24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | "طريق الموت" على إيقاع ارتفاع الحوادث بتزنيت

"طريق الموت" على إيقاع ارتفاع الحوادث بتزنيت

"طريق الموت" على إيقاع ارتفاع الحوادث بتزنيت

لا حديث بين المواطنين بإقليم تزنيت وبمنصات التواصل الاجتماعي المهتمة بمناقشة الشأن المحلي للمنطقة إلاّ عن الطريقة العشوائية، التي تطغى على عملية إنجاز مشروع ممر للدراجات بجنبات "طريق الموت" بين جماعة الركادة وتزنيت المدينة، والتي تسببت إلى حدود الساعة في وقوع حوادث سير متتالية.

حوادث متتالية

آخر الحوادث التي وقعت في هذا المقطع الطرقي كانت، الجمعة، إثر اصطدام وقع بين ثلاث سيارات خفيفة بعدما اضطر سائق إحداها إلى الدوس على الفرامل من أجل تجاوز أحد المطبات التي نصبتها الشركة المكلفة بالمشروع سالف الذكر، فوجد نفسه متورطا في حادثة تسببت في خسائر مادية جسيمة في العربات المصطدمة، وكادت تودي بحياة أحد الأشخاص لولا الألطاف الإلهية.

وبهذه الحادثة يكون عدد الحوادث المسجلة في الطريق الرابطة بين تزنيت وأولاد جرار قد تجاوز 20 حادثة في أقل من شهر ونصف، في الوقت الذي لا تزال المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل تلعب دور المتفرج، وغير قادرة على إرغام المقاولة المشرفة على المشروع على احترام دفتر التحملات، باستثناء تدخل ترقيعي قامت به قبل يومين، لكنه لم يُجد أي نفع مقارنة بعدد مستعملي هذه الطريق، الذي يتجاوز 5000 عربة يوميا.

خطر قائم

قال جمال البركاوي، الفاعل الجمعوي بجماعة الركادة وأحد مستعملي هذه الطريق بشكل يومي بحكم عمله بمدينة تزنيت، إن "الطريق الرابطة بين أولاد جرار وتزنيت صارت تشكل خطرا على مستعمليها، نتيجة العشوائية التي تطبع عملية إنجاز الممر الخاص بالدراجات، وما تعرفه من بطء في الأشغال، الشيء الذي تسبب في وقوع حوادث سير عديدة ومتتالية".

وعن أسباب توالي هذه الحوادث، أوضح البركاوي أن "الشركة المكلفة بالمشروع عمدت إلى نصب مجموعة من "المصائد" الناتجة عن عملية بناء مجاري المياه، وما صاحبها من رداءة واضحة وضعف في التشوير، ناهيك عن تطاير الغبار الذي يتسبب في حجب الرؤية عن السائقين".

وأكد الفاعل الجمعوي ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس، على "ضرورة تدخل الجهات المسؤولة مركزيا بعد فشل المسؤولين المحليين في معالجة الإشكال، وإجبار الشركة الفائزة بصفقة توسيع الطريق على الرفع من وتيرة الأشغال، خصوصا بعد التدخل المحتشم للمديرية الإقليمية للتجهيز، الذي زاد من حدة الكارثة عوض إيجاد حل لها".

تدخل عامل الإقليم

ذكر المجلس الجماعي الركادة، في توضيح له على صفحته الرسمية بـ"فيسبوك"، أن "الكيفية التي تتم بها عملية إصلاح هذه الطريق غريبة نوعا ما"، متسائلا: "كيف بطريق عرضها الأصلي ستة أمتار وغير كاف أصلا، واليوم نستعمل نفس العرض لمرور الآليات، وفي الوقت ذاته للإصلاح؟".

" هذا العرض هو سبب مراسلتنا للوزير المنتدب لدى وزير التجهيز حول ضيقها كون عدد مهم من أبناء الجماعة لقوا حتفهم فيها، وكان جوابه بأن الوزارة ستعمل على توسيعها، وهو المشروع الذي أعطى انطلاقته وزير النقل والتجهيز واللوجيستيك والماء بمعية عامل إقليم تزنيت ووالي ورئيس جهة سوس ماسة ورئيس المجلس الإقليمي، لكن للأسف تبين جليا أن هذه الاشغال التي دشنوها لا تليق بسمعتهم"، يضيف المجلس الجماعي.

ويشير توضيح المجلس إلى أن "المسؤول الأول والأخير عن هذه الحوادث الخطيرة والمميتة هي وزارة التجهيز ومن يمثلها بالإقليم، لذا نطلب من الوزارة ومن السيد العامل التدخل للحد من هذه الحوادث والإسراع في إنجاز هذا المقطع الذي لا يتجاوز طوله 17 كلم بأقل عدد من الأضرار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الأمازوني الأحد 26 يناير 2020 - 11:26
على مستعملي هذه الطريق أن يأتيهم الفرج القريب إذا أصيبت عائلة من الأجانب بموت أو إصابات خطيرة لأن المسؤول الأول هو الجماعة أو السلطة التي تمر بها الطريق وما دام الفساد يعم الصغير والكبير فلا أمل إلا بقطع جدور هذا المرض الذي طال
2 - TIZNIT الأحد 26 يناير 2020 - 11:38
هذا هو وزير التجهيز ومسوولين المغاربة يعرفنا اتقان لغة الخشب اكفس وزير في التجهيز
3 - سوسي الأحد 26 يناير 2020 - 12:38
هذه الطريق تحصد ارواح المغاربة
اطالب من المسؤولين التدخل العاجل لحل هذا المشكل الذي يتطلب حله ميزانية صغيرة و في أسرع وقت
4 - محمد الأحد 26 يناير 2020 - 13:36
شتان بين المقاول الذي تكلف نجاز مقطع (تسدرمت) بالاخصاص القريبة وبين هذا الذي تكفل بمقطع الرگادة تيزنيت فالاول شهدله الجميع بالاتقان والاسراع ودعوا له بالخير والثاني ....
5 - Adam الأحد 26 يناير 2020 - 15:32
هناك طرق اخطر بالف مرة من الطرق المغربية ولكن الخطر هو السائق الجاهل المتهور المجنون الدي لا يحترم قانون السير. في امريكا القو القبض من اسابيع على عمدة مدينة أمام بيته لأنه كان سكران أتر اصطدام بسيط والشرطة التي قبضت عليه تحت ولايته لأنه لا احد يعلوا على القانون وهو سر نجاح الدول وتقدمها و ازدهارها
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.