24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2906:1713:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. باحث يتهم الحكومة بالتقشف في الشغل وتجاهل الريع (5.00)

  2. نقابات ترفض تأجيل زيادة الأجور وتطالب "الباطرونا" بتنفيذ الاتفاق (5.00)

  3. مراكز "امتحان الباك" تفتح أبوابها لآلاف المترشحين (5.00)

  4. ‬دعاوى قضائية تنتظر مدارس خاصة بسبب مسْك "شهادات المغادرة" (5.00)

  5. نشطاء يطلقون حملات افتراضية لإعادة فتح المساجد في المغرب (4.67)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | توقيف رئيس ملحقة عين الشق بسبب خرق الطوارئ‎

توقيف رئيس ملحقة عين الشق بسبب خرق الطوارئ‎

توقيف رئيس ملحقة عين الشق بسبب خرق الطوارئ‎

أفادت وزارة الداخلية، أنها قررت توقيف رئيس الملحقة الإدارية عين الشق، لترتيب المسؤوليات واتخاذ الإجراءات التأديبية والإدارية الضرورية، بشأن خرق حالة الطوارئ الصحية.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أنه تقرر توقيف المعني بالأمر "على إثر تداول مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي يظهر تجمهر مجموعة من الأفراد، الثلاثاء، بحي "درب الخير" الزنقة 15 بعمالة مقاطعة عين الشق، في ظروف تشكل خرقا سافرا للتدابير والإجراءات المقررة من خلال حالة الطوارئ الصحية، ودون تسجيل أي تدخل من قبل ممثلي السلطات المحلية الموكول لهم العمل على فرض احترام التدابير، التي يستلزمها حفظ النظام العام الصحي في ظل حالة الطوارئ الصحية المعلنة".

وجاء هذا التوقيف، وفق المصدر ذاته، "في انتظار نتائج البحث الإداري الذي فُتح لترتيب المسؤوليات، واتخاذ الإجراءات التأديبية والإدارية الضرورية على ضوء ذلك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - محمد الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:46
وهل المسؤولية تطال القائد لوحده؟ هناك نوع من العبث وعلى جميع العمل بوطنية ونكران الذات.
2 - عيب الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:51
حشومة عيب واهو مسكين ماعليه والو واش يجي يوقفهوم من الصلاة واحد بواحد ويدخلهوم لديورهوم
3 - جريء الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:52
اوا اخ الوزير بلخياط للي طلقتوه بعد الحكم عليه بسنة، ايلاه دوز سيمانة، اشنو غنقولوا زعما، كفانا ذرا للرماد في العيون.
كايت للي جات فيه، امعندوش خالتو فدار العرس فالرباط
4 - ابن تومرت الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:53
الحمد لله ان الدولة استفاقت بعد فترة وجيزة من التراخي في تطبيق الحجر.. لكن تبين بما لا يدع مجالا للشك ان الحزم وتطبيق القانون هما من سيعبرا بالبلد لبر الأمان
5 - مغربي حر الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:56
اولا ماذنب رجل السلطة اذا كان المواطن جاهلا؟
ثانيا، الدين بريء من امثال هؤلاء الجهال.
6 - متضرر الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:04
الهمج و الله صلاتهم باطلة ،الجهل لا أكاد أجد الكلمات لأعبر عن امتعاضي لما شاهدت هذا القوم وهم يصلون ملتسقين نعلة الله عليهم إلى يوم الذين
أين كانت السلطة و أعوان السلطة لا حول و لا قوة إلا بالله
هؤلاء القوم الذين هم في هذه الصورة أنا أعتبرهم أعداء الوطن متحالفين مع عدو لا يرى بالعين يفتك بمن حوله دون هوادة
7 - الزمامرة الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:06
الفقيه لي نتسناو بركاتو دخل الجامع بلغتو... كيفما كاين بعض المواطنين جوهال وأميين كينين بعض ابمسؤولين مبينهم او بين الوعي غي رحمة الله... بنادم مريييييض... المرض تيتسارا او هو خدام.. الله اكبر.... او غالبا المخير فهاد المتأسلمين لي الاسلام بريء منهم مموضييش العفووووو... الجهل والفقر ووووووووووووو لطفك يارب
8 - الطون و الحرور الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:08
عالااااام هاد المغرب...
