24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. المرأة المغـربية والبحـث الأكاديمي (5.00)

  2. تمديد حالة الطوارئ الصحيّة يدفع "لارام" إلى إلغاء رحلات جويّة (5.00)

  3. "مجلس المنافسة" يستعد لإصدار رأي حول أسعار المدارس الخاصة (5.00)

  4. المؤرخ الأمريكي ألان ليكتمان: ترامب سيخسر الانتخابات الرئاسية (3.00)

  5. سحب المملكة من لائحة "الدّول الآمنة‬" يضاعف قلق مغاربة أوروبا (2.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | شواطئ الدار البيضاء تنذر بكارثة .. ومطالب بتفعيل "تدابير كورونا"

شواطئ الدار البيضاء تنذر بكارثة .. ومطالب بتفعيل "تدابير كورونا"

شواطئ الدار البيضاء تنذر بكارثة .. ومطالب بتفعيل "تدابير كورونا"

مشاهد مرعبة بشواطئ الدار البيضاء حيث التجمعات البشرية والاكتظاظ والفوضى والغياب التام للتدابير الاحترازية المتعلقة بفيروس كورونا، ما ينذر بحدوث كارثة بالعاصمة الاقتصادية.

جولة سريعة بالشواطئ المتواجدة على طول الشريط الساحلي الرابط بين مدينتي المحمدية والدار البيضاء تكشف الازدحام الذي تعرفه، والفوضى العارمة التي تعمها، في غياب المراقبة الصارمة لدفع المصطافين إلى التقيد بالتدابير الصحية المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا.

وتعرف الشواطئ المتواجدة بالدار البيضاء، خصوصا عين السبع وعين الذياب وطماريس ودار بوعزة، فوضى عارمة، وانتشارا واضحا للمواطنين في تجمعات بشرية كبيرة تنذر بحدوث كارثة في حالة ما كان أحدهم مصابا بفيروس كورونا دون علمه.

ويشكل أصحاب الدراجات النارية والمراهقون الذين يتوافدون على الشواطئ المذكورة عن طريق "الخطافة" النسبة الأكبر من عدد المصطافين الذين لا يتقيدون بالتدابير الصحية، ولا يستعملون الكمامات ولا يحترمون التباعد الاجتماعي، ما يشكل خطرا على صحة باقي الوافدين على هذه الشواطئ.

وتحولت الوجهات الشاطئية المذكورة نهاية الأسبوع إلى قبلة لمختلف الشرائح الاجتماعية؛ إذ عاينت جريدة هسبريس الإلكترونية النزوح الكبير للمواطنين، خصوصا من الشباب والمراهقين، إلى دار بوعزة وطماريس، قادمين من الحي الحسني ومناطق بعيدة على متن سيارات النقل السري والدراجات النارية.

وأكد محمد، مصطاف قدم من منطقة مديونة ضواحي الدار البيضاء رفقة أسرته للاستجمام وقضاء يوم الأحد في الشاطئ، أن هذا الوضع الذي عاينه على مستوى "طماريس" مخيف جدا، حيث الاكتظاظ وعدم احترام التعليمات الصحية.

وقال في حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية: "عادة ما نقضي العطلة الصيفية في مدينة ساحلية بعيدة، لكن هذه السنة وبحكم الظروف الاستثنائية قررت البقاء هنا واغتنام الفرصة وزيارة عدد من شواطئ جهة الدار البيضاء سطات، لكن ما عاينته اليوم في هذا الشاطئ سيجعلني لا أعود إليه مجددا"، مضيفا: "يجب على السلطات التحرك وبسرعة لدفع المواطنين إلى احترام التعليمات الصحية".

لا يقتصر الأمر على الفوضى التي تحدث داخل الشاطئ، لكن يتجاوز ذلك إلى ازدحام كبير على الطريق، حيث تلزمك أكثر من ساعة ونصف للخروج من دار بوعزة والوصل إلى الحي الحسني؛ فالعشرات من السيارات متوقفة بسبب الازدحام، فيما الدراجات النارية التي يسبب عدد منها حوادث سير تمر بسرعة غير مبالية بهذا الازدحام.

ويطالب مواطنون ممن يرغبون في الاستجمام بشواطئ الجهة بالتدخل الحازم من طرف السلطات، ونشر عدد من رجال الدرك الملكي والمصالح الأمنية، وتعزيز "الخيالة" بالشاطئ من أجل تفعيل القوانين ودفع المصطافين إلى احترام التدابير الصحية المعمول بها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (94)

