24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سلطات خريبكة تستعين بالحواجز لضبط سكّان حيّ

سلطات خريبكة تستعين بالحواجز لضبط سكّان حيّ

سلطات خريبكة تستعين بالحواجز لضبط سكّان حيّ

في الوقت الذي تفاعل سكان مختلف الأحياء السكنية بمدينة خريبكة مع الإجراءات المفروضة ضمن حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد بسبب انتشار فيروس "كورونا" المستجد، تعامل سكان أحياء أخرى بنوع من الاستسهال وعدم الجدية في تقدير خطورة الوضع.

ومن ضمن الأحياء التي يحاول أغلب سكانها مواصلة حياتهم بشكل عاديّ، على الرغم من الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم، حيّ "البريك" الذي يشهد رواجا لا يتناسب وقرارات تقييد الحركة التي تفرض على السكان ملازمة منازلهم إلا للضرورة القصوى، مع إلزامية التوفّر على "الوثيقة الاستثنائية لمغادرة المسكن في وقت الحجر الصحي".

ونظرا لعدم تعامل أغلب سكان حيّ البريك بشكل جدّي مع الظرفية الراهنة، عملت السلطات المحلية والأمنية بمدينة خريبكة على تكثيف حضورها بأزقة وشوارع الحي في الآونة الأخيرة، قبل أن تضطرّ إلى الاستعانة بحواجز حديدية لضبط السكان أكثر، مع توزيع مجموعة من عناصر الأمن بمداخل الأزقة والشوارع الرئيسية.

وفي جولة أجرتها هسبريس زوال اليوم، لوحظ وجود عناصر الأمن بالزيّ الرسمي والمدني وممثلين عن السلطة المحلية والمصالح الجماعية والمجتمع المدني، وكلّ منهم يحاول إقناع السكان بضرورة مغادرة الشارع العام، وملازمة المنازل حفظا لصحتهم وسلامتهم، دون أن تنجح المحاولات في تحقيق الأهداف المرجوة بشكل تام.

وتجنّد بحيّ البريك عدد من جمعيات المجتمع المدني، من أجل تنظيم جولات وحملات تحسيسية بالسيارات ومكبرات الصوت، إلى جانب ممثلي السلطة المحلية والمصالح الجماعية، داعين الجميع إلى التعامل بجدّية مع المخاطر التي تتهدد الجميع، مشيرين إلى أن الخطورة تزداد حدّة لدى الأشخاص الذين يتمادون في مغادرة البيوت والوجود ضمن جماعات يسهل من خلالها انتشار الفيروسات.

وإلى جانب الحملات التحسيسية بأزقة الحيّ سالف الذكر، تجنّدت عناصر أمنية مكونة من الشرطة والقوات المساعدة لمراقبة مدى توفّر المارّة وسائقي السيارات على "الوثيقة الاستثنائية لمغادرة المسكن في وقت الحجر الصحي"؛ فيما تعمل السلطة المحلية على حجز العربات المجرورة بالدواب التي حولها أصحابها إلى وسيلة لنقل الركاب من حيّ إلى آخر.

ولأن حيّ البريك يصنّف ضمن الأحياء الشعبية بخريبكة، فقد لوحظ وجود العربات المجرورة والسيارات والدراجات النارية والعادية بعدد لا يتوافق مع حالة الطوارئ، في الوقت الذي تتحلّق فيه النسوة حول عربات بيع الخضر دون احترام المعايير الصحية الضرورية، وعلى رأسها ترك مسافة الأمان بين كل شخصين، واستعمال الكمامات الواقية.

وقال ممثل عن السلطة المحلية، في تواصله مع جريدة هسبريس، إن سكان الحيّ لا يقدّرون أو بالأحرى لا يرغبون في تقدير خطورة الوباء، على الرغم من المجهودات المبذولة لإقناعهم. ويتجلى ذلك الاستهتار في خروج أغلب السكان من المنازل دون أسباب قاهرة أو مقنعة، في الوقت الذي يستمر فيروس "كورونا" في الانتشار عامليا ووطنيا ومحليا.

وأضاف المتحدث ذاته، الذي رفض الكشف عن هويته بسبب عدم تخويله صلاحية التصريح للصحافة، أن الاستعانة بالحواجز الحديدية بمداخل الأزقة والشوارع لحيّ "البريك" لا تعني العزل التام أو المنع النهائي لحركة السكان عن باقي الأحياء؛ بل هو إجراء احترازي يدخل ضمن التدابير التي تساعد على تنزيل قرار تقييد الحركة المرتبط بحالة الطوارئ الصحية.

