24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | إحداث مختبر "الآثار الرقمية" بولاية أمن تطوان‎

إحداث مختبر "الآثار الرقمية" بولاية أمن تطوان‎

إحداث مختبر "الآثار الرقمية" بولاية أمن تطوان‎

تعززت ولاية الأمن بمدينة تطوان بمختبر جديد لتحليل ومعالجة الآثار الرقمية المرتبطة بالجرائم المعلوماتية وغيرها من الجرائم التي تعتمد النظم المعلوماتية كآلية لاقتراف أفعال تقع تحت طائلة القانون الجنائي، وذلك في إطار مساعيها لتطوير آليات البحث الجنائي ودعم وإسناد المحققين في مجالات الشرطة القضائية.

ويعهد للمختبر التقني الجهوي أساسا تجميع الأدلة الرقمية المستعملة في اقتراف الأفعال الإجرامية أو المرتبطة بها، واستقراء وتحليل الدعامات الإلكترونية المرتبطة بالجرائم المرتكبة بواسطة التكنولوجيا الحديثة، بالإضافة إلى تقديم الدعم التقني لضباط الشرطة القضائية في التحقيقات الجنائية المتصلة بهذا النوع من الجرائم المستجدة.

ويهدف هذا المختبر الجديد، الذي ينضاف إلى باقي المختبرات الجهوية لتحليل الآثار الرقمية بكل من الرباط والدار البيضاء وفاس ومراكش والعيون، إلى إجراء الخبرات الجنائية المطلوبة من طرف مصالح الشرطة القضائية بولايات الأمن بمدن تطوان وطنجة والحسيمة، وكذا المناطق والمفوضيات الجهوية التابعة لها.

وقد تم تجهيز هذا المختبر، حسب بلاغ توصلت به هسبريس، بأحدث الوسائل التقنية والكفاءات البشرية المتخصصة في مجال محاربة الجريمة الإلكترونية والجرائم ذات الصلة بالتكنولوجيا الحديثة، حتى يتمكن من القيام بالمهام المنوطة به وإجراء خبرات تستجيب للمعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال.

يذكر أن المديرية العامة للأمن الوطني كانت قد أحدثت، في الأربعة الأعوام الأخيرة، بنيات شرطية عديدة متخصصة في مكافحة الجرائم المعلوماتية، بغرض كسب الرهانات والتحديات المرتبطة بمواجهة هذا النوع من الجرائم، وهي عبارة عن بنيات أمنية عملياتية؛ مثل فرق مكافحة الجريمة المعلوماتية، والمكتب الوطني للجرائم المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة على مستوى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أو بنيات تقنية ممثلة في المختبرات المركزية والجهوية لتحليل الآثار والأدلة الرقمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - said الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:03
خطوة في الطريق الصحيح للحد من التسيب الذي يطبع وسائط الاتصال الاجتماعي من الكثير من الاشخاص الذين يطمحون الى رفع المشاهدات بالطعن في الشرف و النهش في الاعراض و السب و الشتم في الاشخاص و احتقار الاديان و روتيني اليومي و حمزة لور بيبي ، و يتكلمون كانهم في مقهى ،جيب يا فم و قول ، ان لم يوضع حد لهاذا التسيب الذي قد يتسبب مستقبلا في الكثير من الجرائم ، سنسير في نفق مظلم ،،،،
2 - مهندس الخميس 09 يوليوز 2020 - 00:34
أتعجب لماذا المسؤولين الأمنيين يغضون الطرف عن قنوات روتيني اليومي!؟ عار ثم عار ! ولينا شوهة في الدول العربية. دخلو قراو التعاليق ديال الفيديوهات.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.