1 - مواطنة حرة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:05
بنادم جاهل وش نتسناو حنا حتى يديرو لنا شي مصيبة.خص الحكومة تسد عليهوم وديرو الحجر لبلايص ليمكيتحتارم فيها بنادم.
2 - mhamad الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:07
كان يجب على الدولة او الداخلية ان لا تفتح الشواطي والمسابيح اين التباعد اين الاجرات لا شي زحام زحام زحام الدولة هية المسؤلة عن شي إدوقع نسال الله السلامة والعافية ل كل المغاربة
3 - farissrabia الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:09
هاد الايام كيلاحظ الكل بلي الناس في الدار البيضاء لايحترمون بصفة نهاءية لا التباعد في مابينهم ولا وضع الكمامة ولا هم يحزنون مهذا التخلف واش كرونا كتحصد في البشر وهما مامسوقينش .... وجب تطبيق القوانين على من تسول له نفسه ادية الاخر وعلى السلطات ان لا تتسامح مع هؤلاء المتهورين ...باركا المغرب خسر الاموال الطاءلة والطاقات البشرية ويجي واحداخر يضرب كلشي فالزيرو
4 - مغربي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:09
الدار البيضاء التي من المفترض ان تكون مثالا أصبحت نمودجا للفوضى والممارسات البدائية
كأنك في أكبر قرية بالمغرب وليس أكبر مدينة
5 - amine الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:10
un autre confinement SVP, c est exactement ce qui cherchent, il faut que le minidtere de l interiuer soit tres serieuse et applique la loi SVP, si non, tout le monde retourne chez eux et pas de plage
6 - مواطن مغربي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:11
المناطق المفتوحة والخضراء والمناطق التي تصلها أشعة الشمس متل البحر لاداعيا للقلق منها أشعة الشمس البحر تعقيم ومياه البحر المالحة تعقييم والدليل على ذلك أول شيء قامت ألمانيا بفتحه هي الشواطئ والمناطق الخضراء
7 - Sabrina الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:11
ما كاين لا كارثة ان شاء الله لا والوا .اليوم في احتفالية فرنسا بعيدها الوطني الرئيس والعسكر والمدعوون للاحتفال حتى واحد فيهم ما داير لكمامة.اعلاش هميا ما خايفينش اعلى راسهم .
8 - متابع الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:11
بعد رفع الحجر عن مدينة الدار البيضاء قلت مثلا يقال: إلى طلقتيها لا توريها دار باها، بمعنى إذا طلبت من سكان الدار البيضاء أو المغرب عموما الخروج فلا تسأل عن التدابير والاحترازات الوقائية...ومن يسأل عنها فأراه لا يقيم في المغرب ووسط المغاربة.
9 - الزعيم الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:13
بعدما اتضح وجه المتحكمين بالبلاد و العباد الحقيقي و انحيازهم لشركة الخطوف الملكية و استغلال الوضع و احتكار السوق ، اعذر هؤلاء المسطافين ، فهم تربية منظومة اوصلتهم عن عمد الى هذا المستوى ، اخجل من الجنسية المغربية التي لا تمثل لا شخصيتي و لا ديني و لا انسانيتي ، سحبتها و اكرر سحبها غير متردد و لا مأسوف عنها.
10 - عادل الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:13
الڤيروس ضعيفا جدا ولاداعي لترهيب الناس...
11 - البيضاوي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:13
عندنا واحد النوع من بنادم يخافو ما يحشمو و هادو صراحة خاصهم السلطة تزيّر معاهم حيث اذا ماكانش الزّيار فهم لا يفهمون و لا يريدون ان يفهموا و هذا هو المشكل العويص لهذا فلا يجب انتظار تفشي الوباء لا قدر الله ثم التحرك لفرض التباعد الوقائي بل يجب تحميل كل شخص مسؤوليته و واجبه اتجاه المجتمع
12 - رباط الخير الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:14
قلة الوعي وعدم تحمل المسؤولية سترجعنا الى نقطة الصفر وهدا ما لا نتمناه فاللهم احفضنا
13 - fatt الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:15
الكرة الان في ملعب او في يد المواطن الدرلة هزات ايديها لي عليها دارتو وحنا ماعجبنا الاستمرارية في الحجر وماكنديرو الكمامات لا اعمم وبغينا الحرية المطلقة خاصة فهذ الظرف الطارئ ايوى نتحملو الوزر وملاحظة راه المسكين فاش غادي تجي الضربة الله الطف فالرجاء التوخي بالحذر قدر المستطاع والالتزام على الاقل بارتداء الكمامة
14 - بيظاوي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:15
ليس في الشواطئ فقط بل في جميع ميادين والقطاعات هنا عدم الوعي وعدم احترام تباعد الاجتماعي و الارتداء الكمامات مسألة انتشار الفيروس في هذه المدينة فهي مسألة وقت لا اكثر
15 - زين العرب الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:16
مغادي يطبقوا التعاليم ديال السلطات بصح حتى يصبح نسبة الوفياة كتخلع
الدولة دارت خدمتها وزيادة وبعض المواطنين الله يهديهم علينا
كاين بزاف ديال البشر غادي في الطريق لا مسافة الامان لا كمامة لا نقا يديه موحالش كيغسلهم غير الله يلطف بينا وصافي.
16 - ilham الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:16
هاد الناس والله مكيحشمو راه المرض قريب منكم واش الا نقصتو من الخروج وحاولتو تصبرو هاد العام شني ايوقع راه صحتكم اغلى من كل شي
17 - ميلود لحمر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:16
مررت بعين الذياب في السيارة وقلت اما ان كرونا غير موجودة
او اما ان البحر يغسل المصابين او يعتبر معقم فلا تنتقل العدوى
او اما قمة التخلف بعينيه وعدم اللامبالات لهذا المرض الخطير
18 - Kamal Deutschland الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:17
