24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | تدابير استعجالية تروم ضمان تزويد مكناس بالماء ‎

تدابير استعجالية تروم ضمان تزويد مكناس بالماء ‎

تدابير استعجالية تروم ضمان تزويد مكناس بالماء ‎

أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، السبت، اتخاذ مجموعة من التدابير الاستعجالية لضمان استمرارية تزويد مدينة مكناس بالماء الصالح للشرب، تتمثل في تقوية الإنتاج انطلاقا من أثقاب نبيضة سايس - راس الماء في مرحلة أولى، "لتقليص العجز الحاصل في الإنتاج ولتفادي الخصاص وضمان استمرارية تزويد المدينة بالماء الشروب".

وأوضح بلاغ للمكتب أنه يقوم حاليا بإنجاز عملية تقوية الإنتاج انطلاقا من محطة المعالجة عين النقبي على وادي سبو بفاس؛ "وذلك في إطار مشروع تزويد مدينتي فاس ومكناس انطلاقا من حقينة سد إدريس الأول (شطر فاس- مكناس) بصبيب يصل إلى 250 لترا في الثانية"، مشيرا إلى أنه سيتم الشروع في استغلال هذه العملية قبل نهاية شهر يوليوز الجاري، ما سيمكن من تزويد مدينة مكناس بصفة دائمة ومنتظمة.

أما على صعيد التوزيع فأكد بلاغ المكتب أن الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمكناس قامت ببناء خزان بسعة 20000 م3، كما تقوم بتدابير استعجالية أخرى أهمها تقوية حملات البحث وإصلاح التسربات التي تقع بشبكات التوزيع وكذا قنوات الجر، مشيرا في الآن ذاته إلى أنه لتأمين تزويد مكناس بالماء الصالح للشرب على المدى المتوسط، "برمج المكتب مشروع تزويد مدينتي فاس ومكناس انطلاقا من سد إدريس الأول بغلاف مالي قدره 1.7 مليارات درهم، وذلك لتلبية حاجيات الساكنة بصبيب إجمالي 2000 لتر في الثانية، على أن يتم الشروع كليا في استغلال هذا المشروع بداية سنة 2021".

وكشف المكتب أنه، بفعل ضعف التساقطات المطرية والثلجية بمنطقة سايس خلال السنين الأخيرة، "تم تسجيل انخفاض في إنتاجية الموارد المائية المزودة لمدينة مكناس والمراكز المجاورة لها بالماء الصالح للشرب، وخصوصا عين ريبعة التي انخفض منسوب صبيبها خلال شهر يونيو 2020 بما يزيد عن 140 لترا في الثانية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مسفيوي الأحد 12 يوليوز 2020 - 16:00
بادرة جيدة، لكن مدينة مكناس تحتاج لمشاريع و جلب استثمارات للمدينة لتشغيل الشباب، لا يعقل مدينة تفوق مليون نسمة بتاريخ عظيم و موقع جد استراتيجي أصبحت تابعة لمدينة فاس الغير مهيكلة و الغارقة في مشاكلها الاجتماعية كالاجرام،.... المسؤولون عن المدينة في سبات عميق خاصة السيد بوانو.
2 - حسن الأحد 12 يوليوز 2020 - 16:24
ا لماء تسفيد منه اوراش السياحة بفناديها ورياضاتها بالاضافة الى مسابح الفيلات والشالهات
3 - bimo الأحد 12 يوليوز 2020 - 16:29
هضبة سايس كانت تنام فوق فرشة مائية هائلة فتم استنزافها واستهلاكها بواسطة آلاف الأبار التي ثقبت الأرض طولا وعرضا ، من أجل سقي حقول البطاطس والبصل والقرنبيط والجزر ....... وكذا ري ضيعات العنب المنتج للنبيذ الأحمر ( الروج ) ..... لذلك لا يجب أن يحزن أهل مكناس ومعهم أهل المغرب ، فإن فقدت موائدهم أكواب المياه الصالحة للشرب ، تعوض بكؤوس الخمرة الحمراء ، التي تغطي حاجيات السكارى الوطنيين ، ويتم تصدير الباقي لكل أرجاء العالم ، مقابل استيراد قارورات المياه المعبأة من فرنسا وغيرها .
4 - ديدي الأحد 12 يوليوز 2020 - 16:33
منذ زمان بعيد كان الكل يضرب المثل بماء مدينة مكناس الحلو والعذب...كانت مكناس وخاصة المدينة القديمة والأحياء العتيقة كسيدي سعيد وبني محمد والملاح.....كانت تعج بالسقايات حيث المياه العذبة المنهمرة تروي ضمأ الناس وعابري السبيل... وا آسفي عليك يا مدينة مكناس ولما وصلت إليه....!!!
5 - بلهاشمي الأحد 12 يوليوز 2020 - 19:27
ضعف صبيب عين الريبعة ليس له علاقة بضعف التساقطات المطرية وإنما راجع لكثرة الآبار المحفورة بدون رخصة بين زاوية ايت عبد السلام وسبت عين لحناش. بلا خبار الحوض المائي أو ربما بتواطؤه.
6 - ماء مكناس الأحد 12 يوليوز 2020 - 19:44
يمكنكم ان تروا عبر صورة google map مدى بشاعة الاستغلال الوحشي للفرشة المائية من طرف اباطرة الفلاحة حول مدينة مكناس الذين يقومون بحفر آبار بكثافة و يجمعون الماء في خزانات شاسعة bassins de rétention حيث ان 2/3 الماء يتعرض للتبخر و بدون حسيب و لا رقيب
7 - meknassiya الأحد 12 يوليوز 2020 - 20:52
meknes était connu depuis longtemps de la pureté de son eau et son climat adorable,,,mais hélas
8 - Badir الأحد 12 يوليوز 2020 - 22:19
Nous saluons vivement ces initiatives qui seront menées en urgence par les autorités et les services compétents, bien qu'il aurait été bien plus pertinent d'agir par anticipation et ne pas attendre cette période pour lancer de telles alertes qui ont un impact très négatif sur l'esprit des habitants de la cité de My Ismael, tellement leur cité se trouve aux dernières des priorités gouvernementales, et ce malgré l'action et la dynamique de l'investisseur meknassi ,reconnue lhamdoullah par la Banque Mondiale qui l'a placée avec Tanger parmi les ville les plus concurrentielles et les plus attractives d'investissement à l'échelle du continent.
Par ailleurs concernant l'approvisionnement de la cité Ismaelienne en eau potable ll faut aussi examiner le potentiel du bassin versant de la montagne de My idriss Zerhoun ,très proche et très prometteur
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.