24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | المواجهات مع الرحل تتجدد في دواوير بسوس ماسة

المواجهات مع الرحل تتجدد في دواوير بسوس ماسة

المواجهات مع الرحل تتجدد في دواوير بسوس ماسة

تتعرض بيوت مواطنين في عدد من دواوير قبائل باشتوكة آيت باها لهجومات متتالية من طرف الرعاة الرحّل الذين يستعينون بالمقاليع لترهيبهم بغية فرض سيطرتهم على المناطق التي يرعون فيها قطعان إبلهم وأغنامهم، مستغلّين حالة الطوارئ الصحية التي يشهدها المغرب.

ووثق السكان المتضررون بالصوت والصورة عمليات تعرض بيوتهم للرشق بالحجارة باستعمال المقاليع من طرف الرعاة الرحل في دواوير بجماعة تنالت، وهو ما أدى إلى نشر الهلع في صفوف السكان الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن الدفاع عن أنفسهم، بسبب حالة الطوارئ الصحية، فيما تتعرض حقولهم ومواردهم المائية للاستنزاف.

ولم يعد الرعاة الرحل يكتفون برعي قطعان إبلهم وأغنامهم في الحقول المحيطة بالدواوير فحسب، بل استغلوا التزام السكان المتضررين ببيوتهم امتثالا لتدابير حالة الطوارئ الصحية لينفذوا إلى داخل الدواوير ويطلقون العنان لمواشيهم لتأتي على مزروعات الناس من خُضر وأشجار وسط المروج الملاصقة لبيوتهم.

وسبق لآلاف المواطنين من سوس المتضررين من الرعي الجائر أن وفدوا على مدينة الدار البيضاء وخاضوا مسيرات احتجاجية حاشدة ضدّ عدم تدخّل السلطات لحمايتهم وحماية ممتلكاتهم، والتقى ممثلون منهم مع رئيس الحكومة ووعدهم بالنظر في قضيتهم، لكن معاناتهم ما زالت متواصلة إلى حد الآن.

ويتساءل السكان المتضررون من الرعي الجائر عن السبب الكامن وراء عدم تدخل السلطات لحمايتهم، وإبعاد الرعاة الرحل عن مناطقهم، فيما يقول البعض إن هناك جهات نافذة تقف خلف هؤلاء الرعاة يستمدون منها مصدر قوتهم وهي التي تعود إليها ملكية قطعان الإبل والأغنام التي تأتي على الأخضر واليابس.

ولم يعد سكان الدواوير التي يحط بها الرعاة الرحل رحالهم يتخوفون فقط على مزروعاتهم، بل أصبحوا يتخوفون على سلامتهم الجسدية وعلى أرواحهم في ظرفية حالة الطوارئ الصحية؛ إذ يقتحم الرعاة الدواوير ويشرعون في رشق البيوت بالحجارة بواسطة المقاليع، كما توضح مقاطع فيديو صورها المتضررون.

استمرار هجومات الرعاة الرحل على عدد من الدواوير في قبائل باشتوكة آيت بها، دفع بهيئات وجمعيات إلى إصدار بيانات تندد فيها بما يتعرض له ضحايا الرعي الجائر، وتطالب السلطات بالتدخل لحمايتهم، كما حذرت من عواقب استمرار الوضع على ما هو عليه، بعد أن أصبح السكان ينادون بالخروج للدفاع عن أنفسهم.

"تنسيقية أكال للدفاع عن حق الساكنة في الأرض والثروة" أصدرت بيانا استغربت فيه استثناء ما سمته "مافيات الرعي الجائر" من الامتثال للتدابير القانونية الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية للوقاية والحد من انتشار فيروس "كورونا"، في الوقت الذي فُرض على كل المغاربة، بمن فيهم سكان القرى والبوادي، التزام بيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

وقالت التنسيقية إن الرعاة الرحل ينتهكون أراضي وممتلكات ساكنة أقاليم سيدي إفني وتيزنيت وتارودانت واشتوكة آيت باها، واستغلوا حالة الطوارئ الصحية لانتهاك منازل الساكنة وممارسة التعنيف في حق أهلها، وتهديدهم وترهيبهم، كما حصل في دوار آيت مبارك أوعلي بجماعة سيدي بوسحاب في اشتوكة آيت باها.

وحملت تنسيقية أكال مسؤولية ما يتعرض له سكان القبائل التي يبسط عليها الرعاة الرحل سيطرتهم للسلطات الإقليمية والمحلية، فيما تتزايد بوادر نشوب مواجهات بين السكان والرعاة، حيث تحفل مواقع التواصل الاجتماعي بدعوات من أهالي المنطقة المقيمين في المدن إلى الانضمام إلى ذويهم من ضحايا الرعي الجائر لمواجهة الرعاة.

