24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | منتخبون يطالبون بالكف عن رش شوارع الرباط

منتخبون يطالبون بالكف عن رش شوارع الرباط

منتخبون يطالبون بالكف عن رش شوارع الرباط

دعا ممثلا فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس العاصمة الرباط مسؤولي المدينة إلى ضرورة الكف عن رش الشوارع بالمبيدات، وهو إجراء تم اعتماده في المغرب في إطار إجراءات مكافحة كورونا، بعد صدور تنبيه بهذا الخصوص من طرف منظمة الصحة العالمية.

وكانت المنظمة الأممية قد أشارت، في تقرير لها منذ أيام قليلة، إلى أن رش الشوارع بالمبيدات غير فعال ويُسبب وجود مخاطر على البيئة وعلى صحة المواطنين، وطالبت بتعويضه بتعقيم الفضاءات المغلقة ومسح المساحات بالمعقمات.

وجاءت دعوة التخلي عن رش الشوارع بالمبيدات من قبل عمر بلافريج وعمر الحياني خلال مشاركتهما في اجتماع عن بُعد، أمس الخميس، ضم كلاً من المكتب المُسير مجلس المدينة وممثلي مختلف فرق المجلس من أغلبية ومعارضة لمناقشة وضعية تسيير المدينة في ظل جائحة كوفيد-19.

وخلال هذا الاجتماع، دعا ممثلا فيدرالية اليسار إلى ضرورة إقرار ميزانية جديدة تعديلية أو تحويلات للميزانية لاستباق الانخفاض المتوقع لمداخيل جماعة الرباط خلال السنة الجارية، وتوجيه المصاريف إلى الأولويات القصوى.

ودعت الفيدرالية أيضاً إلى ضرورة الاعتناء المُضاعَف بنظافة الأسواق، التي تعتبر نقطة التقاء للمواطنين في ظروف الحجر الصحي، وتخصيص فرق مختصة لتنظيفها بصفة مستمرة، بالإضافة إلى مراقبة تدفق عصارة الأزبال من الشاحنات.

كما طالب المستشاران الجماعيان بتكثيف مراقبة اللجان المشتركة المكلفة بمراقبة المحلات التجارية، بعدما لاحظا ارتفاعاً كبيراً لأسعار الخضر والفواكه، رغم وفرتها ببعض المحلات التجارية التي تستغل ظروف الحجر الصحي وعدم قدرة المواطنين الخروج من أحيائهم للتسوق.

وأثار ممثلا فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس العاصمة الرباط، خلال الاجتماع سالف الذكر، وضعية الوفيات في المدينة منذ بداية الجائحة؛ وهو ما رد عليه المكتب المسير بأنها مستقرة بالنسبة لسنة عادية (حوالي 700 وفاة شهر أبريل مثلاً).. لكن رُصد ارتفاع في عدد تراخيص الدفن بالمدينة، إثر منع نقل الأموات خارج المدينة بسبب حالة الطوارئ الصحية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - عقلاني الجمعة 22 ماي 2020 - 15:04
أرجو من الجميع قراءة المقال كاملا، و ليس ويل للمصلين
2 - مواطن حر الجمعة 22 ماي 2020 - 15:08
رش المبيدات لافاءدة منه لأنه يسبب الاختناق الحل البديل هو تطويق البؤر وفرض عليها حجر صارم مع الاخد بعين الاعتبار دعم المناطق الموبوءة بالأكل والحاجيات اليومية ووضع قانون صارم يمنع التنقل بين المدن والجهات إلى حين انتهاء الحرب ضد الوباء مع الفتح التدريجي للمناطق التي أصبحت معافات كليا من الفيروس
3 - مواطن غيور1/ التعقيم الجمعة 22 ماي 2020 - 15:09
السلام عليكم
هدا ما نبهنا له من قبل من هدا المنبر مرات عدة، فلا يعقل رش الهواء والطرقات، فلا فائدة من دالك، بل ضرره أكثر من نفعه لأنه يعرض الناس لمواد كيماوية خطيرة قد تتسبب في انتشار السرطان في أجسام المارة.
في المقابل وجب تعقيم الأماكن المغلقة و وسائل النقل.
4 - SLAOUI الجمعة 22 ماي 2020 - 15:10
J'ai une solution mieux que l’utilisation des insecticides