فهم تتسطى......
9 - عزبز الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:17
عندما نرى إصرار أمثال هؤلاء الناس على القيام ببعض الشعائر أو العبادات الدينية رغم منعها لأسباب وظروف معينة وتفاديا لمضرة ما،عندما نرى هذا الإصرار يخيل لنا أن هؤلاء الناس يفيضون إيمانا وزاهدون في الدنيا وواقع الحال يقول أن الأمر غير ذلك ولا يعدو أن يكون رياء والتفافا حتى على النفس.
10 - انس الفيلالي الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:19
اولا تعازينا الحارة لعائلة المرحوم و لاحول ولاقوة الا بالله ثانيا هذه الصور تبين عدم الوعي وجهل المواطنين على العموم وسكان هذا الحي على الخصوص بالخطر الذي يحذق بهم جراء هذا الفيروس الخطير ففي هذا الوقت العصيب الذي نمر به ويمر به سكان العالم يجب التحلي بالحكمة والصبر وضبط النفس وعدم التهور والانسياق وراء العواطف التلقائية المعهودة في المواطن المغربي. كما يجب على المجتمع المدني والاحزاب في شخص المنتخبين الذين لاتظهرون الا في الحملات الانتخابية ان يؤطروا المواطنين ويآزرونهم معنويا وماديا وينظرون الى حال المحتاجين منهم.
11 - Mohammed الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:22
هؤلاء البشر لم و لن يفهمو بعد خطورة هدا الوباء . جهلهم و أنانيتهم تضر بالجميع .
12 - مغربي الأربعاء 13 ماي 2020 - 02:36
شعب لم اعرف لماذا لا يحترم حجر صحي ،ليس الكل ولكن إلا من رحم ربي،هناك خلل في الشعب منهم في بيته مع الأسف الآخرون يحبون خروج بدون إذن ؟
13 - ممتبع الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:03
وهل يتحمل القائد وحده وزر هذه الواقعة؟ اين الامن الوطني؟؟ اين القوات المساعدة؟؟ من العبث تحميل شخص واحد مسؤولية ما وقع. او طاحت الصومعة علقو القائد.
14 - غيور الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:05
في نظري المسؤولية فوق عاتق المواطن أولا الذي أصبح يخرق حالة الطوارئ بطيب خاطر ،إذ أنه من غير المعقول أن نحمل فقط قائد المنطقة الترابية الخرق ،المسؤولية على عاتق المواطنين ،وبما أن القانون فوق الجميع فيجب توفير الوسائل القادرة على كبح جماح هذه الفئة المتمردة على حالة الطوارئ،من غير المعقول أن تظل جهة الداربيضاء دائما تتسيد في الإصابة وجب توفير الموارد البشرية اللازمة بإعتبارها المدينة دات الكثافة المرتفعة ،الأستعانة بكل ما يمكنه ردع هذه الفئة الغير المكترثة بحالة الطوارئ وتبعاتها ، مع الحرص على مساعدة المتوقفين عن العمل بمساعادات عينية وفتح المجال أمام الجمعيات لمد العون للفئة المتضررة ،حماية بلادنا تقع على عاتقنا كمواطنيين
15 - مغربي في الغربة الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:07
مسكين و ما مسؤوليته.
الناس غير ملتزمين بالحجر الصحي و متهورين و ينتظرون مرور السلطات ثم يخرجون عاديين.

أظن و الله أعلم أن الحجر الصحي لم ينجح.

