24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | توزيع دقيق يهدد بتحويل جماعة إلى بؤرة كورونا

توزيع دقيق يهدد بتحويل جماعة إلى بؤرة كورونا

توزيع دقيق يهدد بتحويل جماعة إلى بؤرة كورونا

تسود مخاوف وسط سكان جماعة تگانت بإقليم كلميم من أن يصابوا بفيروس كورونا المستجد بعد عملية توزيع للدقيق المدعم من طرف السلطات، أمس الخميس، دون اتخاذ الاحتياطات وتدابير الوقاية اللازمة؛ إذ اصطف المواطنون في طوابير طويلة دون أن تُحترم حتى مسافة الأمان الضرورية بين شخص وآخر.

وأبدت جمعيات في المنطقة استغرابها توزيع الدقيق المدعم على المواطنين في ظروف عشوائية، دون أن تبادر السلطات إلى التقيد بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد، معتبرة أن العملية "رافقتها تجاوزات توصف بالخطيرة ستخلف تداعيات سلبية على صحة المواطنين بهذه الجماعة".

مخاوف سكان جماعة تگانت من أن تطالهم العدوى لا تعود فقط إلى عدم اتخاذ السلطات للتدابير والاحتياطات الضرورية أثناء عملية توزيع الدقيق، بل لأن الشخص الذي تأكدت إصابته بفيروس "كورونا" في إقليم گلميم زار الجماعة ومقر القيادة، ويُخشى أن يكون قد نقل العدوى إلى الموظفين وأعوان السلطة الذين اختلطوا بالناس أثناء توزيع الدقيق المدعم، حسب إفادة مصدر لهسبريس من عين المكان.

وأكد المصدر ذاته أن الشخص الذي تأكدت إصابته بمرض "كوفيد-19"، وهو الحالة الوحيدة المسجلة في كلميم إلى حد الآن، زار مقريْ الجماعة والقيادة لقضاء أعراض شخصية قبل اكتشاف إصابته، "وربما يكون قد نقلَ العدوى إلى الأشخاص الذين خالطهم أثناء هذه الزيارة من أعوان السلطة، ونتخوف أن يكون هؤلاء قد نقلوا العدوى بدورهم إلى المواطنين، لأن عملية توزيع الدقيق كانت عشوائية".

واطلعت هسبريس على مقاطع فيديو يظهر فيها عشرات الأشخاص وهم مصطفون ينتظرون دورهم للحصول على أكياس الدقيق المدعم، ملتصقين ببعضهم، تحت أعين عناصر القوات المساعدة الذين وضع بعضهم كمامات الوقاية، فيما لم يتخذ آخرون أي احتياطات.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها هسبريس من عين المكان، فإن السلطات لم تُعلم سكان جماعة تگانت، التي يقطن بها أزيد من 3600 شخص، بتوزيع الدقيق المدعم، وعندما علم الناس بذلك بشكل مفاجئ، غادروا بيوتهم وتوجهوا جماعات إلى نقطة التوزيع، ما خلق فوضى ضربت عرض الحائط بالإجراءات التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار الفيروس المستجد.

واعتبر عدد من جمعيات المجتمع المدني بجماعة تگانت، في عريضة جماعية ستوجه إلى السلطات المعنية، أن عملية توزيع الدقيق المدعم على الفئات الهشة "مرت في أجواء لا تستجيب لتعليمات وزارة الداخلية ووزارة الصحة بشأن الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمحاربة جائحة كورونا، ومنها منع التجمعات، وترك مسافة آمنة بين المستفيدين".

وبحسب الوثيقة ذاتها، فإن عدد الأشخاص الذين تجمعوا في نقطة توزيع الدقيق المدعم زاد على 300 شخص، معتبرة أن عملية التوزيع، التي جرت بحضور ممثلي السلطة المحلية وبتنسيق مع قائد قيادة بويزاكارن، "مرت في ظروف أقل ما يمكن أن توصف به هو أنها كارثية، وضربت بعرض الحائط كل الاحتياطات والتدابير الاحترازية التي تم اتخاذها منذ استفحال هذا الوباء في بلادنا".

