24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | قرى "بني زرنتل" تشتكي من ندرة الماء الشروب

قرى "بني زرنتل" تشتكي من ندرة الماء الشروب

قرى "بني زرنتل" تشتكي من ندرة الماء الشروب

تعيش بعض قرى جماعة بني زرنتل بدائرة أبي الجعد بإقليم خريبكة، منذ سنوات، محنة سيزيفية مع ندرة الماء الصالح للشرب بعدما قل صبيب أغلب الآبار وضعفت فرشة المياه الجوفية، بحسب ما أوردته ساكنة المنطقة.

"مّي عيشة"، امرأة سبعينية بتجاعيد بارزة، أبت إلا أن تحكي لهسبريس عن معاناة متواصلة رافقتها مند نعومة أظافرها بهذه المنطقة بسبب ندرة مياه الشرب و"حكرة" من تناوبوا على تسير الجماعة الترابية الذين لا يأبهون، حسب قولها، بمطالب ساكنة هذه القرى الهشة.

"مي عيشة" ليست سوى واحدة من الوجوه القلقة من تداعيات هذا الوضع، خاصة في الفترة الأخيرة حيث أمسى الماء الشروب إكراها حقيقيا لعشرات الأسر التي تتكبد عناء التنقل إلى "سد مائي" يبعد بحوالي سبعة كيلومترات.

تقول عائشة: "عمري الآن سبعون عاما، نسجت ذكريات بطعم الألم والمعاناة طيلة هذا الزمن الغابر جراء غياب مياه الشرب، كل القرى استفادت من الربط الاجتماعي بشبكة الماء إلا هذه الدواوير التي بقيت على الهامش رغم الوعود تلو الأخرى".

من جانبه، ذكر مخروط علال، من ساكنة آيت علي، أن سكان الدواوير المحلية بجماعة بني زرنتل، وخاصة دواري آيت علي وأولاد طاجين، تعايشوا على مر السنين مع هذه المحنة، وكان حلمهم الوحيد أن تبادر الدولة بمشروع تنموي كفيل بأن يمحي آثار زمن "الحكرة" من تاريخ هذه الأسر.

وقال: "سكان المنطقة قلقون للغاية من سياسة المجلس الجماعي، ويأملون أن تتدخل السلطات من خلال برامج التنمية القروية التي تستهدف العالم القروي لتنزيل مشروع الربط الاجتماعي بالماء الصالح للشرب"، موضّحا أن العائق الأكبر يتمثل في تباعد المنازل وضعف صبيب المياه بالآبار وهشاشة أغلب الأسر.

وأضاف أن "الماء متوفر لكن المسؤولين لا يرغبون في التعاون معنا، ما يزيد من محنة النساء والأطفال والبهائم أيضا"، مشيرا أن "لا أحد يأبه بحالة المتضررين رغم كل الخطوات التي تبنتها الساكنة لإيصال صوتها".

وأشار كراج علي، القاطن بدوار أولاد طاجين، إلى أن أزيد من 100 متضرر من المنطقة شاركوا خلال أيام قليلة في مسيرة على الدواب نحو أبي الجعد لإبلاغ السلطات ومعها باقي المسؤولين بحجم المعاناة والحاجة الماسة الى مياه الشرب، خاصة في فصل الصيف.

وقال إن "زمن السقايات قد ولى، وقرى المكرونات في حاجة كما باقي المغاربة إلى الربط الفردي للحد من الآثار النفسية لهذه العملية، خاصة على النساء والأطفال"، موردا أن "جل الأسر تضطر إلى تكليف واحد من أفرادها لجلب الماء الشروب، وبعض النسوة قضين عمرهن وهُنّ يكابدن في رحلات سيزيفية يومية لتوفير ما يلزم من هذه المادة الحيوية".

وأوضح المتحدث أن "المشكل الذي يؤرق سكان المكرونات هو إصرار الجهات المسؤولة على تجاهل هذا المطلب، رغم الاحتجاجات المتكررة والطلبات الموضوعة لدى المجلس الجماعي منذ حوالي ربع قرن"، مُشيرا إلى أن "سكان المنطقة هم من يوفرون المال، رغم هشاشتهم، لأداء واجبات حارس عينته الجماعة للسهر على إطلاق الحصص المائية بشكل محدد، ولإصلاح الأعطاب التي تصيب أحيانا المضخة والقنوات الخاصة بجلب مياه البئر".