يجب المرور إلى سياسة القطيع
16 - هشام الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:12
حتى هادوك ناس الله يهدهم يفكرو غير عقليا
ويخاف على راسهم وعائلاتهم وشعب. إدارة أمن تراخة في نزول إلى شارع الحيط والحضر
لي بغا يبقى سالم
17 - الوطن الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:29
ماذنب القائد والله طيحتو البق على السلطة، أين هي الاستعلامات والشيوخ والامن والقواة المساعدة والجيش ،يجب ترقية القائد وليس توقيفه لدنب لا يد له فيه
18 - هشتم بيضاوي الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:32
صراحة و دون اي مبالغات فالمواطن او بعض المواطنين ربما يتعمدون الاصطياد في الماء العكر من خلال هاته الخروقات التي يقومون بها رغم الحملات التوعوية المنخرط فيها الاعلام بشتى انواعه وكدا السلطات بمختلف شرائحها .فعلا ما مبرر اقدام هاته الفئة على صلاة الجنازة بالشارع العام وسط اجراءات حضر التجول و حالة الطوارئ لربما بسبب هاته الصلاة ستقام صلوات جنازات على مجموعة من المخالطين ممن حضروا هاته الجنازة و سيكون لهم الاثم في الحاق الاذى بالغير عوض الدعوات بالمغفرة للميت من داخل البيت .و لله في خلقه شؤون.
19 - جووحا الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:35
راه المخزن عيا ميتسعرا علا بنادم واش حنا كول واحد فالشعب نحطو حداه مخزني اولا بوليسي اولا جدارمي باش احترم الحجر بنادم عدنا الاغبية مزال صايط ليها الريح فودنيها بنادم اوعا شويا ويكلس فدارو نتوما غي مين تشوف شي تجمهر عاقبو المخزن مدايرش خدمتو الله اعفو اخلاص
20 - khatari الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:43
هدا التوقيف جاء في محله ولو انه جاء متأخرا شيء ما لأنه سبب التسيب الدي الحق هده المنطقة من ربوع المملكة هو وأزلامه من القدمين والشيوخ الدين كانوا مستفيدين من الباعة وكانوا يعلمونهم بوقت التي تكون فيه الحملة ويتساهلون مع هدا السوق الدي هو مرتع لأصحاب السوابق المجرمين وبيع الممنوعات وايداء السكان وتشجيع المخادع التي يكثر فيها بيع الممنوعات والفساد
21 - Mohammed الأربعاء 13 ماي 2020 - 03:57
تحية ل فاس حي الزهور و الله حتى تنساو شيحجة سميتها كورونا
22 - saad الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:05
تعليقات الجهلاء وجنازة الجهلاء وتدبير الجهلاء وباء فتاك أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بأن نلزم بيوتنا إذا حل بنا وبان نلزم المكان اللدي حل به فكيف للإنسان العاقل واللذي ميزه الله بالعقل أن يتصرف بجهالة وغباء لو كنت ستؤدي نفسك وحدك فهذا شأنك أما إذا كنت ستؤدي غيرك فهذا ليس من حقك لأن الله عز وجل قال من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا وهؤلاء اللدين أقاموا صلاة الجنازة وفي وقت الحجر الصحي اللذي حرمة فيه الصلاة في مقام النبي صل الله عليه وسلم وفي جميع المساجد فهؤلاء ا ارتكبوا جرما في حق البشرية وشكرا سكان الدارالبيضاء فقد بينثم على غبائكم وجهلكم الدفين للعالم وهذا ما ستجنوه من ارتفاع حالات الإصابات ومساهمتكم في تعب وهلاك الطاقم الطبي اللذي سيفشل في احتواء وعلاج الحالات التي ستوفد إليه شكرا لكم
23 - akka الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:10
لماذا يصر بعض الجهلاء على تحدي قرارات السلطات العمومية بالخروج من المنازل بدون سبب.؟والآن نرى جهلاء من نوع آخر وهم يؤدون الصلاة في هذه الظروف الصحية الاستثنائية...فهؤلاء هم أخطر أنواع البشر لأنهم جهلة ويفهمون الدين بالشكل الخطأ،ويتسببون في كوارث كبيرة لهم ولعاءلاتهم وللوطن بشكل عام.
يجب التعامل بالصرامة مع هذه السلوكات الشاذة..
