24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | حماة البيئة يدعون إلى رفع الضرر عن "تكموت"

حماة البيئة يدعون إلى رفع الضرر عن "تكموت"

حماة البيئة يدعون إلى رفع الضرر عن "تكموت"

قالت جمعية بيئتي لحماية البيئة، إن ساكنة تغجيجت إقليم كلميم، فوجئت بعودة الشركة المكلفة بإنجاز مشروع التطهير السائل بالواحة، إلى استئناف أشغالها في عز الطوارئ الصحية، رغم وعود رفع الضرر التي سبق وأن تقدم بها والي جهة كلميم وادنون لساكنة دوار تكموت، عبر تغيير الأراضي المخصصة لبناء صهاريج الصرف الصحي.

وأشارت الجمعية ذاتها، في بيان توصلت هسبريس بنسخة منه، إلى أن "تنصّل المسؤول الأول بولاية كلميم وادنون عن الوعد الذي قطعه مع الساكنة المتضررة في شهر غشت من السنة الماضية، يضع مصداقية المؤسسات على المحك"، متسائلة في الوقت ذاته عن "العوامل المستجدة التي أدت بالسلطات الولائية إلى التراجع عن وعودها، وإعطاء أوامرها باستئناف الأشغال في ظل الظرفية الحالية التي تعيشها البلاد، خصوصا وأن هذا المشروع تحول إلى كابوس مزعج يهدد استقرار القاطنين بالمنطقة".

ودعت الوثيقة نفسها الجهات المعنية إلى "تحمل مسؤوليتها والوفاء بوعدها، المتمثل في رفع الضرر عن ساكنة تكموت، انسجاما مع مضامين الخطاب الرسمي في الإنصات إلى المواطن ومعالجة قضاياه وفق مقاربة حقوقية وتنموية، واحتراما للمواثيق الدولية التي تضمن الحق في العيش داخل بيئة سليمة تتوافق والسلامة الصحية والنفسية للمواطن".

وأكد البيان ذاته "عزم وإصرار المتضررين على خوض جميع الأشكال النضالية المشروعة، وسلك كافة الطرق القانونية المتاحة بغرض التصدي لهذا الاستهتار والعجرفة".

تجدر الإشارة إلى أن بداية هذا الملف الاجتماعي تعود إلى سنة 2017، حينما قررت جماعة تغجيجت تخصيص عقار لبناء محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي وسط منطقة تكموت، التي يفوق عدد سكانها 400 نسمة، وهو ما قوبل بالرفض من جانب الساكنة المحلية.

كما سبق للساكنة المتضررة أن واجهت عملية بناء المحطات المذكورة، عبر خوض العديد من الأشكال الاحتجاجية، آخرها اعتصام مفتوح استمر لثمانية أيام متواصلة خلال شهر يناير الماضي، قبل تعليق الاحتجاج مباشرة بعد لقاء جمع بمقر ولاية كلميم بين السلطات الإقليمية ولجنة منبثقة عن المعتصمين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.