L'eau de Mer, riche en sel et il tue toutes les bactéries et c'est Economique et BIO
5 - hamid الجمعة 22 ماي 2020 - 15:10
الأماكن المع ضة لأشعة الشمس لا داعي لرشها. فالحرارة وأشعة الشمس هي العدو الأول للفيروسات. وتبقى للأماكن العاتمة هي الأكثر استقرارا للفيروسات. والله أعلم.
6 - مول الكرموص الجمعة 22 ماي 2020 - 15:25
الصين التي انتصرت على الوباء اعتمدت اساسا على الرش والكمامات والتعقيم ومنظمة الصحة تتارجح في تعليماتها ونصائحها السبب غير معروف هل هي اعلم بالفيروس وخصائصه ام اجهل من ابسط دولة ام تتجاهل وتمرر ما يخدم جهة معينة الله اعلم
7 - Madani الجمعة 22 ماي 2020 - 15:27
رش مبيدات مسرطنة للقضاء على فيروس. اذا نجا المواطن من الفيروس فالشوارع اصبحت مسرطنة.
للقضاء على فيروس كورونا كان من الاجدر بناء مستشفيات و مراكز تحاليل في كل ارجاء المغرب. كذلك يجب اجراء تحاليل مكثفة على غرار بعض الدول تحليل 200.000يومي للمواطن. اما البقاء في البيت في اطار الحجر الصحي و انتضار الفيروس حتى يموت بدون تحاليل فهذا مستحيل. سيحتاج الناس الى قرن من الحجر الصحي المنزلي حتى يندثر الفيروس.
8 - خالد الجمعة 22 ماي 2020 - 15:44
علب السجائر مكتوب عليها «التدخين يقتل» بعتراف المنظمة الصحة العالمية ومع هذه الاشارة يباع بكل حرية ويدخن في كل الأماكن العمومية مع العلم انه يضر بصحة بمن هم قريبون من المدخنين ولم نرى ونسمع ان هناك قانون صدر في حق هذه السموم بالمنع أو بالحذر في الأماكن العمومية بل العكس فهل الحكومة لا تخاف على المغاربة من التدخين الذي هو اشد فتكا ودمارا للمجتمع من هذا الضفدع الأخضر كورونا . والله اننا في زمان رفع فيه العلم ووضع فيه الجهل .
9 - الرباطي الجمعة 22 ماي 2020 - 16:08
صراحة في مدينة الرباط التعقيم لايكاد يتوقف في جميع الشوارع و الازقة ،يجب ألا ننسى دور الشباب و الرجال لخدامين على تعقيم الاحياء ليلا و نهار يجب تقديرهم و رد الجميل لهم لوقفو تضحية لوطنا الحبيب تحية لكم و شكرا ولاد بلادي
10 - fatyاسبانيا الجمعة 22 ماي 2020 - 16:22
المبيدات هيا اللي تستعمل للحشرات فرق بينها وبين المنظف جافيل ويجيب الرش جميع الشوارع وجميع الاماكين لان المنظف علئ ما اضن انه الصابون والماء جافيل انه غير مضر بالصحة الانسان فانه يستعمل للماء الشروب ويحارب الفيروسات وجميع الامراض المعدية منها الكوليرا ووو ام المنضمة العالمية لصحة فانها غير مهتمة بصحة الناس فهيا تدافع علئ من هو الاول في الصناعة اللقاح انها تجارة فقط لاغير فيجيب علئ جميع الناس بالنظافة بالماء وجافيل وغسل جميع الفواكه والخضروات بالماء وجافيل المستعمل للماء الشروب والنظافة ثم النظافة والحمد الله مع الدواء Hidroxicloroquina المغرب سيقضي علئ هد الفيروس اللعين
11 - حقيقة الجمعة 22 ماي 2020 - 16:30
بلاغ منظمة الصحة كان منذ مدة ليست هينة وليس منذ أيام. بلاغها كان واضحا المبيد يختلط مع تراب وغبار الشوارع ويصبح لا يأثر بتاتا على الفيروس بل يهلك الفرشاة المائية فقط
12 - البيضاوي الجمعة 22 ماي 2020 - 17:25
هذا يسمى التبذير و إضاعة الوقت والجهد والمال فيما لا ينفع . فيروس كورونا فيروس ضعيف يموت تحت أشعة الشمس بسرعة على جميع الأسطح خلال أقل من نصف ساعة . لا يمكنه البقاء فعالا أكثر من 24 ساعة في الظل . هذا يسمى الوسواس القهري الذي يخوفون به العباد.
13 - vive KAC الجمعة 22 ماي 2020 - 17:36
المبيدات تقضي على الحشرات ولاتقضي على الجراثيم ادا كان ضروريا يرشو بالمعقمات ويشوفو بشحال غتقام عليهم الرشة
14 - Galxi الجمعة 22 ماي 2020 - 18:51
المضحك المبكي ان جميع الجماعات في المدن غي سمعت كورونا و التعقيم فقامت القيامة في كل المدن و في مداخل المدن برش السيارات و الاشخاص و و رش كل شيء حتى ضاعت ميزانيات ضخمة في ماء جافيل و مبيدات للبطاطس.
اما منظمة الصحة فهي كالدجاجة مرة تقول شيء و نقيضه.
ا سيدي بغيتي دير التعقيم ديرو في الاماكن المغلقة و الاسواق و المستشفيات و المطارات و محطات القطار و بطبيعة الحال شراء المواد الكيمياءية المعتمدة من طرف سي دي سي العالمية و ليس شراء مواد عبثا
15 - محمد بوسي خاني الجمعة 22 ماي 2020 - 20:29
الحمد لله على كل شيء ونشكر جميع الجنود من عمال النظافة والتعقيم وكذا رجال السلطة والاعوان ورجال الامن والقوات المساعدة ورجال الدرك الملكي والاطر الطبية من اطباء وممرضين ورجال الاسعاف العاملين والساهرين على قدم وساق ليل نهار في مجابهة الوباء مباشرة تحية لكم خاصة على ماابذلتموه من جهد دون اي اذخار وحسن التعامل مع المواطن في تقديم النصح والوعي والارشاد حتى يعي بخطورة الوباء لا نملك اكم سوى الدعاء الخالص الى الله وكذلك نشكر للمواطنين المغاربة عن تضامنهم فيما بينهم
16 - زين العابدين الجمعة 22 ماي 2020 - 20:58
ورشو الطبقات الهشه بالمساعدات باش يعيشو خاليونا بالرش الخاوي وتبدير المال العام
17 - ATLAS EAGLE السبت 23 ماي 2020 - 09:00
الى رقم 4 slaoui هذا الدواء الذي يستعمل في رش الشوارع le pestiside on l utilise cotre les insectes. Or ce qu est utilise , dans les rues c est un Désinfectant.. ولهاذا نطلب منكم ان تتأكدوا من المعلومات قبل نشر أخبار لا أساس لها من الصحة. وكما يعرف جميع المختصين ، مواد المعقمة ليست هي pestiside..او insecticides او....... او...... ومبروك عواشركم
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.