المغاربة أبطال العالم في الأقوال لا الأفعال. الكل يبني للمجهول بالقول بنادم مكيحترمش ومكيديرش ومكيفعلش وتلقاه هو الأول مكيدير حتى حاجة مما يقول. نحن شعب جاهل بكل المقاييس. وحتى من لديه شهادة جامعية فهو جاهل، والواقع يشهد بذلك على جميع الأصعدة. الوعي الحقيقي يظهر في الأزمات. نحن في حياتنا العادية قبل كورونا نعذب بعضنا البعض على اتفه الأسباب. الله يهدينا.
19 - مواطن الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:18
ما تعرفه شواطئ الدار البيضاء تعرفها باقي المدن الساحلية بالمغرب من عدم احترام التباعد الاجتماعي مع عدم وضع الكمامات
الله ويكون في عزن رجال الامن زالسلطة البشر عندنا صعيب بزاف
20 - Configuration الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:20
المشهد عادي جدا ، زمن التهويل قد ولى ابريطانيا تعيش حياة عادية ولم تعر ادنى اهتمام في السابق واليوم لهذا الفخ المفبرك جل المناطق اليوم تعيش في حرية تامة ودون مراعاة حالة الطوارئ ولا احترازات وقائية ، يبقى السؤال المبهم اين اختفت كورونا !!!
21 - fatiha lahgazi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:21
اذا كان هؤلاء الناس غير مبالين بسلامتهم لم ستتدخل السلطة .هم المعنيون وهم من يتحمل مسؤولية تصرفهم .
22 - omaroch الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:22
والله العظيم الا مشيت ندير كافي ف عين الدئاب يوم السبت مع الزوجة ديالي وهربنا فاش شفنا داك المنظر. ازدحام كبير في مياه البحر وعلى الرمال. وجولان بدون كمامات تماما على الرصيف. اتوقع تراكم قوي للإصابات في اواخر شهر غشت (لاقدر الله) واعادة الحجر الصحي في سبتمبر. الحكومة دارت خدمتها الصراحة 100%. الذنب ديال المواطنين لي ماواعيينش. اعادة الحجر الصحي غادي إكون مؤسف جدا وقاصح بزاف علينا. الله اصوب مع هاد القوم و صافي.
23 - Kordass الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:23
أنا واحد من المواطنين في هذا البلد الحبيب و بحكم إحتكاكي اليومي مع الناس كوني سائق حافلة اؤكد لكم أن الوعي يقتصر على فئة قليلة بينما الباقي لا علاقة فكريا و ثقافيا....
24 - متتبع الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:23
وشنو بغيتو يجيبو ليكم ياك البوليس والمخازنية ولينا نشوفهم كتر من عائلاتنا، العسكر خرجوه الشوارع، شنو بقا؟؟؟ رآه بنادم اللي مابغاش يوعا ، صدق من قال يفعل الجاهل بنفسه ما يفعل العدو بعدوه
25 - من مكناس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:25
الناس اصبحوا لا يخشون انتشار كورونا يخرجون جماعات بلا كمامات ولا تباعد في الشواطئ كما في الحدائق وبدون ادنى مسؤولية والبعض يطلب من الدرك والامن التدخل لقد تعبوا من متابعة اناس لا حس لهم وجهال لا يفهمون وتعبوا من التدخل والتوعية ليل نهار فليتحمل كل واحد منا مسؤوليته لان الكرة الان بيد الشعب اما الكارثة لا قدر الله او النجاة .
26 - Yahya biladi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:27
الخطا الكبير الدي وقعت فيه الحكومة هو فتح الشامل والغير مسوول للسباحة في البحر!!!!
والنتيجة بدون تعليق.
هل السباحة ضرورة قصوى في عز الجاءحة!!!!
27 - متابع الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:27
لا حشومة .. طنجة راه زايدة على كازا .. و مصنفة فمنطقة 2
اصلا كازا مدينة صغيرة و مافيهاشي كورونا .. هنا تعرف بلي الحكومة تسييرها سيء و ضعيف
قالك طنجة ممحترمينش الكمامة و التباعد و زيد و زيد ....
28 - ولد القرية - سلا - الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:29
فعلا صحيح واتكلم عن شاطئ عين الذياب حيث يوم الاحد الفارط كان شبه موسم او سوق الناس تسبح بدون كمامات والنساء يسبحن بلباسهن ولعب الكرة بين المصطافين ولا يوجد اي تباعد تماما بل ان الناس تتبادل الاكل وفواكه البطيخ فيما بين العائلات . لذا لا اعرف لماذا لا يتم ادخال الاكل الى الشواطئ حفاظا على نظافة الرمال والشواطئ كما هو معمول به في اروبا وامريكا . الناس لا تتابع الاخبار اليومية او تتابعه بشكل روتيني وان الفيروس متحكم به او "كذوب" كما هو مرسوم عند العديدين في ذهنيتم . لا يعرفون ان طنجة هناك اليوم عدة احياء مطوقة وهي بؤر وايضا تم الحاق الى المستشفيات بطنجة 18 امام مسجد ومؤذن بعد تعرضهم للفيروس عند القيام بفحوصات قبل فتح المساجد . الناس والمواطنين يلعبون بالنار وايضا السلطات تراخت كثيرا
29 - ma3loumat الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:31
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر المساجد دايرين عليهم حالة قطعطو صلاة الجمعة قطعطو النافلة وقرأت القرآن و الشواطئ ممتلأ على آخرها اللهم هذا منكر
30 - saliha الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:31
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي، ياربي سترنا و حفضنا من هذ الناس الجهلاء،
31 - ايت راس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:32
الدار البيضاء في الحجر الصحي اننتطرو قليل الوضع كارتي عدم احترام التدابير الاحترازية
32 - HamidAllemagne الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:32
le probleme ce ne sont pas les plages, ce sont les espace colturé ou il y a pas de circulation de l'air.
33 - ابن تومرت الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:35
