24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | "بركاصات" متعفنة تخدش وجه حي حسان بالرباط

"بركاصات" متعفنة تخدش وجه حي حسان بالرباط

"بركاصات" متعفنة تخدش وجه حي حسان بالرباط

يقع حي حسان في قلب مدينة الرباط، أو "عاصمة الأنوار" كما تسمى الآن، بعد إعادة التهيئة الشاملة التي خضعت لها، غير أن أنوار شارع المرينيين القريب من مسجد حسان تخدشها حاويات أزبال ذات منظر بشع، تُجمّع فيها أزبال العمارات المتراصة على رصيفي الشارع.

يقول أحد سكان شارع المرينيين إنه قدّم طلبا إلى شركة التدبير المفوض المكلفة بالنظافة منذ سنة، من أجل تزويد العمارات بحاويات جديدة وكبيرة، بعدما أصبحت الحاويات المستعملة حاليا متهالكة، بل إن بعضها لم تعد قادرة حتى على حمل الأزبال والنفايات التي تشحن بها، بعد أن تعرضت أجزاء منها للتلف.

وأضاف المتحدث أنه قدم طلبا لشركة النظافة، ووعدته بإحضار حاويات جديدة، وبعد ثلاثة شهور قدم طلبا جديدا، لكن دون جدوى، وأعاد المحاولة مرة أخرى، لكن الوعد بتغيير حاويات الأزبال "المشوّهة" لشارع المرينيين ظل عالقا، ولم يتحقق بعد، رغم أن الحاويات لم تعد صالحة للاستعمال.

سكان شارع المرينيين بحسان لا يعانون فقط من عدم صلاحية حاويات الأزبال التي زودتهم بها شركة النظافة، بل يعانون أيضا من قلّتها، ذلك أن بعض العمارات تضم أزيد من ثلاثين شقة ولا تتوفر سوى على حاوية واحدة فقط من الحجم الصغير، وهو ما يجعل المسؤولين عن تسيير العمارات مضطرين إلى وضع الأزبال على الرصيف.

وإضافة إلى التلوث الناجم عن وضع الأزبال على الرصيف فإن العمال المرافقين لشاحنات النظافة يشتكون بدورهم من هذه الوضعية، إذ يجدون صعوبة في إفراغ الحاويات في جوف الشاحنات لأنها متهالكة، ما يدفعهم في كثير من الأحيان إلى تركها في مكانها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - ملاك الجمعة 10 يوليوز 2020 - 21:51
والله زنقة القصيبة شارع عبد المومن والله والله معمرهوم تغسلو ولا تعقمو وكل الازقة المجاورة من المسؤول .الذباب داير خالة
2 - القنيطري الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:02
في كل مددنا نجد بركصات في شوارعنا مملوئين بدياب و الجراثم و روائح الكريهة وووو إقسم بالله كلما مررت أمام بركاصة في مدينة من مدننا أُطرح نفس السؤال " هل المسؤولين لا يفعجهم رأية هذه البركصات ؟؟؟" و أُزَوِدْ تساؤلاتي : من لا يُفجع من رأية هذه البركاصة فعقله أوسخ منها !! هذا يدل على عقليات مسؤليننا !!!
3 - بابو الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:04
المشكل في الناس ! أغلبية الناس متخلفين كاسحين يتركون البركاسة و يرمون الأزبال بالقرب