24 - خالد الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:12
كلمة حق في حق القائد: هذه الحالات "الصلاة على شاب قتل" ووجود حالة الطوارئ الصحية هي حالة تشبه تلك الأحجيات الإغريقية التي لا حل منطقي لها. إذا تدخلت السلطات لتفريق العامة فقد يحدث ما لا يحمد عقباه بسبب حضور العاطفة وليس العقل عند هؤلاء في هاته اللحظة. لقد شهدت كمواطن أفعالا وأقوالا جماعية لأناس كنت أظنهم واعين ولكن...عندما تغيب العقول...الفيروس قاتل وهم مزدحمون يصلون على شاب ذهب إلى أرحم الراحمين مع علمهم بخطورة التجمع على أنفسهم وأطفالهم وأهلهم أجمعين إن أصيبوا بالعدوى وتدخل السلطة في هذه اللحظة كان سيكون عبارة عن فتيل...وعدم تدخل السلطة المحلية يسائل القائد...وعدم مساءلة القائد يسائل الوزارة...أحجية إغريقية الكل فيها خاسر. اللهم اغفر لنا جهلنا وقلة علمنا واهدنا إلى سواء الصراط.
25 - Libre الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:19
اولا تعازينا الحارة إلى أسرة المرحوم أنا لله وانا اليه راجعون اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك يا ارحم الراحمين اما بالنسبة لهذا القايد لا يستحق أن يكون في هذا المنصب لأنه ليست لاول مرة يعرض فيها حياة ساكنة عين الشق للخطر علما ان هناك العديد من الشكايات ضده و يجب على السلطات الأمنية محاكمة مثل هذا النوع المتعدي و معاقبته لكي يكون عبرة لمن تسول له نفسه أن يكون مثل هذا النوع المتعدي حسبنا الله ونعم الوكيل
26 - برجوووق الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:22
باستمرار التجمهر ، ستبقى عدوى كورونا منتشرة ... وقد رايت فيديو يوثق استقبال رجوع سيدة بعد شفاءها من الوباء.في سيارة مرقمة بالخارج .. الزنقة مملوءة بالمواطنين والمواطنات من مختلف الاعمار..الهتافات ..بهذا التصرف يستنر خرق الحجر الصحي على التفاهات ...في الواقع على السلطات الصحية في كل المدن أن تقوم بإرجاع المصابين اللذين يتم شفاؤهم دون ضجيج ودون بهرجة ...وجب الغاء مراسيم توديعهم من طرف اطقم الصحة.. وأخذ تصريحات لا تسمن ولا تغني من جوع... على السلطات الصحية أن تنقل هؤلاء دون ضجيج بسيلرات الإسعاف إلى منازلهم ...وكفى ....لتجنب الاختلاط والعدوى ....
.
27 - مغريبي عاق ؤسلت ف 1979 الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:44
y,a pas mieux que d,etre un homme libre que d,etre un esclave de l,etat ,,,,,,vive la liberte.
28 - 010101.... الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:49
التجمهر في زمن الحجر الصحي مخالف للقانون اما المبررات فلا قيمة لها وعليكم ان تتصوروا لو كانت السلطة بيد هؤلاء وامثالهم
والى صاحب التعليق رقم 2 الامر اخطر مما يمكن تصوره وهل تظن ان الدولة مرتاحة في هذا الوضع اي حالة الاستنفار /مكره اخوك لا بطل /واخيرا الرحمة على الفقيد /ولا متاجرة باحزان الناس فاحيانا "كلام حق يراد به باطل "
29 - سعيد الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:54
خرجو على القائد مسكين، لا حول ولا قوة إلا بالله
30 - simo الأربعاء 13 ماي 2020 - 05:01
إلى المتدخل 2. هل السائر وراء الجنازة يبحث عن رزقه؟ هل الذاهب إلى الصلاة في المسجد كذلك يبحث عن رزقة. الذي يبحث عن رزقة بمعنى الكلمة صبر على جوعه وبقي في داره وأدى صلواته بها خوفا على وطنه. هنا القضية ليست قضية مخزن وإنما قضية مجتمع بكامله يسعى للنجاه. أما إذا كنت لا تأمن بهذا الوباء أو حسابك مع المخزن فذلك أمر آخر بينك وبينه واترك الآخرين ينجون. فأطلب من الله أن يحفضنا جميعا لأن تخلفنا هو الذي جعلنا محبوسين لأجل غير مسمى عكس الشعوب الواعية التي رفع عنها الحجر.
