24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | جمعية حقوقية ترفض أحكام القضاء في خنيفرة‎

جمعية حقوقية ترفض أحكام القضاء في خنيفرة‎

جمعية حقوقية ترفض أحكام القضاء في خنيفرة‎

قال المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة إنه تلقى، بقلق واستنكار شديدين، الحكم الصادر في حق ياسين فلات، عضو المكتب المحلي للجمعية وعضو شبيبة النهج الديمقراطي بخنيفرة، الذي أدانته المحكمة الابتدائية بالمدينة ذاتها بأربعة أشهر حبسا نافذا و1500 درهم غرامة مالية.

وفي هذا السياق، استنكر المكتب المحلي للجمعية نفسها، في بيان له تتوفر عليه هسبريس، "الاستهداف المقصود لعضو المكتب ياسين فلات"، كما أدان البيان عينه "استهداف محمد بوزرو، الناشط بحركة 20 فبراير بخنيفرة المتابع في حالة سراح".

وشجب المكتب المحلي، أيضا، "كل أشكال استغلال ظرفية الطوارئ وتغول بعض رجال السلطة في حق المواطنين"، مجددا "مطالبتنا الجهات المعنية باتخاذ اللازم لتوفير القوت اليومي للحرفيين والمياومين، ولكل الأسر في وضعية هشة، مع وضع حد ومتابعة كل متصيد لمثل هذه الفرص لتلميع صورته وشراء أصوات انتخابية مستقبلية".

كما طالبت الجمعية ذاتها المندوبية الإقليمية للصحة بـ"توفير اللازم للأطقم الصحية حماية لها، ووضع حد للتخبط الذي يعرفه هذا المرفق الحيوي".

كما لم يفوت المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الفرصة دون أن يوجه "كل التحايا وعبارات التضامن والشكر إلى الطبيبات والأطباء والممرضات والممرضين، الصامدات والصامدين في الجبهة الأمامية لمواجهة فيروس "كورونا" المستجد".

تجدر الإشارة إلى أن التهم التي أدين بها الحلاق تتعلق بـ"إهانة موظف بوساطة السب والتهديد"، و"عرقلة تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة"، والعصيان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - Saod الخميس 09 أبريل 2020 - 03:47
من يسبح ضد التيار جزاءه السجن، أنها محاولة يائسة لهؤلاء اللقطاء للفت الانتياه،توجه عتيق وايديولوجية منتهية الصلاحية القي بها ;;;;;;;ومازال البعض يؤمن بها،لقد ندمت على الايام التي اضعتها وأنا أومن بفكر الخردة...
2 - آسف الخميس 09 أبريل 2020 - 04:43
اتاسف أشد الاسف لما تستنكرونه وصاحبكم قد خرق قانون الطوارىء الصحة واهان موظفا يقوم بعمله كما عرقل سير أمور قانونية ومعقولة، فعلا اتاسف لكم جدا.
3 - مغربي الخميس 09 أبريل 2020 - 05:39
هاد الجمعيات شوكة في حلق هذا الوطن.
4 - مغربي الخميس 09 أبريل 2020 - 06:20
المواطن له حقوق وعليه واجبات. والكل سواسية أمام القانون. لا فرق بين أي مواطن مهما كانت صفته. اما العبارات الغليضة والفضفاضة فلا تصلح في هده المرحلة انظروا إلى الحالة التي يمر منها المغرب والعالم. اهتموا بالمواطن والوطن لكان لكم اجر عند الله. لكن نرى عكس دلك وهدا من سمتكم الفوضى الكلمات الفضفاضة في عز الليل.
5 - علي الخميس 09 أبريل 2020 - 07:52
انها فعلا وقاحة المواطن المغربي وبالاحرى من ينتسبون الى الجمعيات الحقوقية الدين يتهربون من تطبيق القانون لكل من سولت له نفسه اختراقه اذا كنا في ما مضى ننادي بفصل السلط فانني لا اشك في نزاهة قضاتنا فعلينا جميعا ان لا نحسب انفسنا فوق القانون وباي صفة كانت مسؤلين او حقوقين لان القانون يطبق على الجميع لا ننا كلنا مغاربة وليس هدا اصفر وهدا ابي
6 - portarieu الخميس 09 أبريل 2020 - 07:52
للتذكير فقط مدينة خنيفرة لازالت تعيش عهود الاستعمار في تسيير شانها العام في بواديها كما في حاضرتها لاشئ يوحي بان المواطن له كرامة فاذا كانت عاصمة زيان قد رات النور والامل في عهد محمد السادس بعد ان اهملها المرحوم الحسن الثاني فهاهي اليوم تعاني من معظم المسؤولين الذين يحلون بها بل كان قدرها لعنة ترافق ابناءها وهي لعنة مصطنعة هم القائمين على شؤونها او القادمين في مهمة اليها ملا جيوبهم
7 - Faer الخميس 09 أبريل 2020 - 08:29
C'est quoi ce délire. ? Ces acteurs associatifs veulent encourager la débandade .Non messieurs il faut respecter les décisions de la justice. C'est votre rôle déjà de donner l'exemple du citoyen de demain.merci hespress
8 - Rachid Amir الخميس 09 أبريل 2020 - 10:24
فعلا بدئنا نفهم و نعيق بهذه الجمعيات. خير ما يقال عنها أنها هي الفيروسات ايبولا و الأيدز و الكرونا رووووووعة..
رفقا بهذا الوطن و عودوا إل رشدكم.
9 - medoujda الخميس 09 أبريل 2020 - 10:52
الجمعيات الحقوقية بدن شغل ولا مشغله حاضيين غير الامور التافهة هل هذا ما في جعبتكم تساهمون به في هذه الأزمة تبا لكم و لمطالبكم التافهة المؤدية لخلق البلبلة
10 - belahcen الخميس 09 أبريل 2020 - 12:26
الساام عليكم ان جمعيتكم الموقرة تدافع متهم عن من خرق القانون في هذه الظروف وان جمعية حقوق الانسان لها مبادئ. ام انه ينتمي الي حزب سياسي فان الحزب لا يعطيه الصلاحية لخرق القانون. انا الواجب الوطني يعطي للجمعية بان تدافع عن المظلوم وليس على من يخرق القانون ام ان هناك صداقة شخصية يستعملها اصحاب الجمعيات والاحزاب فيما بينهم في مصلحة الانتخابات. ونذكر هنا القانون فوق الجميع. وله حق الدفاع فلا داع لجمعية كيف ما كانت تدافع قبل محاكمة المتهم وان المتهم لا نحاكمه حتي تظهر براءته. وان من واجب الجمعيات ان لا تدافع عن خارق القانون في هذه الظروف بالذات.
11 - مهتم جدا الخميس 09 أبريل 2020 - 14:33
السي الناشط رفض كي حبيتي ، ويمكن لك تمشي لمحكمة العدل الدولية لا إشكال . غير وكان الي بغيت نصححوا لك حيت راك غالط : راه ماشي الدولة التي تستغل الظروف الطارئة .. راكم انت وانثالك الذين تستغلون الظروف الطارئة لتمرروا خطابات ورسائل كيدية
وافهم
12 - نورالدين الخميس 09 أبريل 2020 - 22:46
تحية وتقدير للسلطات المحلية ورجال الأمن والقوات المساعدة والدرك الملكي والجيش على المجهود الذي يبدلونه من اجل الحفاظ على هدا الوطن ومايتمنون من خير عاش الملك
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.