المثير ليس في احترام اجراءات التباعد الاجتماعي او الكمامات او غيرها لكن مما زاد في الطين بلة هي البشاعة التي أصبحت تطبع شواطئنا .. مشاهد يستنكرها حتى آباؤنا الذين عاشوا ظروف الاستعمار حيث يقول والدي .. في الستينيات و حتى التسعينيات من القرن الماضي كانت الدار البيضاء عبارة عن قطعة من باريس مصغرة وكان الشاطيء يرتاده البيضاويون والبيضاويات بلباس البحر أما الآن فالمنظر البشع للنساء وهن يرتدين تلك الاقمشة السوداء التي تؤدي العين وتشوه جمالية الشاطيء.. مضيفا ..علاش هاد العيالات تايمشيو للبحر اصلا ايلا كانو ملتزمات بشرع الله وما بغاوش يشوفهم شي واحد معريات .. يكفي تطلع للسطاح ديالها وتخوي عليها سطل ديال الما وتجلس تشمس بلا ما يشوفها حتى شي واحد.. اما باش تدخل للبحر ويلتصق عليها اللباس فهي تصبح اكثر شوهة من اللي لابسة المايوه ديال العومان..
34 - مراكشي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:35
حتى دبا باقي الحال يجب اغلاق جميع مرافق الترفيه و المنتزهات و الشواطئ و الأسواق الاسبوعية. و منع التنقل بصفة نهائية و وايضا جميع المصانع و الادارات
35 - 3ayad الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:36
لا داعي للترهيب اكثر من الازم جميع الدول الان فهمت بان الامر لم يكن بدرجة الخطورة التي روج لها في الاول لغاية يعلمها الله و الجهة المدبر ة باركة من الترهيب كورونا مشي اخطر على الناس من الترهيب النفسي تقاو الله
36 - ملاحظ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:40
لا يمكن لذي ذوق سليم الا ان يشمئز من منظر الكثير من الشواطىء خصوصا في فصل الصيف. فهي مجمع لكل انواع الامراض والنجاسات والاوساخ التي تعلق بالابدان ناهيك عن الاسقام التي تعلق بالنفوس من رغبة في النظر الى العورات والاشكال . ولا يعتقدن الواحد منا ان المصطافين يتوضؤون الوضوء الاكبر او حتى الاصغر قبل ان يلجوا الشواطىء. فالبعض يتوجه من المرحاض او من فراش الخيانة رأسا الى الشاطىء ليلقي بما علق بدبره(ا) او فرجه(ا) في مياهه، بل ان البعض لن يتردد في التبول فيها في غياب مراحيض للقرب. فاين تذهب تلك الميكروبات والنجاسات قبل ان تلتصق بجسد اخر علما ان مياه البحر لا تتحرك الا موضعيا حيث ان موجة قادمة تحمل تلك الاوساخ الى مسافة قصيرة ثم تعود الموجة المرتدة بها الى مكانها الاول؟ هذا في ظروف غير ظروف الاوبئة، واما ونحن في زمن الجائحة فان جميع المصطافين لا بد وان يلتقطوا شيئا من لعاب او مخاط الاخرين من المياه التي يشتركون في الارتماء فيها كالسلاحف لينقلوها الى مخالطيهم.
37 - مواطن الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:41
يقول المثل "الباب لي تجيك منو الريح سدو و استريح"... لنكن واقعيين اي انه لا يمكن ان نطبق ما يقوله الخبراء كورونا في اي دولة من الدول في الأماكن العامة مثل الاسواق و الشواطئ بحيث تعرف عدد من الناس بحيث انه مثلا في الشاطئ لا يمكن أن تحصر عدد المصطافين في اليوم اي تقول يجب ألا يتجاوز العدد 100 مثلا..
لذالك "بلا متصدعو لنا رسنا"
38 - غيثة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:43
بالله عليكم و من جد أن في هده الظروف تضحي الناس بكم شهر بالحجر لتفادي الوباء ينزلوا الشواطئ للإستجمام ..الله يهدي العباد لا داعي التهور، ادا صبرتم قليلا سننجوا جميعا، بإدن الله
39 - يوسف الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:45
آش خصك أ العريان، التبحيرا أ مولاي
كورونا موجودة في مياه الصرف الصحي أيضا، إذا كان يصب في البحر فهو يشكل خطر
40 - اعصيم سمير الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:46
ماعلينا سوي التضرع الى ربنا العلي القدير ان يقينا شر هذا الوباء.لله يا كورونا حنا مزاوكين فيك.مزاوكين يا كورونا كوفيد 19 .الا ما بعدي منا قد ما بعدات الشمس والارض.لله يا كورونا خلينا نعيدو مع ولادنا خلينا نعيدو مع امهاتنا واباءنا.
41 - مدوخ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:46
يجب إغلاق الشواطئ قبل وقوع الكارثة. هذا إستهتار من السلطات
42 - قولوا العام زين الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:47
نحن الان نزرع في الصيف ما سنحصده في الخريف الحدر الحدر
43 - خالد بنسيدي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:48
واش الحرارة في المغرب بين 40 و45 وتتقولو ما يمشيش البحر. والحماق هذا اللي عندو الكليمة ولا المسبح في دارو يسد فمو
44 - عثمان الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:51
باراكا من المتاجرة في مخاوف الناس، عرفنا كورونا كانت مادة دسمة ولكن دوزو لحاجة غيرها. الكل عارف المشكل في انتشار الوباء منين جاي (القطاع الصناعي). كتبو فمواضيع أخرى من فضلكم.
45 - إسماعيل الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:51
باراك متخلعو ناس خليوهم إعيشو حياتهم إفوجو شويا فالبحر راه ڤيروس ضعيف راه شفت ف سيت العالمي worldmeters غير ݣارو كيقتل كتر من 2 المليون كل عام السرطان كتر من 4 ابمليون فالعام .كورونا هادي 7 شهور غير 500 ألف ليماتو نݣولو من هنا لشهر 12 غادي توصل ل 900 ألف ݣاع يعني غير ݣارو كيقتل كتر من دوبل ديال كوورونا.المشكل الاعلام مديور باش إخلعو ناس .راه اصلا 30 مليون كل عام .دخلو ل سيت worldmeters تشوفو .
46 - رعما الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:52
علاش ماتديرو شوية ديال الشفافية ولا خايفين تفضحو منظمة الصحة العالمية ماشي خايفين من كارثة انتشار العدوى