31 - مستغفرون الأربعاء 13 ماي 2020 - 05:05
يقول عليه الصلاة والسلام في حديث “فليس من أحد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابرًا محتسبًا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له، إلا كان له مثل أجر شهيد”). رواه البخاري). لكل الباحثين عن الشهادة، لكل من تهفو نفسه التواقة إلى هذا الشّرف العظيم والمكانة العالية، ها هي الشّهادة بكل مفخرتها تأتينا حد بيوتنا وننال ثوابها ونحن أحياء بسبب جهادنا أنفسنا بالالتزام بقواعد الحجر الصّحي من مكوث بالبيت وعدم مغادرته إلا للضرورة القصوى. ما أعظم هذه البشارة، وليت الناس يدركونها فلا يخرج أحد إلا من اضطر كما قال عمرو بن العاص لأهل الشام عند ظهور الطاعون: “الوباء كالنّار وأنتم وقودها، تفرقوا حتى لا تجد النّار ما يشعلها فتنطفئ”
32 - مغربي الأربعاء 13 ماي 2020 - 05:09
بالله عليكم هل هذه هي أكبر مدينة بالمغرب؟؟؟؟؟؟؟
لقد جمعت كل مظاهر الجهل والتخلف
انها بكل بساطة قرية كبيرة
كثرة التدين الزائف والطمع والغش تايعطوه 10 لزيرو
فهم خاطئ للدين
33 - deterte الأربعاء 13 ماي 2020 - 06:10
هذه ليست صلاة الجنازة ولا هم يحزنون هذا عصيان مدني واحتجاج ضد الحجر الصحي ومنع الخروج والتجول وعدم مرافقة الجنائز إلى المقبرة أتحدى أن كان ان يكون شاهد أو شارك في صلاة على ميت في الشارع العام وهو محمول داخل سيارة نقل الاموات الشرارة انتقلت من شخص أو شخصين اوقفا السيارة إلى حين الصلاة على الجنازة لما منعوا من مرافقتها إلى المقبرة وتبعهم المتفرجون وهذا السلوك يعرف في أدبيات ضبط التجمهرات ب(La force de la foule) وخيرا فعل رجل السلطة والأمن الحاضرين لان أي تدخل منهم لمنع دلك التصرف كانت عواقبه ستكون خطيرة وخطيرة جدا وقد تنقلب الأمور إلى تجمهر ومسيرة وردود عنف قد تخرج في رمسة عين عن السيطرة وقد تنطلق شرارة الاحتجاج ومن هو بيده الان البنزين لا ينتظر إلى امثل عود تقاب هذا ليشعلها .سعادة القائد ولو تعسفت الإدارة عليك وكنت كبش فذاء تيقن انك انقدت الدار البيضاء من ما هو اسوء من كورونا وتاريخ كارثة الحسيمة ليس ببعيد وانطلقت بموت فكري وما زلنا تؤدي أجمعين الفاتورة الحقوقية إلى الآن فشكرا للامن وللسلطة بعين الشق فمن لم يفهم قصدي من التعليق فلا يستحق الرد عليه
34 - adil الأربعاء 13 ماي 2020 - 07:37
يجب تطويق هذا الحي لمدة 14 يوما لا نريد ان نكون ضحية المستهترين
35 - حفصوصة الأربعاء 13 ماي 2020 - 07:39
طاحت الصمعة علقوا الحجام . المسؤلين راهم دم ولحم رمضان هذا.اتقوا الله.