وذهبت الجمعيات ذاتها إلى القول إن هذه الواقعة "تنذر ببؤرة محلية لانتشار فيروس كورونا في المنطقة"، مبرزة أنه كان بإمكان السلطات المحلية التي أشرفت على عملية توزيع الدقيق أن تنسق مع جمعيات المجتمع المدني، قصد إيجاد طريقة مناسبة للتوزيع تراعي حساسية الظرفية الحالية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - medoujda السبت 28 مارس 2020 - 12:12
هنا يبقى دور السلطة و المكلفين بالتوزيع
2 - احمد السبت 28 مارس 2020 - 12:19
اخوتي عملت في شركة ولم يسجلني في الضمان الاجتماعي مع العلم اني عملت من 10فبراير إلى غاية 10مارس هل استفيد ما العمل
3 - لينة السبت 28 مارس 2020 - 12:19
العالم ينزف دما ولنا عبرة في ايطاليا واسبانيا. اخوتي المغاربة اتعظوا قبل فوات الأوان، إن لم يكن قد فات فعلا.ربنا انا قد مسنا الضر وانت ارحم الراحمين .
4 - موت جماعي السبت 28 مارس 2020 - 12:21
رغم كل الاجراءات التي اتخذتها الحكومة والمجتمع المدني الا ان هناك بعض المسؤولين معيشينش معانا هنا .... ترقبو الموت الجماعي
5 - belahcen السبت 28 مارس 2020 - 12:21
تعليق على ما يقع في البوادي اخواني المغاربة انه شهر تقريبا ونحن تحت وطني كورونا والسلطات إنشادكم ياخذ احتياطات الأزمة ولا إذن صاغية .اليوم نرى التزاحم على الدقيق في بعض القرى وليس على علينا ان نأخذ الاحتياطات قبل هذا الوقت بالذات الذي هو وقت الدورة لهذا الوباء الذي يفتك بالمواطنين
6 - من خارج الوطن السبت 28 مارس 2020 - 12:21
فعندما يعم الجهل في البلد و عدم نظام التوزيع الغدائي من طرف المسؤولين فاتظر كارثة العدوى في الأسابيع المقبلة هذا و حدث و لا حرج أيضا في الأسواق المكتضة بالناس وفي المراكز التجارية أيضا مثل كارفور و مرجان
7 - med.kech السبت 28 مارس 2020 - 12:23
كل الامم تتسابق على التسلح و تركت منظوماتها الصحية مهب الريح ... الان لن تنفع ذبباتكم و لا طائراتكم f16 و لا ملشياتكم امام عدو خفي قاهر البشرية ... يجب على الامم اعادة النظر في سياساتها الداخلية منها و الخارجية و الابتعاد عن الحروب الدموية لان تضميض جراح كورونا سيكون له عواقب في المدى المتوسط
8 - طه محمد بن عبد الله السبت 28 مارس 2020 - 12:24
امر يوجب محاسبة والي الجهة وعامل الاقليم وباقي رؤوس السلطة المحلية من الباشا والقائد ومسؤولي السلطة الآخرين لأنهم يدركون خطورة الامر وهم من يملكون سلطة القرار في هدا الظرف.
9 - mati السبت 28 مارس 2020 - 12:25
من كيس دقيق الى كورونا تمعنوا في الصورة اللباس و ووو وعندنا الڤيلات و السيارات الفاخرة و ووو سبحان الله الله يحفظنا جميعا
10 - yassine السبت 28 مارس 2020 - 12:25
الفقيه اللي نتسناو براكتو دخل للجامع ببلغتو
