24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | السلطات تواصل إنشاء أسواق نموذجية بالبيضاء

السلطات تواصل إنشاء أسواق نموذجية بالبيضاء

السلطات تواصل إنشاء أسواق نموذجية بالبيضاء

في الوقت الذي يخوض فيه عدد من الباعة بالسوق النموذجي البركة بعمالة عين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء احتجاجات على السلطات، محملين إياها مسؤولية الوضع المتردي الذي يعيشه السوق وانعكس سلبا على مداخيلهم، تواصل السلطات بالدار البيضاء سياسة إنشاء الأسواق النموذجية لمحاربة ظاهرة الباعة المتجولين.

وقررت السلطات بعمالة عين السبع الحي المحمدي الشروع في إنجاز سوق جديد بالمحاذاة من سوق البركة، سيتم ترحيل الباعة المتواجدين بالقرب من القيسارية وكذا المنتشرين في بعض الشوارع والأزقة إليه.

وبالرغم من كون فاعلين في جمعية دار لمان بالحي المحمدي عبروا عن عدم رفضهم لهذه الخطوة، معتبرين أن هذه الأسواق من شأنها تنظيم الباعة الجائلين، إلا أنهم طالبوا السلطات الأخذ بعين الاعتبار الجانب الثقافي والرياضي الذي يبدو شبه غائب.

وشدد فاعلون بالمنطقة، في تصريحات متطابقة لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أن "هذه الأسواق لا يجب أن تكون على حساب الساكنة، بمعنى أن السكان المجاورين لهذه الأسواق لا يجب أن يتعرضوا للضوضاء والمشاكل التي تنجم عن الباعة".

وأضاف هؤلاء أنه "طالما تعمل السلطات على خلق أسواق نموذجية، فعليها أيضا العمل على خلق فضاءات سوسيو-ثقافية، ذلك أن المنطقة تفتقر حتى لدار للشباب ولفضاءات ثقافية، علما أن شركة ليديك استحوذت على قاعة كبيرة كان يمكن تحويلها مركز سوسيو-ثقافي".

وطالبت جمعية دار لمان بالحي المحمدي السلطات العاملية بوضع "دراسة شاملة، وليست عشوائية، تراعي وضعية المنطقة بكاملها وتساهم في تعزيز المجال الثقافي والتربوي والرياضي، وليس فقط تنظيم الباعة الجائلين على حساب الساكنة".

ويأتي خروج السلطات لتحديد أماكن للباعة الجائلين بعدما احتج عدد من تجار أحد الأسواق النموذجية، مؤكدين أن "صم الآذان من طرف المسؤولين، وعلى رأسهم العامل، جعلتهم يعانون كثيرا عكس ما تم تسويقه خلال تنقلهم إلى السوق".

وطالب هؤلاء بضرورة "إلحاق جميع الباعة بالقيسارية إلى سوق البركة، إلى جانب هدم الجدار الأمامي لهذا السوق التجاري، وكذا إنشاء محطة للطاكسيات، ناهيك على وجوب تزويده بالإنارة".

وأكد المحتجون أن السوق النموذجي الذي صرفت عليه الملايين من أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من أجل وضع حد لظاهرة الباعة الجائلين، "لا يعرف إقبالا من الساكنة، ما يعني أن هذا المشروع فشل فشلا ذريعا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - هشام الأربعاء 22 يناير 2020 - 13:36
يجب على الدولة و البلديات و الجهات الاستثمار و تاميم جزء من حاجيات الشعب لردع الاحتكار و جشع الربع كما التجربة التركية الناجحة
2 - رحيم علي الأربعاء 22 يناير 2020 - 14:09
بعد التدمير الكلي لبادية البلد وإهمالها اضطر ملايين المواطنين للجوء الى هوامش المدن مكونة لأحزمة الفقر حول مختلف حواضر البلد وصار الوضع لا يطاق بسبب البطالة واحتلال الأزقة والشوارع وتكاثر الفقر والعنف كل هذا بتجاهل تام للسلطات المسؤولية لمدة عشرات السنين واليوم تجاوز هول الوضع كل المسكينات التي تقوم بها بعض الجماعات واغلب المسوؤلين يتجاهلون الوضع ما دام المواطنين بيناتهم
3 - سيمو الأربعاء 22 يناير 2020 - 14:19
هاد السلطات راه كضحك على الناس .. كاع هاد الاسواق النموذجية كتلقى المحلات ديالهم فيهم ميترو و نص .. ما عرفتش انا محل فيه ميترو و نص شنو غادي تبيع فيه ؟ و كتخلص للعام على الاقل واحد 1800 درهم للعام ما تهبطش عليها .. هادشي بلاما نهضروا على باك صاحبي لي خدامة في هادشي .. على سبيل المثال في مدينة السطات السوق النمودجي و المحلات لي كتعطي البلدية كلهم خدامين بباك صاحبي و رشاوي .. زيد عليها حتى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لي كلها ولات عامرة بالريع, كتلقى وحدين عاطينهم كيران و كاميوات كبار و وحدين اخرين عاطينهم كروسة و لا طريبورطور خاسر (شفت هادشي قدام عيني في سطات) .. بأشمن حق هاذ التمييز ؟ .. الفساد ديال المسؤولين و المسيريين ديال هادشي عمروا غادي يسالي .. لابد من الوزارة الداخلية دير شي مراقبة عوض تبقى تفرج فيهم .. انشري هسبريس
4 - مابل مروان الأربعاء 22 يناير 2020 - 23:26
تضييع و تبديد المال العام فقط لاغير، الأسواق المسماة نموذجية لا تحل مشكل الباعة الجائلين نهائيا، المستفيدون من المحلات التجارية لا تغريهم تجارة القرب بكثر ما تغريهم تجارة الفراشة و احتلال الملك العمومي، حيث بيع 7 صناديق في اليوم فالكرارس ماشي هي صندوق واحد بالسوق النموذجي.
الحل يكمن في نسخ تجربة الطاكسيات الصغيرة و تجريبها معهم، مع التنقيط اليومي المجالي و الزماني، مع دفع رسوم للجماعة المحلية.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.