زعما تديروا الفحوص يوميا في المستشفيات حتى تاواحد ما شافكم واش بصح درتوها ولالا
دابا ديرو حاجز امني على الشاطئ لي فيه الناس وخلوهم يخالطو بعضهم بعض كيف المعتاد ومن بعد ديرو لهم تحاليل واش فيهم العدوئ ولالا وديرولهم المبيت في الفنادق وخلوهم يتخالطو في الشاطيئ والفندق لمدة اسبوع اواسبوعين ومن بعد عاودو فحصوهم ومن بعد قولو اشنو هي النتيجة
اما بلش تبداو تغوطو بلي الوباء غادي يتزاد هاديك بحال القصة ديال ذاك لي لبس جاكيتة ديال صحبو ومشا الحفل وملي مول جاكيتة شاف صاحبو يشكروليه الناس عليها قمعو وقاليه تكايس لي على جاكيتي يعني عوض ماتقولو ناري غاترجع كورونا خرجو ليها نيشان وقولو هذا في ملكية الدولة
47 - ياسين الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:56
و كأن الحكومة لا تعرف عقلية المواطن، مكمن الخلل هو انه سمحو للناس بالولوج لأماكن شئنا ام ابينا ستكون مكتظة لأننا و للاسف انانيون و لا نفكر الا في انفسنا، حيت بنادم كيقول فراسو ( اوا مال هادوك يتبحرو و انا لا) و كيخرج و معندو سوق لذلك الحكومة من الاول كان خاصها تكون صارمة و تمنع هاجشي حيت عارفة عقلية القطيع كتغلب
48 - سمير الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:58
بنادم ماقريش والبتالي ماواعيش بخطورة اللحظه اذن في هذه الحاله واش غادي دير معاه ما عاد استعمال العصى الغليظه.
49 - يتبع. .. الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:58
من قال إن كرونا بدعة ستكتب شهادته وسيسأل يوما ما، ومن قال إن كرونا حقيقة وواقع فستكتب شهادته وسيسأل يوما ما.
وبين هذا وذاك أضاع اللاعب الدولي زياش ضربة جزاء.
واختلف الرواة في سبب رحيل ومغادرة أفلاطون لبلدته.فمنهم من قال .... ومنهم من قال........و راجح الظن أن الحرارة ستستمر في الارتفاع إلى غاية الأحد.
وانت راحل طل علينا شوفنا واش دارنا فاييت تشفا فينا.....
50 - محمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:01
كيف اردتم ان تقنعوا المغاربة بالتباعد و إرتداء الكمامات و الخوف من كورونا و التعافي عندنا و الحمد لله بالمأت يوميا و نسبة الموت ضعيفة جدا و الحمد لله و الشكر لله.
هدا رغم ارتفاع الحالات و ضهور البؤر من حين لآخر .و الفضل يرجع للأ تقم
الطبية و الاداريه و الحكومة و الدولة المغربية عامة التي تعاملت مع هده الجاءحة بدكاء و صرامة عالية فالشكر الجزيل للجميع.
51 - محمد طنجة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:01
ومع ذلك يقولون انه لا اصابات بها وأنها منطقة 1 وان طنجة هي في الصدارة...!!!هناك شيء ما في الكواليس ليس على ما يرام...!!!هل تجرى التحاليل هناك وهل وهل...؟؟!
52 - قرية اركمان الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:03
هذا هو حال شاطىء قرية اركمان نواحي مدينة الناظور ،كيران مكتدسة تذكرني بالسيرة الخضراء ... لا مراقبة، و لا تدخل ،السيبة بعينها، ازدحام و اكتضاض و قلة الوعي و الجهل ، ناهيك عن مضلات و ماءدات و كراسي للكراء بدون ترخيص، و من هب و دب يجلس في مكانك و على كراسيك و حتى في باب منزلك،متجمعين بالعشرات على الشواية، لا يمكن للساكنة حتى التحدث معهم بعقل حتى ينصرفو على الأقل من باب منزلك و درجك، لأن الحديث معهم لن يخلف الا الصراع،ناهيك عن الزبالة ،قلة الوعي و الجهل ،يا حصرتاه عليك يا قرية اركمان سنوات 1980 / 1990 ,أتساءل أين المسؤولون؟؟؟؟؟؟؟
53 - ملاك الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:07
هههه عادي ياك الدوله كتشوف لي كاين في عين دياب كاينه صكافيط باركين تما كتفرجو ..واخا اش كدير الوالي الدارالبيضاء و وزاره الصحه علاش ما احطوش شي مكتب تما او اتسمع في البوق شي حد انصح الناس و ينبه البشر تكونو متطوعين ادوز في البحر او انصحو الناس علي هد الزحام .. معالينا سي العتماني كتفرج او عاجبو الحال ها طنجه ها فاس ها مراكش و ان شاء الله كزا حتي هي تولي 2 ... المهم متخلعوش الا تزدو الحالات في كازا الناس باغا تمرض او تبكي و لا حول و لا قوة الا بالله
54 - يوسف الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:07
بالنسبة للإزدحام فالطريق حاجة عادية أما أصحاب الدراجات النارية فيجب التعامل معهم وفق القانون، لا غير ، و بالنسبة للاصطياف، على الدولة اتخاذ إجراء جريئ بمنع الاصطياف أو على الأقل تقييده، و الضرب بيد من حديد على مستغلي الشاطئ بداية من السترات الصفراء مرورا بأصحاب المظلات و الكراسي الجشعين.
55 - عماد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:10
أرى ان الداخلية لا ترى إلا بعين واحدة في اتجاه مدينة طنجة . لا أصدق كل ما يقال عن طنجة .
كل ما نراه في الدار البيضاء ..... و مدن اخرى يجعلني أتساءل ما الدافع لاعادة الحجر على طنجة .اتمنى ان لا يكون ذلك له علاقة بالسياسة .
56 - noureddine الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:10
المنطق الأعوج للمسيريين ، يسدو شاشواطئ طنحة ويخليو شواطئ البيضاء ، الله يعطينا العز مع هاد الناس أما الذل هاحنا فيه
57 - بلعربي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:11
الثقافة العلمية ضعيفة جدا ..ليست لدينا فكرة واضحة حتى عن اسباب عدوى انفيولوزيا الموسمية العادية وهي نفس اسباب كورونا
58 - سامي فارس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:14
وفق علم الاجتماع وفهم سلوك الجماهير هذافعل متوقع وعادي جدا لكن العتب على الدولة التي فتحت الاشواطئ من على شاكلتها
الدولة فكرت بالمنظق الاقتصادي في تدبيرها للازمة موخرا بعد ان كان المنطق الانساني هو المهيمن على قراراتها
