24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | المركز السوسيو-ثقافي بتطوان يحتفى بـ"جنود خفاء"

المركز السوسيو-ثقافي بتطوان يحتفى بـ"جنود خفاء"

المركز السوسيو-ثقافي بتطوان يحتفى بـ"جنود خفاء"

تزامنا مع الذكرى الرابعة لتأسيسه، احتفى "المركز السوسيو-ثقافي" بمدينة تطوان، التابع لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، نهاية الأسبوع الماضي، بعدد من المؤطرين والمساهمين في إنجاح أنشطته الفنية والثقافية والعلمية المختلفة منذ تأسيسه إلى اليوم، ومنحهم شواهد شكر وتقدير وباقات ورود.

عماد العطار، مدير المركز، قال في كلمة بالمناسبة إن "تنظيم حفل الاعتراف يأتي في سياق احتفال المركز بالذكرى الرابعة لتأسيسه تقديرا لكل الأساتذة المؤطرين والمساهمين في أنشطته طيلة هذه السنوات"، مضيفا أن "مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تسعى الى ترسيخ ثقافة الاعتراف بالمجهودات الكبيرة التي قدمها كل المساهمين والمؤطرين لأنشطة المركز بسخاء كبير دون كلل أو ملل".

وخاطب عماد العطار الحضور والمحتفى بهم خلال هذا الحفل، قائلا: "هي رسالة نبعثها مليئة بالحبّ والتّقدير والاحترام، ولو أنّنا أوتينا كلّ بلاغة وأفنينا بحر النّطق في النّظم والنّثر لما كنا بعد القول إلّا مُقصرين ومُعترفين بالعجز عن واجب الشّكر".

وفي هذا الصدد، كشف مدير المركز السوسيو-ثقافي بتطوان أن "عدد المسجلين في المركز تجاوز 4000 منخرط، كما وصل عدد المستفيدين من الأنشطة الثقافية التي أشرف عليها عدد من المؤطرين والمدربين خلال سنة 2019 فقط إلى 45448 مستفيدا، بمعدل 667 نشاطا و2672 ساعة تأطير".

وتابع العطار موجها كلامه للحاضرين: "لولاكم لم يكن مركزنا ليصل إلى أفضل المراتب، ولولا جهودكم لما كان للنجاح أي وصول، ولما تحققت الأهداف، فأنتم أساس رفعة هذه المؤسسة وأساس تقدمها، وأنتم من يحمل شعلة النجاح والتطور"، مضيفا: "نعلم جيدًا أنكم لم تنتظروا يوما حمدًا ولا شكورًا، لكن الواجب يقتضي منا أن نقدم الشكر والثناء لمن يستحق، وأنتم أثبتم بجدارتكم أنكم قدوة في التفاني والعطاء، وأرجو من الله أن يُبقيكم مثالًا يُحتذى به من قبل الجميع ليمشوا على خطواتكم في العمل والإنجاز".

وساهم ثلة من المؤطرين المحتفى بهم، وفقا للمركز السوسيو-ثقافي بتطوان، "في بلورة وتأطير وتنشيط عدد من الأنشطة في عدة تخصصات فنية، على شكل ورشات، تحت إشراف فنانين ومتخصصين في مختلف الأشكال الإبداعية والفنية، الذين أوكلت لهم مهام تأطير المستفيدين من البالغين وكذا الأطفال واليافعين وباقي المستفيدين من خدمات المركز المفتوح أيضا في وجه العموم".

وأكد المركز السوسيو-ثقافي، الذي افتتح يوم 19 يناير 2016، أنه يواصل تقديم خدماته المتعددة والمختلفة، وسد الفراغ الثقافي الحاصل بـ"الحمامة البيضاء"، وكذا دعم التنمية الاجتماعية والثقافية لهيئة التعليم العمومي، وتوفير فضاء للفكر والثقافة.

كما يتوخى القائمون على المركز نقله من مجرد "فضاء للقراء" إلى "فضاء للنقاش الفكري والثقافي"، وصقل مواهب الشباب في مختلف التعبيرات الثقافية والفنية، وجعله "محرابا لعكوف مثقفي وكتاب الغد".

ويضم المركز الذي يعد الثالث من نوعه على الصعيد الوطني، بعد مركزي الرباط وطنجة، ورشة للرسم والصباغة المائية والنحت والسيراميك والتصوير والرسم الحاسوبي (الأنفوغرافي)، والغناء والكورال والموسيقى الآلاتية، إلى جانب مكتبة وسائطية تحتوي على رصيد وثائقي مهم يضم حوالي 10000 وثيقة تغطي جميع المجالات المعرفية كما توفر مجموعة واسعة من المراجع باللغة العربية والفرنسية والإسبانية وأعمال أدبية وقصص مصورة وإصدارات دورية ومعطيات علمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.