وعبّر المتحدثون لجريدة هسبريس الإلكترونية عن عزمهم على تنظيم مسيرة احتجاجية نحو مقر العمالة، لمطالبة جميع الجهات المعنية بالتدخل العاجل لربط منازلهم بشبكة الماء الشروب، ومد الكوانين المتبقية بالكهرباء، مع العمل على تنزيل بعض المشاريع التنموية التي تصبو إليها الساكنة، خاصة منها مؤسسات التعليم الابتدائي والمراكز الصحية.

وفي تعليقه عن الموضوع، قال سعيد الطيبي، رئيس جماعة بني زرنتل الترابية، إن مشكل الماء الشروب بالمكرونات غير مطروح بكل هذه الحدة، مبرزا أن "الأمر يتعلق بالساكنة التي عجزت عن تأسيس إطار جمعوي لتدبير القطاع بسبب خلافات قبلية استعصى على السلطات حسمها منذ سنوات".

وأضاف المتحدث أن "الجماعة الترابية قامت بالمتعين عليها، حيث أنجزت ثقبا مائيا رفقة خزان بكل المعدات الضرورية، وتنتظر من الساكنة تأسيس إطار قانوني للسهر على تدبير المشروع وفق الصيغ المعمول بها في عدة مناطق بالإقليم".

وبخصوص الربط الفردي بالماء الشروب، أكد الطيبي أن "المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب-قطاع الماء أنجز دراسة في الموضوع، وتم تحديد تكلفة المشروع في حوالي 03 ملايير من السنتيمات".

وانتقد رئيس المجلس من وصفوا تسييره للجماعة بالسيء، معتبرا ذلك "خطابا ملغوما، مادامت جماعة بني زرنتل استفادت من مشاريع تنموية ما تزال في طور الإنجاز بتكلفة تتجاوز 10 ملايير من السنتيمات، في الوقت الذي يعلم الكل أن ميزانية الجماعة تبقى رهينة الضريبة على القيمة المضافة في غياب مداخيل قارة وناجعة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - Mohammed الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 06:54
السلام عليكم اطلبو الله سبحانه وتعالى راه كثرة الفساد العلني تزيل كل النعم لكم الله سبحانه وتعالى والسلام
2 - اخحل من انتمائي... ! الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 08:30
اذا كان اموال طائلة تصرف في المهرجانات الغنائية والمناسبات الرياضية والوطنية ووو والحكومة وأﻻحزاب يتنعمون بما لد وطاب ويستحمون في مسابح شخصية ووو والناس يفتقرون إلى الماء للشرب !؟ ما ردكم ! انتم بشر ام بقر !! حتى الحيوانات والطيور تترحم فيما بينها ! سياسة صم بكم عمي !! منافقون ورب المشرق والمغرب.
3 - mati الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 09:33
الله يكون في عونكم
أود التنبيه الى لفظ ساكنة فهي كالمة لا تمت بصلة الى معنى سكان ارجعوا الى معاجم اللغة
ارجو ا استعمال سكان بذل ساكنة
4 - عباس فريد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:40
ثلاثة ارباع مناطق البلد مهددة بانعدام المياه في المستقبل القريب غير ان اصحاب الحال في دار غفلًون لا تهمهم الاشارات الخطيرة المسجلة فيما يخص ندرة المياه في المناطق المقصية فليس هناك مخطط جدي المهم بالنسبة لهم هو الترشح لكاس العالم واقامة المهرجانات وتبذير الملايير في اشياء لا تعود على المواطن بالنفع وتسمين البرلمانيين والمسؤولين من روساء الجماعات في اطار الريع !!
شُح المياه مشكل خطير يهدد امن وسلامة البلد ومع الاسف لا يحضى بالاهتمام فكيف يعقل هناك وزارة للسياحة ووزارة للشباب وليس هناك وزارة لادارة المياه ؟؟
العطش لا يعرفونه من بيدهم الامر وسيهربون في اول مشاكل خطيرة البلد عند انعدام المياه !!
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.