36 - غير داوي الأربعاء 13 ماي 2020 - 08:22
من زرع الرياح حصد العاصفة، السُّلوك و الوعي الآني لأجيال اليوم، أصلُهُما كان في الماضي. التّثقيف والتّوعية واجتثاث الفقر غُيِّبت ولازالت في غيبوبة في هذا البلد. لماذا؟ القصّة طويلة وخباياها يعرفها جيّدًا أهل الأنانية والجشع و المُتنكِّرين لخير هذا الشّعب الأبي.
37 - الغرب الأربعاء 13 ماي 2020 - 09:49
أخنوش عند الحق الشعب مزل خصو اتربي
38 - ادريس الأربعاء 13 ماي 2020 - 10:52
قد يكون هناك تقصير من القائد حيت ربما لم يفعل شيء من أجل التدخل لفض هذا التجمهر ولو كان بسبب صلاة جنازة، ربما سوء تقدير منه بسبب طبيعة الوفاة حيث كان هناك تعاطفا كبيرا للساكنة مع مقتل الشاب. ولكن اللوم كله على السكان الذين لم يغيروا اي احترام لاجراءات الطوارء الصحية. وبالتالي أدى القائد ثمن تهور هؤلاء السكان. انه مشكل وعي يضرب نسبة كبيرة من المواطنين الدين يتحينون اية فرصة من أجل خرق حالة الطوارئ. ثارة تحت دريعة الدين وقارة بدعوة الخروج الى التبضع وفي احيانا اخرى الخروج في غياب اية ذريعة وانتظار مجيء السلطات العمومية من أجل دعوتهم إلى ملازمة منازلهم. اننا في مواجهة عدويين خفيين، كورونا والجهل.
39 - عبده/ الرباط الأربعاء 13 ماي 2020 - 11:26
القوات العمومية هي التي تنفذ و تطبق قانون الحجر الصحي و كذلك القوانين الزجرية بصفة عامة.... فهل هناك من يشرح معنى كلمة ( قوة ) و ما الغاية من ربطها بالشرطة و الدرك الملكي و القوات المساعدة ؟
40 - عبده/ الرباط الأربعاء 13 ماي 2020 - 12:49
اذا كان الطواف حول الكعبة قد تم منعه و الصلاة قد منعت بالحرمين.. و منعت الصلاة بالمساجد و منعت صلاة الجمعة... فقد كان يجب منع هذه الصلاة التي أوقف القائد بسببها بالقوة... فهناك قانون يحميه و يعاقب كل من خرقه...أما التظاهر بالتشبث بالدين في مثل هذه الظروف فهو مجرد رياء... أرجو توجيه مجرد تنبيه للقائد فربما حاول تجنب الفوضى بسبب كثرة الحضور... و لكن من الحزم سوء الظن... و نصيحة لوجه الله... اذا أرادت السلطات محاربة الاكتظاظ عليها التواجد بالشارع العام باكرا قبل توافد المواطنين ليمكنها التحكم في الوضع... و ليس بعد توافدهم فعندئد يصعب التحكم الا بعدد كبير من القوات العمومية و ربما بعد استعمال القوة... و ليس من العدل أن تظل فئة من الناس محتجزة بمنازلها و أخرون بالشارع يتجولون مما يعقد الوضع بتزايد حالات الاصابات بالفيروس
41 - حميد الأربعاء 13 ماي 2020 - 14:11
هناك خرق لحالة الطوارئ الصحية في جميع أنحاء المغرب و خصوصا منذ اليوم الأول من رمضان.
42 - محمد من فاس الأربعاء 13 ماي 2020 - 15:05
إن بعض كتب التراث او معظمها خاصة كتب التفسير والاحاديث فيها ما يفسر مثل هذه التصرفات غير المسؤولة لهؤلاء الجهلة والتي يجب تنقيتها من جميع الفتاوى التي لا تراعي تطور المجتمعات وواقعها الحالي
43 - عبد اللطيف الأربعاء 13 ماي 2020 - 23:48
c'est devenu une habitude pour la ministère de l'intérieur
il faut toujours trouvé quelqu'un pour lui faire porter le chapeau
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.