تنسيقية أكال قالت إنها مستعدة "للدعوة لإعادة تأسيس لجان تسمى "إنضافن"، العرفية لحماية الدواوير، "في حال استمرار السلطات في تجاهل أداء واجبها لحماية أمن وممتلكات الساكنة".

من جهته، ناشد اتحاد جمعيات إداوكنضيف الجهات المسؤولة التدخل العاجل لوضع حد لما سمّاه "الأزمة المستفحلة سنة بعد أخرى"، مطالبا بـ"تطبيق القانون دون تمييز والخروج من حالة الحياد السلبي الذي قد يتحول أحيانا إلى انحياز للطرف المعتدي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - سعد الأربعاء 15 أبريل 2020 - 07:57
مفهمتش هد ناس وش مكاينش شي قانون لي حبسهم دائما ناس تشكا منهم انا حاجة وحدة لي بغيت نعرف علاش هد رحل ماكيوصبوش نواحي جهة سطاة والدار البيضاء او غير لجديدة ولا مخالينهم دايرين مابغاو تما
2 - EL CHE الأربعاء 15 أبريل 2020 - 08:20
L’état laisse pourrir cette situation. La seule solution devant ces populations, c’est de S’ORGANISER en groupes de défense pour protéger leur terres et leurs cultures. C’est la seule façon de faire bouger HAMMADI LE DORMEUR. AUX ARMES CITOYENS!
3 - العنف ضد المرأة القروية !! الأربعاء 15 أبريل 2020 - 08:31
اذا كان المغرب منذ سنوات طويلة ﻻ يحرك ساكنا للقضاة على الرعي الجائر ونهب الثروات الفﻻحية المعيشية لعدد كبير من المواطنين ، فالله عليكم كيف يسقضى على جائحة كورونا !! بالنشرات اﻻخبارية ، بالترغيب والترهيب !! بالتكبير والتهليل ...!! خليني ساكت...
4 - mostafa biougra الأربعاء 15 أبريل 2020 - 08:35
الرعات الرحال رجعوا الي السيبة في اراضي سوس وكلنا عليهم الله
5 - مغربي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 09:22
يحدث هذا أيضًا في القرية التي جئت منها، فهم لا يبقون فقط أغنامهم وجمالهم في الجبال. في بعض الأحيان يدخلون الاراضي الخاصة ويهددون السكان. دعونا لا نتحدث عن موارد المياه التي هي بالفعل قليلة وما زالوا يستخدمونها لسقي أغنامهم. كل هذا و الكل متفرج، حتى المسؤولين.
6 - سؤال الأربعاء 15 أبريل 2020 - 09:35
واش مازال السبة فالبلاد . هادو كايقالبو على الجيش اخرج ليهوم .المخزن صعيب .نهار انوضوليهم غادي يندموا وماينفعهمش.
7 - علي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 09:41
منذ تقريبا سنتين شهد دوار بجماعة بلفاع احتجاز شخص من سكان الدوار لأكثر من 6 ساعات و بعد اخد و رد ما بين السلطات المحلية و الإقليمية مع الرعاة الرحل تم إطلاق سراحه. اللهم ارفع الظلم عن المستضعفين من عبادك
8 - المسؤولية الأربعاء 15 أبريل 2020 - 10:09
احمل الدولة و السلطات المسؤلية كاملة على هذا الملف و السيبة التي تشهدها مناطق سوس، لا افهم كيف يمكن التطبيع مع هذه السلوكات في مرأى و مسمع من السلطات، اذ لا يتدخلون الا بعد ان يرحلوا و يجردون الاضرار من اجل تسجيل شكاية، لت يترتب عنها شيء !!! اكاد ان اقول ان هذا طواطأ يسحب ثقتنا في السلطة و في قدرتها على حماية الناس و الممتلكات. و احمل الدولة المسؤولية كاملة في ما قد تؤول له الامور في خضم هذا التستر، فلم تترك للسكان بديلا عن المواجهة و الدفاع عن ارواحهم و ممتلكاتهم، صراحة لقد وصل الوضع الى حد لا يطاق. فلتجبنا الدولة، لماذا يطبعون مع السلوكات الاجرامية لهؤلائ المجرمين ؟؟!!! ما الذي يجعلهم فوق القانون، في حين اذا دافع السكان المحليون عن انفسهم، يقادون الى السجون ؟؟!! كيف يمكن ان يكون هذا الوضع ؟؟!!
9 - هشام اشتوكة ايت باها الأربعاء 15 أبريل 2020 - 10:18
و الله الا دوك الناس مايحشمو ما اراعيو
زيد على هادشي حوادث السير غير هاد ليام وقعات حادثة ماساوية بسبب الجمال على الطريق بعد المغرب و السلطة حاضرة ولاكن لا تغيير دوك الناس زاعمين كايديرو ما بغاو... هاد القاضية عامة فيها غموض و خبايا...
10 - ملالي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 11:02
واش هادو اللي عندهم إلاف رؤوس الاغنام و الابل ماعندهمش حظائر وماقادرينش يشريو علف لماشيتهم كيف يعقل هذا .
ام يريدون تسمين ماشيتهم و ابلهم بالحرام من قوت الناس الضعفاء الذين يمتلكون القليل لاجل عيالهم .
أدعو الله ان لا يبارك للمتعدين على حقوق غيرهم من الناس المسالمين و ان يسلط الله عليهم ما يقلل من ماشيتهم التي ترعى من حلال غيرهم وان ينزع البركة من مالهم .