شعب همجي بدون أخلاق بدون تربية

التربية و ما ادراك ما التربية
4 - اجي تشوفوا تازة الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:05
نحن في تازة الازبال كل راس سيكتور فيه الزبل ماكين لا حاويات و لا بنيويات و كميونات بحال المدن تقول حنا ساكنين مور شمس
5 - مغربية وأفتخر الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:06
مغربية قحة
حسان حي جميل وراقي في العاصمة الرباط لكن مع الأسف الشديد أصبح يعتبر من أوسخ الأحياء بالعاصمة الإهمال والاوساخ وعدم إعادة صباغة العمارات خاصة زنقة ألموحدين التي كانت تعتبر من الازقة الرائعة مع الأسف فقدت كل رونقها اناشد واناشد المسؤولين بالنظر إلى حي حسان القريب من ضريح محمد الخامس لكي يعيد له اعتباره خاصة المسؤولين عن العمارات الذين لا يعيرون أي إهتمام لا للنظافة ولاللصباغة ولا لأي شيء وشكراً
6 - zaki from germany الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:19
صراحة المشكل ليس في الحاويات.. بل في العقلية... في المغرب يأتي 'الزبّال' يوميا... تخيّلو لو جاء مرة واحدة في الأسبوع أو اسبوعين كما هنا في ألمانيا... ماذا سيقع؟ الحاويات في الشوارع هي فقط صورة للواقع الاجتماعي الذي نعيش فيه... تُسرق العجلات... تُنهب بالكامل... بعض الجيران عِوض ان يرمي الزبال في الداخل، يرميها على الجانب.... بعض الجيران العديم الضمير يُخرجون ازبالهم من بيوتهم و يرموها أمام بيوت الآخرين...... هناك فراغ قانوني أيضا في هذه المسألة... فقلة الزّجر تُساهم أيضا في هذه المصائب
7 - momo frankfurt الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:34
الرباط مدينة الأزبال ماشي الأنوار، لا حول ولا قوة إلا بالله.
8 - احب وطني الجمعة 10 يوليوز 2020 - 22:54
السلام عليكم .عندما نتحدث عن النظافه فنقصد بذلك المغرب كله وليس فقط حي حسان .
9 - Darif الجمعة 10 يوليوز 2020 - 23:20
اقسم بالله مرة كنت اتجول في الدارالبيضاء، شارع الحسن الثاني، اكبر كراج في العالم، و رأيت بماما عيني حاوية ازبال مكتوب عليها "شارع الحسن الثاني" ، فهم تتساطا.
10 - زين العابدين السبت 11 يوليوز 2020 - 00:23
تناظفو فإن الإسلام نضيف وديننا يحث علي النضافه
11 - zaki from germany السبت 11 يوليوز 2020 - 00:28
صراحة المشكل ليس في الحاويات.. بل في العقلية... في المغرب يأتي 'الزبّال' يوميا... تخيّلو لو جاء مرة واحدة في الأسبوع أو اسبوعين كما هنا في ألمانيا... ماذا سيقع؟ الحاويات في الشوارع هي فقط صورة للواقع الاجتماعي الذي نعيش فيه... تُسرق العجلات... تُنهب بالكامل... بعض الجيران عِوض ان يرمي الزبال في الداخل، يرميها على الجانب.... بعض الجيران العديم الضمير يُخرجون ازبالهم من بيوتهم و يرموها أمام بيوت الآخرين...... هناك فراغ قانوني أيضا في هذه المسألة... فقلة الزّجر تُساهم أيضا في هذه المصائب
12 - حب الوطن السبت 11 يوليوز 2020 - 06:36
حب الوطن ليس بالشعارات بل بالعمل والسلوك.مثلا الام تحب مولدها ونلاحض ذللك في عنايتها به .الزوج بحب زوجته وترى ذللك في حمايته وعنايته بها،الشاب يحب سيارته وتجده يعتني بها والأمثال كثيرة .يجب على وزارة الثقافة تربية التلاميذ على حب الوطن .كلمة حب كثيرا ما يتجنبها المدرس وهي كلمة تعني الكثير . ليس عيب أن نشرح كلمة حب في المدرسة واستعمالها في الحياة اليومية لأن اللغة السليمة لها تأثير لاشعوري على شخصية الإنسان ،والكلمات الجميلة والاجابية تصنع إنسانا ايجابيا
13 - شر البلية ما يضحك السبت 11 يوليوز 2020 - 10:56
قالك عاصمة الانوار
منعرف منين جا بوها هاد النور وهي بحالها بحال باقي المدن كلها أزبال
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.