24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  2. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  3. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  4. فيديو "خليجي طنجة" يجلب سخطا عارما ومطالب بترتيب المسؤوليات (3.00)

  5. "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | ساكنة تغجيجت ترفض صهاريج "الصرف الصحي"

ساكنة تغجيجت ترفض صهاريج "الصرف الصحي"

ساكنة تغجيجت ترفض صهاريج "الصرف الصحي"

نظم العشرات من سكان جماعة تغجيجت بإقليم كلميم، الاثنين، وقفة احتجاجية للمطالبة بإبعاد محطات معالجة المياه العادمة عن منازلهم.

"سجل سجل يا تاريخ، ماعندناش المسؤولين"، "لا ثم لا للوعود الكاذبة"، "أبعدوا عنا صهاريج الصرف الصحي"، "من حقنا العيش في بيئة سليمة"؛ جانب من الشعارات التي صدحت بيها حناجر المتظاهرين واللافتات التي رفعتها أيديهم خلال هذا الشكل الاحتجاجي الذي حمّلوا فيه مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع للجهات المسؤولة، وعلى رأسها المجلس الجماعي والسلطات المحلية.

وفي هذا الإطار، قال أحمد وغزن، فاعل مدني بتغجيجت، إن هذا الملف الاجتماعي "تعود بدايته إلى سنة 2017 حينما قررت جماعة تغجيجت تخصيص عقار لبناء محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي وسط منطقة تكموت التي يفوق عدد سكانها 400 نسمة، الأمر الذي قوبل بالرفض من جانب الساكنة المحلية وسط تعنت المسؤولين المنتخبين".

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح أدلى به لهسبريس، أن "الساكنة المتضررة واجهت مشروع بناء المحطات الذي انطلق سنة 2018 بالعديد من الأشكال النضالية والاحتجاجية أصدرت خلالها بيانات وعرائض عدة تطالب فيها برفع الضرر عنها، وهو ما تأتى لها بعد تدخل السلطات الإقليمية التي أمرت بوقف الأشغال".

وتابع قائلا: "إلا أننا فوجئنا مؤخرا بتصويت المجلس الجماعي على قرار استئناف المشروع بمكانه المحدد دون أن يعير أي اهتمام لمطالب الساكنة بإبعاد الخطر عنها والبحث عن عقار بديل، مع العلم أن أحد أبناء المنطقة سبق له تقديم بقعة أرضية هبة من أجل استغلالها لبناء هذه المحطات".

وأوضح وغزن: "نحن كساكنة لسنا نهائيا ضد إقامة مشروع التطهير السائل بالمنطقة كما يتم الترويج لذلك من جهات معينة، لكننا في الوقت نفسه سنظل متشبثين بمطلبنا الداعي إلى إبعاد هذا الخطر القادم عن محيطنا".

أما محمد الزعيم، رئيس الجماعة الترابية تغجيجت، فقال في اتصال هاتفي بهسبريس إن "المكان المحدد لتشييد محطات معالجة الصرف الصحي لا يشكل أي خطر على الساكنة القريبة، على اعتبار أنه يبعد عن المنازل بمساقة كيلومتر ونصف الكيلومتر".

واعتبر أن هذا الموضوع "ليس سوى تصفية حسابات سياسية معي من طرف أحد الأشخاص الذين سبق لي الإطاحة بهم ضمن الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ولي رأي الثلاثاء 14 يناير 2020 - 12:07
كيلومتر ونصف مسافة كافية نسبيا ولاضرر من إنشاء محطة معالجة مياه الصرف الحي، أما إذا هب ريح في إتجاه الحي فسيصل أريج العصير ولو كانت المسافة عشرة كيلومترات ، وفي الدول الأوربية ينشؤون تلك المحطات على ضفاف الأودية والمسافة لاتقل على كيلومتر عن الساكنة.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.