه إﻵ في دول النصارى واليهود؟؟ هل هناك سر لا نعرفه؟؟
13 - fatma الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:42
نخليوهم يكلوا ولادنا وخا باش تبقاو على خطرهم
14 - الله أعلم...! الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:08
لماذا هذا النزاع ... هل من دولة في العالم تترك أبنائها عرضة للكلاب الضالة أو وحش من نصف آخر...أو حتى إن كان وحش آدمي...؟
في الحقيقة يجب جمعهم و قتلهم
بوصفات أخرى بعيدا عن أعين الشارع...كما كان عليه الحال من قديم...!
15 - Abdi 14 الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:28
إن الكلاب الضالة أصبحت تهدد المواطنين في الكثير من المدن المغربية، ان عملية القضاء عليهابالطريقة قامت بها الجماعة المذكورة تعتبر فعالة،
لخطورة الكلاب و ما تنقله من أمراض، يجب أن تكون الحملات الابادة في فترات متقاربة.
16 - ينتش مرض السعار خفية الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:02
تعد المنطقة الشرقية من بين المناطق السوداء في انتشار مرض السعار دون شعور من السكان لغياب المعلومات الميدانية عنهم ويمس هذا المرض الكلاب بالدرجة الأولى ثم البغال والقطط وقتل الكلاب ضرورة لامفر منها لكي لايصل إلى درجة الوباء بشكل واسع ولكم الاختيار في قتلهم أو تحمل تبعات بقاء السعار بينكم
17 - مرتن بري دو كيس الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:13
دعاة الرفق بالحيوان....ان كانوا فعلا يحبون الكلاب فليتقاسموهم بينهم...ويأووهم ...بكل متطلبات الكلاب..من بيطري .اكل مبيت...هههه...والله غي تضحكوا على رؤوسكم...الكلاب الضالة خطر على ابناءكم أولا..وخطر عليكم..الصعر..او( الجهل ) كما يسمونه بالمنطقة الشرقية.. la rage...مرض معدي وصعب ينتقل من الكلاب إلى الحيوانات الأخرى ثم إلى الإنسان..عضة واحدة والمرا يصبح مصعورا ..200كلب يعني حديقة حيوان..الدولة معها الحق الحفاض على سلامة المواطن قبل الكلاب...لكان مقتلوهمش تبقاوا تغوتوا راهم لكلاب يعرضوا لاولادنا...راهم كثروا راهم راهم .....عجب معاكم..حقوق الحيوان والرفق بالحيوان..رفقوا بخوتكم لمغاربة بعدا...
18 - مواطن الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:13
كيف ستشعر لو هاجمت الكلاب أمك وأرادت أن تلتهمها في الصباح.
هذا ما حدث لوالدتي يوم أمس في مدينة آسفي عندما همت لزيارة الطبيب حيث تفاجأت بمحاصرتها وعض ملابسها.
19 - رشيد المغربي الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:15
نعم لقتل الكلاب الضالة من اجل سلامة الجميع.
20 - مواطنة من سلوان الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:50
لا افهم لم الاحتجاج؟انا من ساكنة سلوان العمران.يوجد عند بيتي 11 كلبا يبيتون الليل كله في نباح وتهجهم على الساكنة.لدرجة ان بعض المصلين يجدون انفسهم في مواجهتهم خصوصا في صلاة الفجر.وانا شخصيا نجوت منهم بلطف الله.من الاولى الانسان ام الحيوان الضال المسعور؟؟
21 - الجلخة الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:55
من يدافع عن الكلاب ويعارض ابادتهم ما عليه الا احتضانهم والتكفل بهم وله الاجر والثواب من بريجيت باردو والسيدة نفيسة و والولي الصالح السيد الفونتي لو انكم تجرعتم من كأس عضات الكلاب والقطط لفررتم مستنجدين بالمتطوعين اللذين يساهمون في قنصهم .
22 - متتبع الأحد 15 دجنبر 2019 - 22:04
هل يمكن تطبيق حقوق الإنسان في الدول العربية؟؟ وهل يمكن تطبيق حقوق الحيوان في هذه الدول؟؟
23 - أم سلمى الأحد 15 دجنبر 2019 - 22:09
كرم الله الإنسان وسخر له الكون وأي شئ فيه أذية له من حقه التخلص منه شريطة أن يتم القتل بطريقة لايكون فيها تعذيب للحيوان.
24 - Ayoub الأحد 15 دجنبر 2019 - 23:34
انها سنة 2020 ولازانيا نرى شخص تافها يمسك بندقية نحو كلب لا حول ولاقوة له فقط يريد ان يستمتع بالقنص ويلبي نزواته المسعورة في حين ان الذين ارادو الانتهاء من هاذي المشكل قامو بانشاء ملاجء للكلاب فليس الحل القتل
25 - وديعة الأحد 15 دجنبر 2019 - 23:47
السلام عليكم

الم يكن بالامكان جمع هذه الكلاب وترحيلها الى مكانها الطبيعي .. الغابة او الصحراء .وهناك لها التحدي من اجل البقاء وفقا لقانون الغاب .

لما القتل بالرصاص .. والترحيل حل سلمي !!