فكان تشجيع السياحة وفتح المصانع لتحريك عجلة القتصاد هو ما قاد كل تحركاتها ونسية انها يمكن ان تفقد الاقتصاد والامن الجتماعي والكثر عوض الصبر
59 - ملاحظ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:15
المشكل الذي ترسخ في ذهن المواطن المغربي هو نظرية المؤامرة كل عمل قامت به الدولة يعتبرونه مؤامرة عندما طبقت الحجر بصرامة قيل موامرة عندما خففت الحجر نفس الكلام عندما تحدر الدولة المواطن من خطورة الوباء في حالة الاستهتار يسمونها مؤامرة لا ادري ما العمل? طابت نكلك بقات خضرة ناكلك تحرقت ناكلك.... واش هذه زعما كثرة الفهامة خصوصا لدى فئة من الشباب المراهق.
60 - sobhi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:26
يا جماعة الخير ، كفاكم قلقا و تضخيم لقضية كورونا .
العلماء القيروسات عبر العالم يؤكدون نهاية كورونا ، أتركوا الناس في شئنهم و دعوهم يتمتعون ببرودة الشاطئ .
61 - الدار البيضاء الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:30
تبقى الدار البيضاء حالة خاصة في عدم الانضباط كأن لا شيء موجود.
62 - abdou الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:43
نسأل الله اللطف بالبلاد العباد أولا. ثانيا الدولة أدت دورها بالحجر الصحي والتعريف بالجاءحة الوباءءية وسنت التدابير الإحترازية . والٱن دور المواطن بأحد مسؤوليته كما فعلت الدول التي تركت المجال لمتاعة القطيع كما سماها. المثير للإستغراب ابن هو المجتمع المدني . هذا دوره الٱن بمزيد من التحسيس والتوعية حتى نخرج إن شاء الله من هذه الجاءحة منتصرين . المجتمع المدني عليه أن يخرج لتوعية المجتمع وتذكيره بالإجراءات ويدعو إلى الإلتحام والإحتراز لأن الوباء غير مرءي ويأتي دون سابق إنذار وبلا ٱستءانن .علينا أن نكون قدوة وعمليين تطبيقا لماا سطر خاصة في الأماكن المغلقة والمزدحمة وعامة بالتباعد ونسأل الله السللامة
63 - rachida الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:48
لا راه السلطات هي السبب ماشي المواطن مسكين كما تعودنا سماع هادا الكلام منه.حشومة تلوموا المواطن.راه بغا مسكين غير الحقوق ديالوا إطبقوا أما إطبق هو الوجبات لي عليه من إرتداء الكمامات والتباعد الجسدي لا مابغاش وفي الاخير إخرج إلوم السلطات وقوليك ماقامتش بالواجب ديالها.جيل مايحشم مايرمش وبغاها كلشي ساهلة بلا مايبدل هو أقصى مجهود.إوا مبروك عليكم الموجة الثانية لي كورونا القادمة في الطريق
64 - محمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:55
فلتقم القيامة مادا ننتظر من الحياة لا شىء هم يتبرعون ونحن نطل عليهم من نافدة الاغاثة فلتقم مع غياب الشفافية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية فليموت الجميع الى الجحيم الابدي حتى الدعم طمعتو فيه سرقتوه منا فلتقم القيامة لا خوف
65 - THÉ KING الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:03
المسؤلية يتحملها الجميع الجهل ولاَّ وعي
شيء ينذر بكارثة في الدار البيضاء.
كان على الحكومة والنَّاس المسؤولين ان يشددوا على التدابير الاحترازية برفعها شيئا فشيئا مشي هكذا ترجع الامور إلى عاداتها
الله يحفظ البلاد والعباد
راه بالحجر والنَّاس لم تكن ملتزمة فما بال مني رفعوا الحجر .
الحمد لله باقي المساجد مسدودة وظهرت هذه البؤر بهذا العدد.
واش البحر واحد حدا واحد الاسواق الناس لا تلتزم المقاهي لا تلتزم وباغين يطبقوا غير على المساجد .
ما هذا الغباء وهذا النفاق .
66 - الهام الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:17
اصحاب السيارات و العطل في المدن الساحلية بعدما كانوا يقضون عطلهم بعيدا عن ايها الناس الان يتذمرون من اصحاب الدراجات النارية و النقل السري من يذهبون للبحر في التربرتور هؤلاء داءما يقضون عطلهم و يتبحرون في تلك الشواطىء القريبة بتلك المواصفات وان لم يعجبك الامر التزم بيتك حتى تفتح اماكنك الراقية و شواطءك البعيدة اما عن احترام التباعد الاجتماعي الدولة عندما رفعت الحجر كان عليها توقع الفوضى فالمراهقين و الشباب في سن صغيرة من عاداتهم عدم احترام القوانين و عدم المبالاة و الاندفاع زاءد الاسر التي لديها اطفال و لا تملك بداءل لتسليتهم و انطلاقهم غير الشواطىء و الحداءق اما البيوت راه اقفاص لا تليق حتى لتربية اادجاج وبعد اربعة اشهر من الحجر يحتاجوا هؤلاء للتفريغ و الا اصيبت الامهات بالجنون
67 - معلق الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:20
الحقيقة التي نستنتجها من فترة وباء كوفيد 19 ،( كورونا ،) ان مستوى الانضباط و الوعي الجماعي مازال متاخرا ، بسبب ضعف التاطير السياسي و ايضا على مستوى المجتمع المدني ، اعتقد ان التربية عند بعض الأسر لم ترقي بعد الى المستوى المطلوب . بالتالي اعتقد ان التجنيد المدني يجب زيادة عدد المتكونيين به سنويا ، لقد تبين أن الإدارة تقوم بواجبها احسن قيام ،في حين أن المواطن لا يتجاوب بالشكل المطلوب منه ، بالتالي يجب التفكير في طرق جديدة لتأطير المواطن ليساهم في تطور و تنمية بلده بشكل افضل .
68 - اردوغان الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:27
وطانجاوا ممنوع عليهم البحار شني هاد العنصرية
69 - مواطن يحب بلده الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:36
الله يرحم الوالدين عفيونا من الاضحية ومتاعبها...
الحرارة و الأسواق مزدحمة والشناقا ما كيرحموش الناس وموالين تريبورتور خاصو يهز 6 لحوالا مع ماليهم ولا الاه الا الله... هاذا مشكل يجب حله.
