24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | "كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة

"كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة

"كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة

بعدما أُغلق المركز الصحي "الزيتونة" بمدينة خريبكة يوم 30 مارس الماضي، بهدف إخضاعه لعمليات التعقيم والصيانة بسبب تسجيل حالة إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا لدى أحد مرتاديه، يتساءل قاطنو الحي السكني الزيتونة، بأشطره الثلاثة، عن ملابسات بقاء أبواب المرفق الصحي موصدة إلى حدود الساعة، أي بعد أزيد من شهرين من الإغلاق.

"كورونا" يغلق أبواب المركز

وبالعودة إلى أسباب إغلاق المركز الصحي، أشارت مصادر هسبريس إلى أن الحالة الثامنة التي جرى التأكد من إصابتها بفيروس كورونا بإقليم خريبكة تعود لرجل تردّد على المركز الصحي الزيتونة قُبيل اكتشاف إصابته، مما دفع المصالح الصحية والسلطات المحلية إلى إغلاق المرفق الصحي مؤقتا من أجل تعقيمه، وإعادة فتحه في غضون أسبوعين تقريبا.

وفي انتظار إعادة فتح المركز الصحي، توزّع سكان الحيّ الراغبون في الاستفادة من الخدمات الطبية إلى فريقين؛ أولهما لجأ إلى المركز الصحي "المسيرة" قرب الحيّ السكني الخوادرية، فيما توجّه الفريق الثاني إلى المركز الصحي "الياسمينة"، متكبّدين عناء التنقل بين الأحياء السكنية في ظل حالة الطوارئ وموجه الحرارة التي تشهدها المنطقة.

خطوة غريبة.. إغلاق مبيّت

إسماعيل أمناي، فاعل جمعوي أحد سكان حي "الزيتونة"، قال إن "إغلاق مركز الزيتونة نكتة من نكت الشأن الصحي بخريبكة"، مشيرا إلى أنه "في الوقت الذي تعمل فيه الدولة على تخفيف الضغط على الإدارات العمومية لتحقيق التباعد الجسدي بين مرتاديها للحيلولة دون انتقال عدوى فيروس كورونا، تغلق مندوبية الصحة بخريبكة المركز في خطوة غريبة وعجيبة وغير متوقعة".

وأضاف المتحدث أن "قرار الإغلاق كان مبيتا، يلزمه السبب فقط"، موضّحا أنه "قبل ظهور فيروس كورونا، ناقش أحد أعضاء المجلس البلدي بخريبكة قرار الإغلاق في إحدى دورات المجلس، حيث رفع صوته للاحتجاج ضد القرار الذي كان ينتظر توقيع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة تحت ذريعة قلّة الأطر الطبية وحاجة المصالح الصحية إلى العاملين بمركز الزيتونة للاستعانة بهم في مركز بن جلون الذي ما يزال قيد الإنشاء".

معاناة سكان "الزيتونة"

وعن أوضاع السكان في الوقت الراهن، قال إسماعيل أمناي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن "إغلاق مركز الزيتونة تسبب في معاناة كبيرة للسكان الراغبين في تلقيح أبنائهم أو الاستفادة من الخدمات الطبية والتمريضية، حيث يضطرون إلى قطع كيلومترات بين الحيّين السكنيين الزيتونة والخوادرية، إضافة إلى الاكتظاظ الذي ازداد حدّة بسبب لجوء سكان البيوت والزيتونة إلى ذلك المركز الصغير".

وختم أمناي تصريحه بالإشارة إلى أن "إغلاق المركز الصحي على خلفية تسجيل إصابة مؤكدة بفيروس كورونا كان إجراء احترازيا، وتوقع الجميع أن يلغى ذلك الإجراء بعد تعقيم المرفق الصحي أو مرور مدة زمنية معينة، غير أن الإغلاق استمر واستمرت معه المعاناة، مما فوّت على الرضّع إجراء بعض التلقيحات في الوقت المناسب، وأربك في الوقت ذاته المتابعة الطبية لعدد من المرضى، خاصة فئة الشيوخ".

إصلاحات في طور الإنجاز

في المقابل، أوضح المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخريبكة أنه بعد تسجيل إصابات بكورونا سبق أن ترددت على المركز الصحي، تقرر إحالة الأطقم الطبية وشبه الطبية بالمرفق ذاته على الحجر الصحي، مع إغلاق المركز لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من أجل التعقيم والصيانة".

وأضاف المتحدث ذاته أن "الإصلاحات ما زالت في طور الإنجاز، الأطقم الطبية وشبه الطبية التي كانت تعمل بمركز الزيتونة توزّعت على مركزين صحيين مباشرة بعد انتهاء فترة الحجر الصحي، بينما ما تزال مسألة إعادة فتح المركز الصحي الزيتونة أو فتح مركز آخر قيد الدراسة".

سلامة المواطن فوق كل اعتبار

المسؤول الأول عن تدبير الشأن الصحي بإقليم خريبكة أكّد، في تصريح لهسبريس، أن "سلامة المواطن فوق كل اعتبار، والمصالح الصحية تبذل مجهودها لتوفير الظروف الملائمة لتقديم الخدمات الطبية في مستويات عالية جدا، سواء من حيث الفضاء أو من حيث أنسنة العمل داخل المرافق الطبية".

وردّا على تساؤلات المواطنين حول المدة التي سيضطرون إلى قضائها متنقلين بين الأحياء السكنية، قال المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخريبكة إن "القرار المرتبط بفتح مركز الزيتونة أو مركز آخر أكثر قدرة على توفير الخدمات الطبية في مستوى راق، سيتمّ اتخاذه قريبا بتنسيق بين المصالح الإقليمية للصحة والسلطات المحلية بخريبكة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - أيمن الخوادري الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 09:22
للإشارة فقط فهذه السنوات الأخيرة تغير كل شيء في هذا المركز وأصبح أكثر تنظيما وتواصلا مع السكان.. وتغيرت طريقة العمل لتصبح أكثر شفافية وأكثر إنسانية من طرف الطاقم الشاب العامل بهذا المركز.. نتمنى عودتهم قريبا
2 - احميدة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 10:39
اودي اغلاقهم احسن ما كاين لا تطبيب لا علاج لا والو .غير مضيعة للوقت وصافي كيف المستشفى الاقليمي كيف باقي المستوصفات ديال خريبكة كلشي مسكي بمغرف واحدة.
3 - خريبكي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 11:25
تحية للطاقم المشتغل في المركز الصحي الزيتونة شكرا لكم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.