11 - احمد ابو الاشبال السبت 28 مارس 2020 - 12:27
العملية بسيطة جدا اذ يتعين على الجهة المكلفة بتوزيع الدقيق ان تستخدم وسيلةنقل تابعة للجماعة أو الخواص في إطار التضامن و نقل اكياس الدقيق وضعها بباب منزل كل مستفيد وبذلك ينتهي الخوف من المفترس كورونا
12 - حميد السبت 28 مارس 2020 - 12:28
السلام عليكم،شريحة كبيرة من المواطنين المغاربة أبانت على بلادتها وكلخها في تجمعاتها كما نرى في الصورة وقبلها ما وقع مع المقدمين من أجل ورقة الخروج بالرغم من تصريحات المسؤولين بعدم البحث عليهم،
13 - احصاء السبت 28 مارس 2020 - 12:29
4.52%حالات الوفاة في العالم بتاريخ 27 مارس
23.20% حالات تماثلت للشفاء في العالم .
عدد الإصابات الإيجابية 604 549 على الصعيد الدولي
اللهم ارفع انا هذا البلاء
اللهم لك الحمد قبل الوباء
ولك الحمد عند الابتلاء
ولك الحمد بعد الشفاء
اللهم انت الغني عن عذابنا ونحن لك من الشاكرين ، فاجعل بيننا وبينه حجابا
14 - Immigre السبت 28 مارس 2020 - 12:31
On dirai l fin du
Monde pas de distance de sécurité WoW s’il y’a un contaminé tous vous allez passe à la cocotte no
More comment
15 - azul السبت 28 مارس 2020 - 12:33
شوهة يجب اتخاد الاجرائات الضرورية في من كان هو السبب
16 - آلهواري السبت 28 مارس 2020 - 12:34
آلعشوائية في كل شيء ستنتهي بكارثـــــة صادمة . قبح آلله آلجهـــــــــل وأذل آلطغاة .
17 - HAMMADI HAMMADI السبت 28 مارس 2020 - 12:35
ايوا زيدو عليها جماعة مكرس بقيادة سيدي اسماعيل بالجديدة.
حيت يوم الخميس عرفت ازدحاما شديدا بين المواطنين دون الاكترات للتعليمات المخولة من طرف السلطة.لقد وصل الحد الى السب والقدف بين المواطنبن والسلطة في خبر كان.
اما صبيحة يوم الجمعة اصبح عدد المواطنين اضعافا مضاعفة .الى تدخلت السلطة المحلية. وقامت نتفريق المواطنين حيت ذهب كل واحد الى منزله.
18 - متسائل السبت 28 مارس 2020 - 12:38
أنا مافاهم والو هناك سلطات تمنع التجمعات بل حتى الخروج من المنازل وهنا سلطات تبيح التجمعات بدعوى المساعدات؟ عوض التجمعات ربما كان عليهم إعطاء الدقيق لاصحابه في المنازل...
19 - كنال السبت 28 مارس 2020 - 12:39
المسؤولون على هاد العملية يوفرون شاحنة للتوزيع تاخد البضاعة للمعنيين بالأمر إلى غاية بيوتهم
20 - الشيخ السبت 28 مارس 2020 - 12:40
لابد على السلطات ان تعمل على توقيف رؤساء الجماعات الذين يخالفون الحجر و يتسببون في خلق الازدحام و تقديمهم للعدالة. الكثير من هؤلاء السياسيين الفاشلين يحاولون استغلال الظرفية لأغراض انتخابية.
21 - أبو بكر السبت 28 مارس 2020 - 12:43
اين هي تلك اللجان التي أُحدِثت للطواريء.