نرجوا من الله ان يرفع عنا الوباء...
والله يرحم الوالدين إلغاء الاضحية.....
70 - Sabri الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:42
تجمع جل التعاليق على أن المواطن لا يحترم التدابير الإحترازية وأن الدولة رفعت يدها ولا تتدخل. هذه الخلاصة واقعية وحقيقية ونتائجها ستكون وخيمة.المواطن اعتاد من زمن طويل أن يحمل الدولة المسؤولية في كل شيء واعتاد أن يطالب دائما بحقوقه دون أن يقوم بما ينص عليه الواجب. الدولة ضاقت ذرعا من هذا السلوك فبدأت تنسحب بهدوء وتحاول أن تجبر المواطن على تحمل المسؤولية. لذا على المواطن أن يعلم أن أي تراخي وتهور لن يكتوي به إلا هو ولن ينفعه النقد في شيء.
71 - مجمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:44
الحــــل هو منع المظلات بشكل نهائي ، واعتماد مايسمى بالفرنسية plage dynamique وهو نظام معمول به في الدول الغربية حيث يضطر المصطاف الى قطاء وقت قصير بالشاطيء عوض نشر جسمه من الصباح الى المساء
72 - ولد القرية - سلا - الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:01
رقم 66 الهام . اولا اقول ان المغرب لم يكن يعرف دراجات تريبورتور هي وسيلة نقل جديدة اغلب من يقودها مجرمون ولم يتخلوا عن فوضويتهم وسرقاتهم للناس وعنفهم اللفظي والجسدي . سابقا يا الهام المغاربة كانوا سواسية في الشواطئ الجميع واعي بنظافة الرمال والشواطئ سواء كانوا اغنياء او فقراء .المشكلة ليست في الصراع الطبقي . المشكلة في اناس قليلي الادب ويلدون اكثر من مدخلولهم اليومي ولا يربون اولادهم على الاحترام والاخلاق الحسنة .كانت اسر افقر من تلك التي نراها اليوم في الشواطئ المزدحمة ولا يلقون بقايا الاكل ولا يدفنونها تحت الرمال عند المغادرة وكانوا ليس لهم حتى الامكانيات لكراء "هوندا" او طاكسي كبير لايصالهم الى شاطئ المدينة ومع ذلك كانوا متخلقين وابناءهم ليسوا مشرملين ولا يحملون السيوف في الاحياء ولا يقومون بالشغب اثناء مباريات كرة القدم وليس له ثمن التذكرة للحافلة ولا يركب بالقوة او يكسر زجاجها . الفرق ليس في الطبقات ايها الاخت بل في التربية الحسنة وسمو اخلاق الاباء . تشكراتي
73 - مستقرء دلالات اقوال المسؤولين الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:11
عندما يحمل وزير الصحة الشعب مسؤولية انتشار الجائحة فهو يعلم ما يقول وليس احمقا فهو يريد ان يقول لكم انه عند انتشار الجائحة وانهيار المنظومة الصحية فلن تجدوا لا اجهزة تنفس اصطناعي ولا اسرة انعاش او اسرة طبية او ادوية كلوروكين او غيره المشكوك في فعاليته اصلا عندها لا تلوموا الدولة عندما يموت الناس في الشوارع كما يحصل الان في دول كالبرازيل والبيرو والشيلي وايران وحتى الدول العظمى كامريكا التي فاق فيها عدد الوفايات 135 الف انسان...اتعضوا يا قوم فالصبر على التفاهات كالمقاهي والملاهي والمطاعم والشواطئ اهون بكثييييير من انهيار النظام الصحي الدي سيؤدي في اخر المطاف الى انهيار الاقتصاد.
74 - سهيل الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:18
بصراحة وكوني اعيش خارج المغرب واستطيع ان اميز الفرق اجد ان من اسباب تخلف البلد والفوضى العارمة ان القانون لا يطبق من طرف السلطات مما يشجع الناس على ممارسات فوضوية
75 - فاتح الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:22
ترقبو في الايام القليلة عشرة الاف اصابة سلااام
76 - رشيد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:24
اسهل شيء حجر عام في العطلة كاملة إلا العمل .
77 - محمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:28
كلن من الأولى على الحكومه تستمر في منع الشواطئ والاماكن العامة ماذنبنا نحن سنه كاملة ونحن مغتربون ونحن التزمنا طيلة 4 أشهر من الحجر الصحي لننعم برؤية امهاتنا وابائنا الذين يحترق ن شوقا وخوفا علينا
78 - ادريس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:35
Si la situation continue encore de cette manière incontrôlable sur les plages de casa, croyez moi le chiffre de reproductivité R0 augmentera sûrement dans deux ou trois semaines et par conséquent le nombre de malades et de mortalité exploreront..Alors il faut absolument que les responsables réagissent vite avant que le drame arrive...
79 - عبدو الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:53
عجيب أمر هؤلاء الناس. الذهاب إلى الشاطئ شيء ثانوي و يمكن الإستغناء عنه في هذه الظروف و مع ذلك يصرون على الذهاب إليه. الحكومة لها كذلك مسؤولية كبرى فيما يقع.
80 - خاص كورونا يجيهم في صفة دب الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 18:07
إيوا ها الهجهوج يأجوج و مأجوج الّي غادي يديرو كارثة مدوية كورونا فرحان بهذا الحشد من يأجوج و مأجوج بغيت ليكم غبارا ، هاذ التحذيرات الي كاتبرح بها وزارة الصحة منين كاتسمعوها على ما يظهر ما كاتسمعوهاش بوذنيكم يمكن من شي جهة أخرى .
81 - حموده الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 18:25
مايمكنش تحرم الناس من المتعة. البحر الشمس والهواء المياه المالحة فهي معقم ومطهر من عند الله .الخوف من الاكتضاض عند العودة من البحر .الازدحام على وسائل النقل والجلوس فالمفاهي بدون كمامات او التباعد خصوصا مقاهى الشيشة والعلب الليلية ومحلات القمار ااكمامات يتغير لونها بكثرة دخان السجائر والكؤوس يتم التناوب عليها والمكوت في هذة الاماكن اكثر 3ساعت هنا تنتعش السيولة وتدور عجلة الاقتصاد وهنا تنتعش ايضا البوؤر والله يحفظ
