24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:4022:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دراسة تفضح "جهل" الأساتذة وطلبة الجامعة بتقنيات التعليم عن بعد (5.00)

  2. الحَجر الصحي يؤثر على مبيعات شركات توزيع المحروقات بالمغرب (5.00)

  3. ناعورة فاس على وادي الجواهر .. معلمة إنسانية وتحفة من النوادر (5.00)

  4. خلاف أرباب التعليم الخاص واتحاد آباء التلاميذ يصل إلى القضاء (5.00)

  5. 27 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 8030 حالة في المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬

تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬

تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬

الساعة تشير إلى السابعة مساءً..المكان شارع آنفا، ثلّة من المواطنين ينتظرون الضوء الأخضر للعبور على ممر الراجلين. إلى هنا يبدو الوضع عادياً، فإذا بسيارةٍ تمر مسرعةً فوق حفرة متوسطة الحجم تملؤها أوراق بلاستيك متّسخة، فتتطاير مياه الأمطار المتسخة وتلوث ثياب أحد الواقفين.

كلمات عفوية تطايرت من أفواه المارة من هنا وهناك، لتخلق جوّا من التشنّج، ملقية باللائمة على السائق "المتهوّر"، الذي برّأ ذمته من الضرر وحمّل المسؤولية للسلطات، قبل أن ينطلق بسرعة تزيد عن سابقتها. مشهد استغرق بضع ثوانٍ فقط، لكنه يكشف "التنافر" الدائم بين الراجلين والسائقين الذي تزداد حدّته في موسم الأمطار بهذه المدينة.

التساقطات المطرية على قلّتها إذن كشفت ضعف البنيات التحتية في بعض المحاور الطرقية بالقطب المالي للمملكة، حيث بدا عشرات "البيضاويين" مستائين من الهشاشة التي تسمها، منادين، عبر الشبكات الاجتماعية، بتسريع الأشغال التي تروم إعادة تأهيل الطرق والأرصفة.

ويصطدم سكان العاصمة الاقتصادية للمملكة بغياب الأرصفة في بعض الشوارع، نتيجة الأشغال التي تباشرها الشركات المعنية بإصلاح الطرقات، أو تكون هذه الأرصفة مليئة بالأتربة الناجمة عن بقايا أوراش البنية التحتية، ما يجعلها تتحول إلى برك مائية ممتلئة بالأوحال.

وعن طبيعة المشاكل التي تواجه ساكنة الدار البيضاء خلال موسم الأمطار، قال المهدي ليمينة، فاعل مدني، إن "البنيات التحتية مهترئة في العديد من المناطق بالمدينة، حيث تنقطع الإنارة العمومية أحيانا، إلى جانب المشاكل التي تخص قنوات الصرف الصحي".

وأضاف ليمينة، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الأمطار تبرز العيوب التي تعاني منها العاصمة الاقتصادية للمملكة"، ثم استدرك: "هناك أوراش مفتوحة تفتقد لعنصر محوري يتعلق بالحكامة، إذ لا نعرف تواريخ انتهاء الأشغال التي تهمّ الطرقات والأرصفة".

وأوضح الفاعل المحلي أن "هذه الأشغال يفترض أن يتم الانتهاء منها في فصل الصيف، بالنظر إلى الصعوبات التي تواجه الشركات في الشتاء"، وزاد: "مشاريع لا تخضع للمراقبة والمتابعة الدائمة، ما تنتج عنه المماطلة من لدن الشركات المعنية في إنهاء الأشغال، ما يستلزم فرض غرامات مالية عليها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.