11 - ملالي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 11:18
تتمة
هاؤلاء الذين يسمون بالرحل هم مستثمرون في تربية المواشي والابل و عندهم اموال طائلة و ربما حتى النفوذ اتسائل هل الرحل الذين نعرفهم عندهم سيارات رباعية الدفع و كتيبة من الرعاة ؟
حسب ما نراه في الوثائقيات ان الرحل عندهم القليل من الماعز و الغنم و يتنقلون بخيامهم ولا يؤذون اصحاب الارض التي يرعون فيها ماشيتهم الا بالاتفاق مع الجماعة و ذوي الحقوق ، وغالبا ما يقدمون لهم الاكل و الشرب و حتى الملابس ،وان كانت الارض تابعة للمياه و الغابات فغالبا ما يقف عليهم حراس الغابة .
الله يهدي ما خلق و الله اني بعيد على هاؤلاء المتضررين من الرعاة ولكن يحز في نفسي ما يقع من ظلم عليهم و الله سبحانه لا يحب الظلم و حرمه ، واقول للرعاة اتقوا دعوة المظلومين فانها ليس بينها و بين الله حجاب .
12 - مغربي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 11:30
على من يمتلك هاته الاغنام والجمال ان يعرف انه يسبب اضرار كبيرة لقوت الساكنة ويساهم في نشر الفقر وان ما يقوم به هو زرع الفتنة لعدم احترامه للقانون واعراف المنطقة وانه يسئ للبيئة ويسبب في التصحر وافعاله لا تمت للمواطنة فقط يفكر في نفسه ويسمن الاف الجمال والاغنام مما تعيش منه الساكنة وليدهب الجميع للجحيم وخاصة انه يشغل اخبث الخبثاء لرعي قطعانه يضربون السكان بالحجر وهم داخل منازلهم لا يهتمون لصغير ولا لكبير بالكلام الفاحش والتهديد والترهيب وهاته الافعال لم تكن تحدث حتى في زمن السبة ...
13 - زولي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 12:28
هاذي بس تيقولو أنشدني ولا مطيح. هؤلاء مواطنون يساهمون في الإنتاج نشكركم.ولكن لا للفوضى ثم لا .على السلطات المعنية التدخل الحمد من هذا المشكل بعقلانية .
14 - مراقب عن بعد الأربعاء 15 أبريل 2020 - 12:28
رسالة للسكان المتضررين وجميع القباءل المعنية ولجميع المغاربة ان يرفعوا اكففهم للعلي القدير اللذي لاترهقه مسالة الا واستجاب دعوة المظلوم مستجابة باذن الله .الدعاء الدعاء الدعاء اللهم اجعل كيدهم في نحرهم اللهم استجب يارباه .
15 - hicham Oklahoma الأربعاء 15 أبريل 2020 - 12:32
المسؤولية كتحملها الوزير اخنوش ووزارة الفلاحة والسلطات هادشي راه خطير بزاف اللهم اني قد حدرتوكوم .هاد الرحل من عصابة للبوليساريو باينة طالقاهوم الجزائر
16 - abidar الأربعاء 15 أبريل 2020 - 12:41
أولاً الأراضي التي دخلوا إليها هي أراضي فلاحية و ليست رعوية ، و بها أجمل مدرجات الفلاحة بالمغرب. كان من الواجب أن يسجلها المغرب كترات عالمي للإنسانية.
تانيا: قانون المراعي 113-13 وأضح، من المفروض أن يكون عند هؤلاء ترخيص.
كيف قطعوا مآت الكيلومترات و لم يطلبه منهم أحد ؟
انهم يتحدون الساكنة و حتى السلطات ، قالوا للساكنة .... سيرو جيبو لمخزن....
كلامي إلى السلطات : من فضلكم اسمعوا إلى هؤلاء المواطنون الطيبون البسطاء, فقد سيفقدون الثقة في كل شيء...... سياتي يوم لن يستمعوا اليكم .....
17 - رشيد الأربعاء 15 أبريل 2020 - 13:29
أول شيء بدأت به الدولة المخزنية هو جس نبض الساكنة بالعمليات التي قاموا بها مايسمى بالإحاشة الخنزير البري قاموا بهذه العملية في العديد من المناطق الجنوبية ومنطقة سوس خاصة وهذا هو الخطأ الكبير قاموا بالعملية وسط الدواويير وهذا الأمر تقوم به المياه والغابات مع العلم أن مناطقنا ليس بغابات بل حقول زراعية للساكنة وأرض أجدادنا لهذا أدعوا المسؤليين للتفطن لمثل هذه الألاعب وكذلك الساكنة أتمنى أن تصلكم رسالتي وشكرا
18 - Amazigh الأربعاء 15 أبريل 2020 - 13:36
أينما حل هؤلاء الرحل و ارتحلوا، يسببون نوع من الهلع والظلم لسكان المنطقة التي يحلون بها.
ما رأيناه ومازلنا نراه اليوم في قبائل سوس من تخريب وتهديم للممتلكات الخاصة للساكنة، وللطبيعة ليس من المعقول التغادي عنه من طرف الداخلية، في جميع مؤسساتها (جماعات قروية، قيادات، درك ملكي، عمالة،..)
أين هي حقوق المواطنين؟ وأين هو الأمن والأمان الذي يتكلم عنه المغاربة؟
عندما يجرئ الرحل على قصف منازل الناس بالحجارة وتهديدهم في منازلهم، فأظن أن الدولة ملزمة بالتدخل لضمان الأمن والأمان. إن لم يكن ذلك، فأظن أن الناس ستعري على سواعدها للدفاع عن النفس و الشرف.
19 - مغربي الأربعاء 15 أبريل 2020 - 13:38
ا لى زاولى 13رقم