سمعنا عنها أثناء فياضانات الوديان ، و لم نر أي أثر لتدخلها اللَّهُم إحداث " صندوق الطوارىء".

وكنت أعتقد شخصيا أن تلك اللجان تعكف على التفكير في الكيفة التي يمكن بها التدخل أثناء حدوث أي "مكروه" . و وضع سيناريوهات ل "طوارىء افتراضية " و التعامل مع المستجدات ، كنقص المؤونة ، أو الدواء ، أو حتى انقطاع الماء و قلته .

و لكن لا أدري من يعيق العمل الناجع لهذه اللجان ؟ أهي ظرفيتها ؟ أم طبيعتها ؟ أم أشياء أخرى ؟
22 - خالد F السبت 28 مارس 2020 - 12:44
في ظل هذا الإستهتار المقصود فإن مدفعية كورونا لن تتأخر ما دامت الأهداف قد حددت في إنتظار الأوامر. ألم يكن بالإمكان توزيع المساعدات على المنازل أم أنه صعب على مؤسسة المقدم القديمة التي لا تصلح للنموذج التنموي الجديد.
23 - وباء وغباء بعض السلطة السبت 28 مارس 2020 - 12:47
ياوزير الداخلية نناسزك ونشرك على مجهوزاتكم الجبارة.. لكن تدهب هاته الجهود في لحطة واحدة. وهي. وجود لا مسؤولين بين صفوفكم وقد يكونو هم العناصر الحساسة مثل قباد الملحقات... من تحت مسؤوليتهم تقع الكوارث. اما بالضغط عليهم وكبر المسؤولية عليهم وقلة مواردهم. او. استخفافهم بالامور..... كيف تفرق طحين. الا تعرف التجمهر... من غير تدبير.. و دراسة و تنفيذها بحضور قوة عمومية فعلية..
ان الدولة والمجتمع الان. لا يحتاج اخطاء الاستخفاف ..لان. الغباء والوباء سبنتصرون علينا فلنحارب اقلها الغباء بكل انواعه. .عزم تجمهر ولو بالقوة المفرطة
24 - maroc السبت 28 مارس 2020 - 12:48
cest pas pour polémiquer mais pour posé une questions le Maroc resament acheter beaucoup des armes pourquoi ? alors notre système de santé il souffre depuis longtemps...
25 - العشوائية مرة اخرى السبت 28 مارس 2020 - 12:49
الجهل والعشوائية يعشعش في عقول هذه الجمعيات المدنية وممثلوا السلطة في هذه الجهة. يجب الترخيص والتنسيق لكل من أراد أن يتبرع لصالح الفئة الهشة من المجتمع، أرى اننا لم نستسغي من درس الصويرة الذي أدى بحياة جماعة من الذين أرادوا ان يستفيدوا من المساعدات بسبب ازدحامهم للحصول على الدقيق، والزيت، والسكر
26 - مواطن ريفي السبت 28 مارس 2020 - 12:51
كان لزاما على الجماعة أن تقوم بتسخير جزء من امكانياتها وتقوم هي بايصال أكياس الدقيق إلى الساكنة بعد تخصيص كل دوار بحصة الدقيق التي يستفيد منها حسب توزيع السلطة المحلية لهذه المادة حسب الدواير
27 - mmm1962 السبت 28 مارس 2020 - 12:58
personne ne prend au sérieux ce virus mortel vu les réseaux sociaux et les blagues et les sketchs sur ce corona virus et alors là avec ces réunions non autorisées ça va être l hécatombe restez chez vous
28 - إسبانيا السبت 28 مارس 2020 - 12:59
هنا يا إخوتي نرجع دائما الى حس المسؤولية .لماذا لا نعمل كيفما تعمل الدول التي فيها الوباء ؟لماذا؟ لا تقوم السلطات بتوزيع الدقيق على المنازل للناس المعوزين .لماذا نحن المغاربة نقوم بتوزيع المساعدات وفي نفس الوقت نقوم بنشرها على القنوات وعلى التواصل الإجتماعي .لماذا لا نرقى إلى الأمام في بعض الاحيان تكون مساعدات هزيلة ونقوم بتصويرها ونشرها.إتقوا انفسكم والناس المحتاجة لا داعي للنشر الصدقة لازم تكون مستورة .وشكرا أخوكم الغيور على مواطنه.
29 - بودواهي السبت 28 مارس 2020 - 13:13
انه استهتار حقيقي بالامن الصحي قامت به سلطات المنطقة في هدا الحدث الدي تم بدون إجراءات وقاءية ...و بدلك عليها ان تتحمل مسؤولية عواقب هدا العمل المتهور الدي يتنافى مع التوجه العام للدولة في تعاطيها مع الفيروس حيث المطلوب هو الإجراءات الوقاءية الاحترازية...
30 - علاش ثم علاش؟ السبت 28 مارس 2020 - 13:19