82 - jaouad الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 18:31
هناك ماهو اكبر من الشواطئ حدائق هناك أماكن قد تكون أخطر منما سبق الدكر الا وهو السكن الجامعي والاجتماعى كما يعرف الكل أن الاحياء القديمة لمدينة الدار البيضاء كلها تعرف كثافة سكانية عالية . ولتوضيح ليس عادى كما يتصور البعض لا لأن هناك منزل من منازل هده الاحياء يقطنه أكثر من ثمانية عائلات وكل عائلة تحتوى على الأقل خمسة إلا سبع أفراد ولكم أن تتصورون معى أن هناك حمام مشترك للكل الحياء القديمة فى كل المدن ليس الدار البيضاء وحدها
يجب إعادة النظر في كل الأماكن ليس العامة فقط البؤر قد تكون فى الاحياء ووسائل النقل العمومي مثل الحافلات بالخصوص مدينة الدارالبيضاء
في نضرى ليس الحل في حالة الطوارئ أكثر من أن يكون الحل فى الوعى بين المجتمع ويجب على الدولة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه هده الاحياء القديمة وظاهرة إكتراء الشقق إلى غرف وبالخصوص تشارك المرافق الصحية وشكرا.
83 - Ali deutschland الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 18:33
احسن حاجة يديرو مناعة القطيع ومن بعد متلقا أو واحد كيدور حيث الشعب ميصلاحلاو هير هادشي
84 - عبدو الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 19:33
أنتم أطلقتهم يفعلون ما يريدون و ينشرون العدوى التي أصبحت محلية بينهم و بالمقابل فرضتم على مغاربة الخارج المساكين تحاليل سلبية لكورونا قبل الدخول لوطنهم ليأتوا و يأخذوا العدوى من هؤلاء. حرام والله حرام.
85 - عبد الرحمان الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 19:50
نقولها ونكررها ان اعلان الطوارئ الصحية يتيح للدولة التدخل لفرض احترام الإجراءات الاحترازية فعلى السلطات ان تتحمل المسؤولية لنغلق الشواطىء ما ذا يضيرنا اذا لم نسبح هذا العام ام ننتظر حتى تقع الكارثة
86 - from san diego calif الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 20:49
شوفو الناس اش دايرة فالبحر زعما حتى واحد فهادو ما positive ؤمبززين على المهاجرين لي باغين ينزلو للمغرب يجيبو معهم Test وغير ربحو بديك لبلاد اش فيها مايتشاف,,,البركاكة,المحسادة,السعاية,الشفارة,النصابة العيادو بالله.
87 - Zouhair الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:34
3 أشهر دوزناها في الحجر وبسبابها فقدنا الشغل وأصبحنا عاطلين عن العمل . قهرتووووووووونا وأصبحت أنظر إلى بلادي كالجحيم
88 - خطر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:42
عندي دكرى مخيفة في شاطئ عين الدياب .لم أكن أعلم بالتيار القوي الذي يحدث بين الفينة والأخرى ويدعى باللهجة العامية الجرة أو الخاتم .لم أكن أسبح ولا اعرف السباحة بتاتا كنت واقفا داخل البحر الى الركبتين وادا بالماء والرمل يجدبني بقوة عنيفة لم أعد قادرا على الوقوف الا بمشقة وكان الناس من حولي تصرخ النجدة كان عدد كبير من الناس مرة واحدة في حاجة إلى اغاتة وكان المترناجور أو رجل الإنقاذ يصفر ويدعو الناس للخروج ولكن لا أحد قادر على الخروج وشعرت بالخيبة لأنني لم أجد أحدا ينقدني وكنت محضوضا لان قوة الجر بدأت تضعف واخيرا خرجت وقلبي ينبض مئة في الثانية حتى رفاقي لم يقدرو مساعدتي وغرق الكثير دالك اليوم وبعد نصف ساعة جاء قارب رجال الانقاد وسارعوا النقاد شاب واحد ومن ذللك اليوم لم ادخل إلى ذللك الشاطئ وتعلمت درسا لا انساه .حداري والف حداري من من شاطئ عين الذياب مع أن منظره جميل لكن في داخل خطر لايصدق
89 - BRAHIM LUX الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:53
الى رقم 6 واس كتهضر من نيتك اولا كضحك علينا.
ماء البحر يعقم ضد الكورونا.
الا كانت نسبة الكحول 70% ديال الكخول غير فعالة..
بفيتي الملحة تكون فعالة..
اش بان لك نديروا تفوسيخة والشبة والحرمل..
سير كون تحشم،الماس كتموت ونت كضحكم عليهم
90 - Adam الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 01:00
اخويا الدار البيضاء لي تسجلات فيها اكبر عدد الحالات كولشي فيها مطلوق المقاهي لي فلكورنيش متقول غي كورونا هزات حواجها ومشات اما الشواطئ حدث ولا حرج والناس لي فالمنطقة 2 ليهم الله ماباقي فهمنا واااااالو
91 - إغلاق الشواطء الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 01:59
من الأفضل إغلاق الشواطئ
والنايتكلوب
92 - فعلا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 02:21
فعلا بعض الدراسات الأمريكية وجدت أن الماء المالح يساعد إلى حد ما من القضاء على فيروس كرونا .عن طريق غسل جيوب الأنف اوغسل الحلقوم وذالك لمدة أيام متتالية والله اعلم كثرت النضريات واختلط الحابل بالنابل ولا أعرف ماهو موتوق وماهو إشاعة
93 - مغربي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 03:35
لوموا من سيطروا على الصيد في أعالي البحار ببواخرهم لماذا تستكترون على المواطن الفقير آكل السردين السباحة في بحر مائه مختلط بقنوات الصرف الصحي مؤسف حقا.
94 - Kabour الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 08:42
كورونا يضعف مع الحرارة .انتظرو الخريف وسترون ....لديه اكثر من 30 سلالة ولاينفع معه لقاح لانه سريع التبدل وسيعيش مع البشرية الى الابد ولايجب الخوف منه لانه فيروس كغيره ويمكن التغلب عليه بالادوية الفعالة .احسن وقاية منه هي تقوية المناعة الذاتية ..
المجموع: 94 | عرض: 1 - 94

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.