24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5007:1613:2316:4319:2220:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | سكان يعتصمون لليوم الثامن بواحة "تغجيجت"

سكان يعتصمون لليوم الثامن بواحة "تغجيجت"

سكان يعتصمون لليوم الثامن بواحة "تغجيجت"

وسط صمت الجهات المسؤولة محليا وإقليميا، مازالت ساكنة بدوار تكموت التابع لنفوذ جماعة تغجيجت، إقليم كلميم، مستمرة في اعتصامها لليوم الثامن على التوالي، تعبيرا منها عن رفضها التام لإقامة محطات ضمن مشروع "الواد الحار" بالقرب من الوسط السكني.

وجدَّد المعتصمون في بيان تلي عشية اليوم خلال الشكل الاحتجاجي تأكيدهم على "تشبثهم الدائم بمشروع التطهير السائل عكس ما يتم الترويج عن أنهم ضده، لكن شريطة إبعاد الصهاريج عن منازلهم التي لا تفصلها عنه سوى أمتار معدودة"، معلنين "عزمهم الدخول في أشكال نضالية تصعيدية وغير مسبوقة إلى غاية تحقيق مطلبهم العادل والمشروع".

وحمَّل المشاركون في الاعتصام المفتوح "المسؤولية الكاملة عما يقع من توتر مفتعل للجماعة الترابية تغجيجت، في انتظار تدخل السلطات المسؤولة قصد إيجاد حل منصف ومعقول ينقذ الساكنة المتضررة وواحة النخيل من ويلات الكارثة البيئية".

تجدر الإشارة إلى أن بداية هذا الملف الاجتماعي كانت سنة 2017، حينما قررت جماعة تغجيجت تخصيص عقار لبناء محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي وسط منطقة تكموت، التي يفوق عدد سكانها 400 نسمة، وهو ما قوبل بالرفض من جانب الساكنة المحلية.

كما سبقت للساكنة المتضررة مواجهة عملية بناء المحطات المذكورة سنة 2018، بخوض العديد من الأشكال الاحتجاجية وإصدار بيانات وعرائض تطالب فيها برفع الضرر عنها، ما تحقق لها بعد تدخل السلطات الإقليمية التي أمرت بوقف الأشغال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.