كارثة خطيرة علاش ثم علاش؟؟؟ .. الخروج شبه ممنوع وكمى هو واضح من الصور لايدع مجال لنقاش نسبة الخطر واضحة والجهات تعرف مسبقا هده الضاهرة الإزدحام وليست وليدة اليوم أول شئ هو قلة الموزعين لدقيق المدعم هذا يطول الحذيث فيه.. لايوجد موزع في كل حي ولا توجد إحصائية دقيقة للأسرالمستهدفة.... لخ وهدا هو سبب الإكتاظ الواضح في الصورة لك الله ياوطني
31 - بقا فدارك السبت 28 مارس 2020 - 13:25
واش اعباد الله السلطات لي كنتسناوهم هوما اوعيو المجتمع ويفهموم ويوروه سبل الوقاية من فيروس كورونا ،هو بنفسو خاص لي وعيه ويوريه ويفهمو كيفاش اتعامل في مثل هاته الضروف ،في الوقت لي الدولة كتقاتل ودير جهدها باش تحتوي الفيروس بشتئ الاجرائات الممكنة وبكل حزم
32 - مواطن2 السبت 28 مارس 2020 - 13:27
كل من يستفيد لابد ان يكون مسجلا لدى السلطات المحلية او القيادة او الجماعة. ومن هذا المنطلق كان على المسؤولين توزيع الدقيق على السكان في منازلهم . تفاديا لانتشار العدوى.يظهر ان سوء التدبير لا زال قائما حتى في اسوأ الاحوال.... والى اجل غير مسمى. ومن هنا كذلك يظهر ان درجة الوعي لدى الكثير من المغاربة في ادنى مستوياتها.
33 - ايت واعش السبت 28 مارس 2020 - 13:32
كانت القرى لا تحتاج لدقيق مدعم رغم الفلاحة المعاشية الا ان القرى الجبلية مكتفية ذاتيا ولديها مؤونة تغنيها عن الدقيق المدعم الان مع انتشار ثقافة التواكل واهمال الفلاحة المعاشية وقلة التساقطات واهمال السواقي واساليب الري التقليدية تصبح القرى ماوى للعاطلين فقط لا ينتجون حتى قوت يومهم ...
34 - دولة القفاف السبت 28 مارس 2020 - 13:40
دمرتم هذا الشعب بالجهل والفقر والهشاشة فلا تلوموا الا انفسكم
35 - Hicham السبت 28 مارس 2020 - 13:44
السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته.
هذه بادرة جد طيبة ، لكن وجب على السلطات المحلية و المساعدين تنظيم الوقوف في الصف وحت الموطنين على الابتعاد بمترين بنظام وانتظام. وآلله ولي التوفيق.
36 - Zahya السبت 28 مارس 2020 - 13:46
وزارة الداخلية و رجالاتها أصبحوا في ورطة حقيقية هي تطبيق القانون على أناس لا يحبون تطبيق القانون الهم سترك
37 - عبدالناصر_إفني السبت 28 مارس 2020 - 14:02
تتحمل السلطة كامل المسؤولية : القائد و رئيس المجلس أولا، رئيس الدائرة ثانيا و الوالي عامل إقليم كلميم: و هنا تتحمل وزارة الداخلية المسؤولية لاتخاذ قرارات تأديببية في حق كل المخالفين دون استثناء لأنهم مسؤولون قانونا في كل ما يخص سلامة و صحة المواطنين.
و للموضوع بقية
38 - Citoyen السبت 28 مارس 2020 - 14:10
في ظل هذه الظروف يجب احترام الاجراءات التي سنتها الجهات المختصة حفاظا على سلامة المواطنين لا يعقل ان يتم اختراقها من طرف السلطات المحلية واستهتارها بارواح المواطنين
39 - مواطن السبت 28 مارس 2020 - 14:36
يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة في من كان مسؤولا عن هذه الفضيحة.. لا قدر الله و يكون شي حد مصاب الجماعة القروية كاملة غاتاكل الدق.
المجهودات للي دارتها الداخلية كاتمشي في مهب الريح بفعل هذه الأخطاء الفادحة
40 - ولد الصحراء السبت 28 مارس 2020 - 14:39
جماعة تكانت صغيرة جدا وعدد سكانها حوالى 3000 شخص من الأمازيغ . مليئة بالنخيل مثل الواحة واغلب بيوتها عشوائية من الطين بإستثناء الشارع الرئيسي الذي به اربعة او خمسة مقاهي التي تتوقف بها بعض حافلات نقل المسافرين المتجهة لجنوب المملكة ، مشكلة جماعة تكانت انها توجد على الطريق الوطنية المؤدية للجنوب و كل المسافرين للجنوب يمرون عليها قبل ذخولهم مدينة كلميم ، فيحتمل ان تحذث بها إصابة بالكورونا نظرا لكون بعض المسافرين يتوقفون بها للإستراحة ، نتمنى السلامة للجميع
41 - mouaad السبت 28 مارس 2020 - 14:45
واش كل سنة تموتوا بسبب الدقيق والله انه عار على هذه الامة.

