24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | "كسوة العيد" تصل 120 طفلا في مدينة أكادير‬

"كسوة العيد" تصل 120 طفلا في مدينة أكادير‬

"كسوة العيد" تصل 120 طفلا في مدينة أكادير‬

قامت جمعية "سند الأجيال أكادير"، بتعاون مع محسنين من بريطانيا وهولندا، بتوزيع كميات مهمة من ملابس العيد لحوالي 120 من الأطفال الأيتام والذين في وضعية صعبة المنحدرين من أسر هشة، بمناسبة عيد الفطر. كما جرى توزيع قفف العيد على عدد من الأسر المعوزة لمناطق عديدة بسوس، فضلا عن ملابس للنساء الأرامل.

البشير أبو النعائم، رئيس جمعية "سند الأجيال أكادير"، قال، في تصريح لهسبريس، إن هذه المساعدات قد "أدخلت البهجة والسرور على مجموعة من الأسر التي تعاني من ضيق في الموارد المعيشية وصعوبة كبيرة في مواجهة مصاريف العيد في ظل أزمة جائحة كورونا".

وأضاف أبو النعائم: "تهدف هذه الحملة، التي اختير لها شعار "بقا في دارك... كسوة العيد توصلك لباب دارك"، إلى مساعدة الأسر التي تعاني من ضيق في الموارد المعيشية بسبب ظروف جائحة كورونا وما أفرزته من أزمات اجتماعية وانقطاع موارد العمل والرزق، إلى جانب إدخال الفرحة والبهجة على الأطفال الأيتام والأطفال في وضعية صعبة، لا سيما خلال الحجر الصحي المفروض من لدن السلطات، وهدفها كذلك غرس قيم التكافل والتعاون الاجتماعي بين المواطنين وفئات المجتمع المغربي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - واقشاس؟ الاثنين 25 ماي 2020 - 10:09
وهل تعرفون قياسهم؟ لماذا لا تدفع هذه المساعدة نقدا
2 - شوف الاثنين 25 ماي 2020 - 10:53
الحمد لله مازال الخير في قلوب العباد
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
بادرة طيبة ستدخل بلا شك الفرح والسرور في قلوب الأيتام والنساء الأرامل والمعوزين، لكم يتفجر القلب فرحا والعين دمعا وهي ترى يتيما يبتسم وأرملة تتللألأ عيناها من الفرح
فاللهم جاز خير جزاء من كان سببا في خلق هاته الفرحة
3 - عبدالرحيم الاثنين 25 ماي 2020 - 11:59
بصراحة كورونا فرصة لإعادة النظر في امور كثيرة بينها العادات والتقاليد. حيث كل شهرين تكون أسر كثيرة مضطرة لتوفير مبلغ على الاقل 1500درهم مع العلم هذا يأخذ نصف راتب 60 في المائة من المغاربة. لماذا لا نفكر أن بكون تدبىرنا مركز على الاساسيات؟
4 - عبدالرحيم الاثنين 25 ماي 2020 - 12:06
يجب أن نهتم بما هو مهم . مثلا شراء كبش ب 2000 درهم نشتري بها مستلزمات الدخول المدرسي بما يفيد طول السنة وليس اكل لمدة ثلاثة أيام او اسبوع.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.