وأوضح أن السلطات استعانت بالحواجز الحديدية وكثّفت من دورياتها بالحيّ المذكور؛ فيما تجنّدت المصالح الجماعية والمجمع الشريف للفوسفاط لتعقيم الأزقة والأرصفة وأبواب ونوافذ المنازل والمحلات التجارية، من أجل تقليص فرص انتشار الفيروس بين سكان الحيّ، في انتظار أن يستوعبوا الوضعية التي تعيشها البلاد بسبب الفيروس.

وأورد المصدر ذاته أن عدد السكان الموجودين بشوارع وأزقة حيّ البريك يوميا، سواء من أجل التبضع أو بدون سبب، يوفّر الظروف المناسبة لانتقال فيروس "كورونا" من شخص إلى آخر، واتساع رقعة المصابين بهذا الداء؛ وهو ما يرفض أغلب السكان فهمه عن قصد أو عن غير قصد، وهو ما تحاول السلطات بمختلف أجهزتها إيصاله إلى السكان عموما، وسكان حيّ البريد بشكل خاص.

وارتباطا بخرق قرار تقييد الحركة، أوقفت مصالح الأمن، خلال اليومين الماضيين، 15 شخصا رفضوا الامتثال للقرارات المرتبطة بحالة الطوارئ - أغلبهم من الحيّ السكني البريك- حيث جرى وضعهم رهن تدبير الحراسة النظرية، بتعليمات من النيابة العامة، من أجل متابعتهم بحسب المنسوب إليهم.

وغير بعيد عن حيّ البريك، وتحديدا بشارع مولاي إسماعيل وسط مدينة خريبكة، لوحظت، صباح اليوم، حركة كثيفة للراغبين في التبضع من سوقي السمك والخضر؛ فيما تحاول السلطات تحسيس المتسوّقين بضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من فيروس "كورونا"، وعدم المبالغة في الوجود بالشارع العام بحجة التبضع أو قضاء الأغراض اليومية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - الغباء فين ما مشيت الخميس 26 مارس 2020 - 19:10
أجي تشوفوا الاحياء الشعبية ديال الدار البيضاء وخصوصا سيدي عثمان راه التجمع بحالا مكاين والو. ياربي تحفظنا وصافي
2 - وفاء الخميس 26 مارس 2020 - 19:13
نعم الحل هاذي هي الطريقة لي غاتقدر تعاون في ضبط من لا يمكن ضبطه والله يهديكم ما تصعبوش الامور على المسؤولين ارجووووكم
3 - معلق الخميس 26 مارس 2020 - 19:14
انا من ابناء المدينة وبالضبط حي لبريك اقول لكم و بكل مصداقية ان الجهل والتخلف فعل ما شاء بالمنطقة ... لو كانت الحيوانات تعيش هنا لربما امتتلت لقوانين السطلة .
4 - نفس الاملاحظة الخميس 26 مارس 2020 - 19:16
طوال سنين متعاقبة
شكل حي " لبريك " حالة استثناء
داخل مدينة خريبكة

الكثافة السكانية الكبيرة
و صغر مساحة المنازل المتراكمة و المتلاصقة
تجعل اطفال هذا الحي يقضون معظم وقتهم
في الشارع و الازقة

وحين يصل الى مرحلة المراهقة يجد في " جوطية لبريك " و المقاهي المحيطة معلمين جدد من المنحرفين المحترفين في النشل و الحشيش و غيرها
اما الفتياة منهن فهناك " باطرونات محترفات " لتريبهن على الحرفة دوما يداومن خلف المقاطعة الحضرية .