انا من جهتي لي جا ياخد المعونة بدون ميستدعيوه يحرم منها وهكذا
42 - صحرواي السبت 28 مارس 2020 - 14:49
مايقع فى تاكنت إقليم كلميم يتحمله رئيس المجلس الاقليمي لكلميم فهو المسؤول، ولأسف لا يظهر إلا فى التدشينات وفى مهرجان الزيتون(يقام بتكانت) الذي تصرف عليه ملايين الدراهم فى جماعة لا تجد الدقيق المدعم وهى قرية فقيرة جدا حتى فى بنيتها التحتية.... الرئيس الذي جاء ليحارب الفاسد لم يحارب سوى الساكنة ويحرمها من ابسط شروط العيش الكريم فى حين يدعم المهرجانات ويبدر المال العام بعدة مسميات تارة أيام توصلية ايام تقافية ايام تكونية وغيره وذالك يكون سببا فى تبدير الاموال العامة، وثم أين إختفى الرئيس هذه الأيام اليس واجبا ان يسخر اليات المجلس فى خدمة المواطن من تعقيم وغيره ويخصص جزء من الميزانية لاقتناء مستلزمات طبية او شبه طبية.
أين الرئيس
43 - ناصح امين السبت 28 مارس 2020 - 14:51
لاشك ان السلطة المحلية قد تأكدت من عدم دخول اي مهاجر او براني لترابها ...لذا سارعت بهذا العمل الخيري المحمود... خصوصا للطبقات الفقيرة والهشة...ولكن رغم ذلك لابد من فرض مسافة الامان حتى يحس المواطن ان هناك شيء ما مختلف عن ماسبق ويبقى مجهودا مشكورا خصوصا في البوادي انشري هسبرس شكرا
44 - محمد اسبانيا السبت 28 مارس 2020 - 16:24
ما هو دور لمخازني لي راه واقف كيتفرج و داير يديه وراءه، لا حول ولا قوة الا بالله
45 - ادريس السبت 28 مارس 2020 - 22:21
حقا يجب التحقيق مع من أمر بتوزيع الدقيق بهذه الطريقة في هذا الظرف٠ الامر خطير جدا٠ كيف أن البعض يأمر الناس بالبقاء في منازلهم و البعض الاخر يجمعهم في طوابير طويلة و مزدحمة٠إنهااللامبالاة٠لا بد من إشهار الورقة الحمراء
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.