24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "غوغل" يرصد تطورا إيجابيا في تنقل المغاربة إلى الأماكن العامة (5.00)

  2. الورّاق يحل بالجدار الأمني في المنطقة الجنوبية (5.00)

  3. التصالح مع أرقام الإصابات بـ"كورونا" يتسلل إلى نفوس المغاربة (5.00)

  4. "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة (5.00)

  5. ارتفاع الأسعار يؤزم وضعية معيشة الأسر الهشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | ساكنة تنغير تشتكي "التهميش في مضايق تودغى‬"

ساكنة تنغير تشتكي "التهميش في مضايق تودغى‬"

ساكنة تنغير تشتكي "التهميش في مضايق تودغى‬"

تنديد محلي بـ"إهمال مضايق تودغى العالمية"، التي تشتهر بها "جوهرة الجنوب الشرقي"، في وقت يمكن إعادة تهيئتها وهيكلتها من جديد، لاسيما ما يرتبط بتحسين البنى التحتية وتعزيز المرافق العمومية.

"جنة مخفية بين ثنايا جبال تنغير"، هكذا توصف مضايق تودغى، التي اكتست صيتا دوليا بين السياح الأجانب، وكذلك داخل المغرب، لكنها أصبحت "مهملة" طيلة السنوات الأخيرة من قبل السلطات المحلية.

زيارة المنطقة السياحية المعنية تتيح ملاحظة غياب واضح لأبسط المرافق العمومية، بينها المراحيض، إلى جانب انعدام النظافة العامة، فضلا عن الطرقات الضيقة و"المحفرة".

يوسف، أحد سكان تنغير، قال إن "مضايق تودغى لا تحتاج إلى ميزانية كبرى لإعادة تهيئتها، بل تتطلب توفر إرادة سياسية محلية من أجل النهوض بأوضاعها، بعدما نخرها التهميش في العقود المنصرمة".

وأضاف المتحدث أن "الوضعية الكارثية التي آلت إليها المضايق تثير حفيظة السكان"، مبرزا أن "المكان يكتسي صيتا عالميا، ما يتطلب العمل على تعزيز جاذبيته السياحية، للرفع من أعداد الزوار سنوياً".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - الوطنية الاثنين 03 غشت 2020 - 10:06
يا اخواني اتركوا الطبيعة على حالها وكيف خلقها الله لان اذا دخل الإنسان إلى تهيئتها وتحسينها شوهها واخرجها عن منظرها الطبيعي فمضايق تودغى جميلة هكذا تعكس عظمة الخالق في الكون
2 - يونس الاثنين 03 غشت 2020 - 11:19
نحن دوما في نفس النسق تهميش واقصاء للمعالم السياحية الطبيعية الابرز بالمغرب السؤال المطروح ماهو سبب في اهمال هذه المعالم السياحية مع العلم ان المغرب يراهن على استقطاب ملايين السياح للنهوض بسياحية المغربية صدق من قال ماذمت في المغرب فلا تستغرب
3 - ولد المنطقة الاثنين 03 غشت 2020 - 11:29
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قال تعالى (ياايها الذين امنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد وتقوا الله ان الله خبير بما تعملون)صدق الله العظيم
4 - مصطفى الاثنين 03 غشت 2020 - 11:37
يجب الاعتناء بهذه المضايق لأنها ستساهم في ازدهار السياحة بالمدينة.
5 - ملاخظة الاثنين 03 غشت 2020 - 13:05
عن أي مناظر تتكلمون والسكان الاصليون شوهوا المكان بالبناء الغشوائي.
أينما نظرت لا ترى إلا ( الطوبية والحديد والسيمة)
زيادة عن المياه الآسنة (بوخرارب) التي تصب في مجرى الماء. عن أي جمال يتحدثون؟
لا أحد يمكنه إصلاح المكان إلا أصحابه الذين أفسدوه.
6 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 03 غشت 2020 - 14:34
أهل تودغى بعيدون كل البعد من منافع المضايق فعلا أنها مضايق تودغى لكن الدين يستغلونها لمصلحتهم الخاصة المطلوب اعادة النظر حول طريقة الاستغلال لأن المنطقة ملك الجماعة الترابية العليا أعادت كراء المنشآت السياحية مطلب جماهير المنطقة للتأكد من سلامة وثائق الاستغلال هل هي قانونية أم لاء
7 - jwwaaal الاثنين 03 غشت 2020 - 15:44
ازور المضايق من حين لآخر لجمالها و لوجودها ضمن مدار سياحي احبه. و اهم مشكل اجده فيها هو غياب المراحيض العمومية (نفس الملاحظة بالنسبة للعديد مت المدن!!!) فاضطر للسياقة لحوالي كيلومتر لنقل احد افراد العائلة للخلاء ....
المنطقة يمكن تثمينها و انشاء مدرسة لتعلم تسلق الجبال. فالاجانب ياتون من كل حدب و صوب للتسلق بينما المغاربة لا
الكرة في مرمى الجماعة المحلية،. فمرحاض للذكور و آخر للاناث لا يتطلبان كثيرا (عدا تجاوز فيتو اصحاب المقاهي) و سيمكنان من تشغيل شخصين
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.