24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية (5.00)

  2. سَتَرَى سِبَاعَ عَرِينِها كَيَرابِعٍ (5.00)

  3. رصيف الصحافة: المغرب يحتاج ظهور "تحاليل كورونا" في 30 دقيقة (5.00)

  4. فيروس كورونا يغير المجتمع التقليدي (5.00)

  5. هل تعيد الحكومة فتح مستشفيات الأمراض التنفسية والصدرية المغلقة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | عامل ميدلت يراقب إجراءات "الطوارئ الصحية"

عامل ميدلت يراقب إجراءات "الطوارئ الصحية"

عامل ميدلت يراقب إجراءات "الطوارئ الصحية"

تقود السلطات بإقليم ميدلت، بإشراف من العامل المصطفى النوحي، حملة واسعة النطاق بمدينة ميدلت وبمختلف الجماعات، لتفعيل حالة الطوارئ الصحية، التي دعت إليها وزارة الداخلية، تفاديا لانتشار وباء "كورونا" المستجد.

ويشرف المصطفى النوحي بشكل شخصي، إلى جانب السلطات المحلية والسلطات الأمنية، على الحملات، عبر جولات في شوارع وأحياء المدينة، لإلزام المواطنين على التفاعل مع قرار السلطات الحكومية. كما وقف على تموين المحلات التجارية ومراقبة الأسعار.

وخلال هذه الحملات التي قادها عامل الإقليم، يتم التحقق من شهادات التنقل الاستثنائية التي يوفر عليها المواطنون لقضاء أغراضهم الضرورية، من أجل ضمان نجاح حالة الطوارئ الصحية بمدينة ميدلت والإقليم عموما. كما يتم تحذير المواطنين الذين يتم مصادفتهم في الشارع العام من خرق القانون والعقوبات التي يمكن أن تطالهم لعدم الامتثال والعصيان.

كما عملت السلطات ذاتها، على القيام بجولات تحسيسية وتوعوية للمواطنين بخطورة مرض "كورونا"، وبضرورة المكوث في المنازل وعدم مغادرتها تفاديا للإصابة بالفيروس المذكور، واحترام الضوابط والشروط المنصوص عليها في رخصة التنقل الاستثنائية، التي وزعت على المواطنين في حالة استدعى الأمر الخروج من المنزل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الأربعاء 25 مارس 2020 - 21:15
خروج الموظفين السامين عوض رجال السلطة واعوانهم إلى الازقة والشوارع من شأنه إقناع الفئة القليلة بالامتتال للحجر الصحي. واتمنى ان تعمم هذه المبادرة التي قام بها عامل ميدلت ومن قبله إخوانه عمال بعض الأقاليم. إن عممم على كل جهات المملكة وخصوصا الدارالبيضاء الكبرى
2 - jaadorre paris الأربعاء 25 مارس 2020 - 21:27
عندكم كولشي بالقيامة هنا ففرنسا ساكن فمدينة كبيرة على الدار البيضاء مكنشوف حتا بوليسي فهد ليمات ديال الحجر المنزيلي تما كولشي بالشوهة لا مخزن واعي لا بشر واعي السالامة و صافي ، كيعحبوك غير فالباس تقول غادي احربو البوليساريو
3 - رسالة الأربعاء 25 مارس 2020 - 21:40
نرجو من السيد العامل التحقق من اثمان بعض المواد الغدائية في محلات البيع بالجملة
ومحلات بيع الخضر لمؤازرة الفئة الهشة في هدا الضرف الاستثنائي
4 - سعيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 21:48
البدلة الخضراء أصبحت هي لباس لكل رجال السلطة من العامل إلى المخزني اللهم اعنهم على عملهم يارابي واعن رجال الصحة من مدنيين وعسكريين لعلاج المواطنين اللهم ارفع عنا البلاء يارابي نسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة يارابي ارحمنا برحمتك فأنت القادر على شفاءنا يارابي
5 - كمال الأربعاء 25 مارس 2020 - 23:05
باغي نفهم لاش هادو كيلبسوا التريلات وشكون للي قالها ليهم
6 - مجد الخميس 26 مارس 2020 - 05:54
الله إحفظهم و إكون ف عونهم في هاد المحنة. خارجين بلبسة القنص.
المرجوا من وزارة الداخلية توزيع لباس العسكري موحد على رجال السلطة.يميز بين العامل و يميز بين القائد و يميز بين القوات المساعدة و .........
7 - Observateu r الخميس 26 مارس 2020 - 10:09
هناك من يقرأ المقال ليستخلص منه ما يفيد في هده الحرب العالمية ضد كورونا..!؟ و هواة النقد لأ جل النقد يتفحصون الصور و نوع اللباس و...!؟ اخاف على هؤلاء خوف كل الناس من هده الجائحة حفظنا الله و إياكم منها و كل الإنسانية منها آمين يارب..
8 - Medalti الخميس 26 مارس 2020 - 10:17
Il faut vérifier les prix des produits alimentaires de premiers nécessités fruits et légumes compris car ils y’a des commerçants qui profitent à fond il faut punir et fermer les commerces qui augmentent les prix pas de
Pitié
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.