زد عليه ان اغلب الباعة المتجولين و المتسولين يقطنون
في ازقة ذلك الحي

و هذا كله غيض من فيض

الا قلة قليلة جدا من تتمكن من النجاة من تلك الهشاشة
5 - كاتخوي الماء فالرملة الخميس 26 مارس 2020 - 19:18
في هذه الحالة يجوز للسلطات الاستعانة بالهراوات بما ان هذه الفئة الضالة تريد الهلاك للناس
6 - من سكان الحي الخميس 26 مارس 2020 - 19:24
فعلا نحن نعاني من هذه السلوكيات الغير المسؤولة... نحتاج في كثير من الأوقات التبليغ عن الخارقين للحجر الصحي ولا ندري كيف.. لو أننا نتوفر على رقم هاتف نتصل عليه لما ترددنا في ذلك... نرجو احترام الحجر الصحي وعدم الاستهانة به حفظا لسلامة الجميع... وخاصة الناس المسنين.... نتوسل للكل...!
7 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 26 مارس 2020 - 19:44
أين نحن من هؤلاء المسؤولين يحتون المواطنين لاحترام التعليمات التي تصب في مصلحة السكان وللأسف الشديد البعض ينظر إلى هذا بنوع من التشاؤم السلطات المحلية قامت بما يكفي لتوعية السكان واليوم ايها السادة الأفاضل ارحمونا يرحمكم الله الفتنة الطائفية لاتجدي نفعا في الوقت الحالي السلطة لديها قانون الطوارئ المطلوب تنفيد ه ضد كل من سولت له نفسه التلاعب بالمقدسات الوطنية وعدم احترام القانون
8 - عذابxعذاب الخميس 26 مارس 2020 - 19:47
ممكن ان تكون مزلوطا وستجد حلا لحياتك,لكن ان تكون مزلوط ومكلخ فحياتك ستبقى عذاب وستورث العذاب لابناءك
9 - الاحياء الهامشة الخميس 26 مارس 2020 - 19:53
الكاريانات والاحياء الهامشية تعج بالاكتضاض السكاني و تحكمها العشوائية... هل هذا خفي عن السلطة؟ لا. بل بتزكيتها وتحت اعينها. حين. يستند البناء وتأسيس الكاريانات على صمت مقدم عون سلطة ومن معه من فاسدين. ومنتخبين .....تتأسس البنايات ليلا ونهارا. ويحتل الملك العام... هل يلك المنطقة تحت ملحقة ترابية. نعم. ونعم. هل ممثل السلطة يعرف ما يحصل فيها. نعم. واحيانا لا. وهما متساويتان في حجم الكارثة. نعم. تدل على انه مرتشي. ولا تدل. انه مقصر او عاجز او غير موجود
ها نحن الان نواجه الازمة في حين بعض الاحياء الشعبوية المحضة العشوائية. اما الاحياء الشعبية فهي شعبية و متفاهمة بل سباقة للمبادرة.. اقول العشوائية اصبحت فعلا تشبه القنابل الملغومة... جريمة مخذرات. تطرف. دعارة.. لغياب تام للهيكلة اولا تن التنظيم.. وخلق مبادرات ومراكز وفرص وحدائق للاطفال فعلية .....وللكبار كذالك والاهتمام بالنساء اندية تربوية.. تعليم..خياطة. طبخ..
10 - ولد لبلاد الخميس 26 مارس 2020 - 21:06
خريبكة عامرة عسكر حيان فيها ثلاثة دالقشلات منهم المدرعات لي منتشرين فالمدن الكبرى ايوا كون خلاو غير جوج مدرعات لهذ الحي حيت مايمكنش السلطة تهز ادها وتخلي المرض انتشر فالمدينة لي المستشفى ديالها اسوا ماكاين فالجهة كاملة وحتى الاطباء العسكريين لي ممكن يعزوه داوهم لاقاليم لم تسجل اي حالة فالوقت لي خريبكة عرفات اربع حالات ومازال ........ الله يحد الباس
11 - Abou Saad الخميس 26 مارس 2020 - 21:53
تعالوا يا "مناضلي" جمعيات حقوق الإنسان لتعوضوا رجال السلطة و القوات الأمنية و اعملوا على إقناع السكان في مثل هذه الأحياء الشعبية باحترام تدابير الحجر الصحي وسنرى مدى تعاملكم باحترام هؤلاء السكان و الحفاظ على كرامتهم الإنسانية عوض انتظار تصرف غير ملائم من لدن عون سلطة بسبب انفعاله من تهور واستهتار السكان لكي تخرجوا لنا الأسطوانات الحقوقية المشروخة/
الجهل والفقر والمكر + الديموقراطية والتكنولوجيا الحديثة يعطيك نماذج أبو النعيم والنهاري و حمادي القباج ومي نعيمة و باطمات و مول الحانوت ومول الكاسكيطة وعبد الحق مول الصباط وإكس وان إتش وان و الجمهور الكبير من الجهلة الذين يتابعونهم . فهل من مزيد ؟
12 - مغتربة الجمعة 27 مارس 2020 - 11:02
Let the rubbishy people get it then , since the authorities have tried everything with them and still they refuse to understand. Just let them DIE , I guess it is better for everybody. Less ignorance around شعب ما يليق ليه غير الزرواطة
13 - محمد الجمعة 27 مارس 2020 - 15:19
كواحد من ساكنة هذا الحي أقر بوجود هذه التصرفات ولذلك نطالب من السلطات المحلية ان تقوم بأزالة هذا السوق او بالاحرى (جوطية) لان اغلب الخضارين غرباء عن الحي والمتسوقين مجملهم يأتي من حي اخر مما قد يسرع في انتشار هذا الڤيروس ولداعي لسب ساكنة هذا الحي لاننا واعوون بخطورة الموقف الذي نحن فيه
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.