المشكل سببه من يريد تسمين تجارته مجانا بالدوس على حقوق الساكنة وحل المشكل هو من لم يستطع اطعام قطعانه من ماله وعلى ارضه فيجب منعه من الفوضى والاعتداء على الناس بحجة الترحال وتربية المواشى باطنها السرقة وتخريب قوت غيره
20 - itri الأربعاء 15 أبريل 2020 - 16:09
يوم الأحد الماضي استقبل مستشفى تيزنيت مريضًا تعرض لرشق بالحجارة وعلى اثرها ادى الى كسر في رجله وجرح في عينه...وفقدان الوعي المؤقت بسبب الضربة....
البلاد تعيش في سيبة وظلم ساكنة الجنوب السوسي
21 - متتبعة الأربعاء 15 أبريل 2020 - 16:59
الرعاة الرحل العصابات يتم تمويلهم من جهات مجهولة بحيث صعدت في شكل ثلاث مجموعات تتواصل فيما بينها واستغلوا حالة الحجر الصحي وهجموا بأغنامهم وماعزهم يسوقون دراجات نارية كبيرة الحجم وسيارات رباعية الدفع مدججين بالمقالع وهجموا على الأخضر واليابس في قباءل تودما وايساكن كسروا نوافذوابواب المنازل واصابوا من اصابوا واختطفوا شابا لم يطلقوا سراحه الا بعد التفاوض كل هذا أمام اعين السلطة لقد احس سكان المنطقة بالقهر والخذلان من الدولة الا يسري الحجر الصحي على هوءلاء .من يحميهم ؟؟؟؟المهم سكان سوس يحسون بعدم الإنصاف والخذلان ولن يقفوا مكتوفي الأيدي .
22 - خالد الأربعاء 15 أبريل 2020 - 18:46
الحل هو القانون العرفي لأن الدولة المغربية ليس لديها ما يمكن من حماية السكان بالأمن أو رد الإعتبار
23 - مغترب الأربعاء 15 أبريل 2020 - 19:37
استغلو سلمية الامازيغو هجرة الرجال من البوادي وتواجد كترة النساء و الاطفال
.الحل هو التضحية وانشاء فرق من القبيلة لحماية الساكنة .
24 - ابودرار و افتخر الأربعاء 15 أبريل 2020 - 22:45
انا من ساكنة المنطقة التي تعرضت لغزو الرعاة الرحال،اذا لم تتدخل السلطات فان الساكنة في المدن المغربية بكل من الدارالبيضاء و الرباط و القنيطرة و طنجة و اكادير و من خارج المملكة فرنسا بلجيكا وامريكا مستعدين للقيام بانزال في المنطقة بعد الحجر الصحي،اذا لم تتدخل السلطات و تقوم ياجلائهم عن المنطقة،القيام بطردهم و مواجهاتهم،اعداد الساكنة بالمدن يفوق الالف شخص مستعدين للدفاع عن ارض اجدادهم بالغالي والنفيس.سكان ادرار اناس مسالمين لكنهم لا يقبلون الذل و الحكرة.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.