26 - mounia الأحد 15 دجنبر 2019 - 23:48
الشيء الوحيد الذي أريد أن أعرفه هو لماذا هاد الناس التي تدافع على الكلاب الضالة وتهاجم من يقتلها لا تتكلم ولا تحرك ساكنا عندما تنهش هذه الكلاب أجسام الأطفال و حتى الكبار، هل أصبحنا نرأف بالحيوان الضار قبل الإنسان ؟؟؟؟
رسالة إلى كل من لا يريد قتل الكلاب الضالة : جدوا لهم مأوى يأويهم و يحمينا منهم فنحن المتضررون ليس الكلاب، أنا و بكل ثقة مع قتل الكلاب الضالة و القضاء عليها بدل من تركها تائهة في الأرض تهدد الحياة البشرية
27 - sadaam الأحد 15 دجنبر 2019 - 23:51
مشكلة والله العظيم الكلاب الضالة ليبقات اتكلف بها اربيها عندوا فالدار ديالوا وسد عليها
راه اكبر خطر
28 - zakia zoe الاثنين 16 دجنبر 2019 - 00:34
اللي كيدافع على هاد الكلاب الضالة ياخدهم يحتهم فدارو ماشي حنى فدولة مالقات الناس حتى الدوى فالسبيطرات وغادي تدير التعقيم ديال الكلاب والمشاش .راه حنى حتى هبلونا بالنباح والهجوم على الولاد وعضان الناس يلاه جمعوا منهم شوية فحي المسار فمراكش .طبعا حنا ضد انهم يتقتلو حدا الناس ولكن حنا مع يتجمعو ويتقتلو والجمعياث الحقوقية ديال بني كلبون الى بغاو يدافعو يجيو يعقموهم ويديرو حملات عليهم قبل ما يهيجو علي بنى ادم المسكين.
29 - Salim الاثنين 16 دجنبر 2019 - 06:14
عوض قتل الكلاب الضالة،من الأفضل، إرسالها الى الصين الشعبية و الاستفادة منها كتجارة...فهناك مطلوبة و عليها إقبال
30 - كمال الاثنين 16 دجنبر 2019 - 08:49
ام سلمى.
ما هي تلك الطريقه لقتل الحيوان بدون تعذيب؟
لماذا لا نتعلم من الشعوب المتحضره وكيفيه معالجتها لمسأله الكلاب الضاله والكلاب عموما. بدلا من ان نلتجأ الى افكار متخلفه اكل عليها الدهر وشرب.
الحيوانات كلها لها دور في هذا الكون ولم توجد عبثا.
الانسان الذي فضل عن الحيوانات بامتلاكه للعقل هو المسؤول الأول والاخير لتدبير وبحكمه شؤون الحيوانات وينتفع من خدماتها التي لا تعد ولا تحصى كما هو الشان عند الشعوب المتحضره السالفه الذكر.
اعدام الكلاب بالرصاص الحي وفي وضح النهار لا يقوم به الا من لاضمير له متو حش همجي حاشا ان يكون انسان عاقل.
ما قد يحدث الكلاب الضاله من ضرر المسؤول عنها هو الانسان بسبب إهماله لها ولم يقوم بتدبير شؤونها لكي لا تتوحش وتضر بالناس. اما الكلاب في حد ذاتها فهي بريئه.
وفي كل حال ماذا يمكن ان ننتظر من قوم لا يرحم الانسان عساه ان يرحم الحيوان.
31 - simmo الاثنين 16 دجنبر 2019 - 13:59
ce n'est pas un problème qui concerne uniquement une ville ou 2. c'est partout ai maroc. les chiens errants menacent tout le temps les citoyens. la nuit ils constituent un grant dérangement nocturne.
32 - أم سلمى الاثنين 16 دجنبر 2019 - 16:39
الأخ ( كمال ) : نتعلم من الشعوب المتحضرة ؟مصارعة الثيران في اسبانيا مثلا؟او التحريش بين الحيوانات ذات القرون للتسلية والقمار في الهند؟.....الخ .كفاك انبهارا بالغرب المتوحش وخذ معك كلبا او كلبين الى منزلك وأكرم نزلهما ولك جزيل الشكر.
33 - عمر أبو نسيم الاثنين 16 دجنبر 2019 - 19:28
الكلاب الضالة و القطط الضالة صورة طبق الأصل للشعب المغربي المقهور.
لو كان الكلاب و القطط تعرف كيف أن تهاجر جارج المغرب لهاجرت قبل أول مهاجر من البشر.
حقيقة يتعامى عليها الجميع
أرجو النشر
34 - كمال الاثنين 16 دجنبر 2019 - 21:01
ام سلمى.
لو فتحت لكم الابواب لرأيناكم جميعكم في ذالك الغرب " الغير متحضر" في الأسبوع الأول من فتحها. ولرايناكم في الأسبوع الموالي امام أبواب مكاتب التجنيس لذالك الغرب "الغير متحضر" طالبين جنسيته بعد التنازل على الجنسيه الاصليه. .
يجب التفكير قبل كتابه اي شيئ سيدتى الفاظله
اما عن الكلاب الضاله وغير الضاله فالكل يعرف نواياكم اتجاهها. والبتالي لا نستغرب ما يحدث لها من تقتيل عشوائي.
35 - أم سلمى الاثنين 16 دجنبر 2019 - 21:50
كمال: يا اخي عشت في كندا عشر سنوات ولم أنسى يوما بلدي ولم تقر لي عين حتى عدت إليها ولله الحمد.نصيحة مني لك:السعادة ليست مرتبطة لابمكان ولازمان ولاشخص.السعادة رزق من الله تعالى.
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.